الاحتلال يعتدي على مشاركين بيوم تضامني لزراعة أشجار الزيتون في بيت امر
تاريخ النشر : 2019-02-08
رام الله - دنيا الوطن
 أصيب عدد من أصحاب الأراضي ونشطاء فلسطينيون وإسرائيليون، من حركة "مقاتلون من أجل السلام"، بحالات من الاختناق جراء إطلاق جنود الاحتلال الغاز المسيل للدموع على المشاركين في يوم زراعة اشجار الزيتون المثمرة على أراضي بلدة بيت امر شمال الخليل.

وأفادت مصادر محلية أن قوات االحتنلال تصدت لنشاط يستهدف زراعة أراض فلسطينية قرب مستوطنة عتصيون، مملوكة لعائلة ابو عياش، وتعرف المنطقة باسم حرش ارض السودا. 

ونظم النشاط تحت شعار "ازرع شجرة تحمي الارض وتطرد مستوطن " ودعما لصمود المزارعين الفلسطينيين في وجه التوسع الاستيطاني في الأراضي المستهدفة التي ينوي الاحتلال مصادرتها لبناء جدار الفصل العنصري.

وقامت قوة كبيرة من جنود الاحتلال بإعلان الموقع منطقة عسكرية مغلقة محاولين افشال زراعة شجر الزيتون. بعد إصرار أصحاب الأرض والنشطاء على عدم المغادرة واستكمال الزراعة.

بدوره قال ناصر أبو عياش أحد أصحاب الأراضي المهددة " نحن هنا لنبقى على هذه الأرض حضرنا لنزرع أشجار الزيتون للمحافظة على هذه الأرض. أتوجه برسالة لكل صاحب ارض مهددة من قبل الاحتلال اذهب لأرضك وازرعها للمحافظة عليها."

من جانبه أوضح يوسف ابو ماريا منسق للجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في جنوب الضفة الغربية ، أن الاحتلال  قام بمصادرة أكثر من 650 دونم ارض مملوكة لعائلات فلسطينية في حُرش ارض السودا الواقعة بين بلدة بيت فجار وبيت امر. 


ومنذ مطلع العام الحالي تصاعدت حدة هجمات الاحتلال والمستوطنين على المزارعين وأصحاب الأراضي في منطقة بيت امر حيث يهدف الاحتلال لمصادرة تلك الأراضي لصالح بناء المزيد من الوحدات الاستيطانية.