الأخبار
الشؤون الاجتماعية تقدم مساعدات للعاملين بالحكومة بغزة الأسبوع المقبل.. طالع جدول التوزيعالسفير عبد الهادي البدء بتوزيع ألفين سلة غذائية في مخيم خان الشيحجمعية الفلاح الخيرية تواصل تنفيذ مشروع حفر الآبار وماء السبيل والثلاجات وتوفير مياه الشرب المفلترةبمشاركة القوى اليسارية والوطنية، الشعبية في نابلس تنظم وقفة تضامنية مع القائد سعدات وندوة حول اليساروزير الصحة يصدر قرار بإعفاء خريجي كليات قطاع غزة من إمتحان مزاولة المهنهالاحد القادم"توقيع مذكرة تفاهم بين وزارتي الثقافة والشباب" بالمجلس الأعلى للثقافةالبنك الإسلامي الفلسطيني يدعم مشاريع الطاقة الشمسية البديلة والبحث العلمي في بيرزيتمصر: الشركة صاحبة اختراع توليد الطاقة بالجاذبية الارضية تتلقى عروضا من 8 شركات عربية واجنبية وتؤكد البدء بمصر اولاالشعبية ترحب بتصويت مجلس الشيوخ الإيرلندي بالإجماع لصالح الاعتراف بدولة فلسطينوزير الصحة يصدر قرار بإعفاء خريجي كليات قطاع غزة من إمتحان مزاولة المهنهوزارة الصحة:الهجمة ضد مديرة دائرة التحويلات جاءت من مستغلّي المرضى ومن لم يرق لهم العمل المنظمنعيم: زيارات وزراء حكومة التوافق لغزة غير كافيةنقوم بتدريب كوادر لاستلام المعابر ..حسين الشيخ:كوبون لكل متضرر وكاميرات مراقبة على مستودعات الاسمنتعرب 48: اللجنة القطرية تعرض امام وزير الامن الداخلي.. مخاطر انتشار العنف والسلاح والجريمة في المجتمع العربياغنية "يا ابن مبارح" لحركة فتحمحافظ طولكرم اللواء د. كميل يطلع على عمل كسارة شركة الموارد للحجر والرخام في كور ويعد بحل المشاكل التي تواجههاعرب 48: اجتماع وفد اللجنة القطرية مع وزير الأمن الداخليإطلاق مشروع تحسين جودة التعليم في 15 مدرسة حكومية في مديريتي أريحا وضواحي القدسفارس: مصلحة السجون تسعى لقتل الأسرى بقرار سياسيالشرطة والاستخبارات العسكرية تضبطان كمية من المواد يشتبه أنها مخدرة بضواحي القدسالبرلمان العربي يبدأ فعاليات الجلسة الأولى لدور الانعقاد العادي السنوي الثالث للبرلمان العربي بعد غدصور: الجيش المصري يفجر منزل علي حدود رفحداعش يفرض الزي الأفغاني والخمار على طلاب الموصليخوت المستقبلالطواحين الهوائية لتوليد الكهرباءمراهقان يتجسسان على مصري يعمل في السعودية أثناء خلوته مع زوجته بغرفة النومسوق السمك بأبوظبيشارع المعز لدين الفاطمي بالقاهرةبالفيديو.. شاهد كيم كاردشيان ترقص بعمر الـ14شريهان تهنئ أحلام بالتكريم.. والفنانة الكويتية ترد: أنتِ عشق لا ينتهى
2014/10/23

