الأخبار
اليمن: أبناء الجنوب يشيعون فقيد الجنوب محمد قاسم حسين الشعيبي من ساحة الإعتصام بالعاصمة عدنرحلات سياحية ومعالم تاريخية يعرضها برنامج"عنبر" على تلفزيون جخلال لقائه المجالس الزراعية الحمد الله: مستمرون في دعم القطاع الزراعي وتعويض المتضررينالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تطلق نظام الإعلانات الرقمية داخل مبانيهاالهلال الأحمر الإماراتي يسير 13 شاحنة إغاثية إلى غزةالأي لاينر الملوّن مع العمامة لإطلالة مميّزةصورة .. الفنان المغربي فريد غنام "فراولة" يعقد قرانه على فتاة خارج الوسط الفنيرئيس بلدية خزاعة يشكر المبادرة العُمانية لتقديمها مساعدات عاجلة لإغاثة المنكوبين بالبلدةكيف تحافظين على علاقتك مع صديقاتك بعد الزواج؟"بسمة" تحتفل بتخريج اطفال زارعي القوقعة وضعاف السمع والنطقبالصور.. أحدث فساتين زفاف بأكمام طويلة لعام 2015ذكرى الثورة المصريةمعا التنموية تعرض سلسلة افلام توثق الانتهاكات الإسرائيلية في مناطق الأغوارالكساد يجبر التجار على التنزيلات في غزةكان يُغني على المسرح .. ردة فعل رابح صقر فور علمه بوفاة خادم الحرمينضمن فعاليات اليوبيل الذهبي..الإتحاد الفلسطيني الأمريكي يطلق مباراة ودية لنجوم فلسطين بأمريكاالحمد الله: مستمرون في دعم القطاع الزراعي وتعويض المتضررين وفق الإمكانيات المتاحةالعالول يدعو للمشاركة الواسعة والتجمع في مراكز المدن الساعة 12 ظهر غدمهرجان العربات المتدحرجةمجلس إدارة جامعة فلسطين يجتمع مع الهيئتين الأكاديمية والإداريةالعراق: العمل تشمل ( 226 ) مستفيداً في المدارس الاصلاحية بنظام التعليم المسرعحول استضافتها لـ"ميا خليفة" .. مدحت العدل: حقيرة و قذرةنيجيريا: الأقمار الصناعية وحقوق الإنسان: "لقد رأينا ما فعلتم"مرصد العالم العربي للديمقراطية يطالب بإصدار مرسوم رئاسي بتحديد موعد الانتخاباتعيسى: هدم منازل 77 فلسطيني تطهير وعقاب جماعيمجسمات حول عالم الحيوانالاتحاد يكرم نجمي كرة الطاولة أبو سيف والسقامصر: الشيخ جمعه أمين عبد العزيز في ذمة اللهمهرجان الأضواء في برلينطلائع مشروع الإنجاز الشبابي يطلقون أنشطة مبادرة "امشي بحارتك" في محافظة قلقيلية
2015/1/25
عاجل
الداخلية المصرية: ضبط إرهابى بحوزته 17 قنبلة ومولوتوف يحاول تفجير نقطة أبوزعبلالحكومة المصرية تقرر مد حظر التجوال بشمال سيناء 3 أشهر حتى 25 إبريلوزارة الصحة: 8 مصابين و3وفيات فى أحداث شغب بالقاهرة والمحافظاتوفاه شاب يبلغ من العمر 31 عاماً بعد سقوطه عن مبنى في مخيم الجلزوناوباما: نعمل مع دول الخليج لحل الازمة في اليمناوباما ينفي وقف العمليات العسكرية ضد القاعدةد مجدلاني: مشاورات عربية تحدد موعد توجهنا لمجلس الأمناليمن: انسحاب امين عام الحزب الاشتراكي من المحادثات مع الانقلابيين بسبب تعنتهم
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

غزة والكلاب ...والنّصر القادم

تاريخ النشر : 2014-07-29
غزة والكلاب ...والنّصر القادم
د. سناء الشعلان
كاتبة اردنية
[email protected]

