اعتصام شبابي لـ"أشد" للمطالبة بالحقوق الانسانية ورفضاً لاجراءات وزارة العمل المجحفة
تاريخ النشر : 2019-08-19
اعتصام شبابي لـ"أشد" للمطالبة بالحقوق الانسانية ورفضاً لاجراءات وزارة العمل المجحفة


رام الله - دنيا الوطن
رفضا لاجراءات وزارة العمل، وتحت عنوان بدنا نعيش بكرامة، نظم اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني "أشد"، وقفة شبابية وشعبية أمام مدخل مخيم مارلياس بدينة بيروت، بمشاركة قيادة الاتحاد واللجنة الشعبية وفعاليات المخيم، ورفع المشاركون في الاعتصام الأعلام الفلسطينية ولافتات تستنكر إجراءات وزير العمل اللبناني تجاه العمال وأرباب العمل الفلسطينيين في لبنان وتطالب بإقرار الحقوق الانسانية للاجئين.

وعلى وقع الهتافات والاغاني الوطنية، القى عضو قيادة اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني ومسؤوله في المخيم عمر ظاهر كلمة توجه فيها بالتحية لأبناء مخيم مارلياس ولشعبنا في مخيمات لبنان المنتفض منذ خمسة اسابيع من أجل العيش بكرامة وللمطالبة بإقرار حقوقه الانسانية والاجتماعية.

وأكد ظاهر أن هذا الحراك لن يتوقف .. لأننا لا نساوم على كرامتنا، ولا على حقوقنا ولا على مستقبل أجيالنا... وسنستمر في تحركاتنا السلمية لأننا أصحاب حق وكرامتنا خط احمر، وسوف تبقى حناجرنا تطلق صرخاتها حتى تسقط هذه الاجراءات الظالمة وحتى يتم انصاف شعبنا الفلسطيني في لبنان.

ورسالتنا اليوم ... إننا نرفض التوطين والتهجير ونتمسك بحقنا بالعودة الى فلسطين .. وكل ما نريده هو العيش بكرامة .. نريد أبسط حقوق الانسان،، حقنا في العمل .. حقنا في الحياة.. حقنا في لقمة عيش لائقة.

وطالب بالإسراع في فتح حوار لبناني فلسطيني جدي ومسؤول على قاعدة تنسيق الجهود لمواجهة تداعيات صفقة القرن وتمتين العلاقات الأخوية اللبنانية الفلسطينية وصون قضية اللاجئين من خلال تعزيز صمودهم والغاء كل الاجراءات المجحفة ولا سيما تلك التي افتعلها وزير العمل اللبناني، والتوجه نحو تعديل القوانين التمييزية والغاء اجازة العمل، وسن التشريعات في المجلس النيابي بما بمنح اللاجئين حقوقهم الانسانية والاجتماعية وفي مقدمتها حق العمل والتملك، وبما يحفظ مكانتهم ويعزز نضالهم من اجل العودة ومواجهة مشاريع التوطين والتهجير.