جامعة بيت لحم تنظم حفل تخريج الفوج الثالث والاربعين بيومه الثاني
تاريخ النشر : 2019-06-25
جامعة بيت لحم تنظم حفل تخريج الفوج الثالث والاربعين بيومه الثاني


رام الله - دنيا الوطن
استكملت جامعة بيت لحم اليوم الثلاثاء احتفالاتها بتخريج الفوج الثالث والاربعين من طلبة كلية شكري ابراهيم دبدوب لإدارة الأعمال وكلية التربية ومعهد ادارة الفنادق، ، بحضور القاصد الرسولي المونسنيور ليوبولدو جيريلي، الرئيس الاعلى لجامعة بيت لحم والدكتور بيتر براي نائب الرئيس الأعلى للجامعة، وخطيب الاحتفال اللواء كامل حميد محافظ محافظة بيت لحم.

وكانت الجامعة قد احتفلت يوم الاثنين بتخريج طلبة كلية العلوم وكلية الآداب وكلية التمريض والعلوم الصحية.

وقد حضر حفل التخريج عدد كبير من الشخصيات الاعتبارية والاكاديمية من محافظة بيت لحم من بينهم الاستاذة فيرا بابون رئيس بلدية بيت لحم الاسبق والاستاذ رائد بركات مدير التعليم الجامعي  والبحث العلمي  في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومجلس أمناء جامعة بيت لحم، ورؤساء وأعضاء وممثلي الكنائس ورجال الدين والراهبات  والبلديات والمؤسسات التربوية ومؤسسات المجتمع المدني وقيادة الامن الوطني والشرطة ، والهيئة التدريسية في الجامعة، وأهالي الخريجين.

وبدا الاحتفال بالنشيد الوطني الفلسطيني ثم كلمة الافتتاح القاها  الدكتور سعيد عياد رئيس دائرة اللغة العربية عريف الاحتفال ، رحب فيها  بالضيوف والحضور وعبر من خلالها عن مكانة جامعة بيت لحم ورسالتها التربوية والانسانية  وتطرق الى رفض صفقة القرن وورشة المنامة والوقوف خلف الرئيس في مواجهة كافة الحلول التصفوية لقضيتنا   وذلك اثناء  دخول موكب الخريجين يتقدمه حامل الصولجان الأستاذ نبيل المفدي مدير معهد ادارة الفنادق والسياحة تلاه نشيد الجامعة .

وبدوره أكد الأخ الدكتور بيتر براي، في كلمته الافتتاحية على حرص الجامعة على توفير مكان آمن يقدم تعليم بجودة عالية للطلبة وهو في صلب رسالة جامعة بيت لحم استرشاداً بتعليمات المؤسس لأخوة دي لسال القائمين على هذه الجامعة جون بابتيست دي لسال.

ولذوي الخريجين قال الأخ بيتر، "خلال وجود أبنائكم في الجامعة وفّرنا لهم المكان الآمن والعناية وسبل التفوّق الأكاديمي.  وتعامل المدرّسون والموظفون مع أبنائكم كإخوتهم وأخواتهم الصغار، وتعلّموا في غرف دراسية بأعداد قليلة من الطلبة فتوافرت لهم الفرصة للتفاعل على نحو أفضل مع مدرسيهم وبين بعضهم بعضًا."

وأضاف، " نحن نعلم أنّ أبناءكم استمتعوا بفترة دراستهم في الجامعة كما هو ثابت من خلال انخراطهم مع أساتذتهم وزملائهم الطلبة في النّشاطات المختلفة والمكمّلة للمنهاج، إذ كانت الفرحة والحيوية تملآن عيونهم وأفئدتهم."

وعن الخطط الانمائية قال الأخ بيتر "لقد أنجزنا الكثير من التطوير في البرامج الأكاديمية وأساليب التّعليم والتّعلّم.  وتسعى الجامعة إلى الاستمرار في مراجعة برامجها وتحديث ما تقوم به من أجل تلبية احتياجات طلابنا على الوجه الأفضل.  وفي الوقت ذاته، نعمل على تطوير مرافق الجامعة وتحديث أجهزتها تماشيًا مع التكنولوجيا المعاصرة.  ويتمثّل هذا الأمر في المشروعين قيد الإنشاء وهما مبنى الفندق التّعليميّ والمطعم التّعليميّ التّابع لمعهد إدارة الفنادق والسّياحة الواقع في شارع المهد، ومبنى كلية التمريض والعلوم الصّحيّة المجاور للجامعة."

وقال براي للخريجين، "لا أريدكم ان تظنوا بان  المشوار قد انتهى هنا، بل اعلموا انكم قد بدأتم طريقا جديدا وتحديا جديداً" داعيا اياهم الى المزيد من العلم والمعرفة.

ثم تحدث خطيب الحفل محافظ محافظة بيت لحم، كامل حميد وهو خريج جامعة بيت لحم في العام 1989 حيث حصل على بكالوريوس في اللغة الانجليزية.