وزارة التربية ومؤسسة (أنيرا) تفتتحان روضتين جديدتين في جنوب الخليل

وزارة التربية ومؤسسة (أنيرا) تفتتحان روضتين جديدتين في جنوب الخليل
تاريخ النشر : 2014-04-23
رام الله - دنيا الوطن
افتتحت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم، ومؤسسة (أنيرا) قسماً لصف التمهيدي في مدرستي بيت مرسم وعناب الكبير الأساسيتين المختلطتين، بحضور ومشاركة الوكيل المساعد للشؤون التعليمية، ورئيس مركز المناهج د. جهاد زكارنة، ومدير مؤسسة (أنيرا) في الضفة والقطاع بول باتلر، ومدير برنامج التعليم في (أنيرا) سليمان مليحات، ومدير تربية جنوب الخليل فوزي أبو هليل، ورئيس قسم رياض الأطفال سهير عواد، ورئيس قسم التعليم الأساسي صالح الكعبي، ورؤساء المجلس القروية في المنطقة، وأسرة الوزارة والمديرية، وذلك بدعم سخي من مؤسسة دبي العطاء في الإمارات العربية المتحدة ، وتحت تنفيذ وإدارة (أنيرا).

وستقوم هاتين الروضتين باحتضان 50 طفلاً، وهما تضمان ثلاث غرف، تشتملان على عدة زوايا أساسية يحتاجها الطفل في عملية التعلم وتم تزويدهما بألعاب أساسية تشمل ألعاب تركيبية ومكعبات ودمى، وقصص حديثة تخص الطفولة المبكرة، وحمامات تتناسب وأعمارهم، بالإضافة إلى ملعب يضم ألعاباً جديدة وآمنة تحفز الأطفال على النشاط البدني والذهني، وتأتي هذه الفعالية ضمن حملة للوزارة لتشكيل ثمان روضات حكومية خلال العام الحالي.

وأكد د. زكارنة الاهتمام الذي توليه وزارة التربية بقطاع الطفولة عبر خططها لبناء وحدة متخصصة بالتعليم ما قبل المدرسي، وبناء استراتيجية للطفولة المبكرة، وإنشاء الصف التمهيدي كمشروع تجريبي في المدارس الحكومية ليكون بداية إلزامية مرحلة التمهيدي في المدارس، والتشبيك مع المؤسسات الخاصة العاملة في قطاع الطفولة المبكرة، بالإضافة إلى ترخيص رياض الأطفال الخاصة في الوطن ومتابعتها بيئياً وفنياً، وإنشاء مراكز تدريب للطفولة المبكرة.

وبين أن تدني نسبة دخول الأطفال في الرياض من هم في سن الروضة، وعدم وجود رياض أطفال في المناطق والتجمعات الفقيرة، والنائية وعدم قدرة بعض أولياء الامور على دفع تكاليف الأطفال في الرياض الخاصة من أبرز الأسباب التي جعلت الوزارة تعمل على افتتاح هذا الصف التمهيدي.  

وأشار إلى أن تجربة جنوب الخليل مع الصف التمهيدي تمت في بداية شهر آذار من العام 2013 في مدرستي بيت مرسم وعناب الكبير بسبب عدم توافر روضات فيهما حيث عملت مؤسسة أنيرا على تأهيل المدرستين وتأثيثهما، بينما قامت الوزارة بتعيين معلمات على كادرها، وتدريبهم على قضايا الطفولة شمل الفئة التي تتعامل مع أطفال الصف التمهيدي في كل المدارس الحكومية.

وأكد د. زكارنة أن نجاح هذه التجربة وتعميمها على كافة المدارس يعتمد على تكاثف الجهود من المجتمع المحلي، والعاملين في المدرسة، وأولياء الأمور بالإضافة الى المؤسسات العاملة بالطفولة والشريكة مع وزارة التربية.

من جهته، بين الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي العطاء طارق القرق أن برنامج تنمية الطفولة المبكرة التابع لمؤسسة أنيرا يعد مثالاً مميزاً ويبرهن على التزام دبي العطاء طويل الأمد بتحسين فرص التعليم للأطفال في فلسطين، مشيراً إلى أن هذه الروضة تعد أحد الرياض التي تدعمها المؤسسة في فلسطين والتي يصل مجموعها الى 25 روضة تم تجديدها أو بنائها حتى الأن مع أنيرا، معرباً عن افتخاره بمد يد العون بشكل متواصل إلى بلد شقيق مثل فلسطين.

