الأخبار
بالصور.. مطعم لا يطلب من زبائنه مالاً مقابل الطعام.. إنما شيء آخر!شركة محمد يوسف ناغي للسيارات تكشف عن جاكوار F-PACE الجديدة كلياًالاحتلال يهدم منزلاً قيد الإنشاء في العيسويةانخفاض درجات الحرارة وأمطار متفرقةجماهير غفيرة تشيع جثماني الشهيدين ابو جمل والمناصرة في القدسعرب 48: أكاديمية العلوم الشرعية كفربرا تنظم يوما دعويا لطالباتها في رحاب المسجد الأقصى المباركمدن عربية تتصدر قائمة أسوأ مدن العالمشاهد: تسريب أول صورة حقيقية لهاتف آيفون 7التجمع الانساني وهيئة الزكاة ينظمان ورشة عمل لأندية شمال غزة بعنوان " دعم الاندية واجب وطني واخلاقي وانساني"بالفيديو- مستوطنون يسرقون اثاث منازل مغلقة بالخليلالفنانة "أسمرا" تطلق كليب "أنا أنثى" بمواصفات عالمية25 يوما فقط للكشف عن لغز "المصرية" المنكوبةوفد من الجمعية الفلسطينية لرعاية مرضى السرطان تنظم زيارة الى مسشتفى شهداء الاقصىبيت لحم: الاحتلال يواصل توزيع بيان تهديد للمواطنين في الخضرفتوى الشيخ الدكتور علي القره داغي حول صرف أموال الزكاة لمنظومة الأمم المتحدةالاحتلال يعتقل مواطنا ونجله من مخيم عايدة شمال بيت لحمتشييع جثماني الشهيدين مناصرة وأبو جمل في القدس فجراالإعلامية النصراوية منال صالح تُعلن عن توقيع إتفاقية مع مصمم الخداع السينمائي د. زيد المؤمني في عمل مشتركمديرية جنوب نابلس تختتم دورة للتعليم الجامعمصر: الدكتور محمد مهنا: زيارة الامام الاكبر لبابا الفاتيكان الاولى من نوعها فى تاريخ مشايخ الازهرمصر: هل داعش لها وجود في وزارة الداخلية ؟؟فارسات بنات دير الغصون للزجل الشعبي براعة وإبداع وحضورلافت وكلمات ماسية وطنيةمصر: رئيس مجلس ادارة بنك مصر: بنك القاهرة مملوك بالكامل لبنك مصربالصور..حماس في الشمال تنفذ مشروع الف شبكة إنارة للعائلات المحتاجةنكسانز تطلق حلولها المبتكرة ‘ENSPACE’ في الشرق الأوسط
2016/5/24

تحدثّ عنها ابن بطوطة في كتاباته .. "عين عرب" في الخليل حيث التاريخ الذي يعود لألفي عام .. ماذا تعرف عن ينابيع فلسطين ؟

تحدثّ عنها ابن بطوطة في كتاباته .. "عين عرب" في الخليل حيث التاريخ الذي يعود لألفي عام .. ماذا تعرف عن ينابيع فلسطين ؟
تاريخ النشر : 2016-02-12
الخليل - خاص دنيا الوطن - من رنا خالد

تتحدث الينابيع والآبار عن الجذور التاريخية التي تعود لحضارات وأصول قديمة قامت في محيطها ، والتي كانت تعتبر مصدراً لمياه السكان قبل أن يصبحوا مهجرين بعد توسع التجمعات السكانية .

تعتبر مياه الينابيع في مدينة الخليل مصدراً حيوياً كانت ولازالت حاضرة كدليل على حضارات مرت وسكنت مضى عليها الزمن.

مهند النتشة ممن يقطن شارع وادي التفاح بمدينة الخليل ،والحاضن لعين عرب ، "مهند" من السكان  الأوائل ممن أقاموا  بالقرب منها منذ عام 1946م يقول :" تعود أصول العين لما قبل أكثر من ألفي عام ،وحسب ما ورد في الروايات أنها ذاتها التي ذكرها ابن بطوطة في كتابته " سميت هذه العين باسم عين عرب لأن العرب كانوا يأتون إليها من الصحراء إلى مدينة القدس وترددوا حول هذه العين ،كانوا ينهضون من أذان الفجر ليأخذوا دورا ومعهم "جلان" لتعبئة المياه".

موسى حسن النتشة ممن ترعرعوا حول العين،ينهل من مائها متذكراً  بعدما غير الزمان معالمها لمراسلة دنيا الوطن" كان يتحدث أهل الخليل عن البدو لفظ " عرب" وكان البدو أيام الصيف يسكنون بالقرب منها لسهولة الوصول للماء لري مزروعاتهم وسقاية مواشيهم ".

تنبع أهمية هذه العين منذ القدم لوقوعها وسط مدينة الخليل ،وتقريباً على طريق القدس_ السبع مصر ، وطريق الخليل _القدس .

يُتابع النتشة حديثه لدنيا الوطن "لهذه العين أهمية كبيرة كانوا يصطفون الناس في طوابير لتعبئة الماء للشرب والزراعة ،أتذكر في سنوات السبعينات كانت جميع البيوت المحيطة للعين تصلها المياه عبر مواسير ممتدة من النبع لتصل كل المنازل".

قديماً كان البناء الذي يحوي العين يمتد حتى وسط الشارع المقام حالياً ، ومع توسعة البلدية للشارع عام 1988م صغر حجم العين للنصف ، توسعة أخرى اُجريت للشارع  عام 1996م  حددت شكل وحجم العين الموجود حالياً .

يُتابع  موسى النتشة "كان حول العين حوض كبير  يجتمع عليه  الرعاة والأغنام من مختلف المناطق".

يبعد مصدر مياه النبع  حوالي100متر ،تتدفق منه المياه  من ثقب داخل الصخر على عمق سبعة أمتار داخل  الأرض .

تغيرت ملامح العين ، وملامح الشارع ، والطرق ، وتوسع الزحف السكاني ، وازدادت حاجة الناس للمياه ، قديماً كانت تنتج العين ما لايقل عن 100كوب يوماً بمعدل عشرة "تنكات"أما اليوم لا يزيد إنتاجها عن 40كوب بمعدل "تنكين ".

تعاني العين اليوم من ضعف إقبال الناس عليها ، كما تعاني من إهمال في ترميم العين فلم تأخذ حقها كأرث حضاري قديم نَهُل منه الآلآف .

تبعد عين نيروخ مسافة 100م ،عن عين عرب ، تعتبر هذه المنطقة الأشهر في مدينة الخليل لإحتوائها على عيون وينابيع كثيرة.

يبلغ حوض مدينة الخليل وبئر السبع مساحة تبلغ 300كم مربع يضخ فيه مابين 20-21مليون متر مكعب  سنوياً .

وتضم الضفة الغربية حوالي 300 ينبوع تتفاوت هذه الينابيع من حيث الشكل والحجم ودرجة الملوحة وصلاحية المياه.