إصلاح الجهاد ترعى صلحاً عشائرياً بين عائلتين في الوسطى
تاريخ النشر : 2019-09-16
إصلاح الجهاد ترعى صلحاً عشائرياً بين عائلتين في الوسطى


رام الله - دنيا الوطن
استمراراً لجهودها الكبيرة في إصلاح ذات البين ونبذ الخلافات الداخلية بين العائلات الفلسطينية في القطاع والعمل على تهيئة الجبهة الداخلية للمصالحة المجتمعية الشاملة، رعت لجنة التواصل الجماهيري والإصلاح في حركة الجهاد الإسلامي في المحافظة الوسطى صلحاً عشائرياً بين عائلتي "الوشاح والعيد"، وقد تقدم الوفد عدد من المخاتير ورجال الإصلاح في اللجنة.

وألقى أبو رمضان طبازه كلمة اللجنة شكر فيها العائلتين على سرعة الاستجابة لجهود المصالحة على أساس شرع الله والعرف والعادة، وحث جميع العائلات على الاقتداء بهم ونبذ الخلافات في مهدها، وأكد على رص الصفوف للوقوف أمام الاحتلال الإسرائيلي وعدم الانشغال بالخلافات والمنازعات الداخلية.

بدوره، عفا وسامح وجيه عائلة الوشاح عن عائلة العيد وشكر لجنة التواصل والإصلاح على جهدها الكبير في إنهاء هذه الإشكالية ووجه الشكر لكل من ساهم في الحل من وجهاء ومخاتير ورجال إصلاح، مشدداً على ضرورة التسامح والمحبة في المجتمع ككل.

من جانبه، ألقى وجيه عائلة العيد كلمة عائلته، شكر خلالها لجنة التواصل الجماهيري والإصلاح على جهودهم الكبيرة في حل الإشكاليات التي تقع بين أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وشكر عائلة الوشاح على العفو الكريم.

من جهته، شكر أبو رمضان طبازة العائلتين وأوضح أن العائلتين من أصل طيب متمنياً ان يتم الإصلاح المجتمعي وان تتم المصالحة الفلسطينية بين أبناء الشعب.