جاليري وولد اوف يفتتح المعرض الجماعي بلا حد بمشاركة 23 فنان وفنانة
تاريخ النشر : 2019-02-10
جاليري وولد اوف يفتتح المعرض الجماعي بلا حد بمشاركة 23 فنان وفنانة


رام الله - دنيا الوطن
تحت رعاية وزيرة السياحة والاثار رولا معايعة افتتح جاليري فندق ذا وولد اوف هوتيلز في مدينة بيت لحم المعرض الجماعي الثالث تحت عنوان بلا حد بمشاركة 23 فنانة وفنان فلسطيني.

وعلى هامش فعاليات افتتاح المعرض اعلنت ادارة الفندق مسابقة فنية للشباب الفلسطيني بعنوان لنجعلها تضيء بالشراكة مع بلدية بيت لحم ووبلدية تورين الايطاليةضمن مساهمة الفندق في مشروع نور للطاقة المتجددة للحفاظ على فن وثقافة وحضارة بيت لحم والاستدامة البيئية فيها من خلال دمج الفن الفلسطيني بالقضايا المجتمعية.

سلسع : نطلق المسابقة بهدف التاكيد على تشجيع الفنون

وفي بداية حفل الافتتاح رحب مدير فندق وولد اوف وسام سلسع بالحضور مشيرا الى ان هذا المعرض الجماعي هو الثالث من نوعه للفنانين الفلسطينين من مختلف انحاء فلسطين وحتى الفلسطينين الذين يعيشون بالخارج حيث يتم عرض اعمال الفنانين بشكل جماعي من اجل فتح الفرص امامهم ولتبادل التجارب والخبرات هذا الى جانب التعريف بالاعمال الفنية لهم امام الجمهور و وسائل الاعلام.

واشار سلسع الى ان افتتاح معرض بلا حد ياتي في اطار فعاليات الاحتفال بمرور سنتان على تاسيس الفندق وافتتاحه مشيرا الى ان الفندق استطاع في سنته الثانية مضاعفة الزوار القادمين اليه من ثمانون الف الى مئة وثمانون حيث يروي الفندق ومعارضهيروي القصة الفلسطينية من خلال الفن.

واعلن سلسع عن اطلاق مسابقة فنية للشباب الفلسطيني بعنوان لنجعلها تضيء بالشراكة مع بلدية بيت لحم ووبلدية تورين الايطاليةضمن مساهمة الفندق في مشروع نور للطاقة المتجددة للحفاظ على فن وثقافة وحضارة بيت لحم والاستدامة البيئية فيها من خلال دمج الفن الفلسطيني بالقضايا المجتمعية.

وشدد مدير الفندق المحاط بالجدار الى ان هذه المسابقة تهدف الى تشجيع الفن والفنانين موضحا ان هناك لجنة لتقيم الاعمال المشاركة بالمعرض الذي يستمر لستة اشهر كما اعلن ان هناك جوائز قيمة تنظر الفنانين الذين سيفوزون بالمسابقة حيث سيحصلون على فرصة للسفر الى ايطاليا مغطاة التكاليف بشكل كامل لمدة اسبوع لعرض اعمالهم هناك كما انهم سيحظون بجوائز اضافية الى جانب الترويج لاعمالهم الفائزة مما سيعطيهم فرص اكبر بالمجال الفني والاعلامي.

كما اعلن سلسع عن اقتراب مباشرة الفندق باعمال وفعاليات مكثفة لانجاح فعاليات بيت لحم عاصمة للثقافة العربية عام 2020 في اطار جهود وعمل الفندق ومعارضه الفنية والثقافية مؤكدا ان الفن جزء مهم واساسي من الثقافة الفلسطينية.

وشكر سلسع كل الحضور وجميع الفنانين على حضورهم وفعالياتهم كما ثمن وشكر وزير السياحة والاثار الفلسطينية رولا معايعة على جهودها ودعمها للفندق على اكثر من صعيد ومنذ اليوم الاول لتاسيسه حيث قال :" كلمة حق يجب ان تقال بحق الوزيرة معايعة لتعاونها الرائع وروحها الايجابية ".

كما قدم سلسع هدية للوزيرة معايعة بمناسبة مرور عامين على افتتاح الفندق تقديرا من ادارته لدعمها وتعاونها المتميز في تعزيز اشكال متعددة ومتنوعة من السياحة الفلسطينية.

الوزيرة معايعة: الفندق نموذج للعمل والتطور وجزء مهم بايصال الرسالة الفلسطينية

وزيرة السياحة والاثار الفلسطينية رولا معايعة فقد اكدت بدورها على دعمها للفندق الذي يعتبر نقطة جذب للفن والفنانين سواء من داخل فلسطين او من خارجها مشددة على ان فندق وولد اوف هو مختلف عن اي فندق فلسطيني من حيث محتواه ورسالته الفنية والانسانية والوطنية.

واشارت معايعة الى انكل الفنادق تنافس وتعمل بكل جهد لوضع فلسطين على الخارطة لكن هذا الفندق مميز بفكرته حيث ان بامكان كل زائر التعرف على معاناة الشعب الفلسطيني بجولة مدتها نصف ساعة وبالتالي المساهمة باعطاء صورة حقيقية عن الشعب ومعاناته وحياته يضاف اليها ابداعاته وتميزه.

واشارت الى ان من اهم ما قدمه الفندق هم ان يتعرف السائح على تاريخ وحضارة وثقافة وفن الشعب الفلسطيني وليس فقط المواقع التاريخية او الدينية وهو ما جسده ويحسده الفندق المحاط بالجدار الذي استطاع ان يكون مقصدا ونقطة جذب سياحي للسياحة الفنية بفلسطين

واكدت معايعة الى ان الفن و الفنان يعطي صورة حضارية عن شعبنا مشيرة الى ان ما شاهدته من اعمال فنية تثبت ان الفنانين الفلسطينين قادرين على ان يصلوا الى العالمية كما انهم الاقدر على اعطاء صورة حقيقية عن الشعب الفلسطيني.

و تمنت وزيرة السياحة الفلسطينية التقدم والنجاح للفندق معربة ن اعجابها بارتفاع عدد الزوار القادمين للفندق عام 2018 كما تمنت ان يكون هناك حركة سياحية داخلية من ابناء شعبنا ليتعرفوا على السياحة الفنية والفنانين الفلسطينين سواء كانوا شبابا جدد او فنانين مخضرمين .

كما اشارت الى ان القناصل الاوروبيين ومن بينهم القنصل المالطي الضيف يتحدثون بفخر واعتزاز عن قدرة الفندق على تقديم صورة مشرقة عن الواقع الفلسطيني من خلال المعارض الفلسطينية التي تعكس روح وهوية الفنانين الفلسطينين.

القيمة للمعرض عناني: المعرض يضم مشاركة فنانين فلسطينين من كل انحاء العالم

من جهتها رحبت قيمة المعرض الجماعي قيمة رنا عناني بالحضور الكبير الذي ياتي الى معرض وولد اوف الذي اصبح مركزا مهما للفن والفنانين خصوصا الشباب منهم حيث يسعى المعرض لتوفير فرصة وفسحة عمل وامل لهم للتعبير عن ابداعاتهم من خلال لوحاتهم التي يتم عرضها.

واشارت عناني الى ان المعرض بلا حد يشمل ثلاثة وعشرون فنانا وفنانة فلسطينيا من مختلف انحاء فلسطين وابناءها المهجرين حيث يشمل المعرض خمسون عمل فني متميز لهم كما ان قيه مشاركة لفنانين جدد يشاركون في معرض الفندق بهدف فتح الافاق الفنية امامهم من خلال اعطائهم فرصة لعرض اعمالهم الفنية للجمهور المحلي والدولي على حد سواء.

