عريقات يُطالب بالإسراع بفتح تحقيق جنائي دولي بجرائم الحرب الإسرائيلية
تاريخ النشر : 2018-10-18
عريقات يُطالب بالإسراع بفتح تحقيق جنائي دولي بجرائم الحرب الإسرائيلية


رام الله - دنيا الوطن
طالب رئيس اللجنة الوطنية العليا المسؤولة عن المتابعة مع المحكمة الجنائية الدولية، د. صائب عريقات، اليوم، المدعية العامة للمحكمة فاتو بنسودا، بالإسراع في فتح تحقيق جنائي في الجرائم المتواصلة التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني وأرضه المحتلة، والتي تصنف وفقاً لنظام روﻣﺎ اﻷﺳﺎﺳﻲ باعتبارها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

جاء ذلك، في بلاغ رسمي وجهّه عريقات باسم اللجنة الوطنية العليا للمتابعة مع المحكمة الجنائية إلى المدعية العامة، اليوم، أورد فيها سرداً تفصيلياً للنشاط الاستيطاني الاﺳﺘﻌﻤﺎري اﻟمتواصل ﻓﻲ مدينة اﻟﺨﻠﻴﻞ، إضافة إلى الاعتداءات المتواصلة والممنهجة من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين المتطرفين بحق مواطنيها.

وركز عريقات في رسالته على قيام سلطات الاحتلال مؤخراً بالإعلان عن تمويل بناء 31 وحدة استيطانية جديدة في شارع الشهداء التي سبق أن تم الإعلان عنها من قبل المستوطنين في تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي.

وشدد على "أن هذا المبنى سيكون أول مبنى استيطاني يقام بشكل كامل منذ عام 1979  في قلب البلدة القديمة"، مضيفاً أن "سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قامت بتخصيص تلك الأموال بشكل رسمي لدعم الاستيطان، أي ما مجموعه 6 ملايين دولار أمريكي، وتمويل التوسع الاستيطاني الاستعماري مما يشكل سابقة خطيرة للغاية".

وأشار عريقات إلى خطورة هذا التوسع الاستيطاني، وأن " مثل هذه الخطوة ستؤدي إلى إغلاق المنطقة بشكل أكبر، وفصل الأجزاء الشمالية عن الجنوبية في البلدة القديمة، كما أننا سنشهد إرتفاعاً في أعداد المستوطنين بنسبة 20 %، إضافة الى نصب المزيد من الحواجز العسكرية، والقيام بالمزيد من الاعتداءات بحق أبناء الشعب الفلسطيني، ومنع العودة إلى بروتوكول الخليل لعام 1997، مشدداً على أن هذا الاستيطان غير الشرعي هو بمثابة انتهاك لقدسية مدينة الخليل، باعتبارها موقعاً للتراث العالمي، وفقاً لتصنيف منظمة (يونسكو).

وطالب عريقات بنسودا بإتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل الإسراع في فتح التحقيق الجنائي، وتقديم مجرمي الحرب إلى العدالة.

وختم قائلاً: "على مدى أكثر من 51 عاماً، قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بارتكاب انتهاكات لا تعد ولا تحصى بحق الشعب الفلسطيني، بما في ذلك الجرائم المذكورة في هذا البلاغ، ومن المرفوض مواصلة إفلات مرتكبي تلك الجرائم من العقاب، كما يتعين على مكتبكم اتخاذ إجراءات عاجلة من أجل تحديد ما إذا كانت الجرائم التي تقع في نطاق الاختصاص القضائي للمحكمة الجنائية الدولية، قد ارتكبت من قبل إسرائيل، وهذا يتطلب اهتماماً فورياً من جانبكم".