الأخبار
الاحتلال يحكم على النائب رياض رداد بالسجن 12 شهراًالمحافظ رمضان يستقبل وزير الحكم المحلي و يبحث معه أوضاع التجمعات السكانية في محافظة جنينالنازحون يدقون ناقوس الخطر:الشتاء على الابواب .الوكالة تضغطنا بالمدارس وكل الحلول لاتلبي الحد الادنىأحرار:الإحتلال يفرج عن النائبين الرمحي ومصلحالديمقراطية تدين المشروع الاسرائيلي للاستيلاء على اراضي الغورأحرار: الاحتلال يرفض الإفراج عن الأسير المريض بهاء يعيش والذي كان مقرراً اليومتنظيم " الدولة الإسلامية" يسيطر على 16 قرية كردية بريف عين العربالداخلية تعيد افتتاح مكتب الوزير من الخيام والغرف البلاستيكية على أنقاض المبنى الذي دمره الاحتلال"كبرتي وصرتي أحلى من لُجين" .. أحدث صور أسيل عمران تثير إعجاب جمهورهاشاهد عيان من غزة يروي لمندوب السفارة الفلسطينية بايطاليا تفاصيل مثيرة عن حادثة غرق السفينة في البحرصور: وزير الحكم المحلي يطلع على احتياجات مدينة جنينالقوات العراقية تقتل 13 مسلحًا من "داعش"وتصيب 22 في الضلوعية514مرشحًا في الانتخابات البرلمانية اللبنانيةمفتي السعودية يؤكد وجوب محاربة الخطباء لأصحاب الأفكار والجماعات المنحرفةفي ذكرى ميلاد المطربة ذكرى، مطالبة بإعادة فتح التحقيقات لمعرفة القاتل الحقيقيبرلمانى ليبى يكشف عن تشكيلة حكومة "الثنى" الجديدةوزير الحكم المحلي يطلع على احتياجات مدينة جنينرئيس العراق: كان من الضرورى مشاركة إيران فى مؤتمر باريس للتصدى لداعشولى عهد أبوظبى يصل مشيخة الأزهر للقاء شيخ الأزهرالمحافظ اللواء إبراهيم رمضان يستقبل وزير الحكم المحلي و يبحث معه أوضاع التجمعات السكانية في محافظة جنينتونس: 10 مرشحين لانتخابات الرئاسة حتى الآنعناصر "داعش" ينسحبون من مواقع في محافظة دير الزوراتفاق بين نواب الشمال وزارة الاتصالات على إعفاءات لسكان بيت حانونمسيرة واضاءة شموع لكشافة أشد في بيروت احياء لذكرى مجزرة صبرا وشاتيلاعرب 48: اللجنة تدعو للمشاركة في المظاهرة القطرية ضد العنف يوم الاحد القادم في القدسجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني تعقد اجتماع طوارئ للحركة الدولية للصليب الاحمر و الهلال الاحمر بغزةالسعودية تعتزم إنفاق 80 مليار دولار لرفع إنتاج المياهبالفيديو: تفاصيل تنشر للمرة الاولى.. هكذا قتلوا أبو خضيروفود شبابية عربية تحيي ذكرى صبرا وشاتيلاالعراق: مفوضية الانتخابات تنظم ورشة عمل الدروس المستخلصة لانتخابات الخارج بالتعاون مع منظمة (ايفس) ووزارة الخارجية
2014/9/18

"آسفة أنا مشغولة".. رسالة أرسلت مواطن غزي الى الاعدام

"آسفة أنا مشغولة".. رسالة أرسلت مواطن غزي الى الاعدام
تاريخ النشر : 2014-01-11
رام الله - دنيا الوطن
"هاني" –اسم وهمي- شاب أعزب في مقتبل العمر (23 عاماً)، لم يكمل تعليمه، عاطل عن العمل، التقاه مراسل المجد الأمني في احد السجون، ينتظر حكماً قد يصل إلى الإعدام، سألناه عن كيفية سقوطه  في هذا الفخ؟

فأجاب رسالة SMS هي السبب؟

بدأ "هاني" بالحديث قائلا: كنت جالساً في غرفتي، فإذا برسالة قصيرة SMS تصل إلى هاتفي كتب فيها "أسفه أنا مشغولة ... "، تعجبت من الرسالة والرقم الغير مسجل لدي، أثار فضولي لمعرفة من صاحب الرقم أو صاحبة الرقم وقد كنت أميل إلى أن تكون فتاة هي صاحبة الرقم!

حاولت منع فضولي من أن يقودني إلى الاتصال بالرقم، لكنني انصعت إليه بعد أقل من ساعة من ارسال الرسالة، اتصلت بالرقم فإذا بصوت فتاة ناعم، تعتذر مني بلطف على ارسال الرسالة، وأدعت أنها بالخطأ.

