ورشة لوّن القدس 2019 تعزز أهمية القدس في وجدان الأطفال بفلسطين
تاريخ النشر : 2019-06-13
ورشة لوّن القدس 2019 تعزز أهمية القدس في وجدان الأطفال بفلسطين


رام الله - دنيا الوطن
افتتحت في مركز فنون الطفل الفلسطيني، الورشة الفنية المتميزة "ورشة لوّن القدس لأطفال المخيمات الصيفية" وهي ورشة فنية تفاعلية للأطفال من عمر( 06- 16) سنة أبدعها الفنان الفلسطيني سميح أبو زاكية، للأطفال في فلسطين والعالم العربي كمشاركة رمزية منهم في التضامن مع القدس العاصمة الفلسطينية، وللتعبير عن حبهم لمدينة السلام وكذلك للاحتفاء بالقدس عاصمة الثقافة العربية والإسلامية وعاصمة الشباب.

يقول الفنان سميح ابو زاكية :" الورشة الفنية لوّن القدس هي من الأفكار الفنية البسيطة والعميقة والتي تعمل على تشجيع الأطفال للتعبير بالفنون عن حب القدس مدينة السلام التي نعشقها جميعا وكذلك تحقق الهدف الخاص للمخيمات الصيفية بإتاحة الفرصة للأطفال للمشاركة وتعزز أهمية القدس في وجدان الأطفال في فلسطين والعالم العربي".

ويضيف، أن الورشة تكسب الأطفال مهارات عدة في مجال معرفة الألوان والخامات الفنية، ورغم أن الورشة موجهة للأطفال إلا أنها تتعامل أيضاً مع كافة المستويات والأعمار.لماذا القدس؟وحول سؤاله لماذا القدس بالذات؟ 

يقول الفنان أبو زاكية :" لأن القدس هي مدينة المحبة والسلام والإخاء والصفاء، والقدس هي الزهرة التي يفوح منها عطر وأريج المحبة، وهي عروس المدن وأجملها، والقدس مدينة فلسطينية عربية إسلامية تعشق فيها كل شيء، حجارتها، شوارعها، أزقتها، أبوابها، قبابها، وأسوارها، وهواؤها ومآذنها وأجراس كنائسها، والقدس رمز نضالنا وأساس حريتنا، ورمز وحدتنا وأساس وجودنا، والقدس جوهرة وجوهر القضية، وبدون القدس لا مستقبل لنا وبدون القدس لا سلام لنا، فمنها نستمد الحياة والمستقبل والحرية والسلام ".