الأخبار
مشاهد من الجو.. الثلوج تشل أميركاالرئيس: 135 دولة في العالم اعترف بالدولة الفلسطينية هل لاسرائيل هذا العدد معترف بدولتهم؟مصادر عبرية: كشف حقيبة متفجرات وضعها فلسطيني في مركز شرطة "كفار سابا" واعتقال الشاببالفيديو.. رجل يتنكر في زي امرأة لاقتحام «حمامات» السيداتبكين تؤيد رؤية موسكو لحل الأزمة في أوكرانيا وعودة القرم للاتحاد الروسيالسلطات السعودية تعدم مواطنا تركيابالفيديو.. مواقف "موجعة" لمراسلين على الهواءمصر.. شهود عيان: مصرع 4 إرهابيين أثناء تفجيرهم خزان مياه مهجور بالشيخ زويدمستوطن يطلق النار تجاه سيارة فلسطينية شمال الخليل دون اصاباتمعبر رفج بعد هدوء سيناء.. الحمدالله: حماس هي السلطة الأمنية الفعلية بغزةالحمد الله: لم نتلق بعد أيا من المساعدات لاعادة الاعمار وحماس هي السلطة الفعلية في غزةقوات الاحتلال تتسبب في إتلاف عشرات الدونمات من المحاصيل الزراعيةتفاصيل مرعبة.. خطيبها ينام بجانب قبرها ...تفاصيل جريمة مقتل ( اريج ) التي هزت جرش !أكادير: الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنظم دورة تكوينية حول التنظيم ورصد الانتهاكاتإصابة مواطنين وجرح جنود في الخليل يوم غضب للقدس ومواجهات واسعة في الضفة الغربيةبالصور...بطولة الأراضي المقدسة الأولى لجمال الخيول العربية الأصيلة بمدينة اريحااصابة شابين برصاص قناصة الاحتلال وامرأة باختناق شديد في كفرقدوماحراق الحاجز العسكري على مدخل شارع الشهداء بالخليلشركة الحجة للعقار والاستثمار ترعى يوما علميا لاطباء وطبيبات الاسنان في رام الله3 اصابات بالرصاص الحي جراء قمع الاحتلال مسيرة النبي صالح الاسبوعيةالشرطة تلقي القبض على شخصين بحوزتهما نصف كيلوغم من مادة يشتبه انها القنب المخدرة بنابلسشاهد الفيديو: انتحار الشاب الرابع خلال شهر يثير موجة غضب بين المصريينيعلون: الخلية التي خططت لاغتيال ليبرمان هي الرابعة لحماس التي تُكشف منذ أيارإصابة حالتين بأنفلونزا الطيور فى المنيااشتباكات عنيفة بين القوات العراقية و"داعش" بالرماديلافروف: موسكو والرياض تعدان فريق عمل لمواجهة الإرهاباصابة جنديين اسرائيليين خلال مواجهات الضفةقوات الاحتلال تقتحم يطا وتداهم أحد منازلها(محدث) إصابة إسرائيليين بعملية طعن جديدة بالقدس ومستوطن يدهس فتاة في حي شعفاطتفاصيل مصورة عن بشاعة جريمة مطلق النار على زوجتهبالفيديو: نجاة مجموعة من جنود الاحتلال من حريق بالمولوتوف بالخليلاللواء الرجوب : انطلاقة الدوري في غزة يوم تاريخي ورسالة تحدى عظيمة وانتصاراً للرياضة على آلة الحربأسرى فلسطين: اقتحام ريمون وإخراج الأسرى في البرد القارصالنائب أبو راس يتساءل: أين دور علماء الأمة تجاه ما يحدث في القدس والأقصى..؟الأحمد يودع الوفد الطبي الالماني العربي
2014/11/21

"آسفة أنا مشغولة".. رسالة أرسلت مواطن غزي الى الاعدام

"آسفة أنا مشغولة".. رسالة أرسلت مواطن غزي الى الاعدام
تاريخ النشر : 2014-01-11
رام الله - دنيا الوطن
"هاني" –اسم وهمي- شاب أعزب في مقتبل العمر (23 عاماً)، لم يكمل تعليمه، عاطل عن العمل، التقاه مراسل المجد الأمني في احد السجون، ينتظر حكماً قد يصل إلى الإعدام، سألناه عن كيفية سقوطه  في هذا الفخ؟

فأجاب رسالة SMS هي السبب؟

بدأ "هاني" بالحديث قائلا: كنت جالساً في غرفتي، فإذا برسالة قصيرة SMS تصل إلى هاتفي كتب فيها "أسفه أنا مشغولة ... "، تعجبت من الرسالة والرقم الغير مسجل لدي، أثار فضولي لمعرفة من صاحب الرقم أو صاحبة الرقم وقد كنت أميل إلى أن تكون فتاة هي صاحبة الرقم!

حاولت منع فضولي من أن يقودني إلى الاتصال بالرقم، لكنني انصعت إليه بعد أقل من ساعة من ارسال الرسالة، اتصلت بالرقم فإذا بصوت فتاة ناعم، تعتذر مني بلطف على ارسال الرسالة، وأدعت أنها بالخطأ.

