الرئاسة الفلسطينية تنفي أنباء عن تسميم نبيل أبو ردينة مثل عرفات
تاريخ النشر : 2007-09-27
الرئاسة الفلسطينية تنفي أنباء عن تسميم نبيل أبو ردينة مثل عرفات


غزة-دنيا الوطن

قال أحمد عبد الرحمن، مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس والناطق الرسمي باسم حركة "فتح"، لـ"العربية.نت" إن الأنباء التي انتشرت الخميس 27-9-2007، عن إصابة مستشار الرئيس نبيل أبو ردينة بمرض يشبه إلى حد كبير مرض الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات نتيجة تسمم تعرض له، "ليست صحيحة جملة وتفصيلا".

وكانت صحيفة "يديعوت احرنوت" الإسرائيلية نقلت عن وكالة إخبارية فلسطينية مقربة من حركة فتح، أن أبو ردينة يعاني من أعراض مشابهة لمرض عرفات قبل وفاته، بينما أكد الأطباء الذين يعالجون أبو ردينة بمستشفى في لندن، أنهم اضطروا لإزالة إحدى كليتيه بسبب المرض.

وذكرت الوكالة أن الأطباء أخبروا عائلة أبو ردينة عن "وجود فشل في الأداء الوظيفي لأحدى كليتيه، قد تكون نتيجتها التسمم".

إلا أن عبد الرحمن، وهو أيضاً الناطق الرسمي باسم حركة "فتح"، نفى هذه الأنباء، مؤكداً أن أبو ردينة يتلقى العلاج في لندن منذ يومين، وسيعود الخميس إلى رام الله. ومرضه عادي جدا.

واستغرب عبد الرحمن نشر هذا الخبر على مواقع إخبارية فلسطينية، قائلا إن "البلد عرضة لأي إشاعة"، مضيفاً: "بحدود معلوماتي، مرض أبو ردينة في كليته وقد غيّرها".

يُشار إلى أن المستشار السياسي لعرفات بسام أبو شريف، اتّهم إسرائيل بقتل الرئيس الفلسطيني عمدا عن طريق إدخال السم إلى جسده.

وأكد أبو شريف أن عرفات قُتل من خلال وضع السم له في الطعام، أن هذا السم هو "سم غريب يدخل ويقتل من خلال مسام التذوق في اللسان ويأخذ ما بين 8 أشهر إلى عام حتى يقتل ضحيته.