الفلسطينية للتمكين تنفذ جلسة استماع حول قرار تخفيض عدد الموظفين
تاريخ النشر : 2019-05-27
رام الله - دنيا الوطن
عقدت المؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحلية REFORM جلسة استماع لوزارة التنمية الاجتماعية بحضور وكيل وزارة التنمية انور حمام ومدير بلدية عزون السيد حسين شبيطة ، بهدف الحصول على معلومات حول التحديات التي تواجه مكتب التنمية الاجتماعية في بلدة عزون قضاء قلقيلية و مناقشة اثر القرار على احتياجات السكان في بلدة عزون والتجمعات السكنية المحيطة بها والخدمات المقدمة من فرع مكتب التنمية الاجتماعية لصالح الفئات المستهدفة .

حيث تطرق السيد شبيطة الى تم افتتاح مركز التنمية الاجتماعية في عزون عام 1996 ويقدم الخدمات الى عشرة تجمعات سكنية من قرى محافظة فلقيلية بالشراكة مع ستتة جمعيات خيرية تابعة لمركز التنمية في عزون ويعمل به ستتة موظفين , ويستهدف المركز عدة فئات مجتمعية مقسمة على النحو التالي , الاسر الفقير، ذوي الاعاقة ’ الاطفال ، الايتام ,المراة , المسنين ، والشبيبة .

ولكن في منتصف العام 2018 تعرض المركز الى قرار تخفيض عدد العاملين فيه من ستتة موظفين الى موظف واحد . مما يؤثر على على الخدمات المقدمة للمواطنيين ويزيد من معاناة الفئات المستهدفة في الحصول الى الخدمات الذي تعهدت بها وزارة التنمية وفق توجهاتها ويجبر المواطنين المستفيدين من مركز عزون من التعامل مع المركز الرئيسي في قلقيلية ويزيد من طول المدة الزمنية في الحصول على الخدمات. اضافة الى احتمالية عدم تمكنهم من الوصول الى قلقيلية نتيجة اغلاق البوابة الاحتلالية على مدخل عزون او تكبيد المستهدفون عبيء اضافي خصوصا ان المركز يستهدف ايضا ذوي الاحتياجات الخاصة

كما تطرق السيد انور  حمام الى ان تخفيض يأتي في اطار تغيير استراتيجيات عمل وزارة التنمية الاجتماعية في الانتقال من العمل الاغاثي الى العمل التنموي و تطوير استراتيجية للموارد بشرية (سواء إدارة موارد بشرية أو تنمية موارد بشرية) من منظور تنموي يناسب التوجه الجديد للوزارة. تحليل أوضاع ووظائف الكادر، إعادة توزيع ونشر الكادر بين المحافظات، تحديد احتياجات التدرب على أسس علمية، وتقييم أداء، وتخطيط وظيفي، ومراجعة بطاقات الوصف الوظيفي.

وفي نهاية الجلسة خرج الحضور بمجموعة من التوصيات تتلخص في ببقاء المكتب الفرعي للتنمية الاجتماعية واستمرار تقديم الخدمات في ظل ازدياد قاعدة الفقر والفئات المهمشة، وارتفاع معدلات البطالة. •  تطوير الخدمات المقدمة باشكالها المختلفة والمتنوعة لا سيما ان هذه المنطقة التب تعتبر من المناطق المستهدفة من قبل الاحتلال الاسرائيلي ، علما ان هناك بوابة حديدة دائمة على مدخل بلدة عزون .التعاون مع مؤسسات الرسمية والاهلية والعمل على انتقال هذه المنطقة من منطقة اغاثية الى انتاجية على سبيل المثال بناء منطقة صناعية في ظل رؤية الحكومة الفلسطينية.

 تأتي هذه الجلسة ضمن مشروع مرصد الذي تسعى المؤسسة من خلاله الى تعزيز قدرات الشباب سيما النساء للمشاركة في أطر صناعة القرار المختلفة، وبناء وتطوير قدرات المشاركين على نظم المشاورات العامة، وتطوير المهارات القيادية لدى المجموعات المستهدفة لجهة تعزيز قدراتهم على المشاركة في العمليات النظامية، وذلك بالتعاون مع الجهات الرسمية والشعبية المختلفة. من خلال زيادة حضور الشباب في المجالس والاجتماعات التي تسهم في رسم السياسات العامة لرفد صناع القرار باحتياجات الشباب وتمكين الشباب من قيادة عمليات التغيير داخل مجتمعاتهم. 

هذا ويهدف المشروع الى تجسير العلاقات بين مختلف المكونات المجتمعية، وايجاد مساحات تفاعلية بين المواطن وصانع القرار لمناقشة القضايا الاجتماعية والسياسية، لتطوير توافقات عامة حول الخدمات المرجوة من جهات تقديمها، وتعزيز انضباطية تلك الخدمات لاحتياجات المواطنينن، بالإضافة الى تعزيز مبادئ وقيم المساءلة الاجتماعية. ينفذ المشروع بتمويل من برنامج دعم استقرار فلسطين (SSP) التابع لل (GIZ) و بتمويل من وزارة الخارجية الالمانية.