        " أولاد القحبة لا أستثني منكم أحداً"،ما أصدق قائل هذه الجّملة الجريئة،وما أدقّها من عبارة للرّد على الصّمت العربي الإسلاميّ المخزي في إزاء ما يحدث في غزّة الصّامدة الأبيّة،وليت هذا الخزي توقّف عند الصّمت،بل رأينا وسمعنا كلاباً عربيّة نجسة تسبّ المقاومة الفلسطينيّة في غزّة،وتشدّ على يدي القمع الوحشيّ الصّهيويني! إلى هذا الحدّ وصلت العمالة والسّفالة عند الكثير من الأبواق الخائنة والقذرة والرّخيصة لاسيما الإعلاميّة منها،التّاريخ وحده والشعوب والنصّر القادم لغزّة وللفلسطينيين ولكلّ الأبطال وأصحاب الحق في العالم هو من سيحاكم هؤلاء الذين أعدموا أنفسهم بألسنتهم وبكلامهم الجائر الرّخيص.تابعنا المواقف العربيّة والعالمية والإسلاميّة من تلك الأبواق التي خزت نفسها بكلامها وعمالتها،ورأينا الله ينتقم منهم شرّ انتقام ومأواهم جهنّم وبئس المصير؛التّاريخ حفظ لنا أسماء من دافعوا عن أوطانهم وعن مبادئهم وانتصروا للعدل،في حين أنّه قذف بالخائنين في مزبلته حيث نجد كلاباً يحيّون رئيس الوزراء الإسرائيلي الصّهيوني بنيامين نتانياهو،ويدعونه للمزيد من الفتك بالشّعب الغزيّ المناضل.

    كيف لا نستطيع أن نقول لهذه الأصوات البذيئة " أولاد القحبة لا أستثني منكم أحداً"؟!  هذا موقف حقير ليس جدياً في تاريخ التّخاذل والمتخاذلين،فقد حدث في تاريخنا القديم أكثر من مرة أن ساد التخاذل والضّعف والهزيمة والتّشاوم والنّكوص،ولكن من جديد علا صوت الحق الذي لا يكون إلاّ في الجهاد والمرابطة،وانتصر المسلمون والإسلام،ويكفي في هذا الشّأن أن نتذكر حال المسلمين قبل معركة "عين جالوت"،إذ كان التتري يقابل المسلم في بغداد،وليس مع الأوّل سيفاً،فيقول للمسلم: قف مكانك حتى أحضر السّيف لأقتلك.فيبقى المسلم واقفاً ذليلاً في مكانه حتى يعود التتريّ إليه ويقتله بسيفه!!! ولكن علا صوت الجهاد بقيادة البطل المملوكي العظيم سيف الدين قطز الذي قال قولته الشّهيرة المباركة:" لابد من سلطان قاهر يقاتل عن المسلمين عدوهم".وهبّ من مصر بجيشه العظيم،وانطلق إلى الشّام لنصره المسلمين هناك،وكانت معركة"عين جالوت" التي هزمت التّتار شرّ هزيمة،وكسرت أسطورة جيش التّتار الذي لا يهزم،وأعادت الإسلام إلى سالف قوته.

   المعركة في غزّة هي معركة الإسلام ضدّ الصّهيونيّة،ومن الواجب على كلّ مسلم وعربي أن يقف إلى جانب أهل غزّة،لا أن يكون بوقاً حقيراً للكفر والكافرين. نعم نحن مع الإسلام والجهاد في غزة،ومن ليس معهم فهو ضدّ الله.وكلّ من يؤمن بعدالة القضية الفلسطينيّة والجهاد ضدّ الكفر يسلّم وجهه لقول الله تعالى ووعده المقدّس الذي لا يخلف:"﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُون﴾. صدق الله العظيم[النور:55].
    الوضع في غزّة الآن ليس حالة مربكة عصية على التّحليل، ما يحدث فيها هي نبوءة رسول البشرية محمد عليه الصّلاة والسّلام إذ يقول:" لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ". قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَأَيْنَ هُمْ؟ قَالَ: "بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ" صدق رسول الله . وإن كانت هناك شرذمة من الكلاب العميلة تعوي على مسيرة النّور والجهاد والنّضال والإباء،فإنّ  هذه الأمة لا تتفق على ضلال،والإباة والمخلصون ثابتون بالكلمة والموقف على الدّفاع عن عدالة القضية الفلسطينيّة والصّمود الغزيّ الماجد.وهذه دعوة إلى أن يرتفع الصّوت العربيّ والإسلاميّ والعالمي المخلص،وأن لا يركن إلى الصّمت وعدم الخوض في جدال مع السّفلة،آن لكلّ قلم حرّ أن يبصق على الكلاب العاوية،ويركلها لتفرّ خائفة مخزيّة كما هو شأنها دائماً.

   غزّة هاشم الأبيّة تُباد في هذه اللحظات،أكثر من ألفي قتيل،وأكثر من 7 آلاف جريح غير المفقودين،وأكثر من عشرين ألف بيت مهدّم،وعشرات الآلاف من الصّروح قد سوّيت بالأرض،الآبار قد فجّرت، والمدارس والمستشفيات والمساجد قد نسفت،والقيادات العربيّة صامته،فمتى نتحرّك؟ أما آن للفارس أن يترجّل،وللنّخوة أن تستيقظ؟ أم لعنة الله على أولاد القحبة الصّامتين.

   أليس من الواجب أن يكون هناك موقف عربيّ رسميّ حقيقي،بدل العار الذي يجلّلنا في أزماننا وأمكاننا جميعها؟! أما آن أن تكون لنا مواقف شريفة كمواقف الكثير من الدّول العالميّة والأشخاص الاعتبارين الذي أدانوا الهجوم الصّهويني على غزّة؟ أيتكلّم العالم ونصمت عرباً ومسلمين؟! يا للعار الذي يغشى أمّة لا رجال فيها بل ربّات حجول من العيار السّاقط،لا من عيار الأبيّات الماجدات المناضلات!

      الرّجال سلالة انقرضت عربيّاً وإسلاميّاً إلاّ في غزة التي تقاوم وحدها الآلة الصّهيونيّة الغاشمة باسم الرّب ،وسوف ينتصرون بإذن الله بعد أن علّمونا أنّهم الوحيدون الذين لم تستعمرهم إسرائيل،في حين أنّ الوطن العربيّ كلّه مستعمرٌ مستعمرٌ مستعرٌ من إسرائيل على الرّغم من الألقاب العربيّة الرّئاسيّة الرّنّانة،والجيوش العربية العملاقة المعطلّة ،والثّروات العربيّة التي تصبّ في جيوب اللصّوص.

    متى يموت العرب المتخاذلين؟ويحترق البترول العربيّ الذي يدعم نمو الكروش العربيّة ،ولا ينتصر للإسلام والمسلمين؟! ذلك قريب بإذن الله.

   سيفنى كلّ ضلال،ويكون النّصر حليف أهل غزّة ومن والاهم،هم ليس مجرمين،ليسوا متطرّفين إسلاميين،هم أبطال مجاهدون،ولينكر المنكرون الكلاب هذه الحقائق.

    ما أكثر الكلاب التي تعوي عليك  ياغزّة في هذه اللحظات! وما أعظم صمودك المبارك.العيد لم يأتِ إلى أيّ مكان سواك ياغزّة،فالعيد هو للأشراف المناضلين لا للكروش العربيّة الخنزيريّة التي صمّت دون نداء : واسلاماه.وطربت لصوت المعازف والجواري،ونامت في الظلّ.

    هل  ستنتظر القيادات العربيّة العظيمةّ!!!! أن يتكرّم مجلس حقوق الإنسان التّابع للأمم المتحدة بإصدار قرارا يقضي بإرسال لجنة تحقيق مستقلّة ودوليّة عاجلة للتّحقيق في شأن ما يحدث من إبادة جماعيّة في غزّة؟ وماذا ستكون النتيجة المدهشة لهذه اللجنة،؟ وماذا ستقدّم لغزة والغزّيين بعد أن يكونوا قد أُبيدوا؟! شبعنا مهازل دوليّة؛فالموقف الدّوليّ الرّسميّ هو موقف صهيونيّ،ولن ننتظر منهم سوى المزيد من التّواطؤ مع العنصريّة الصّهيونيّة النّازيّة.

       لا خير يُرتجى من القيادات العربيّة،آن للشعوب العربيّة والإسلاميّة أن تأخذ زمام المبادرة،وتنادي بالجهاد المقدّس ضد إسرائيل دون حلول وسطيّة أو موافقات دوليّة أو نصوص عهود أو اتّفاقيّات أو هدنات.

إنّه النّصر ياغزّة العزة مهما عوى الكلاب الآثمين

القلوب معك،والسّيوف ضدّك،والنّصر من عند الله
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف