تربية سلفيت تحي الذكرى 54 لانطلاقة الثورة الفلسطينية
تاريخ النشر : 2018-12-31
تربية سلفيت تحي الذكرى 54 لانطلاقة الثورة الفلسطينية


رام الله - دنيا الوطن - نادر زهد
أحيت مديرية التربية والتعليم العالي /سلفيت الذكرى 54 لانطلاقة الثورة الفلسطينية في مدرسة بنات الاسبانية الأساسية، بحضور مدير التربية والتعليم العالي أمين عواد، ونائب محافظ سلفيت المهندس عبدالحميد الديك، وأمين سر حركة فتح /اقليم سلفيت عبد  الستار عواد، والمدير الفني  محمد الأقرع والمدير الإداري ناجح حرب،ورئيس بلدية سلفيت عبدالكريم الزبيدي، ومديري وممثلي المؤسسات الأمنية والرسمية والأهلية وحشد من الأسرة التربوية.

وفي كلمته ،أكد عواد أن حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" هي التي  وحدت الفلسطينيين حول الهدف والهوية، وارتقت بهم من حالة الشتات والتشتت الى أعلى مستويات الكفاح  من أجل تحقيق حلم الشعب الفلسطيني بالتحرر من نير الاحتلال، مشيرا أن انطلاق حركة فتح كان ولاده حقيقية لحركة المقاومة الفلسطينية المعاصرة بعد النكبة، لتعيد الاعتبار لهوية الشعب الفلسطيني وشخصيته الوطنية، وتلفت الأنظار الى القضية الفلسطينية وعدالتها ومكانتها بين حركات التحرر في أرجاء العالم.

من جانبه، هنأ عبدالستار عواد القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بهذه المناسبة الوطنية ،مستذكرا التاريخ النضالي للقائد الرمز ياسر عرفات الذي أسس هذه الثورة من أجل تحقيق العدالة والحرية لأبناء شعبنا البواسل، وها هي اليوم وبعد 54 عاما تنسج خيوط الحلم الفلسطيني بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني  ملتفا وداعما لقيادته  ،متمسكا بالثوابت الوطنية ،مستبسلا في الدفاع عن أرضه ومقدساته حتى ينتزع حقه بأرضه ووطنه من الاحتلال الغاشم.

وفي ذات السياق،أكد الديك أن الشعب الفلسطيني هو شعب مناضل متمسك بثوابته الوطنية ولن يرضى بالحلول المؤقته ،ولن يخضع للمؤامرات الدولية،مؤكدا أن حركة فتح ستبقى الدرع الحامي المدافع عن الشعب الفلسطيني ومرجعيته الاولى والأخيرة.

وتخلل الفعالية مجموعة من  الفقرات الغنائية  الفنية والوطنية  .