سألتني بعدها هل أنا من "غزة"؟  فأجبتها بنعم ! أخذت تبجل وتمدح في أهل "غزة" وكم هي تحبهم وتتوق إلى القدوم إليها، فعرفت من خلال المكالمة الأولى أنها فتاة تدعى " رندا " تدرس في احدى الجامعات بالضفة الغربية، والدها تاجر معروف في مدينته. (حسب إدعائها)

قبل أن أنهي اتصالي بها، طلبت مني أن تبقى على اتصال بي، لأنني من غزة وهي تعشق أهل غزة، وأخبرتني أنها ستتصل بي.

يتابع "هاني"... كنت سعيداً بهذه المكالمة فهي المرة الأولى التي أتحدث فيها مع فتاة بهذه القوة والشخصية، وبدأت أرسم في مخيلتي لـ " رندا " صورة بارعه أختارها عقلي ونفسي.

في مساء نفس الليلة وصلتني رسالة من " رندا " تستأذن في الحديث معي، كنت خجلان منها حيث لم يتبقى معي "رصيد مكالمات" في هاتفي، فأخذت هاتف والدي ودخلت غرفتي واتصلت بها.

تعجبت "رندا" من اتصالي من رقم آخر، فأخبرتها بنفاذ رصيدي، فأخبرتني أنها سوف ترسل لي رصيد خلال 5 دقائق على هاتفي، وفعلاً وصل رصيد بقمية عالية نوعاً ما.

سارعت بالاتصال ب "رندا" مقدماً شكري على كرمها وعطائها، ودار الحديث بيننا إلى أكثر من نصف ساعة حدثتها عن حياتي، وحدثتني عن حياتها.

يتابع هاني، استمر الاتصال بيننا لفترة زادت عن شهرين، ووصلت إلى حد المكالمات الإباحية، والوعد بالزواج، والعمل الأفضل، كما وعدتني أن تسهل قدومي إلى الضفة للعمل مع والدها في التجارة، مؤكدة أن والدها تربطه علاقات قوية مع شخصيات سياسية ويستطيع نقل أي شخص من غزة إلى الضفة والعكس.

طلبت مني، أن أحضر شريحة اتصال "أورانج" للتواصل معها حيث ان تكلفة الاتصال أرخص، وفعلاً وفرت الشريحة واستمر الاتصال بها.

يقول هاني، في احدى مرات وأثناء اتصالي مع "رندا"، فإذا بصوت والدها، أخذ الهاتف من "رندا" وأخذ يهددني ويتوعدني، وأنه لا يجوز أن اتصل في ابنته، فاعلمته أنني من غزة، فاخذت نبرة صوته تهدأ قليلاً وطلب مني التعرف، فعرفته بنفسي، وأخبرني عن عمله وعلاقاته وعن مدى حبه لأبنته وكم يخاف عليها.

اصبح الاتصال مع والدها بشكل اعتيادي، وقد ارسل لي مبلغ 30$ على شكل رصيد مكالمات، ووعدني بأن يحضرني إلى الضفة وأن أعمل في التجارة معه.

بعد عدة اتصالات من والد "رندا" أخبرني أنه ضابط مخابرات "اسرائيلي" وأنه يريد مني أن اساعده في تقديم معلومات، مقابل المال، ويسهل ذهابي إلى الضفة.

وافقت شرط ألا يشكل ذلك خطرا على حياتي وألا اشارك في تنفيذ اغتيالات، ووعدني بذلك. بل وعدني أنه في حال وجود أي خطر علي فسيرسل قوات خاصة من أجل حمايتي وتأمين خروجي إلى الضفة في أي وقت لأنه يعتبرني مثل ابنه!!!

كان الاتصال بيني وبين "أبو يوسف" –المدعي أنه والد رندا- اقدم فيه الكثير من المعلومات العامة "من وجهة نظري"، كما أنه كان يطلب مني بعض المعلومات الخاصة.

في أقل من شهر طلب مني "أبو يوسف" أن احضر رقم لوحة سيارة تابعه لأحد المقاومين، ترددت قليلاً فتأخرت في ارسال الرقم، لكنه هددني بقطع الاتصال بي وفضحي إن ترددت مرة أخرى، وأخبرني (أن هذا عمل، ويجب علي أن أقوم به).

بعد أيام من ارسال رقم لوحة السيارة تم قصفها وقد اصيب المقاوم وعدد من المارة، عشت خلال هذه الفترة اسوء أيام حياتي، وما هي إلا أيام قليلة حتى تم اعتقالي على أيدي  الأجهزة الأمنية في غزة، واقتادوني من وسط منزلي وها أنا هنا انتظر الإعدام.

يختم "هاني" حديثه، "أبو يوسف" لم يرسل لي قوات خاصة، ولم ينقلي إلى الضفة، حتى أنه لم يرسل لي أي مبلغ مالي، كل ما استلمته منه لم يتجاوز 70$. هذه نهايتي.