دائرة شؤون الضواحي تواصل خطتها في التوسع لإنشاء ضواحي فمختلف مدن الامرة
تاريخ النشر : 2019-09-12
دائرة شؤون الضواحي تواصل خطتها في التوسع لإنشاء ضواحي فمختلف مدن الامرة


رام الله - دنيا الوطن
تواصل دائرة شؤون الضواحي والقرى بحكومة الشارقة جهودها لاستكمال إنشاء مجالس الضواحي في إمارة الشارقة والتوسع في بناء مجالس جديدة في كل مدن ومناطق الإمارة التزمنا منها في تكامل جهودها لإنشاء مجالس الضواحي والقيام بدورها الاجتماعي في أن تكون قبلة يجتمع فيها أبناء الحي والأحياء وتعريفهم ببعضهم البعض.

وتعد مجالس الضواحي إحدى مكارم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة إلى مواطني الإمارة وتهدف إلى تعزيز أواصر الترابط الاجتماعي بين الأهالي من خلال التقاء أهالي الضاحية بعضهم مع بعض وتعزيز التقارب فيما بينهم ومناقشة ملاحظات ومقترحات أهالي الضاحية، ورصد ومتابعة احتياجاتهم وإبلاغ الدائرة بها لاتخاذ ما يلزم في شأنهم علاوة على إقامة أفراحهم وأتراحهم في تلك الضواحي .

وفي هذا الاطار أكد خميس بن سالم السويدي عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى بأن مجالس الضواحي تعمل على تعزيز أواصر الترابط الاجتماعي بين المواطنين وأشار إلى أن سياسات التوسع في إنشاء الضواحي تعمل وفق خطة تعد تنفيذا لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لخدمة المواطنين وتعزيز مستوى الخدمات التي تقدمها دائرة شؤون الضواحي والقرى في تلبية حاجات السكان كمراكز تحقق التواصل بين أفراد المجتمع والمسؤولين وأن تحقق الضواحي رؤيتها كهمزة وصل بين الحكومة والمواطنين .

وكشف السويدي إلى أن الدائرة تقوم حاليا بإنشاء عدد من المشاريع لمجالس ضواح تحت الإنشاء بالتنسيق مع دائرة الأشغال العامة كما في كلباء مجلس ضاحية البطين والذي هو حاليا قيد التحضير للإنشاء.

واشار إلى أنه تم استلام أربعة مجالس وهي مجلس ضاحية السيوح ومجلس ضاحية البستان في الذيد ومجلس ضاحية حياوه في خورفكان ومجلس ضاحية دبا الحصن

وعن المجالس التي شارفت على الانتهاء أوضح خميس بن سالم السويدي بأن مدينة الشارقة ستشهد افتتاح مجلسين خلال الفترة المقبلة حيث تم إنجاز ما نسبته 75% من مجلس منطقة الحمرية بجانب إنجاز 65% من مجلس ضاحية الرقة

وأشار إلى تصميم الضواحي يتقارب بين كافة الضواحي حيث تمتد مساحة الضاحية خمسة آلاف متر مربع فيما تبلغ مساحة المبنى ألف متر مربع ويتكون المبنى الرئيسي من مجلسين مساحة كل واحد منهما 160 مترا مربعا إضافة إلى صالة رئيسية بمساحة 220 مترا مربعا ومكتب مدير و4 مكاتب إدارية و مرافق خدمية خصص بعضها لكبار السن و ذوي الإعاقة.