مؤسسة الأفق للتنمية الشبابية تُطلق مبادرة "على هذه الأرض ما يستحق الحياة"
تاريخ النشر : 2019-03-24
مؤسسة الأفق للتنمية الشبابية تُطلق مبادرة "على هذه الأرض ما يستحق الحياة"


رام الله - دنيا الوطن
 أطلقت مؤسسة الأفق للتنمية الشبابية حملة وهاشتاغ 30 آذار حملة الزيتون، تحت شعار "على هذه الأرض ما يستحق الحياة" في يوم الأرض الموافق 30 آذار بهدف تعزيز وتمكين الشباب الفلسطيني على أرضه، على اعتبار أن الأرض هي القيمة الأبرز والأكثر وجدانية، وهي منبع ومنبت الإنسان وهي مصدر القوت الحقيقي للإنسان وهي الهوية والإرث الفلسطيني.

وتتركز الحملة في محافظة رام الله والبيرة محمية بيتللو، ومحافظة سلفيت في قرية الزاوية، وفي محافظة بيت لحم في قرية الولجة شمال غربي بيت لحم، كون هذه القرى والمحميات تئن تحت وطأة الاحتلال، وتتعرض لهجمة شرسة من قبل الاحتلال تتمثل في هدم المنازل ومصادرة وتجريف الأراضي، من هنا برز التركيز على هذه المناطق المهمشة والمستهدفة لتعزيز صمود الشباب بأرضهم وزرع الوعي لديهم بأهمية وقيمة زراعة الأرض وإعمارها، لاسميا وأن زراعة الفلسطيني لأرضه وإعمارها هو بمثابة صخرة تتحطم عليها مؤامرات الاحتلال وشوكة في حلق الاحتلال

كما أن العمل في الأرض وزراعتها يعزز ارتباط وتجذر الشباب الفلسطيني بأرضه، ويخلق الوعي في ظل انغلاق الأفق السياسي والاقتصادي، ويوفر لهم مصدر رزق واكتفاء ذاتي، ويخلق لهم روح الأمل والإبداع والتفاؤل والتحرر الفكري، مما يساعد الشباب الفلسطيني على الخروج من دائرة الانغلاق الفكري والتحرر من سوق العمل في الأراضي المحتلة، فزراعة الأرض والخروج إلى الطبيعة مصدر للإلهام والإبداع وخلق الأفكار المثمرة مثل السنابل الخضر الملأى بالخير.

يشار إلى أن مؤسسة الأفق للتنمية الشبابية تحاول الوقوف على أهم القضايا الشبابية وإيجاد الحلول الجذرية لها، وتسعى مؤسسة الأفق لأن تكون بر الأمان للشباب الفلسطيني في واقع معيشي صعب تلاطمه الأزمات والمصاعب، فكانت المشاكل المتعلقة بالجهل والفقر والبطالة والوعي الاجتماعي والكثير الكثير من المشاكل التي تخنق الواقع المعيشي، وتضيق الصورة باتجاه المستقبل. وفي ضوء الوضع الصعب لشعبنا في شتى النواحي الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وزيادة وتيرة المشاكل لتشمل فقدان الأمل والاستسلام للوضع القائم، وتحول الشباب من طاقات متوهجة قادرة على تغيير الواقع الى كيانات مسيسة مستسلمة للوضع القائم، من هنا تبلورت فكرة إنشاء مؤسسة الأفق بكوادرها وبرامجها وأنشطتها كمؤسسة شبابية تحمل على عاتقها القضايا الشبابية تعمل على أن تكون على اتصال مباشر مع فئة الشباب لكسب ثقتهم والمساهمة في تغيير واقعهم وخلق نهضة شبابية.

بدوره قال المدير التنفيذي الدكتور محمد الفرارجة، أن الحملة تأتي لكي تعزز من قيم الفرد الذاتية وانتمائه وارتباطه بأرضه وأرض أجداده، بحيث أن الحملة سوف تشمل زراعة الأشجار المثمرة وبخاصة شجر الزيتون في عدد من المناطق المحاذية للمستوطنات والمهدده بالمصادرة، وأنها تأتي بالتعاون التام مع الجامعات والمعاهد والمدارس وبالشراكة مع الوزرات والمؤسسات ذات العلاقة. وعن الشعار الذي اتخذته الحملة فقد كان رسم للفنان العالمي بانسكي.