الديمقراطية تدعو لإحترام الأهداف التي من أجلها استشهد القسام وزملاؤه
تاريخ النشر : 2018-11-19
الديمقراطية تدعو لإحترام الأهداف التي من أجلها استشهد القسام وزملاؤه


رام الله - دنيا الوطن
وجهت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تحية الإكبار والتقدير العميقين، للشيخ عز الدين القسام وزميليه الشيخ يوسف الزيباوي والشيخ عطفة المصري، في الذكرى 83 لاستشهادهم في غابات يعبد، في القتال ضد الاستعمار البريطاني.

وقالت الجبهة إنه يسجل للشيخ عز الدين القسام، ورفاقه الأبطال أنه أطلق الرصاصة الأولى للثورة الوطنية الكبرى في فلسطين عام 1936، وأنه كرس باستشهاده، أسلوب الكفاح المسلح أسلوباً نضالياً تبناه شعبنا ضد الاستعمار البريطاني، والاستعمار الاستيطاني العنصري الإسرائيلي، ومازال يسير على هدي المجاهد القسام والآلاف غيره من شهداء الثورة والحركة الوطنية والانتفاضة والمقاومة الفلسطينية ودعت الجبهة إلى الأخذ بالوعي الذي قاد الشهيد القسام وزملائه إلى تبني المقاومة بكل أشكالها، الشعبية والمسلحة لتحرير الأراضي والخلاص من الاستعمار.

ودعت إلى احترام ذكرى هؤلاء الشهداء والآلاف غيرهم، والتوقف عن الرهان على حلول هابطة تحت سقف ما تبقى من أوسلو، والتوقف عن تعطيل قرارات المجلسين المركزي والوطني، وتبني استراتيجية بديلة هي "استراتيجية" الخروج من أوسلو وطي صفحته، وإعادة تحديد العلاقة مع الاحتلال الاستعماري الاستيطاني بوقف التنسيق الأمني معه، وفك الارتباط بالاقتصاد الإسرائيلي، وسحب الاعتراف بإسرائيل، وتبني استراتيجية النضال والانتفاضة والمقاومة في الميدان، والاشتباك السياسي مع صفقة العصر، في المحافل الدولية، والأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية.

 وأكدت الجبهة على أن ذكرى القسام وزملائه، والشهداء كافة ممن رووا بدمائهم أرض فلسطين ستبقى خالدة، وضوءاً ساطعاً في تاريخ فلسطين وثورته الشعبية.