المنظمات الأهلية تدين اعتقال الصحفيين وتستنكر سياسة العقوبات الجماعية
تاريخ النشر : 2018-12-12
رام الله - دنيا الوطن
دانت شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية اعتقال ثلاثة صحفيين وهم سامح مناصرة من طولكرم متزوج واب لطفلين، وحسين شجاعية من رام الله، وسامر ابو عيشه من القدس قبل ان يفرج عنه في وقت لاحق، واعتبرت الشبكة في بيان صادر عنها قبل ظهر اليوم "الاربعاء"، ان هذه الاعتقالات تندرج في اطار السعي لحجب الحقيقة، ومنع وصول الصورة والخبر للعالم الذي بات يدرك ما تمثله سياسات الاحتلال من استهداف الحريات العامة، وامعان سلطات الاحتلال في عمليات القمع الممنهج للصحفيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وحذرت الشبكة من مغبة استمرار هذه الممارسات التي تصل لجرائم وفق القانون الدولي في الوقت الذي تتصاعد فيه هذه الاجراءات المنافية لابسط الحقوق التي كفلتها المواثيق الدولية بما فيها العهد الدولي لحقوق الانسان، في ظل الصمت الدولي الذي ترى فيه دولة الاحتلال ضوءا اخضرا لتوسيع عدوانها، بما فيها العقوبات الجماعية التي تواصل دولة الاحتلال انتهاجها والتي شهدت تصاعدا كبيرا خلال الايام القليلة الماضية من حيث الاقتحامات الواسعة كما يجري في محيط شارع الارسال وحي المصايف برام الله والبيرة، واغلاق الحواجر العسكرية ونشر نقاط التفيش التي تعيق حركة التنقل لعشرات الاف المواطنين، ومنعهم من الوصول او المغادرة، واقتحام مقر وكالة وفا الاخبارية الرسمية، واحتجاز الموظفيين فيها، واطلاق قنابل الصوت داخلها.

واكدت الشبكة في بيانها ان هذه الاجراءات تتطلب موقفا واضحا لادانتها ووقفها، وخطوات عملية سريعة لحماية الشعب الشعب الفلسطيني، وارادة دولية فاعلة وجدية لمحاسبة دولة الاحتلال على مسلسل انتهاكاتها الطويلة في الاراضي الفلسطينية المحتلة، والعمل بكل الامكانات من اجل تطبيق القرارات الدولية  المتعلقة بالقضية الفلسطينية.