وشكر حميد ادارة الجامعة لدعوتهم له بالمشاركة في هذا الفرح فرح تخريج فوج جديد من خريجي جامعة بيت لحم واضاف ايها الخريجون والخريجات اسمحوا لي ان اطلق على فوجكم فوج مواجهة صفقة القرن فانتم صفقتنا الرابحة صفقة فلسطين وبيت لحم والقدس وان كل هؤلاء المتآمرين على تصفية قضيتنا فانهم سيذهبون الى مزبلة التاريخ وقدم التحية لشهدائنا ولأسرانا ولجرحانا ولخريجينا ولهذه الجامعة التي كانت سببا في نجاحي ونجاح الكثيرين وخرجت الكثيرين من القادة والمسؤولين الذين تبوأ اعلى المناصب   وقال من هنا من مهد السيد المسيح حيث انطلق النور لمواجهة الظلمة ولمواجهة الظلم والغطرسة والاحتلال واننا نعتز بكم وبأبنائنا وبناتنا الخريجين من  القدس ومن كافة محافظات الوطن لتكونوا سفراء مخلصين لجامعة بيت لحم وسفراء لهذا الوطن الموحد بكافة ابنائه ابارك لكم باسم فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين وهو يقود الان معركة الشرف والكرامة الف مبروك وانشاء الله نحتفل في القدس عاصمة دولتنا المحررة.

والقت الطالبة المتفوقة نيفان لطفي الطويل كلمة الخريجين، حيث حصلت على المرتبة الأولى على معهد ادارة الفنادق والثانية على الجامعة لهذا العام والتي تمثل قصة تحدي للذات والعمر حيث انها تفوقت بالرغم من كونها أم وجدة وبعد ان تركت الدراسة لمدة ثلاثين عاماً.  فقالت الطويل في كلمتها، "أقف أمامكم في هذه الساعةِ الخالدةِ من عمري وأنا امتطي جناحي نسرٍ وشأوَ عُقاب.. أقفُ لأجسدَ لكم صورةَ حلم تحققَ عبرَ عقود.. صورة فتاة أنهت دراستها الثانوية قبل أربعةٍ وثلاثين عاما.. وراحت تمسكُ بحواشي المستقبلِ لتنالَ شهادة الدبلوم في إدارة المكاتبِ وتعملُ محاسبةُ لدى شركةِ عائلتها.. تتسارعُ الأيامُ ثلاثين عاما تجري كالظباء.. بطاءً تارة وسراعا تارة أخرى ....وترسمُ لها الأقدارُ صورا أخرى الزوجةَ فالأمَّ فالمرأةَ العاملةَ فالجدةَ، ولكنَّ حُلْمَها كان عصيّا على الموتِ والمسكناتِ والانحناء.. فصارت تسابق في اصرارها ثلاثينَ ملحمةً من رجاء.. زارها اليأسُ كثيرا فلطمته وصاحت به.. معي في حقيبة العمر قبضةُ طينٍ وشتلةُ زيتونٍ وبحر بكاء.. سأزرعُ في كلَّ شبرٍ نجاحا تُسَرّ به الروحُ أو الأصدقاء."

وخاطبت الطويل الحضور قائلة، " إخواني الحضور.. ثلاثة أحرف هي الحياة .. (ع ل م )..نصوغها كيفَ نشاء علمٌ وعملٌ وعلم .. نعاهدكم أن يكون هذا شعارنا.. فنواصلُ مسيرةَ العلم.. ونحسنُ العمل.. ونرفعُ العلم .. وأن نحمل المسؤولية بأمانة ، وأن نكون ذخيرةَ الغد وبناته المخلصين..  نحسنُ الانتماء ونقدّر عاليا قيمة الإنسان.. لنرفعَ صوتنا بوجهِ الاحتلال الذي يحاصر حياتَنا ويحاول عبثا أن يهدمَ نجاحنا ويلغي وجودَنا.. وله أقول :

أتظنُ أنكَ عندما أحرقتني     ورقصتَ كالشيطانِ فوقَ رُفاتي؟

أتظن أنكَ قد طمستَ هُويّتي   ومحوتَ تاريخي ومعتقداتي

عبثا تحاولُ ، لا فناءَ لثائرٍ       انا كالقيامة ذاتَ يوم آت

ثم قام مدير معهد ادارة الفنادق والسياحة الاستاذ نبيل المفدي بالإعلان عن جائزة السيدة وداد أبو دية للتفوق الأكاديمي وهي جائزة نقدية تمنح للتفوق الاكاديمي في تخصص ادارة الفنادق.  وقد قام الأخ الدكتور بيتر براي نائب الرئيس الأعلى للجامعة بتسليم الجائزة للطالبة نيفان الطويل والتي انطبقت عليها شروط الجائزة بتفوقها الاكاديمي.

وبعد ذلك قام نيافة القاصد الرسولي الرئيس الأعلى للجامعة والدكتور براي والدكتورة منى مطر  نائب الرئيس المساعد للشؤون الاكاديمية بتسليم الشهادات للخريجين وعاونهم في ذلك عميد شؤون الطلبة الاستاذ عدنان رمضان ومدير مكتب التسجيل الاستاذ رأفت اسحق. وقام بالمناداة  الدكتور فادي قطان عميد كلية شكري ابراهيم دبدوب لإدارة الاعمال والسيد نبيل المفدي مدير معهد ادارة الفنادق والسياحة والدكتور هالة راشد اليمني عميدة كلية التربية بالمناداة على الخريجين، وأثناء توزيع الشهادات قامت ادارة الجامعة بتخريج الطالبة أريج بشير أبو عيسى من كلية التربية، تخصص تعليم اللغة الانجليزية، التي توفت في الرابع من أيار الماضي اثر حادث سير مؤسف.  وقد تسلمت والدتها شهادتها الجامعية نيابة عنها.