سألتني بعدها هل أنا من "غزة"؟  فأجبتها بنعم ! أخذت تبجل وتمدح في أهل "غزة" وكم هي تحبهم وتتوق إلى القدوم إليها، فعرفت من خلال المكالمة الأولى أنها فتاة تدعى " رندا " تدرس في احدى الجامعات بالضفة الغربية، والدها تاجر معروف في مدينته. (حسب إدعائها)

قبل أن أنهي اتصالي بها، طلبت مني أن تبقى على اتصال بي، لأنني من غزة وهي تعشق أهل غزة، وأخبرتني أنها ستتصل بي.

يتابع "هاني"... كنت سعيداً بهذه المكالمة فهي المرة الأولى التي أتحدث فيها مع فتاة بهذه القوة والشخصية، وبدأت أرسم في مخيلتي لـ " رندا " صورة بارعه أختارها عقلي ونفسي.

في مساء نفس الليلة وصلتني رسالة من " رندا " تستأذن في الحديث معي، كنت خجلان منها حيث لم يتبقى معي "رصيد مكالمات" في هاتفي، فأخذت هاتف والدي ودخلت غرفتي واتصلت بها.

تعجبت "رندا" من اتصالي من رقم آخر، فأخبرتها بنفاذ رصيدي، فأخبرتني أنها سوف ترسل لي رصيد خلال 5 دقائق على هاتفي، وفعلاً وصل رصيد بقمية عالية نوعاً ما.

سارعت بالاتصال ب "رندا" مقدماً شكري على كرمها وعطائها، ودار الحديث بيننا إلى أكثر من نصف ساعة حدثتها عن حياتي، وحدثتني عن حياتها.

يتابع هاني، استمر الاتصال بيننا لفترة زادت عن شهرين، ووصلت إلى حد المكالمات الإباحية، والوعد بالزواج، والعمل الأفضل، كما وعدتني أن تسهل قدومي إلى الضفة للعمل مع والدها في التجارة، مؤكدة أن والدها تربطه علاقات قوية مع شخصيات سياسية ويستطيع نقل أي شخص من غزة إلى الضفة والعكس.

طلبت مني، أن أحضر شريحة اتصال "أورانج" للتواصل معها حيث ان تكلفة الاتصال أرخص، وفعلاً وفرت الشريحة واستمر الاتصال بها.

يقول هاني، في احدى مرات وأثناء اتصالي مع "رندا"، فإذا بصوت والدها، أخذ الهاتف من "رندا" وأخذ يهددني ويتوعدني، وأنه لا يجوز أن اتصل في ابنته، فاعلمته أنني من غزة، فاخذت نبرة صوته تهدأ قليلاً وطلب مني التعرف، فعرفته بنفسي، وأخبرني عن عمله وعلاقاته وعن مدى حبه لأبنته وكم يخاف عليها.

اصبح الاتصال مع والدها بشكل اعتيادي، وقد ارسل لي مبلغ 30$ على شكل رصيد مكالمات، ووعدني بأن يحضرني إلى الضفة وأن أعمل في التجارة معه.

بعد عدة اتصالات من والد "رندا" أخبرني أنه ضابط مخابرات "اسرائيلي" وأنه يريد مني أن اساعده في تقديم معلومات، مقابل المال، ويسهل ذهابي إلى الضفة.

وافقت شرط ألا يشكل ذلك خطرا على حياتي وألا اشارك في تنفيذ اغتيالات، ووعدني بذلك. بل وعدني أنه في حال وجود أي خطر علي فسيرسل قوات خاصة من أجل حمايتي وتأمين خروجي إلى الضفة في أي وقت لأنه يعتبرني مثل ابنه!!!

كان الاتصال بيني وبين "أبو يوسف" –المدعي أنه والد رندا- اقدم فيه الكثير من المعلومات العامة "من وجهة نظري"، كما أنه كان يطلب مني بعض المعلومات الخاصة.

في أقل من شهر طلب مني "أبو يوسف" أن احضر رقم لوحة سيارة تابعه لأحد المقاومين، ترددت قليلاً فتأخرت في ارسال الرقم، لكنه هددني بقطع الاتصال بي وفضحي إن ترددت مرة أخرى، وأخبرني (أن هذا عمل، ويجب علي أن أقوم به).

بعد أيام من ارسال رقم لوحة السيارة تم قصفها وقد اصيب المقاوم وعدد من المارة، عشت خلال هذه الفترة اسوء أيام حياتي، وما هي إلا أيام قليلة حتى تم اعتقالي على أيدي  الأجهزة الأمنية في غزة، واقتادوني من وسط منزلي وها أنا هنا انتظر الإعدام.

يختم "هاني" حديثه، "أبو يوسف" لم يرسل لي قوات خاصة، ولم ينقلي إلى الضفة، حتى أنه لم يرسل لي أي مبلغ مالي، كل ما استلمته منه لم يتجاوز 70$. هذه نهايتي.