الأخبار
الإعلان عن انطلاق حملة" أيادي الخير" لمساعدة الطالب الفلسطيني"88 ضحية من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني قضوا منذ بداية الأحداث في سورية"ثقافة وفن : "أيام الحمرا السينمائية "أول مهرجان سينمائي في تاريخ مدينة صوراللبنانية"دافزا" تضم "روبر الشرق الأوسط" الى نخبة المتعاملين لديهاوزير الزراعة يكشف: قرب انجاز الهيكليات ودمج جميع الموظفين وأولى الدفعات المالية الأسبوع القادمالطقس: يكون الجو غائماً جزئياً الى صافرئيس الإذاعة المصرية: سنوقف معتز مطر عن العمل لأنه خائن للوطنخناقة على الهوا بين صاحب شركة عقارات والقرموطى ووصلة سب علنىنجاة صياديْن بعد استهداف قاربهما في رفحغزة: الإعلان عن انطلاق حملة" أيادي الخير" لمساعدة الطالب الفلسطينيبالفيديو.. مرشد سياحي يلاعب تمساحين كطفلينبالفيديو.. بهلوان يغامر بنفسه ويصدم شخصين بسيارتهبالفيديو.. عريس كويتي يغني لعروسه ويشد انتباه 1,6 مليون مشاهد في أيامبالفيديو: أسوأ ركلة جزاء بقدم لاعب ريال مدريد للشبابسلامات يا مايكلالأب يرجم ابنته.. إعلان «داعش» الترويجينشطاء يطالبون بنقل "آراب آيدول" للقدس :إسرائيل تفرض قيوداً جديدة ومنع صلاة الغزيين في الاقصىلماذا لا نعود للمفاوضات المباشرة مع اسرائيل ؟مشاركون في ورشة عمل يطالبون وزير الصحة بمتابعة حقوق العاملين في وزارة الصحة وأنصافهماليمن: طاولة مستديرة حول كوتا المرأة في محافظة إب بتنظيم منظمة يمن وكرامة الاقليمية وشبكة المرأة اليمنيةالعراق: أگادير تحتضن ملتقى حول تدبير النفايات الحضريةمصر: اسامة حسنى رئيسا لتحرير جريدة الاحرار بدلا من علاء البناالكويت.. طفلة تقتلها ديدان دستها الخادمة في أنفهاالكرملين: عزل روسيا أمر مستحيلالخارجية الروسية: استخدام قنابل عنقودية في أوكرانيا جريمة حربلبنان يوقف استقبال اللاجئين السوريينصور : اطلاق حملة اطفالنا بلا طفولة في بلدة حبلة جنوب قلقيليةالبشير: أحرزنا اختراقاً بزيارتنا للسعودية ومصرصحيفة روسية: روسيا تبحث تقديم قرض لسوريا بقيمة مليار دولارقافلة مساعدات اردنية لغزة يرافقها عدد من جرحى العدوان
2014/10/24

خريجة تتحطم أحلامها بالحصول على وظيفة في قطر بحكم أن بيناتها غير مجددة على صفحة وزارة العمل

خريجة تتحطم أحلامها بالحصول على وظيفة في قطر بحكم أن بيناتها  غير مجددة على صفحة وزارة العمل
تاريخ النشر : 2014-01-16
غزة - دنيا الوطن- عبدالهادي مسلم
كادت أن تطير من الفرح حينما سمعت عن المنحة الأميرية القطرية بتشغيل عشرون ألف إنسان فلسطيني من قطاع غزه والضفة الغربية والشتات العاطلين عن العمل والذين يعانون من غول البطالة
أنها الخريجة فاطمة نعيم جبريل من مخيم البريج وسط قطاع غزة التي ما أن سمعت بالمنحة عبر وسائل الأعلام حتى تضرعت لعنان السماء بالدعاء لأمير وحكومة قطر وللسيد الرئيس أبو مازن والى الأخ الدكتور رامي الحمد الله وقدمت شكرها وتقديريها لكل من ساهم على إتمام هذا الأنجاز وخصت بالذكر السفير الفلسطيني لدى قطر وطاقم السفارة جميعا على هذا العمل في التخفيف من معاناة الخريجين والعاطلين عن العمل من أبناء شعبنا الفلسطيني

المهندسة الخريجة من جامعة الأزهر جبريل والتي تعاني من البطالة مثلها كمثل عشرات ألاف الخريجين في قطاع غزة الذين لا أمل لهم سوى الله قالت :بدأت بالغوص في بحر أحلامي لأجمع شتات الحظَّ وانعم بها ﻹﺟﻞ ﺣﻴﺎﺓ كريمه وفرصه عمل دون وسيط لأحقق أحلامي وطموحاتي كإنسانه وأخفف العبءعن كاهل والدي بعد ان انفق الكثير علي في سبيل العلم والتعليم ورد الجميل له

وتضيف الخريجة جبريل التي وجدت فرصة أمل في قبولها بوظيفة في قطر ضمن ل20 ألفا الذين سيقبلون في هذا القطر الشقيق على قلوبنا هذا حالنا كحال باقي أبناء شعبنا أنهكتنا البطالة والجلوس على قارعه الطرقات والتمييز والعنصرية حيث إنني متفائلة جدا بأن أحضى على مكان لأحقق طموحاتي ولست متخيله ان تكون شهادتي الهندسية لتزين الجدران

وتابعت قائلة : شرعت أتفحص وأبحث عن سبل التسجيل في أماكن مختلفة بوزارات العمل الموجودة بمنطقتنا والمتابعة على النت في كل مواقع الوزارات غزه والضفة من خلال "دنيا الوطن "وحينما عثرنا على الرابط الموجود فيها طرت منطلقه كالصاروخ وبدأت بالتسجيل وإدخال البيانات المطلوبة كأول المسجلين لعلى وعسى إن يحالفني الحظ بوظيفة ما ومن ضمن تلك البيانات رقم الهوية

وبنوع من الحزن والصدمة استرسلت قائلة : كدت أختنق من وهل الصدمة وأحسست بان الدموع نزلت من عيناي لعدم قبول

جهاز الحاسوب بياناتي تحت ذريعة أنني غير مسجلة لدى وزاره العمل الفلسطينية

وتضيف كدت اشك بنفسي بأنني غير فلسطينيه هل هناك من حل يا ساده لنتمكن من تحديث بياناتنا في وزاره العمل الفلسطينية!!!!

وقال وزير العمل أحمد مجدلاني، اليوم الخميس، إن حدود مسؤولية وزارة العمل فيما يخص زيادة عدد العمال الفلسطينيين في قطر، يقتصر على القيام بعملية الربط الإلكترونية بين وزارتي العمل الفلسطينية ونظيرتها القطرية من أجل تسهيل وتسريع الإجراءات.

وأضاف في تصريح له أن وزارة العمل بدأت منذ أول أمس بدأت باستقبال الطلبات المصنفة إلكترونيا على صفحة نظام معلومات سوق العمل الفلسطيني على موقع الوزارة، ومن مختلف تجمعات الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة والشتات، وهي بانتظار الإجراءات اللاحقة المتعلقة بالترتيبات الفنية، والتي يقوم بمتابعتها سفير فلسطين في قطر منير غنام.

وأشار مجدلاني إلى مجموعة من المعايير التي تم الاتفاق عليها بين مسؤولين فلسطينيين وقطريين بعد زيارة رئيس الوزراء رامي الحمد الله لقطر، والاتفاق مع قطر على مضاعفة عدد العمال الفلسطينيين فيها من 20 ألفا إلى 40 ألف عامل، ومنها استيعاب المهن حسب احتياجات سوق العمل القطري سواء للقطاع الخاص أو العام، مع التركيز على أصحاب المهن والكفاءات والعمالة المدربة من مختلف القطاعات أكثر من الكفاءات العالية جدا.

وفيما يخص إجراءات الدخول لقطر وإقامات العمل، لفت مجدلاني إلى آلية تم الاتفاق عليها بين وزير الداخلية الفلسطيني ورئيس الوزراء ووزير الداخلية القطري، وذلك ضمن الشروط والمعايير المعمول بها لباقي الجنسيات.

وقال المجدلاني، 'بداية الحكاية كانت من لقاء رتبه السفير غنام مع رجال الأعمال الفلسطينيين في قطر مع رئيس الوزراء، ووضعهم في صورة الوضع الاقتصادي ونسب البطالة، وحثهم على تحديد احتياجاتهم من الكفاءات والمهن الفلسطينية، على أساس أن يتم التقدم بطلبات لوزارة الداخلية التي وافقت فقط على 20 طلبا'.

وأضاف: على ضوء ذلك تحرك السفير للاتفاق على آلية مع وزير العمل القطري، والذي بدوره قام بإرسال مذكرة للدوائر المعنية للتنفيذ، وطالب بإمدادهم بالمهن المتوفرة في فلسطين، وبالفعل قمنا بإمدادهم بالمهن المتوفرة سواء الأكاديمية منها أو المهن الحرفية.
وبعد المتابعة اكتشفت وزارة العمل أن أرقام الهويات الخاصة بمواطني قطاع غزة غير مُدخلة على النظام لديهم , ووعدت الوزارة باتصال مع دنيا الوطن نشر آلية مخصصة لقطاع غزة خلال ساعات . وبامكان القراء من غزة والشتات الاتصال بهواتف الوزارة المعلنة عبر موقعهم الالكتروني.

وكان ناصر قطامي القائم بأعمال وزير العمل د احمد مجدلاني ووكيل الوزارة المساعد قال أنّ وزارته تعمل جاهدة للبدء بتنفيذ المنحة القطرية الأخيرة الخاصة بعمل 20 ألف مواطن فلسطيني في قطر .
وقال قطامي في تصريحات خص بها دنيا الوطن أنّ وزارة العمل الفلسطينية فتحت أبواب مكاتبها في كافة المحافظات للراغبين بتحديث سجل بياناتهم في الضفة الغربية , أما في غزّة فأكد قطامي أن وزارته فتحت باب تحديث البيانات عبر موقعها الالكتروني موضحاً أنه وبعد تحديث البيانات الكترونياً تعمل الجهات المختصة بالوزارة على التحقق من تلك البيانات بطريقة سيتم الإعلان عنها قريباً , مضيفا ان السبب في ذلك هو اغلاق مكاتب وزارة العمل في قطاع غزة وعدم وجود اي مكتب للوزارة هناك .

وقال قطامي أن على الراغبين بتحديث بياناتهم في قطاع غزة ولم يتمكنوا من تحديثها الكترونياً الاتصال بهواتف الوزارة المعلنة ليتم الشرح لهم في كيفية تحديث البيانات الكترونياً .

وبما يخص "حصة" الشتات الفلسطيني أكّد قطامي ان ذات المشكلة تواجه اهلنا في الشتات كما في قطاع غزة بحيث طلب من الفلسطينيين في الشتات العمل على تحديث بياناتهم عبر موقع الوزارة مؤكدا ان الوزارة تعمل على اتباع آلية للتحقق من الأوراق والبيانات المسجلة إما عبر السفارات الفلسطينية بالخارج أو عبر الفاكس أو الايميل .. مؤكدا انه سيتم الاعلان عن الطريقة المتبعة خلال الفترة القادمة .

وبما يخص توزيع "العدد" على المناطق المختلفة في غزة والضفة والشتات أكّد قطامي أنه سيتم الأخذ بعين الاعتبار نتائج جهاز الاحصاء المركزي بما يخص المناطق التي تعاني من البطالة وكذلك بحسب توفر المهن المطلوبة في المناطق المستهدفة .
وأكد قطامي أن وزارته تواصلت مع الجانب القطري بالأمس مؤكداً أن الجهات المختصة بقطر طلبت معرفة المهن المتوفرة في فلسطين مضيفا قطامي ان وزارته ارسلت 200 مهنة للقطريين متوفرة في السوق الفلسطيني .

وكشف قطامي ان السفير الفلسطيني في قطر منير غنام يعمل على اعداد بروتوكول للجوانب التفصيلية كـ"المهنة المطلوبة" و "المدة" وأن البروتوكول سيتم توقيعه قريباً بواسطة وزيرا لعمل د احمد مجدلاني .

وتوقع قطامي ان تستهدف الوظائف المعلن عنها قطاع الانشاءات من مهندسين ومحاسبين وعمال بناء نظراً لحاجة قطر لتلك التخصصات في المرحلة المقبلة بحيث سيتم تنظيم كأس العالم هناك .

وكان قد أكد السفير الفلسطيني في قطر منير غنام أن المكرمة الأميرية القطرية لفتح سوق العمل ل20 ألف فلسطيني تأتي في اطار مساهمة قطر في التخفيف عن معاناة الفلسطينيين ودعم الشعب الفلسطيني

وبين السفير أن فتح باب التسجيل جاء بجهود الرئيس الفلسطيني أبو مازن وبعد لقاءات رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدلله الأخيرة ووافقت قطر بعد تلك المباحثات .

وعن آلية استقدام الفلسطينيين للعمل أوضح غنام لدنيا الوطن أنه سيكون في كافة المجالات حسب ما تطلبه المؤسسات الخاصة والحكومية في قطر من أيدي عاملة فلسطينية وذلك حسب احتياجاتها للعاملين الفلسطينيين لديها، وتقدم الطلب للجهات المختصة ليتم التنسيق عبر وزارة العمل الفلسطينية .

وأكد غنام أن المؤسسات ستقوم بطلب العمالة الفلسطينية لديها في كافة المجالات وغير مقتصرة على مجال واحد لأن الشعب الفلسطيني لديه كفاءات في كافة المجالات وسمعة جيدة في العمل.

وأضاف: "قد تأخذ عملية استقدام 20 ألف عامل سنوات لان ذلك مرتبط بحاجة المؤسسات للوظائف، وسيكون عبر الضوابط والشروط المعمول بها في قطر مع كافة العاملين بغض النظر عن الجنسية"

وأشار الى أن التنسيق يتم عبر وزارة العمل بالحكومة الفلسطينية في رام الله لأن التنسيق يتم مع جهة واحدة رسمية مؤكدا أن الاستقدام سيكون من الضفة وقطاع غزة والشتات بما يتوافق مع الشروط والآليات والضوابط .

ونوه الى أن الجهود مستمرة لبقاء باب استقدام العمالة الفلسطينية مفتوحا في قطر، لان ذلك مرتبط بما تقدمه قطر من دعم للشعب الفلسطيني واحتياجاته.

وفي نهاية الحديث أكد بأن توفير فرص عمل جاء بجهود هدفها دعم الشعب الفلسطيني ولا يرتبط ذلك بتجهيزات قطر لاستضافة كأس العالم 2020 .

وفي وقت سابق , كانت قد أكدت مصادر فلسطينية مطلعة مقيمة في دولة قطر أن المكرمة الأميرية القطرية لفتح سوق العمل ل20 ألف فلسطيني من الخريجين والمهندسين والأطباء والفنيين خاصة في مجال البناء تأتي في اطار مساهمة قطر في التخفيف عن معاناة الفلسطينيين الذين يعانون من غول البطالة المتفشية داخل صفوف الشباب

وأكدت المصادر التي لم تكشف عن اسمها أن آلية التشغيل التي ستتبع في استيعاب هذا العدد الكبير سيكون بالتدريج وفي مدة زمنية تستغرق على أبعد تقدير 3 سنوات ومن خلال التواصل مع الشركات الخاصة والقطاع الحكومي من خلال التكنولوجيا الحديثة -عبر الانترنت- .

وبين المصدر لدنيا الوطن أنه بناءا على تعليمات السيد الرئيس ستشمل المكرمة القطرية في التشغيل جميع مكونات شعبنا الفلسطيني سواء في قطاع غزة أو الضفة الغربية أو في الشتات

وأوضحت هذه المصادر أن الفلسطيني التي تنطبق عليه شروط العمل سيحصل على فيزا عمل من الشركة أو المؤسسة الخاصة مباشرة دون وسيط .

وشدد المصدر أن الأولية في فرص العمل المتاحة ستخصص لقطاعات الخريجين خاصة الفنيين منهم مشيرا إلى أن البدء في التنفيذ يحتاج إلى وقت كافي .

وقال المصدر لدنيا الوطن أن المكرمة الأميرية جاءت بعد سلسلة اللقاءات والتواصل ما بين المسئولين في الحكومة الفلسطينية والحكومة القطرية خاصة بعد الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الداخلية سعيد أبو على ولقاءه مع بعض المسئولين القطريين .