المجلس الوطني الفلسطيني: شعبنا لن يغفر لمنْ ارتكب جريمة إعلان بلفور
تاريخ النشر : 2018-11-02
المجلس الوطني الفلسطيني: شعبنا لن يغفر لمنْ ارتكب جريمة إعلان بلفور


رام الله - دنيا الوطن
طالب المجلس الوطني الفلسطيني بريطانيا الاعتراف بالدولة الفلسطينية_ وعاصمتها مدينة القدس_ وبعودة اللاجئين الى ديارهم، حسب قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وجدد المجلس الوطني الفلسطيني في بيان صدر عنه اليوم بمناسبة الذكرى الواحدة بعد المئة لإعلان بلفور عام 1917، مطالبته حكومة بريطانيا بالعمل على تصحيح خطيئتها التي ارتكبتها عندما منحت باطلا اليهود الحق في إقامة وطن لهم في فلسطين في سابقة تاريخية من الظلم والتطهير العرقي والعدوان وانتهاك مبادئ
القانون الدولي، والاعتداء على حقوق شعبنا غير القابلة للتصرف التي كفلتها المواثيق والقوانين الدولية فضلا عن مئات القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة.

وأكد المجلس الوطني الفلسطيني أن الأجيال الفلسطينية لن تغفر لمن ارتكب هذه الجريمة المستمرة التي كانت الأساس في تشريد الشعب الفلسطيني من وطنه و معاناته في مخيمات اللجوء والشتات.

وأضاف المجلس الوطني الفلسطيني أن هذه الجريمة أسست لكافة الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني، واخرها ما سمي بصفقة العصر التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية، وتطبيق ما تبقى من اعلان بلفور في محاولة لإنهاء حقوقنا في إقامة الدولة المستقلة وعاصتها مدينة القدس وعودة اللاجئين الى ديارهم التي شردوا منها بفعل الإرهاب الاسرائيلي.

وأكد المجلس الوطني الفلسطيني ان شعبنا لن يعدم الوسيلة في الدفاع عن حقوقه واسترجاعها وفي مقدمتها حقه في تقرير مصيره على ارضه ومواجهة كافة السياسات والإجراءات الاحتلالية الاسرائيلية، وستفشل كافة المشاريع والخطط الهادفة لضرب مشروعنا الوطني بصمود شعبنا ومقاومته المشروعة، وسيبقى متمسكاً بحقوقه غير القابلة للتصرف في الحرية والاستقلال والعودة.