الأخبار
دراسة جامعية توصي بضرورة اهتمام دائرة الصحة بوكالة الغوث بانشاء قسم فني متخصص بنظم المعلوماتبعد منعه .. السبكي: سأعرض "حلاوة روح" للجمهور مجانابالصورة ..هكذا احتفل راغب علامة بفوز ريال مدريدالأردن : إلغاء النجاح التلقائي في المدارس وإعادة الإكمال والرسوببالصور ..غادة عادل تعود إلى عمر الـ14بالفيديو..محل لبيع النساء في اسرائيلبالفيديو .. طفلة تتحول إلى مراهقة بـ4 دقائق فقط !بالصور ..محمد عساف يفتتح ملعباً لكرة القدمتفاصيل عودة قطر لحضن الخليح:وقف تحريض الجزيرة وطرد الإخوان ومنع القرضاوي..خلفان يؤكد ويرحبالفنان فضل شاكر يسجل أغنية جديدة باللهجة اللبنانيةأسرار جديدة تكشفها خادمة أنجلينا جولي وبراد بيت في حياتهما الخاصةصافيناز: معنديش مانع "أتباس" من صاحب السعادة ..وعادل امام يضحك و يمتنع عن التعليقهذا ما فشل فيه محمد حماقي ويعترف لا يوجد روح رياضيةبالصور .. السلطانة مريم بفستان الزفاف من زواجها الأولشاهد الفلم الشبابي الفلسطيني لـ فريق "الشاشة النا"
2014/4/18

جرائم ضد المسلمين في إفريقيا الوسطى

تاريخ النشر : 2014-02-10
رام الله - دنيا الوطن
ما يزال مسلسل الظلم البشع والقتل المروع يتوالى على المسلمين في إفريقيا الوسطى، وبالأخص ما تمارسه ميليشيات ‘مناهضي-بالاكا’ المسيحية والتي تواصل عملية القتل الجماعي للمسلمين، حسبما تشير تقارير.
ويواصل مسلمون خائفون، الفرار من منازلهم في بانغي، ومختلف أنحاء البلاد، حيث زاد استهداف المسلمين منذ تولت سامبا-بانزا، وهي مسيحية رئاسة البلاد . وتتحدث التقارير الواردة من هناك عن طرق بشعة للقتل باستخدام السواطير والفؤوس، وبدون تمييز بين رجل أو امرأة أو طفل.

وإن رابطة علماء أهل السنة لتناشد المسلمين في العالم كافة، وفي إفريقيا خاصة؛ أن يهبوا لنصرة إخوانهم هناك، وتطالب حكومات الدول الإسلامية أن تتخذ موقفاً دبلوماسياً حازماً تجاه حكومة إفريقيا الوسطى، كما تطلب من كل المنظمات الدولية التي تدعي العمل لأجل الإنسانية أن تمارس مهمتها الأساسية بحماية الأرواح، وإنقاذ الأنفس وتخليص المسلمين من شلال الدماء الذين يعيشونه.

ورابطة علماء أهل السنة؛ حذرت حكومة إفريقيا الوسطى بأنها وإن ظنت بقدرتها على تنفيذ هذا العمل الطائفي الإجرامي الشنيع، إلا أنها لن تفلت من يد العدالة سواءً في الدنيا أو في الآخرة، وستعمل الرابطة بكل ما تستطيع على نصرة المسلمين والذود عنهم، والدفع بكل ما يمكن لرد الأذى عن كل مسلم.
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف