رسالة إلى الدكتور يحيى السراج .. رسالة إلى أعضاء مجلس البلدية
تاريخ النشر : 2019-08-31
رسالة إلى الدكتور يحيى السراج .. رسالة إلى أعضاء مجلس البلدية


بقلم: محمد عوض
صحفي فلسطيني

أهلاً ومرحباً بكم .. أيا كان انتماءكم، ولونكم، ولغتكم، ودينكم ..

أنا المواطن محمد عوض، من سكان مدينة غزة، ولربما تردد اسمي أمامكم في كثير من القضايا التي تهم البلدية، أبرزها توثيق وتصوير المخالفات التي يقوم بها بعض الموظفين الذين يستغلون مكانتهم ومركباتهم وملاحقتهم للناس خاصة العاملين في مجال تنظيم الأسواق ومصادرة البسطات ..

هذه المرة رسالة مباشرة لكم، وأنتم اليوم تجولون وتصولون في عملكم اليوم، وأعلم أن هناك اجتماعات لم تتوقف منذ توليكم هذا المنصب، وأعلم أيضاً أن هناك باكورة من المشاريع تودون الشروع بها، لكن كل هذه المشاريع ينقصها الإمكانيات والمال مع توفر الطاقات البشرية ..

السيد رئيس البلدية، الاخوة الأعضاء، طلبي كمواطن فلسطيني من حقي أن أتساءل ماذا ستفعلون لساحة الجندي المجهول، الذي غاب عنها الجندي، بفعل إجراءات وتصرفات غير مبررة من رئيس البلدية السابق وبعض الجهات .. لا أريد الخوض في كثير من التفاصيل بهذا الشأن ..

اليوم تمثال الجندي المجهول ملقى في مخازن بلدية غزة – حسب ما عرفت-لماذا لا تقومون بإصدار تعليمات مباشرة وسريعة الى إعادة الجندي المجهول لمكانته، وأنا على استعداد تام لجلب النحاتين والمختصين لمعالجة الكسور التي حدثت في المجسم، وإعادته لشكله السابق كما صمم عام 1967م، بعد أن دمره الاحتلال الإسرائيلي، حيث زاره الزعيم الراحل الفلسطيني ياسر عرفات، وقال أن هذا المكان يعتبر من أبرز وأهم المعالم في قطاع غزة لما له مدلولات ثورية ونضالية للشعب الفلسطيني والعربي.

هذا النصب التذكاري المقام على قبر جندي مجهول، تعرض للكثير من المحاولات للتكسير والتدمير من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وأعادت السلطة بناءه، ثم حاول الاحتلال تديره عام 2005، وفشل في ذلك، ثم جاءت مجموعة مجهولة حاولت تفجيره عام 2007 وفشلت ..

ثم جاءت بلدية غزة وأزالت النصب سواء بتعليمات سياسية أو غيرها، كل هذا لا يهم، المهم في كل هذه المقالة، إيصال رسالة كل الشباب الفلسطينيين بضرورة إعادة نصب الجندي المجهول لما كان عليه، والعمل على أن يكون مكاناُ تاريخياً فلسطينياً ..

رسالتي هذه أتمنى أن تلقى رداً من رئيس البلدية وأعضاء مجلسه البلدي.