حنا:ان قمع ومنع النشاطات الوطنية في القدس لن يزيد المقدسيين الا صمودا
تاريخ النشر : 2019-08-21
حنا:ان قمع ومنع النشاطات الوطنية في القدس لن يزيد المقدسيين الا صمودا


رام الله - دنيا الوطن
 قال المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم لدى لقائه عددا من ممثلي وسائل الاعلام العربية بأن هنالك حرب عنصرية مستشرية على كل ما هو مقدسي وفي اطار ذلك يتم منع وقمع النشاطات الوطنية والرياضية وغيرها من الفعاليات في المدينة المقدسة .

ان ما يحدث في مدينة القدس من استهداف للمقدسات والاوقاف ومن اغلاق لعدد من المؤسسات الوطنية وقمع ومنع لنشاطات مختلفة في المدينة المقدسة انما يندرج في اطار مخطط تهويدي هدفه تهميش واضعاف الحضور الفلسطيني في مدينة القدس واسرلة مدينتنا بشكل كلي .

ان سياسات الاحتلال القمعية في القدس انما هي علامة ضعف وليست علامة قوة فالاحتلال يسعى بسطوته لفرض وقائع وحقائق جديدة على الارض مستغلا الانقسامات الفلسطينية الداخلية ومستغلا الحالة العربية المتردية والمترهلة ومستغلا ايضا الانحياز الامريكي للاحتلال وسياساته وممارساته .

امام هذا الواقع يرى المقدسيون انفسهم وحيدين في الساحة يقارعون جلاديهم ويدافعون عن مدينتهم ويتصدون للاحتلال بصدورهم العارية .

نتمنى ان يتغير الواقع العربي لكي يكون في وضع افضل مما هو فيه اليوم ولكن ريثما يتحقق هذا التغيير الموعود فالفلسطينيون باقون في مدينتهم ولن يتخلوا عن حقهم في الدفاع عن القدس التي يعتبرونها عاصمتهم الروحية والوطنية .

ان قمع الاحتلال لنشاطاتنا وفعالياتنا المختلفة لن يزيدنا الا ثباتا وصمودا وتشبثا بالقدس المستهدفة اليوم اكثر من اي وقت مضى.

وجه نداء عاجلا الى كافة الاحرار من ابناء امتنا العربية بضرورة ان يولوا الاهتمام المطلوب بمدينة القدس وما يحدث فيها، فالقدس امانة في اعناقنا كمسيحيين ومسلمين كما تحدث سيادته امام الوفد الاعلامي عن استهداف الاوقاف المسيحية كما ان هنالك استهداف للمقدسات الاسلامية فكلنا مستهدفون في القدس ويراد لنا ان نحزم امتعتنا وان نغادر مدينتنا ولكن هذا لن يحدث فنحن باقون في رحاب هذه المدينة المقدسة وسنبقى ندافع عنها وبكافة الوسائل المتاحة .