جنود أمريكيون مُتهمون بسرقة "تاريخية".. ماذا نهبوا من ساحة معركة؟
تاريخ النشر : 2019-02-25
جنود أمريكيون مُتهمون بسرقة "تاريخية".. ماذا نهبوا من ساحة معركة؟


رام الله - دنيا الوطن
أفادت صحيفة (ديلي ميل) البريطانية، بأن جنوداً أميركيين نهبوا مقتنيات ساحة معركة تاريخية، أثناء عمليات انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان عام 2009.

وقالت الصحيفة: إن الجنود الأمريكيين سرقوا ممتلكات شخصية ومصنوعات يدوية عسكرية من موقع تاريخي أفغاني، شهد مجزرة بريطانية في القرن التاسع عشر.

وأضافت: "سرق الجنود قطعاً أثرية عسكرية من ساحة القتال، كانت مدفونة إلى جانب ضحايا سقطوا في معركة، تعرف باسم (معركة ميواند)، حيث حارب جنود بريطانيون".

وأكد بعض جامعي المقتنيات الأثرية، أنهم اشتروا بالفعل بعض القطع، مثل المناظير والعملات المعدنية، وأجزاء من بنادق من جندي أميركي سابق عمل في أفغانسان.

وقالت وزارة الدفاع الأفغانية: إن القوات الأميركية ربما تكون قد "خرقت القانون الدولي" بعدما تم بيع العديد من هذه المقتنيات الأثرية، وظهر بعضها على الإنترنت.

وقدمت وزارة الدفاع الأفغانية إلى نظيرتها الأميركية بيانات وأدلة بشأن القطع الأثرية التي تم نهبها من ساحة المعركة، التي كانت واحدة من أكثر الصراعات دموية في التاريخ.

يشار إلى أنه قتل خلال هذه المعركة 969 جندياً بريطانياً وهندياً أثناء محاولتهم ردع الآلاف من رجال القبائل، فيما أظهرت السجلات التاريخية، أن الجثث دفنت بعد فترة قصيرة من انتهاء المعركة.