وعبرت عناني عن املها بان يستمتمع الزوار للمعرض بجمال اللوحات وابداعات الفنانين الشباب متمنية للحضور الاستمتاع بالمعرض وموجوداته من اعمال فنية راقية.

الفنانون : المعرض بالفندق يغطي بفعالياته النقص لعدم وجود مظلة للفن والفنانين

الفنانون بدورهم عبروا عن شكرهم وتقديرهم للفندق المحاط بالجدار على ما يقوم به من جهود للارتقاء بالواقع الفني وخصوصا اتجاه الفنانين الشباب حيث قال الفنان سليمان منصور ان هذا المعرض هو الثالث من نوعه للفندق وهو نشاط مهم جدا موضحا ان فعاليات ومعارض الفندق المحاط بالجدار تقوم بتغطية النقص الحاصل نتيجة عدم وجود جسم نقابي يعمل على تنظيم نشاطات جماعية.

واشار سليمان الى ان كل فنان يضع افضل ما لديه من انتاجات في هذه المعارض مما يساهم باظهار صورة راقية تؤدي الى تطوير الفن في فلسطين حيث تؤدي رؤية تجارب فنانين اخرين الحافز للفنان لابراز كل ما لديه من امكانيات وتعطي الفرصة للعمل مما يعني ان وجود هذا المعرض في هذا الفندق يعطي فرصة لعرض اعمال الفنانين امام الحركة السياحية مما يعطي المعرض اضافة ناجمة عن الفندق ومكانه وجمهوره وفكرته واهدافه.

اما الفنان نبيل عناني الذي شارك في المعرض فقد اشار الى ان هناك رسالة من وراء هذا المعرض الذي يتناول الحدود بمعناها الواسع وليس بالجغرافيا وحدها بل بالحدود النفسية التي تؤثر على حياة الفنان والانسان ضاربا مثالا بمعاناة الفلسطينين على الحواجز حيث اخذته الطريق مدة ساعتان للوصول الى بيت لحم للمشاركة في المعرض.

واكد عناني انه وبالرغم من المعاناة التي قطعها في الطريق للوصول من رام الله نتيجة الحواجز العسكرية الى انه يشعر بسعادة عند مشاهدته اعمال الفنانين الشباب موضحا ان ادارة المعرض اختارت اعمال فنية بمستوى عالي لمجموعة من الفنانين المتميزين

الفنانة التشكيلية سمر غطاس اكدت ان مشاركتها تهدف للتاكيد على ان المعرض له فكرة مباشرة من جهة ورمزية من الجهة الاخرى مضامين فنية وشخصية الى جانب وجود تحدي مؤكدة ان الاعمال المشاركة هي اعمال جميلة .

الفنان يعقوب شاهين: سعيد بمشاركتي بهذه الفعاليات التي تؤكد على قدرة الفلسطينين على العطاء والتميز

الفنان الفلسطيني العربي يعقوب شاهين عبر عن سعادته بالمشاركة في افتتاح المعرض مشيرا الى ان هناك حدود ما بين الابداع والوضع الصعب الذي نعايشه كفلسطينين لكننا نؤكد في كل مرة اننا قادرون على تخطي العقبات وابرزها هذا الجدار .

واشار شاهين الى ان مشاركته بافتتاح المعرض اعطته مشاعر امل بان هناك امل بمستقبل افضل لفنانين كبار فلسطينيا وليس على المستوى الفلسطيني بل على المستوى العربي مشددا على ان الفن جزء من عالم الفنون التي ينتمي اليها .

وعبر شاهين عن تمنياته للفنانين والرسامين المشاركين بالمعرض التوفيق خصوصا وانهم يحملون رسالة الامل للاستمرار بالحياة حيث نعيش بظروف صعبة على كل المجالات وبالتالي فاننا نعمل بكل جهد وننجح بكل جدارة في كل مجال وفي كل مرة.