هيلتون تدخل عامها المائة بعد تحقيق نموّ قياسي ومبادرات رائدة في القطاع
تاريخ النشر : 2019-02-01
هيلتون تدخل عامها المائة بعد تحقيق نموّ قياسي ومبادرات رائدة في القطاع


رام الله - دنيا الوطن
 أعلنت "هيلتون" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: HLT) أنّها حقّقت في عام 2018 العام الرابع على التوالي من النموّ القياسي بما في ذلك الصفقات الموقعة، وبدء عمليات البناء، والافتتاحات الجديدة، كما أطلقت أهداف المسؤوليّة المؤسسيّة الجريئة بالتزامن مع البقاء كأفضل مكان للعمل في العالم.

وقال كريستوفر جيه. ناسيتا، الرئيس والرئيس التنفيذي لدى "هيلتون"، في هذا السياق: "تأسّست ’هيلتون‘ على المبدأ النبيل الذي مفاده أنّ السفر قادر على جعل العالم مكاناً أفضل؛ وبعد 100 عام من انطلاق مسيرتنا، يبقى هذا المبدأ مصدر توجيهنا اليوم". وأضاف: "لدينا خطط كبرى للاستمرار بالنموّ والابتكار والتأثير الإيجابي بالعالم حولنا، ونتوقع أنّ 2019 سيكون أفضل عام لنا وأكثر ديناميكيّة لغاية البوم".

هذا وكشفت الشركة حديثاً عن "ذي هيلتون إيفاكت"، وهي ورقة بيضاء تبيّن التأثير المغيّر للعالم الذي تمتّعت به "هيلتون" خلال العقد الماضي على النزلاء، وأعضاء الفريق، والمجتمعات، والاقتصادات.

وصرّح كيفن جاكوبس، الرئيس التنفيذي للشؤون الماليّة لدى "هيلتون"، قائلاً: "خلال أوّل مئة عام لنا، خدمنا أكثر من ثلاثة مليارات نزيل وقدمنا تريليون دولار أمريكي من التأثيرات الاقتصاديّة عبر ظاهرة ندعوها ’ذي هيلتون إيفاكت‘. ويشكّل عام 2018 مثالاً رائعاً عن كيفيّة استعمالنا لامتدادنا والتزامنا بالضيافة للتأثير بشكلٍ إيجابي على المجتمعات والاقتصادات حول العالم. وبالإضافة إلى افتتاح أكثر من فندق واحد في اليوم وتحقيق نموّ صافٍ للوحدات بنسبة 7 في المائة تقريباً، تبرّع أعضاء فريقنا بأكثر من 235 ألف ساعة في 93 بلد خلال الأسبوع العالمي للخدمة".

نموّ قياسي: التأثيرات على الاقتصادات

·         قامت بزيادة التوسّع إلى 364 ألف غرفة عبر 15 علامة تجارية، بدعم حوالي 110 آلاف غرفة جديدة تمّت الموافقة عليها في 60 بلد ونطاق، مع بدء بناء 83 ألف غرفة ليبلغ مجموع الغرف في طور البناء 184 ألف غرفة.

·         حققت نمواً صافياً للوحدات بنسبة تبلغ حوالي 7 في المائة، وافتتحت أكثر من فندق واحد في اليوم، بحيث أضافت أكثر من 450 عقار ليتخطى عدد العقارات 5600 عقار حول العالم مع حوالي 913 ألف غرفة في 113 بلد ومنطقة.

·         كشفت عن "موتو باي هيلتون"، علامة تجارية ميسورة التكلفة ستمنح النزلاء حريّة خلق تجاربهم الخاصة في أفضل الوجهات المدنيّة حول العالم بما في ذلك لندن، وبوسطن، ودبلن، والعاصمة واشنطن.

·         قامت بتوسيع حافظتها في الرفاهية مع إطلاق "فنادق ومنتجعات إل إكس آر" وافتتاح "والدورف أستوريا لاس فيجاس"، و"والدورف أستوريا أتلانتا باكهيد"، و"والدورف أستوريا بانكوك".

·         قامت بإنشاء أكثر من 26 ألف وظيفة في قطاع الضيافة حول العالم.

·         قامت بتوسيع امتداد الضيافة الخاصّة بعلامة "هيلتون" إلى 166 مليون نزيل حول العالم.

·         افتتحت الرقم ألف من عقار "أول سويتس براندز باي هيلتون" مع "هوموود سويتس باي هيلتون" في بليسانت هيل في كاليفورنيا؛ وتخطّى عدد "كوريو كوليكشن باي هيلتون" 65 فندقاً؛ واستكمل "ترو باي هيلتون" نموّه السريع ليبلغ 50 فندقاً واحتفل في "ترو باي هيلتون" في مطار مدينة سولت ليك.

·         افتتحت أوّل عقار ثلاثيّ العلامات من "هيلتون" في شيكاغو وتحديداً في "ماك كورميك بليس"، وتألف من "هيلتون جاردن إن" و"هامبتون إن" و"هوم2 سويتس".

السفر الهادف: التأثير على المجتمعات

·         قامت بإطلاق "أهداف 2030"، والتي تشمل مضاعفة الاستثمار في التأثيرات الاجتماعيّة وخفض البصمة البيئيّة للشركة إلى النصف.

·         أصبحت أوّل شركة كبرى للضيافة تضع أهداف علميّة لخفض الكربون بموافقة مبادرة "ساينس بيزد تارجتس".

·         تهدت بأن تكون أوّل شركة في القطاع تلتزم بعدم إرسال أيّ من الصابون المستخدم إلى مكبات النفايات.

·         تمت تسميتها الشركة الرائدة في القطاع ضمن مؤشر "داو جونز للاستدامة" في أمريكا الشماليّة

·         تم تكريمها باعتبارها الشركة الأكثر عدالة في قطاع الضيافة عبر لائحة "فوربز" الأمريكيّة لأفضل 100 شركة عادلة.

·         انطلقت كشركة الضيافة الوحيدة ضمن لائحة "فورتشن" لتغيير العالم.

·         حصلت على لقب أفضل مضيف مؤسسي لعام 2018 من قبل مؤسسة غرفة التجارة الأمريكيّة.

·         أعلنت عن استثمار مبدئي بقيمة مليون دولار أمريكي لتعزيز السفر والسياحة المستدامَين في أفريقيا.

·         تبرعت بأكثر من 235 ألف ساعة في 93 بلداً خلال الأسبوع العالمي للخدمة.

ابتكارات العملاء: التأثير على النزلاء

·         اكتسبت "هيلتون" أكثر من 14 مليون عضو جديد في برنامج "هيلتون أونورز"، ليصل إجمالي عدد الأعضاء إلى أكثر من 85 مليون في نهاية العام

·         تبرعت "هيلتون" بأكثر من 234 مليون نقطة من خلال أعضاء "هيلتون أونورز" لدعم 325 منظمة غير ربحية

·         وسّعت نطاق تكنولوجيا المفتاح الرقمي الأولى في القطاع لتشمل أكثر من 4100 عقار، مع 7.6 مليون عملية تحميل في عام 2018

·         فتحت أكثر من 40 مليون باب بفضل تكنولوجيا المفتاح الرقمي منذ إطلاقها عام 2015

·         طرحت أكثر من 1800 غرفة متصلة، وقدمت خططاً لتزويد عشرات الآلاف من الغرف بهذه التكنولوجيا في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية وفي أول مواقع لها خارج الولايات المتحدة.

·         تعاونت مع شبكتي "شوتايم" و"نتفليكس" لخلق تجربة سفر شخصية تتيح للنزلاء بث السلسلة أو الفيلم المفضل لديهم عبر منصة "نتفليكس" على أجهزة تلفاز متصلة بالغرفة

أفضل مكان للعمل في العالم: التأثير على أعضاء الفريق

·         صُنفت "هيلتون" في المركز الثاني عن أفضل مكان للعمل في العالم، وأُدرجت على القائمة السنوية لأفضل 25 مكان للعمل في العالم للسنة الثالثة على التوالي بحسب موقع "جريت بليس تو وورك"

·         تكرمت "هيلتون" من قبل "جريت بليس تو وورك" في 13 دولة بما فيها: أستراليا (المركز 4) والبرازيل (المركز 17) والصين وكولومبيا (المركز 4) والهند (المركز 18) وإيطاليا (المركز 2) والمكسيك (المركز 4) وهولندا (المركز 11) وبيرو (المركز 2) وتركيا (المركز 2) والإمارات العربية المتحدة (المركز 7) والمملكة المتحدة (المركز 6) والولايات المتحدة الأمريكية (المركز 33)

·         حصلت "هيلتون" على المركز الأول كأفضل مكان عمل للتنوع بحسب "فورتشن" ومن بين أفضل 10 شركات للتنوع وفقاً لشركة "دايفرسيتي"، متجاوزة 20 مركزاً مقارنة بالعام 2017

·         حصلت "هيلتون" على المركز الأول عن أفضل مكان عمل للأهل في الولايات المتحدة الأمريكية بحسب موقع "جريت بليس تو وورك"

·         منحت "هيلتون" عشرة أعضاء من فريق عملها فرصة العمر من خلال الحصول على أربعة أسابيع مدفوعة الأجر وفقاً لبرنامج "ثرايف ساباتيكل"، من أجل تحقيق أحلامهم أو منحهم الفرصة كي يعيشوا أحلامهم في إطار الالتزام لتشجيع أعضاء الفريق على تحقيق مبادرة [email protected]