بدوره، قدم باتلر شكره لمؤسسة دبي العطاء على دورها الملموس والهام في مجال تمكين مؤسسة أنيرا لتنفيذ هذه المشاريع الحيوية التي تستهدف شريحة الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة خاصة في المناطق المهمشة والتي تحتاج الى الكثير من الدعم، كما شكر كافة ممثلي المجتمع المحلي والمشرفين والعاملين في أنيرا خاصة برنامج التعليم.

واوضح باتلر أن تجهيز هاتين الروضتين وتأهيلهما بمبلغ بسيط من المساعدات خلق حالة من النجاح المميز وأسهم في تطوير البنية التعليمية للاطفال في هذه المنطقة الامر الذي يستدعي تعميم التجربة على كافة رياض الأطفال ايماناً بقاعدة التشاركية والمسؤولية الاجتماعية ودعم القطاع التعليمي وتطويره.

من جهته تحدث أبو هليل عن منطقة بيت مرسم وتضحياتها ومقارعتها الاحتلال عن طريق الثبات في الأرض والتمسك بها في ظل وجود جدار الضم والتوسع وقرب المدرسة منه ، مؤكدا أن هذا الانجاز المتمثل في الصف التمهيدي في بيت مرسم والآخر في عناب الكبيرة يعد من أهم انجازات الوزارة.

وأشار إلى دور الوزارة في رعاية الطفولة المبكرة بكل ما لديها من طاقات وإمكانات لما له من تأثير واضح على نمو الطلبة وصقل شخصياتهم وإكسابهم المعارف والعلاقات.

كما أشار إلى عمل المديرية في المناطق النائية والمسماة " ج " وفتح المدارس فيها مما كان له الأثر الكبير في تغيير الواقع التعليمي والحد من نسبة التسرب المدرسي وهذا يعد انجازاً سياسياً لوزارة التربية،مشيداً بدعم ومساندة المجتمع المحلي معتبراً المسؤولية المجتمعية لبنة أساسية في خلق بيئة تعليمية مجتمعية مناسبة.

من جانبه، أوضح مليحات أن مشروع بيت مرسم ينطوي تحت برنامج أنيرا ودبي العطاء "بداية سليمة - تنمية الطفولة المبكرة" أوRight Start! والذي يتضمن إنشاء فصول تتمحور حول الطفل غنية بالمواد التعليمية، فضلاً عما يقدمه البرنامج من تدريب للمعلمين وأولياء الأمور، أما على مستوى تعاونها مع الوزارة، فيساهم برنامج أنيرا على رسم استراتيجية وطنية لتنمية الطفولة المبكرة.

يذكر أن برنامج  "بداية سليمة - تنمية الطفولة المبكرة" بدأ في تموز 2012، وهو يسعى إلى تحسين تنمية الطفولة المبكرة للأطفال الفلسطينيين الذين يقيمون في بعض المناطق الأكثر تهميشا في الضفة الغربية وقطاع غزة ، بما في ذلك القدس، كما البرنامج إلى تحسين البيئات المحيطة للطفل لتلبية احتياجاته، وتحسين وسائل التدريس في رياض الأطفال المستهدفة من قبل البرنامج. حتى الآن، قد تم تجديد 25 روضة وتدريب وتوجيه 100 معلمة و25 مديرة في تنمية الطفولة المبكرة، وتدريب وتوعية أكثر من ألف من أولياء الأمور في الرعاية الإيجابية. بالإضافة إلى ذلك، تم تطوير وتوزيع ألفي حزمة قراءة "هيا نقرأ" لتشجيع أولياء الأمور على المطالعة لأطفالهم.

وفي ختام الحفل الذي تضمنه العديد من الفقرات الفنية والتراثية تم توزيع الدروع والهدايا التكريمية على المؤسسات الداعمة والمشاركة.

 

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف