ممثلو فعاليات محافظة طوباس والأغوار يستنكرون الاعتداء على تلفزيون فلسطين بغزة
تاريخ النشر : 2019-01-07
ممثلو فعاليات محافظة طوباس والأغوار يستنكرون الاعتداء على تلفزيون فلسطين بغزة


رام الله - دنيا الوطن
حمل ممثلو فعاليات محافظة طوباس والأغوار الشمالية، وحركة "فتح" وفصائل العمل الوطني يافطات غاضبة ضد استهداف مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون في غزة.

وكتبت شعارات بالأسود على أرضية بيضاء: "الاعتداء على صوت الوطن، جريمة بحق الوطن"، و"صوت الوطن لن تسكته الأيدي الآثمة"، و"شعبنا سيلفظ من يحاول إسكات صوته"، فيما تناوب متحدثون على منصة أقيمت خارج مقر الهيئة بطوباس، وعبروا عن رفضهم وسخطهم من الجريمة النكراء.

وتتبعت وزارة الإعلام وهيئة التوجيه السياسي والوطني في المحافظة خلال تغطية خاصة الكلمات الرافضة لاستهداف الشاشة الوطنية، التي طالما نقلت هموم المحافظة، وواكبت عدوان الاحتلال وجرائمه في أغوارها الممتدة.

وقال المحافظ اللواء يونس العاص إن العدوان على تلفزيون فلسطين محاولة للنيل من السلطة الرابعة، التي ساهمتا في نقل رسالتنا الوطنية إلى العالم، واستطاعت تجنيد 158 دولة لقضيتنا.

وأضاف: لا نريد معرفة الفاعل، ولكن نبحث عن المسؤول عن الجريمة، وكل من يصمت عليها.

وقال أمين سر "فتح" محمود صوافطة: نستهجن الجريمة ضد منبرنا الوطني، الذي كان يقف بالأمس ضد مساعي الولايات المتحدة إلصاق الإرهاب بحركة حماس، ونحمل سلطة الأمرالواقع المسؤولية.

وتابع: شاشتنا ليست تابعة لفصيل، أو لحزب سياسي، بل هي رمز سيادي ينقل همنا الوطني باقتدار، ويروج لحرية شعبنا في المحافل الدولية.

وأشاررئيس لجنة فرع طوباس في نقابة المهندسين إياد العامر إلى رفض كل مكونات شعبنا للجريمة، التي اقترفتها فئات مدسوسة خارج على تقاليدنا الوطنية.

وكررمدير جامعة القدس المفتوحة رفض المساس بتلفزيون فلسطين، التي تعبر عن الوجع والقهرالفلسطيني، وتصل الليل بالنهار لنقل رسالتنا للعالم.

وقال رئيس بلدية عقابا جمال أبو عرة نيابة عن بلديات المحافظة إنه ليس غريبًا على حركة انقلبت على الشرعية، أن تعتدي على شاشتنا الوطنية، وتمارس حقدها المسموم.

وبين مدير المخابرات العامة العقيد محمد عبد ربه أن رسالة المعتصمين رغم الأجواء الباردة، تؤكد التفاف شعبنا حول منبره الوطني، وقيادته الشرعية، كما تثبت أن صوت الحقيقة سيظل يصدح.

واسترد مدير الغرفة التجارية معن صوافطة ذكريات إذاعة الثورة الفلسطينية، التي كان شعبنا يمضي ساعات طويلة لالتقاط بثها، والاستماع إلى أخبار الثورة والصمود، وهي في الشتات، وصارت تتعرض اليوم لهجوم وعدوان بأيد فلسطينية للأسف.

وأوضح أمين سر اتحاد المعلمين أحمد صوافطة أن التفاف جماهير شعبنا حول هيئته الوطنية توصل رسالة إلى المعتدين مفادها استمرار صوت الحقيقة، رغم كل المؤامرات.

وذكرالمفوض السياسي والوطني لمحافظة طوباس العقيد محمد العابد أن وقفة اليوم لا تستنكرهذا العمل الظلامي فحسب، بل تعلن عن رفضها المساس بجدار شرعيتنا المتين، ومنبر حريتنا، وهي رسالة لرفع الغطاء عن كل المتساوقين مع الاحتلال.

وقالت منسقة الاتحاد العام للمرأة ليلى سعيد إن من أهان صورة الشهيد الراحل ياسر عرفات يمعن اليوم في المساس برمز وطني يعزف نشيد الحرية لشعبنا.

واسترد مدير تلفزيون فلسطين حكم خراز عمل الهيئة في السنوات الماضية، التي اعتادت طواقمها على نقل الوقفات الاحتجاجية ضد انتهاكات الاحتلال، لكنها اليوم تقف ضد الاعتداء الجبان على مقرها في غزة.

وأضاف: ستبقى الهيئة في طليعة وسائل الإعلام لنقل الحقيقة بالصوت والصورة، وإبطال كل المخططات المشبوهة للنيل من قضيتنا.

ونقل الخراز امتنان المشرف العام على الإعلام الرسمي الوزير أحمد عساف لفعاليات طوباس والأغوار الشمالية، التي تلتقف حول الهيئة.