الأخبار
شاهد الصورة - تشبه المشيدة بالقرن 18.. عشرة قصور شيدها مجهولون برفح واختفوا !!تصريحات هي الأخطر.الهباش:"عاصفة الحزم" يجب ان تمتد لغزة ولا حوار مع "الانقلابيين".مصادر:لقاءات جديّةبالفيديو… من بحر غزة.. رسالة من هنية لـ"ضفادع القسام"منتدى معلمي منطقة يعبد يعرض فيلم ( عالسّكت)الكيالي: 40% من راتب فبراير لموظفي غزة الاثنينالبحرية المصرية تدمر رتل عسكري للمخلوع 'صالح'توضيح بخصوص لقاء "زياد ابو عمرو" .. دنيا الوطن تُوقف التعامل مع الصحفي حمّادهنية: خط غاز اسرائيلي مباشر لمحطة الكهرباء ولجنة "الحل النهائي" ستبحث سبل دمج الموظفينالصندوق الأسود يكشف..ماذا حصل بالطائرة الألمانية قبل تحطمها ولماذا خاض الطيار معركة مستميتة؟تقرير أممي: عام 2014 الأقسى منذ العام 1967 على الفلسطينيين#عاصفة_الحزم.. السعودية: لا مخطط لعملية برية حالياً في اليمنمقارنة "جو - برمائية" بين القوات السعودية واليمنيةبالفيديو: اللجنة المشتركة تطالب بتفعيل إتفاق 25 مارس 2011 كحلّ ارتضته جميع الأطرافمصر: مواطن يستولى على مساحة 2182 متر من املاك الاوقاف مخصصة لبناء مدرسة عليها بزمام الوحدة المحليةعرب 48: القائمة المشتركة: "لن نسمح بالاستفراد بالحركة الإسلامية وقياداتها"عرب 48: الشبيبة الشيوعية تطلق نشاطاتها على شرف يوم الأرض الخالد: الأرض معركتنا على مكان تحت الشمس!احياء يوم المرأة العالمي والام والطفل في مخيم الرشيدية بجنوب لبنانوفاة مواطن متأثرا بجراحه نتيجة حادث سير في قرية زبوبا غرب جنينالليشمانيا تغزو الفلسطينيينمشيعل يستقبل مفوض العلاقات السياسية لحركة فتحالتدخل في اليمن منع الكارثةالتجمع الوطني لاسر شهداء فلسطيني يزور مسؤولة المؤسسات الحركية في لبنانلبنان: الشيخ علي ياسين... سيبقى لبنان موحدا" ومنيعا"مصر: طلائع المعهد العالي للكونسرفتوار بدار الأوبرا المصرية يوم الأحد القادمالعراق: الى مسجد الكوفة المعظم تعلن انطلاق بث قناة السفير الفضائية الناطقة باللغة الإنكليزية
2015/3/27
عاجل
مصادر تؤكد : الرئيس ابو مازن سيطلب في القمة العربية تدخل تحالف عاصفة الحزم لاستعادة غزةالهباش يشن هجوماً هو الأقسى منذ بدء الانقسام على حماس:يجب ضربهم بيد من حديدالهباش في خطبة الجمعة: لا حوار مع الانقلابيين ويجب ان يُضربوا بيد من حديدمصادر لدنيا الوطن:لقاء جمع الهباش والامير مقرن لبحث امتداد تدخل التحالف لغزة لاستعادة شرعية ابو مازنالهباش في خطبة حاسمة:عاصفة الحزم يجب ان تمتد لغزةالكيالي: صرف دفعة لموظفي غزة الاثنين المقبل بما يعادل 40% من راتب شهر فبراير

"آسفة أنا مشغولة".. رسالة أرسلت مواطن غزي الى الاعدام

"آسفة أنا مشغولة".. رسالة أرسلت مواطن غزي الى الاعدام
تاريخ النشر : 2014-01-11
رام الله - دنيا الوطن
"هاني" –اسم وهمي- شاب أعزب في مقتبل العمر (23 عاماً)، لم يكمل تعليمه، عاطل عن العمل، التقاه مراسل المجد الأمني في احد السجون، ينتظر حكماً قد يصل إلى الإعدام، سألناه عن كيفية سقوطه  في هذا الفخ؟

فأجاب رسالة SMS هي السبب؟

بدأ "هاني" بالحديث قائلا: كنت جالساً في غرفتي، فإذا برسالة قصيرة SMS تصل إلى هاتفي كتب فيها "أسفه أنا مشغولة ... "، تعجبت من الرسالة والرقم الغير مسجل لدي، أثار فضولي لمعرفة من صاحب الرقم أو صاحبة الرقم وقد كنت أميل إلى أن تكون فتاة هي صاحبة الرقم!

حاولت منع فضولي من أن يقودني إلى الاتصال بالرقم، لكنني انصعت إليه بعد أقل من ساعة من ارسال الرسالة، اتصلت بالرقم فإذا بصوت فتاة ناعم، تعتذر مني بلطف على ارسال الرسالة، وأدعت أنها بالخطأ.

سألتني بعدها هل أنا من "غزة"؟  فأجبتها بنعم ! أخذت تبجل وتمدح في أهل "غزة" وكم هي تحبهم وتتوق إلى القدوم إليها، فعرفت من خلال المكالمة الأولى أنها فتاة تدعى " رندا " تدرس في احدى الجامعات بالضفة الغربية، والدها تاجر معروف في مدينته. (حسب إدعائها)

قبل أن أنهي اتصالي بها، طلبت مني أن تبقى على اتصال بي، لأنني من غزة وهي تعشق أهل غزة، وأخبرتني أنها ستتصل بي.

يتابع "هاني"... كنت سعيداً بهذه المكالمة فهي المرة الأولى التي أتحدث فيها مع فتاة بهذه القوة والشخصية، وبدأت أرسم في مخيلتي لـ " رندا " صورة بارعه أختارها عقلي ونفسي.

في مساء نفس الليلة وصلتني رسالة من " رندا " تستأذن في الحديث معي، كنت خجلان منها حيث لم يتبقى معي "رصيد مكالمات" في هاتفي، فأخذت هاتف والدي ودخلت غرفتي واتصلت بها.

تعجبت "رندا" من اتصالي من رقم آخر، فأخبرتها بنفاذ رصيدي، فأخبرتني أنها سوف ترسل لي رصيد خلال 5 دقائق على هاتفي، وفعلاً وصل رصيد بقمية عالية نوعاً ما.

سارعت بالاتصال ب "رندا" مقدماً شكري على كرمها وعطائها، ودار الحديث بيننا إلى أكثر من نصف ساعة حدثتها عن حياتي، وحدثتني عن حياتها.

يتابع هاني، استمر الاتصال بيننا لفترة زادت عن شهرين، ووصلت إلى حد المكالمات الإباحية، والوعد بالزواج، والعمل الأفضل، كما وعدتني أن تسهل قدومي إلى الضفة للعمل مع والدها في التجارة، مؤكدة أن والدها تربطه علاقات قوية مع شخصيات سياسية ويستطيع نقل أي شخص من غزة إلى الضفة والعكس.

طلبت مني، أن أحضر شريحة اتصال "أورانج" للتواصل معها حيث ان تكلفة الاتصال أرخص، وفعلاً وفرت الشريحة واستمر الاتصال بها.

يقول هاني، في احدى مرات وأثناء اتصالي مع "رندا"، فإذا بصوت والدها، أخذ الهاتف من "رندا" وأخذ يهددني ويتوعدني، وأنه لا يجوز أن اتصل في ابنته، فاعلمته أنني من غزة، فاخذت نبرة صوته تهدأ قليلاً وطلب مني التعرف، فعرفته بنفسي، وأخبرني عن عمله وعلاقاته وعن مدى حبه لأبنته وكم يخاف عليها.

اصبح الاتصال مع والدها بشكل اعتيادي، وقد ارسل لي مبلغ 30$ على شكل رصيد مكالمات، ووعدني بأن يحضرني إلى الضفة وأن أعمل في التجارة معه.

بعد عدة اتصالات من والد "رندا" أخبرني أنه ضابط مخابرات "اسرائيلي" وأنه يريد مني أن اساعده في تقديم معلومات، مقابل المال، ويسهل ذهابي إلى الضفة.

وافقت شرط ألا يشكل ذلك خطرا على حياتي وألا اشارك في تنفيذ اغتيالات، ووعدني بذلك. بل وعدني أنه في حال وجود أي خطر علي فسيرسل قوات خاصة من أجل حمايتي وتأمين خروجي إلى الضفة في أي وقت لأنه يعتبرني مثل ابنه!!!

كان الاتصال بيني وبين "أبو يوسف" –المدعي أنه والد رندا- اقدم فيه الكثير من المعلومات العامة "من وجهة نظري"، كما أنه كان يطلب مني بعض المعلومات الخاصة.

في أقل من شهر طلب مني "أبو يوسف" أن احضر رقم لوحة سيارة تابعه لأحد المقاومين، ترددت قليلاً فتأخرت في ارسال الرقم، لكنه هددني بقطع الاتصال بي وفضحي إن ترددت مرة أخرى، وأخبرني (أن هذا عمل، ويجب علي أن أقوم به).

بعد أيام من ارسال رقم لوحة السيارة تم قصفها وقد اصيب المقاوم وعدد من المارة، عشت خلال هذه الفترة اسوء أيام حياتي، وما هي إلا أيام قليلة حتى تم اعتقالي على أيدي  الأجهزة الأمنية في غزة، واقتادوني من وسط منزلي وها أنا هنا انتظر الإعدام.

يختم "هاني" حديثه، "أبو يوسف" لم يرسل لي قوات خاصة، ولم ينقلي إلى الضفة، حتى أنه لم يرسل لي أي مبلغ مالي، كل ما استلمته منه لم يتجاوز 70$. هذه نهايتي.