"التعليم البيئي" يصدر نشرة ليوم الطيور المُهاجرة العالمي
تاريخ النشر : 2019-05-11
"التعليم البيئي" يصدر نشرة ليوم الطيور المُهاجرة العالمي


رام الله - دنيا الوطن
أصدر مركز التعليم البيئي/الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضيالمقدسة نشرة إرشادية لمناسبة يوم الطيور المهاجرة العالمي، الذي يتزامن مع دورة هجرة هذه الطيور، ويصادف هذه السنة في 11 أيار و12 تشرين الأول.

وقال: إن إحياء يوم الطيور يحمل دلالات بيئية، ويطلق دعوات للمساهمة في حماية التنوع الحيوي، والتوقف عن الممارسات التي تهدد الطيور، وتتسبب بتدمير النظام البيئي.

ويحمل الاحتفال  هذا العامشعار "حماية الطيور.. كن حلاً للتلوّث البلاستيكي"، إذ يشمل الحدث إطلاقأنشطة توعيةٍ بسبل حماية هذه الحيوانات وموائلها. 

ويُسلَّط الضوء عام 2019 علىتأثير تلوّث البلاستيك، والتهديدات البيئية التي تواجهها الطيور،  بجوار تعزيز التعاون الدولي لحمايتها. وتنظّم المنظمات والمؤسسات العالمية المختصة في مثل هذا اليوم، برامج وأنشطة عدة، أبرزهاالمهرجانات والدورات التدريبية والحملات التوعوية، وزيارات إلى مواقع الطيور المهاجرة.

أضرار

وخصصت النشرة  للتعريف بتداعيات البلاستيك على الحياة والبيئة عمومًا، والطيور خصوصّا، واستهلت بنتائج دراسة نشرتها مجلةScience Advances قالت "إن البشرية أنتجت منذ ظهورتقنيات صناعة البلاستيك نحو 8 مليارات طن من هذه المادة، ينتشر ثلثاها على شكلنفايات في مدافن القمامة ومياه البحار والمحيطات". 

وتابعت: إن غالبية المواد البلاستيكية التي تنتج حاليا غير قابلة لتحلل في التربة، ولذلكفالقمامة البلاستيكية الناجمة عنها ستبقى موجودة على الأرض لمئات أو حتى آلافالسنين، وبكميات تلك القمامة كبيرة جدًا.

وأشارت إلى إحصاءات عالمية  أكدتأن نحو 300 طن من النفايات البلاستيكية تدخل إلى مكبات القمامة كل عام، معظمها غيرقابلة للتحلل بتأثير البكتيريا الموجودة في التربة، لذلك فإن جزيئاتها تبقى فيالتربة أو تذهب إلى البحار والمحيطات لتتسبب بتسميم الأسماك والطيور، وغالبًا ماتكون أحد أسباب وفاتها.

وبحسب الأمم المتحدة، تذهب  نحو 13 مليون طن من المواد البلاستيكية إلىمحيطاتنا، حيث تؤثر هذه المواد على الشعاب المرجانية وتهدد الحياة البرية البحرية.

ويمكن للبلاستيك الذي نلقيه كنفايات في المحيطات أن يعادل الدوران حول الأرض أربعمرات في السنة الواحدة ، ويمكن أن يستمر في المياه لمدة تصل إلى 1000 سنة قبل أنيتحلل تمامًا.  

وزادت:  بيّن تقرير علمي،نشره فريق من معهد الأبحاث الصناعية والعلمية الأسترالي، أن عددا كبيرا منالحيوانات يعاني تأثير النفايات البلاستيكية على نظامه الغذائي، والتي تضر بصحتهوتؤدي إلى نفوقه، ووفق المجلة الأكاديمية الوطنية للعلوم، فإن 99% من الطيورالبحرية معرضة لابتلاع جزيئات البلاستيك مع الغذاء حتى عام 2050.

هجرة

وعلى صعيد الطيور المهاجرة وفلسطين ، قالت النشرة: إن السبب الرئيسلكثرة الأعداد والأنواع في الطيور المهاجرة عبر فلسطين، موقعها الجغرافي الحيويبين القارات الثلاث: آسيا، وإفريقيا، وأوروبا، ووقوعها في منتصف طريق الهجرة لكثيرمن الطيور. إذ تعتبر بلدنا عنق الزجاجة بالنسبة لهجرة الطيور وتحظى فلسطين بأهممسارات هجرة الطيور في ثلاثة مواقع: المناطق الواقعة ضمن حفرة الانهدام وهيالأغوار وأريحا، وسلسلة جبال القدس، والسهل الساحلي. وهي مواقع تمت دراستها منباحثي المركز، وجرى  إنشاء  5 محطات مراقبة وتحجيل (دائمة أو موسمية) فيها.

