الأخبار
الإمارات: سقوط طائرة عسكرية خلال تدريب مشترك مع مصرمقتل نائب "البغدادي" وقائد جيشه في العراقعروس لبنانية تدهش الحضور بغنائها لزوجهاالسماح لـ 700 مسيحي من غزة بزيارة الضفةشبكة انا ليند في فلسطين تتوجه بالتحية لبرلمانات العالم وتطالب الامم المتحدة بالحماية الدولية للشعب الفلسطينيمنظمة التحرير الفلسطينية وجبهة التحرير الفلسطينية تشيع الشهيد العقيد ابراهيم الصفوريالشرطة تنظم حملة تبرع لدعم الجمعية الوطنية لدعم مرضى السرطان بنابلسمدارس الهدى- الرملة تحتضن مشروع "تعرف على أقصاك" برعاية جمعية الأقصىلبنان: مسرح دمى تفاعلي بمناسبة ال 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة في مخيمات صورالارتباط العسكري نابلس يؤمن الإفراج عن طفل من بلدة دير الحطببسبب اعترافها بفلسطين.. ليبرمان يرفض لقاء وزيرة خارجية السويداسبوع للرد على مصير جثماني الشهيدين ابو جملجيش الاحتلال يعلن اعتقال فلسطينيين بعد تسللهما إلى مستوطنات "أشكول"المركز الفلسطيني لقضايا السلام والديمقراطية ينظم ورشة عمله الاولى حول العنف الاسري والزواج المبكرالأحتلال يفرج عن الأسير"شريف طحاينة" من بلدة السيلة الحارثية غرب جنينمركز الصم في زيارة لدار القران الكريم وعلومه في كفر قاسمسفارة فلسطين لدى ماليزيا تواصل استقبال المعزين في استشهاد الوزير زياد ابو عينالشخصيات المستقلة تقوم بجولة في مجمع الشفاء الطبي والانقسام يهدد حياة الغزييناغلاق عزاء الشهيد ابو عين في سفارة دولة فلسطين لدى إيطالياهآرتس: نتنياهو ضعيف أمام حماس وقوي أمام أوروبامستوطنو شمال غزة: لم ننم من مناورة القسامنفتالي بنيت: لن نسلم الضفة الغربية للفلسطينيين لانها جزء من "إسرائيل"الاتحاد الأوروبي يتبنى حزمة عقوبات إضافية ضد القرمبوتين: من الصعب إثبات وجود تواطؤ بين السعودية والولايات المتحدة لخفض أسعار النفطنتنياهو متحديًا مجلس الأمن: لن نوافق على أى إملاءات من أى منظمة دوليةالباجى قائد السبسى: تونس لايمكنها أن تقاوم الارهاب بمفردهاالعبادى:المتهمون بالارهاب غير مشمولين باتفاقية تبادل سجناء مع الأردنالمانيا توافق على إرسال 100 جندى لتدريب القوات العراقية والبشمركةمسلحون مجهولون يختطفون ضابطا سابقا بسلاح الجو الليبى بمدينة سرت3 جرحى فى استهداف سيارة تابعة للأمم المتحدة شمال مالىحرمان بريطانية من دخول الملاعب بعد تمزيقها للقرآنبلدة كمبودية موبوءة بالكامل بالإيدزفتح بالقدس: حرف البوصلة لا يخدم إلا أعداء شعبنامصر.. المؤبد لمن يعتدي على خط غاز أو مياه أو بترولسمكري باع سيارته في تكساس وظهرت كعتاد حربي في سوريا
2014/12/18

واصل ابو يوسف : الشهيد ابو العباس كان مشهود له دوره الوطني والقومي

تاريخ النشر : 2014-03-10
رام الله - دنيا الوطن
اكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في الذكرى السنوية العاشرة لاستشهاد الامين العام الشهيد القائد ابو العباس اننا هذه الذكرى نستذكر فيها الشهداء القادة الرئيس الرمز ياسر عرفات والحكيم جورج حبش، وطلعت يعقوب، وابو احمد حلب وكافة الشهداء القادة وشهداء الشعب الفلسطيني ،لافتا ان الشهيد ابو العباس كان عضوا في اللجنة التنفيذية وكان مشهود له دوره الوطني والقومي، وحرصه على الوحدة الوطنية الفلسطينية

واضاف ابو يوسف في مقابلة مع قناة فلسطين بمناسبة الذكرى السنوية لاستشهاد ابو العباس ، كثيرا ما كان يحدث في الساحة الفلسطينية خلافات حول قضايا سياسية  حيث كان هذا الخلاف يحل داخل البيت الفلسطيني وليس خارجه ، والشهيد القائد ابو العباس الذي جمع القول والعمل بكل جوانبه في كافة محطات الجبهة التي كانت مفصليه من تاريخ كفاحنا ونضالنا الوطني من خلال تمسكنا بالثوابت الفلسطينية وخاصة حق العودة للاجئين الى ديارهم التي هجروا منها واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس واطلاق سراح الاسرى من سجون الاحتلال .

 وقال هذه المواقف الثورية تجسدت في القائد ابو العباس، في المرحلة السابقة كنا نختلف في الفصائل ، ولم يكن الاحتكام الى السلاح  وكانت هنالك جبهة الرفض ، ولكنا كنا دائما تحت المظلة وخيمة المشروع الوطني الفلسطيني ، لهذا نرى ان الانقسام الفلسطيني خطير ولا بد من استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية والاجماع الوطني ، وهنا لا بد من العودة الى ما تم الاتفاقاتعليه بالحوارات الوطنية وتطبيق اتفاقات المصالحة من خلال تشكيل حكومة برئاسة الرئيس ابو مازن من اجل الشروع في الانتخابات ، وهذا الكلام لا يحتاج الى اتفاقات جديدة ، والمطلوب من البعض ان يمتلك الارادة ، لان الضغوطات التي تواجهنا كبيرة ويجب الارتقاء بالمسؤولية  وحل الخلافات داخل البيت الواحد من خلال الحوار الذي يجب ان يسود بين الجميع .

واكد ابو يوسف رفض خطة كيري الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية ،ورأى ان سياسة الكيل بمكيالين وازدواجية المعايير ما زالت موجودة في السياسة الامريكية التي تنحاز الى جانب الاحتلال لفرض الأمر الواقع على الأرض بقوة الاستيطان والتهويد والقتل، وتحسين صورته أمام العالم، والافلات من الضغوط الدولية ، نحن نطالب المجتمع الدولي بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وهذا لامر يتطلب توظيف عناصر القوة الفلسطينية والعربية وعناصر الصمود وتوحيدها سياسيا للضغط علي المجتمع الدولي ولمواجهة سياسة الاحتلال، القضية الفلسطينية باتت حتي الآن، القضية الوحيدة منذ خمسة وستين سنة، وقضية الاستعمار وحق تقرير مصير لشعب وشرعية دولية لم تحل،  وهذا يتطلب الاسراع في معالجة الوضع الفلسطيني الداخلي ووضع استراتيجية سياسية تتمسك بالحقوق الاساسية والرئيسية للشعب الفلسطيني باعتبار ذلك هو الكفيل بمواجهة هذه المرحلة الصعبة ، وتجنيد الجهود على اكثر من صعيد على  المستوي الدولي والعربي حول ما تتعرض له القضية الفلسطينية.

ورأى ابو يوسف ان الشهيد ابو العباس كان صاحب المواقف الأكثر وضوحاً وصراحة ورؤية لواقعنا وتناقضاته، وهذا يلزم علينا إقصاء كافة مظاهر الفرقة والانقسام مهما كانت ، إننا نعتقد جازمين بأن إنهاء حالة الانقسام ومسبباتها واجب وطني، نؤكد من خلاله وفائنا لشهدائنا وثباتنا على العهود التي قطعناها لهم بأن نصون وحدتنا الوطنية من خلال تمسكنا بالثوابت وقرارات الاجماع الوطني والحفاظ على منظمة التحرير الهوية والكيان السياسي والممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني .

واشار امين عام جبهة التحرير ان الشهيد القائد ابو العباس كان من مؤسسي منظمة التحرير وكان احدى ابرز قادة الثورة الفلسطينية ، وكان مدافعا عن منظمة التحرير ولم يخرج عن اطارها رغم ان بعض التباين وايضا الخلافات التي عصفت في الساحة الفلسطينية ، بل كان يسعى الى حل كافة الاسكالات والخلافات بشكل سريع ، وهذا الامر يجب ان يكون نبراسا لكل فصائل العمل الوطني وأن من الواجب تغليب الوحدة الوطنية الفلسطينية، لأن التناقض الرئيسي مع الاحتلال  .

واكد ابو يوسف على الاستمرار في نهج النضال الذي سار عليه الشهيد ابو العباس وكافة الشهداء الجبهة، وشهداء فلسطين، وقال ان الطريق الذي سار عليه الشهيد هو نفسه الطريق الذي نعاهد روحه على ان نسير فيه مهما كانت الصعوبات حتى رحيل الاحتلال عن ارض فلسطيت وتحقيق اهداف الشعب الفلسطيني.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف