كيف تَصَرّفَ الوزير أردان ومصلحة السجون مع أسرى حماس؟
تاريخ النشر : 2019-04-24
كيف تَصَرّفَ الوزير أردان ومصلحة السجون مع أسرى حماس؟


رام الله - دنيا الوطن
نقلت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية، عن مصادر رفيعة بالمنظومة الأمنية الإسرائيلية، قولها: "إن مصلحة السجون الإسرائيلية، صعدت مع أسرى حماس، بتوجيه وتحريض من وزير الأمن الداخلي جلعاد أرادان".

وكشفت الصحيفة، صباح اليوم الأربعاء، أن المصادر الأمنية أكدت على تدخل الوزير جلعاد أردان بشكل مباشر، في التضييق والتحريض على أسرى حماس.

وبحسب الصحيفة ، أكدت المصادر الأمنية، أن وزارة الأمن الداخلي، ومصلحة السجون الإسرائيلية، تجاهلت توصيات المستوى السياسي حول ضرورة التهدئة بالسجون قبل انعقاد الانتخابات.

ونقلت صحيفة (هآرتس)، عن هذه المصادر قولها: "إن هذه هو السبب الذي دفع نتنياهو لتكليف الشاباك بإدارة المفاوضات مع أسرى حماس، وإبعاد وزارة الأمن الداخلي، ومصلحة السجون عن هذه المفاوضات".

ووفقاً للصحيفة، أضافت المصادر ذاتها، "أن مصلحة السجون تجاهلت رسائل حماس في السجون، والتي بدأتها بعملية الطعن التي نفذها أحد أسرى الحركة ضد ضابطين في سجن النقب".

ولفتت المصادر الأمنية، إلى أن "مصلحة السجون لم تدرك الفرق بين إضراب أسرى حماس وإضراب أسرى حركة فتح، وأن أسرى حماس يؤثرون على الأحداث في الخارج بشكل كبير".

وأشارت المصادر، الى أن "مصلحة السجون لم تقم بتحليل هذا الأمر بشكل جدي، وأن القائم بأعمال مصلحة السجون كاد أن يوصل المنطقة كلها إلى تدهور أمني خلافاً لموقف رئيس الوزراء نتنياهو".