النضال الشعبي تواصل حملة مقاطعة بضائع الاحتلال" اصمد وقاطع أصمد لتنتصر"
تاريخ النشر : 2019-03-23
رام الله - دنيا الوطن
واصلت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في بيت فوريك حملتها التي اطلقتها في كافة محافظات الضفة الغربية، لمقاطعة بضائع الاحتلال" اصمد وقاطع ..أصمد لتنتصر"، ، حيث دعت المواطنيين إلى التوقف عن شراء بضائع الاحتلال التي تساهم في تدمير الاقتصاد الوطني الفلسطيني.

ودشن كوادر وأعضاء وأنصار الجبهة حملة المقاطعة بجولة ميدانية على تجار ومحلات البلدة ، بهدف التوعية بمخاطر هذه البضائع التي تهدف من خلالها حث المستهلك الفلسطيني على استبدال منتجات الاحتلال بمنتجات وطنية، وتم التحدث مع أصحاب المحلات التجارية والمتسوقين والعديد من المواطنين عن أهمية وجدوى المقاطعة وتوزيع شعار الحملة .

وقال عضو اللجنة المركزية للجبهة مناضل إن مقاطعة بضائع الاحتلال ثقافة يجب أن تصل لكل بيت وأسرة بالإضافة إلى دور المقاطعة في تعزيز المنتج الوطني الفلسطيني وما يترتب على ذلك من زيادة في الإنتاج وتحسين الجودة وخلق فرص عمل لآلاف العمال الفلسطينيين.

وأضاف "تأتي حملة المقاطعة هذه كنهج دأبت على القيام به جبهة النضال الشعبي من أجل إلحاق الخسارة باقتصاد المحتل رداً على جرائمهم ضد شعبنا ومن أجل جعل كلفة الاحتلال باهظة".

وقد لاقت الحملة تجاوباً كبيراً من المواطنين رغم وجود أسئلة واستفسارات كثيرة لدى المواطنين وأغلبها ينصب على دور السلطة التي طالبها الجمهور بأن تمنع إدخال منتجات الاحتلال إلى الأسواق الفلسطينية وخصوصا تلك التي يوجد لها بدائل وطنية أو عربية أو أجنبية.