الأخبار
مهجة القدس: الأسير نهار السعدي وأسرى الجهاد يعلقون إضرابهم عن الطعامالشرطة تكشف ملابسات سرقة وتلقي القبض على الفاعلين في نابلسهنية يهدي والده كأس المربع الذهبي لكرة الطائرةمسؤول أمريكي: لن نغير سياستنا تجاه حركة حماسليفني: يجب اعادة حماس لـ "القائمة السوداء"برلمان لوكسمبورغ يعترف بدولة فلسطينزكريا الاغا يصدر قراراً بمنع اي تجمعات فتحاوية خارج الاطارالشيخ الأسطل: نجاح قضيتنا الفلسطينية هو ثمرة لجهد وعطاء الشعب وقياداته الحكيمةسيتم استبدالهم قريباً .. دنيا الوطن تكشف:فصل أكثر من 100 عسكري ومدني شاركوا بمؤتمر"دحلان"بغزة..فيديونادي الأسير: الأسرى المضربون يعلقون إضرابهمجامعة الخليل تنظم ندوة بعنوان " نحو تحسين جودة الخدمات والسلع في فلسطين"عمل الشمال توقع 133 عقد لعمال النظافة في البلدياتعودة : ننعى الشاعرة ذات الحس المرهف "رويدة منصور"وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يزور المجلس الاعلى للإبداع والتميزفيديو: ماذا قال قاتل الوزير " زياد ابو عين " ؟اسرى فلسطين: اسرى عوفر يضربون غدا ليوم واحد تضامنا مع المعزول الخواجاالقيادة السعودية تُهنئ أمير قطر"موقع أمريكي" يكشف عن فضيحة جنسية لـ "أوباما"الولايات المتحدة تعلن تطبيع العلاقات مع كوباقرار أممي بتمديد الإذن لإدخال المساعدات إلى سوريابالصور.. داعش تصدر تصريح عمل يحمل ختم الخليفة لأول صحفى ألمانىاكتشاف أكثر من 230 جثة بمقبرة جماعية فى شرق سورياسيلفى الرئيس السيسى مع السياح بمطار الغردقة الدولىبوتفليقة : مصر عرفت لأول مرة منذ سنوات رئيسا تستحقهمصدر في جيش الاحتلال: المعركة مع حزب الله آتيةقائد بـ"جفعاتي" تحرش بمجندات خلال حرب غزةإسرائيل: حماس تنفذ تجربة صاروخية جديدةالخارجية ترحب بتصويت البرلمان الاوروبي وبرلمان لوكسمبورغ لصالح الاعتراف بدولة فلسطينالفنان المغربي محمد بسطاوي في ذمة اللهمصر: محافظ الغربية يعتمد جداول امتحانات الفصل الدراسى الأول والتى ستبدأ 4 يناير المقبلمصر: محافظ الاسماعيلية يشهد الاحتفال باليوم العالمى لذوى الاحتياجات الخاصة بالصالة المغطاة بمركز شباب الشيخ زايد بحى ثالث ..بالصور حزب الشعب ينظم حملة لتنظيف مستشفى ناصر الطبي في مدينة خانيونسصور- عربات تجوال معرفي في مدارس خانيونس لتشجيع الطلاب على القراءةالخارجية ترحب بالإعلان الصادر عن مؤتمر الأطراف المتعاقدة السامية لإتفاقيات جنيف الرابعة في سويسرابالصور ..فتح تكرم شيخ المناضلين "أبو السعدي" من ترمسعيا لدوره في المقاومة الشعبية السلمية
2014/12/17

أكثر من مليوني امرأة عانس في تونس دعوات لإقرار تعدد الزوجات وسط رفض رسمي للأمر

أكثر من مليوني امرأة عانس في تونس دعوات لإقرار تعدد الزوجات وسط رفض رسمي للأمر
تاريخ النشر : 2014-03-04
تونس - دنيا الوطن- أحمد النظيف
كشفت بيانات رسمية حكومية عن ارتفاع نسبة العنوسة في صفوف الإناث في تونس إلى 60%، بعد أن كانت 50% في آخر دراسة رسمية أجريت سنة 2008.

وأشار تقرير صادر عن الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري، وهي مؤسسة رسمية مهتمة بشؤون الأسرة في تونس، إلى ''ارتفاع عدد العازبات إلى أكثر من مليونين وربع مليون امرأة، من مجموع نحو أربعة ملايين و900 ألف أنثى في البلاد، مقارنة بنحو 990 ألف عازبة عام 1994.

كما بلغت العنوسة أقصى معدلاتها بين الإناث في عمر الإخصاب الأقصى (25-34 سنة)''، محذراً في السياق ذاته من ''ارتفاع معدلات سن الزواج وتأثيراتها السلبية على مستويات الخصوبة ''.

ولفت التقرير إلى أن ''تأخر سن الزواج في تونس شمل الرجال أيضاً، حيث أظهر أن نسبة التونسيين غير المتزوجين، الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و29 عاماً، وارتفعت من 71% خلال عام 1994، إلى نسبة 81.1% في نهاية العام الماضي''.

يذكر أن الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري كان قد حذر في آخر دراسة مسحية له سنة 2008 من الآثار السلبية لتأخر سن الزواج عند الجنسيين، وتأثيرها على التركيبة العمرية للنساء المتزوجات واللاتي في سن الإنجاب، حيث إن نسبة الأقل خصوبة منهن أصبحت تتضخم على حساب الأكثر خصوبة''، غير أن المسألة تفاقمت أكثر في ظرف خمس سنوات.

في سياق متصل، طالب نشطاء ينتمون للتيار الإسلامي برفع الحظر عن تعدد الزوجات المفروض في تونس منذ سنة 1958 بموجب مجلة الأحوال الشخصية.

رؤية شرعية وفي هذا السياق قال المحامي التونسي، فتحي الزغل، في تصريح لـ''العربية.نت'': "إننا ننظر إلى مسألة التعدد بمنظار شرعي، أحله الله ليكون حلاً لمشاكل أسرية واجتماعية نعاني كثيراً منها في بلدنا، كالعنوسة اللافتة للاهتمام، والاضطرار إلى ترك الزوجة التي تحتاج العناية والرعاية عند إصابتها بما يمنع قيامها بوظيفتها الأسرية، وتفشي ظاهرة الخليلة أو الصديقة بطريقة تلفت الانتباه كذلك".

وأضاف الزغل، مؤسس منتدى حريات ومواطنة، أن ''الإحصائيات التي أصدرها الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري تدفعنا نحو مزيد من المطالبة بحق التعدد، فقد أظهرت تفشياً خطيراً لظاهرة العنوسة في مجتمعنا، بشكل لا يمكن لأي حل أن يجابهها فالمجتمع التونسي يشهد في فترة ما بعد الثورة حضوراً لافتاً لظاهرة الزواج بزوجة ثانية - الزواج الذي يجيزه الشرع ولا يجيزه القانون"، بحسب تعبيره.

يذكر أن تعدد الزوجات ممنوع في تونس قانونياً بموجب الفصل 18 من مجلة الأحوال الشخصية، المنقح بالقانون عدد 70 لسنة 1958، والذي ينص صراحة على منع تعدد الزوجات، كما يرتب على مخالفة هذا القانون عقوبات جسدية ومالية حسب الفقرة الثانية منه.

وهو قانون صارم حاسم لا مجال فيه للاجتهاد أو التأويل بحسب خبراء القانون، خاصة بعد أن أضيفت إليه الفقرات 3 و4 و5 بموجب القانون عدد1 لسنة 1964 المؤرخ في 21/04/1964، الذي أغلق الباب أمام أي محاولة للزواج بخلاف الصيغ القانونية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف