الأخبار
منتدى الأمن الوطني يحتضن ندوة إعلامية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدراتالاسلامي الفلسطيني يكرم الموظفين المتميزين في فروع الضفة الضفة الغربيةصابرين النجيلى تتالق فى سحور فور بماريوت ميراج"دبي الذكية" تعرض استراتيجية أجندة السعادة في هيئة كهرباء ومياه دبياللواء المدير العام للأمن الوطني يطلق مبـادرة تطوير وتشجيع البحث العلمي الإلكتروني لفائدة عناصر الشرطةرائد خريشة ابن جيوس ومنتخب الصغار: اتمنى ان تصبح كرة الطائرة اللعبة الشعبية الاولى في فلسطينليال عبود ضيفة " هلا رمضان "محكمة نرويجية ترفض دعوى سنودن ضد الحكومةتدابير في السودان لمواجهة تدفق اللاجئين من الجنوبشبكة أبوظبي الإذاعية... باقة من الفقرات المسجلة ببعد ديني وثقافي وترفيهي في رمضان"سيتي سنتر مسقط" يدشن مواقف السيارات الذكية لإثراء تجربة التسوقخلال مايو الماضي.. "الاماراتي" يستقبل 446 مولودا منهم 14 توأماعرب 48: اندلاع حريق في حي "الهدار" في مدينة حيفاتسعة قضاة صلح جدد يؤدون اليمين القانونية أمام رئيس وأعضاء مجلس القضاء الأعلىفتح معبر رفح لخمسة ايام ابتداء من يوم الاربعاء حتى الاثنين في كلا الاتجاهينحنا ناصر...اللجنة بدأت بالتحضيرات الفعلية لإجراء الانتخابات المحليةعرب 48: غرق طفل من النقب بدلو مياه وحالته خطيرةمصر: مباحث أسيوط يوقف عامل ب10 كيلو مواد مخدرةحركة فتح في قلقيلية تثمن دور الاجهزة الامنية في حفظ الامن والنظاملجنة المتابعة لمكافحة العنف.. سنلزم الشرطة للقيام بواجباتها القانونيةمركز “حميميم” يرصد 4 خروقات جديدة للهدنة في سوريالبنان: حفل افطار حاشد أقامه حزب الله للقيادات الفلسطينية في صورلبنان: حردان: الارهاب يجتاح المنطقة بجرائمه الوحشية ويضع لبنان على رأس استهدافاتهالسفارة البولندية في لندن تبدي قلقها إزاء الإساءات الموجهة لجاليتها في بريطانياعيسى: سياسة التهويد في القدس غير شرعية
2016/6/27
عاجل
ابتداءاً من يوم الاربعاء .. فتح معبر رفح البري لمدة 5 ايام لدخول المسافرين من كلا الاتجاهين

"آسفة أنا مشغولة".. رسالة أرسلت مواطن غزي الى الاعدام

"آسفة أنا مشغولة".. رسالة أرسلت مواطن غزي الى الاعدام
تاريخ النشر : 2014-01-11
رام الله - دنيا الوطن
"هاني" –اسم وهمي- شاب أعزب في مقتبل العمر (23 عاماً)، لم يكمل تعليمه، عاطل عن العمل، التقاه مراسل المجد الأمني في احد السجون، ينتظر حكماً قد يصل إلى الإعدام، سألناه عن كيفية سقوطه  في هذا الفخ؟

فأجاب رسالة SMS هي السبب؟

بدأ "هاني" بالحديث قائلا: كنت جالساً في غرفتي، فإذا برسالة قصيرة SMS تصل إلى هاتفي كتب فيها "أسفه أنا مشغولة ... "، تعجبت من الرسالة والرقم الغير مسجل لدي، أثار فضولي لمعرفة من صاحب الرقم أو صاحبة الرقم وقد كنت أميل إلى أن تكون فتاة هي صاحبة الرقم!

حاولت منع فضولي من أن يقودني إلى الاتصال بالرقم، لكنني انصعت إليه بعد أقل من ساعة من ارسال الرسالة، اتصلت بالرقم فإذا بصوت فتاة ناعم، تعتذر مني بلطف على ارسال الرسالة، وأدعت أنها بالخطأ.

سألتني بعدها هل أنا من "غزة"؟  فأجبتها بنعم ! أخذت تبجل وتمدح في أهل "غزة" وكم هي تحبهم وتتوق إلى القدوم إليها، فعرفت من خلال المكالمة الأولى أنها فتاة تدعى " رندا " تدرس في احدى الجامعات بالضفة الغربية، والدها تاجر معروف في مدينته. (حسب إدعائها)

قبل أن أنهي اتصالي بها، طلبت مني أن تبقى على اتصال بي، لأنني من غزة وهي تعشق أهل غزة، وأخبرتني أنها ستتصل بي.

يتابع "هاني"... كنت سعيداً بهذه المكالمة فهي المرة الأولى التي أتحدث فيها مع فتاة بهذه القوة والشخصية، وبدأت أرسم في مخيلتي لـ " رندا " صورة بارعه أختارها عقلي ونفسي.

في مساء نفس الليلة وصلتني رسالة من " رندا " تستأذن في الحديث معي، كنت خجلان منها حيث لم يتبقى معي "رصيد مكالمات" في هاتفي، فأخذت هاتف والدي ودخلت غرفتي واتصلت بها.

تعجبت "رندا" من اتصالي من رقم آخر، فأخبرتها بنفاذ رصيدي، فأخبرتني أنها سوف ترسل لي رصيد خلال 5 دقائق على هاتفي، وفعلاً وصل رصيد بقمية عالية نوعاً ما.

سارعت بالاتصال ب "رندا" مقدماً شكري على كرمها وعطائها، ودار الحديث بيننا إلى أكثر من نصف ساعة حدثتها عن حياتي، وحدثتني عن حياتها.

يتابع هاني، استمر الاتصال بيننا لفترة زادت عن شهرين، ووصلت إلى حد المكالمات الإباحية، والوعد بالزواج، والعمل الأفضل، كما وعدتني أن تسهل قدومي إلى الضفة للعمل مع والدها في التجارة، مؤكدة أن والدها تربطه علاقات قوية مع شخصيات سياسية ويستطيع نقل أي شخص من غزة إلى الضفة والعكس.

طلبت مني، أن أحضر شريحة اتصال "أورانج" للتواصل معها حيث ان تكلفة الاتصال أرخص، وفعلاً وفرت الشريحة واستمر الاتصال بها.

يقول هاني، في احدى مرات وأثناء اتصالي مع "رندا"، فإذا بصوت والدها، أخذ الهاتف من "رندا" وأخذ يهددني ويتوعدني، وأنه لا يجوز أن اتصل في ابنته، فاعلمته أنني من غزة، فاخذت نبرة صوته تهدأ قليلاً وطلب مني التعرف، فعرفته بنفسي، وأخبرني عن عمله وعلاقاته وعن مدى حبه لأبنته وكم يخاف عليها.

اصبح الاتصال مع والدها بشكل اعتيادي، وقد ارسل لي مبلغ 30$ على شكل رصيد مكالمات، ووعدني بأن يحضرني إلى الضفة وأن أعمل في التجارة معه.

بعد عدة اتصالات من والد "رندا" أخبرني أنه ضابط مخابرات "اسرائيلي" وأنه يريد مني أن اساعده في تقديم معلومات، مقابل المال، ويسهل ذهابي إلى الضفة.

وافقت شرط ألا يشكل ذلك خطرا على حياتي وألا اشارك في تنفيذ اغتيالات، ووعدني بذلك. بل وعدني أنه في حال وجود أي خطر علي فسيرسل قوات خاصة من أجل حمايتي وتأمين خروجي إلى الضفة في أي وقت لأنه يعتبرني مثل ابنه!!!

كان الاتصال بيني وبين "أبو يوسف" –المدعي أنه والد رندا- اقدم فيه الكثير من المعلومات العامة "من وجهة نظري"، كما أنه كان يطلب مني بعض المعلومات الخاصة.

في أقل من شهر طلب مني "أبو يوسف" أن احضر رقم لوحة سيارة تابعه لأحد المقاومين، ترددت قليلاً فتأخرت في ارسال الرقم، لكنه هددني بقطع الاتصال بي وفضحي إن ترددت مرة أخرى، وأخبرني (أن هذا عمل، ويجب علي أن أقوم به).

بعد أيام من ارسال رقم لوحة السيارة تم قصفها وقد اصيب المقاوم وعدد من المارة، عشت خلال هذه الفترة اسوء أيام حياتي، وما هي إلا أيام قليلة حتى تم اعتقالي على أيدي  الأجهزة الأمنية في غزة، واقتادوني من وسط منزلي وها أنا هنا انتظر الإعدام.

يختم "هاني" حديثه، "أبو يوسف" لم يرسل لي قوات خاصة، ولم ينقلي إلى الضفة، حتى أنه لم يرسل لي أي مبلغ مالي، كل ما استلمته منه لم يتجاوز 70$. هذه نهايتي.