روسيا تُطلق "سلاح يوم القيامة" قريباً
تاريخ النشر : 2019-03-20
روسيا تُطلق "سلاح يوم القيامة" قريباً


رام الله - دنيا الوطن
قالت وكالة (سبوتنك) للأنباء، إنه سيتم إطلاق أول غواصة حاملة لطوربيد "بوسيدون" (ستاتوس-6 أو طوربيد يوم القيامة) إلى الماء في هذا الربيع.

وحسب رئيس شركة بناء السفن، ألكسي روخمانوف، إن أول غواصة ستحمل سلاح الانتقام ستكون جاهزة في ربيع 2019، حيث أن الاختبارات كلها لمنظومة "بوسيدون" التي ستحملها الغواصة من مشروع 949А ستستغرق حوالي سنتين.

وأضافت الوكالة: "في غضون عامين سيتم اختبار مشترك للغواصة ومنظومة بوسيدون"، مشيرةً إلى أن الغواصة التجريبية لحمل "بوسيدون" ستكون الغواصة من مشروع 949А "أنتيي" (بيلغراد سابقا)، التي يتم بنائها الأن في مصنع "سيفماش".

ويُتوقع أن تنضم غواصة "بلغورود" إلى الأسطول الروسي في عام 2020، حيث تقدر الغواصة على حمل 6 طوربيدات "بوسيدون".

ويتواصل العمل في صنع غواصة أخرى صممت لحمل طوربيدات "بوسيدون"، ويُتوقع أن تنضم هذه الغواصة التي تحمل اسم مدينة خاباروفسك" إلى الأسطول الروسي في عام 2022.

وكشف التلفزيون الروسي، أثناء قيامه ببث لقطات تصوّر اجتماع الرئيس فلاديمير بوتين مع المسؤولين العسكريين عن مشروع صناعي يتضمن إنشاء منظومة الأسلحة المعروفة باسم "ستاتوس 6".

وبينت الوثيقة التي تم عرضها بالخطأ، وفقا لما قاله ناطق الرئاسة الروسية، أن ما يعرف باسم "ستاتوس 6" خصص لضرب سواحل الدول المعادية بطربيدات (صواريخ بحرية) تطلقها الغواصة وإلحاق أضرار مادية لا تصلح.

وظهرت في اللقطات على بعض القنوات الروسية صورا لمنظومة "ستاتوس-6" البحرية المتعددة المهام، التي تصنعها شركة التصميم "روبين".

ووفقاً للمعلومات التي وردت بالخبر، فإن المنظومة هي عبارة عن جسم على شكل صاروخ بحري ضخم ذاتي الدفع، مدى إبحاره يصل إلى 10 آلاف كم، وبعمق يصل إلى 1000 متر.

ووفقاً للصور التي عرضت فإن مهمة هذه المنظومة تدمير المواقع الاقتصادية الحيوية لدى العدو على الشريط الساحلي، وإلحاق ضرر مؤكد لمساحات واسعة من البلد عن طريق نشر تلوث إشعاعي، يجعل هذه المساحات غير صالحة للاستخدامات الزراعية والعسكرية والاقتصادية لمدة طويلة.

وكوسائل حمل لهذه المنظومة الحربية أشير إلى غواصات نووية من نوع خاص مثل مشروع 90852 "بلغراد" ومشروع 09851 "خاباروفسك".

66155762f6072d62.mp4