وأضافت: يأتي القسم الأكبر من الطيور المهاجرة من أوروبا ووسط آسياوغربها، وتقضي الشتاء في أفريقيا. وهذه الطيور تعبر فلسطين وتختار خطوط هجرةمختلفة خلال هجرتي الخريف والربيع. ويُلاحظ بعضها بأعداد أكبر خلال الخريف مثل النكّات(السّياف)، فيما يُشاهد البعض الآخر بأعداد أكبر خلال الهجرة الربيعية كاللقلقالأبيض، الذي يعتبر من أكثر الطيور المهاجرة مشاهدة خلال الربيع، وتشاهد منه أسرابمُحلّقة بالمئات أو بالآلاف مستخدمة تيارات الهواء الساخن، متجهة شمالاً، وهي تهبطللطعام والراحة. 

كما أن العديد من الطيور الجارحة تُحلّق فوق فلسطين، في خطوط هجرةمحددة، وأكثرها عدداً حوّام النحل، إذ تم تسجيل نصف مليون طائر منه في سنة واحدة، في وقت تشهد فلسطين كل عام عبور أكثر من 500 مليون طائر، كون بلادنا أهم ثاني موقع عالمي لهجرة الطيور المُحلّقة، ومعبرًا هامًا للهجرة.

جهود

وأشارت إلى جهود المركز في حماية الطيور، كإطلاق الأسابيع الوطنية لمراقبة الطيور وتحجيلها، بالشراكة مع "جودة البيئة"، وآخرها الأسبوعالثالث عشر في نيسان الماضي، للتعريف بطيور فلسطين وما تتعرض له من تهديد، والتعريفبالتهديدات التي تواجه التنوع الحيوي.

وأضافت: إن إطلاق الأسبوع يتوج عمل المركز في محطات بيت جالا،وأريحا، وطولكرم، ومرج ابن عامر، وفقوعة، ويحث المؤسسات والمجتمع على إعادة تصويبعلاقته بمحيطه البيئي، وعدم استنزافه. مثلما أقام شراكات مع منظمات ومعاهد عالميةمن ضمنها شبكة هجرة الطيور الأوروبية الشرقية – الجنوبية (SEEN)،ومؤسسة EURING،وجمعية الشرق الأوسط للطيور (OSME)، وسابقًا مع مؤسسة(بيرد لايف انترناشينل)، والاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (IUCN).

وتابعت: إن "التعليم البيئي" بدأ من 33 عامًا بحملات لتقليل النفايات البلاستيكية كتوزيع أكياس وحقائب من القماش والورق على المواطنين،وتقديم حافظات طعام ومطرات مياه لطلبة المدارس وأطفال رياض الأطفال الصديقة للبيئة، وتشجيع أعضاء النوادي البيئية على استخدام العبوات البلاستيكية في الأعمال البيئية الإرشادية واللوحات الفنية، وتدريب الأطفال على صناعة مجسمات وتحف فنية منالمواد البلاستيكية، وتوزيع أقلام حبر من الكرتون،، وتنفيذ حملات نظافة تطوعية،وغيرها.

خطوات

واختتمت النشرة  بإرشادات ودعوات لتفادي المس بالطيور، كالتوقف عن الاستخدام المفرط للكيماويات، وخاصة المبيدات الحشرية، إذ إن الطيور تساهم في المكافحة الحيوية من خلال القضاء علىالحشرات والمن بدل الكيماويات، والتخلص على بعض الآفات المتواجدة على اللوزيات والتين كما يفعل طائر أبو قلنسوة (أو أبو سمرة). وتجنب الصيد الجائر والاعتداء علىالأعشاش والبيوض، الذي تسبب في تناقص أعداد الطيور كالحجل. وتفادي إشعال النيرانفي الأعشاب الجافة لما لذلك من خطر  امتدادالنيران للأشجار والمحاصيل، إضافة إلى تدمير الأعشاش والموائل للطيور. ووقف رمي النفايات البلاستكية بشكل عشوائي؛ لخطورتها على الطيور. ووقف المتاجرة بالطيور، أواحتجازها في أقفاص. وحماية المناطق المهمة للطيور. وإعلان المناطق التي تتواجدفيها طيور مهددة بالانقراض محميات طبيعية. وحظر ترويج الأدوية المُنومة للطيور،التي تباع في الأسواق وتساهم في صيدها. ووضع أوعية صغيرة على الشرفات وتحت الأشجارفي الأيام شديدة الحر لتوفير مصدر شرب للطيور. وإبعاد الطيور التي تهدد الحقول والثمار بوسائل طبيعية كاستعمال الفزاعات، وهي العادة التي استخدمها الأجدادبكثرة، واستخدام وسائل تحدث صوتًا منفرًا للطيور بدل قتلها وتسميمها، كما حدث قبل أيام من نفوق  8  من النسور المهددة بالانقراض في الجولان.