مأدبة افطار رمضانية للجالية الفلسطينية في فرنسا
تاريخ النشر : 2019-05-19
مأدبة افطار رمضانية للجالية الفلسطينية في فرنسا


رام الله - دنيا الوطن
أقامت سفارة فلسطين لدى فرنسا، في قاعة بيت المغرب في المدينة الجامعية الدولية افطارا جماعيا للجالية الفلسطينية حضره عدد من السفراء العرب وممثلين عن جمعيات التضامن مع الشعب الفلسطيني وعدد من ممثلي الحركات والاحزاب العربية وحشد كبير من أبناء الجالية الفلسطينية المقيمين في فرنسا.

وألقى سفير فلسطين لدى فرنسا سلمان الهرفي كلمة رحب فيها بالحضور مباركا لهم الشهر الفضيل كما تقدم بالشكر لادارة بيت المغرب منوها لدور المملكة المغربية بدعم نضال الفلسطينيين وخاصا بالذكر دور هذا الصرح الجامعي بيت المغرب في باريس الذي احتضن اوائل مناضلي الشعب الفلسطيني في فرنسا ومنهم الشهيد محمود الهمشري اول ممثل لفلسطين في باريس.

وأكد الهرفي في كلمته على القيم الاخلاقية والدينية لهذا الشهر الكريم منوها لدور الجالية الفلسطينية في فرنسا في عكس القيم الحضارية والموروث الثقافي والمسيرة النضالية للشعب الفلسطيني.

 كما تطرق الى الاوضاع التي يعيشها اهلنا في الوطن المحتل وخاصة في مدينة القدس الشريف والانتهاكات الاسرائيلية التي تهدف الى التضييق على المقدسيين بغية دفعهم الى ترك مدينتهم ووطنهم ث، معتبرا ان هذه الاجراءات لن تزيد السعب الفلسطيني، الا اصرارا على التمسك بأرضنا وبالدفاع عن مقدساتنا.

كما تطرق الهرفي الى المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني وخاصة ما يسمى بصفقة القرن حيث اكد الهرفي أن هذه المؤامرات لن تمر وان الشعب الفلسطيني قادر على افشالها فهو الرقم الصعب في المعادلة ولن تستطيع اية قوة على وجه الارض ان تمحو قضيتنا الوطنية دون حصول الشعب الفلسطيني، على حقوقه المشروعة في العودة والدولة المستقلة بعاصمتها القدس الشريف.

وحيا الهرفي في ختام كلمته الموقف الصلب للقيادة الفلسطينية وفي مقدمها الرئيس محمود عباس في مواجهة العربدة الاسرائيلية ومن يدعمها وختم الامسية الرمضانية الفنان الفلسطيني أحمد داري بعدد من الاغاني الملتزمة.