الأخبار
REFORM لقائين تخطيطيين ضمن مشروع مدخل للعدالةعيسى: 71 وحدة استيطانية بالقدس استخفاف بقرارات مجلس الأمنوزارة الزراعة تسلم أراضي جامعة خضوري خلال حفل نظمته الجامعة تحت رعاية محافظ طولكرمالمفتي العام يستنكر مخططات إسرائيل لتقسيم المسجد الأقصى زمانياً ومكانياًالهباش: تسريب الأراضي والعقارات للإحتلال خيانة دينية ووطنيةأصوات من طوباس.. آمال مدارسي: كاتبة وباحثة ومهتمة بالتاريخورش عمل حول حق العودة بين حل الدولة وحل الدولتينشعث : على المانيا الاعتراف بالدولة الفلسطينية كتطبيق عملي لالتزامها بحل الدولتينمعهد المياه والبيئة بجامعة الأزهريدق ناقوس الخطر .. مشكلة المياه في تفاقم مستمرعشراوي تتسلم جائزة "مسار السلام" من مؤسسة الأراضي المقدسة المسيحية المسكونية في واشنطندو تقدم الاستشارات لعملائها في أبوظبي ضمن إطار الدورة الخامسة من سلسلة لقاءات التواصل مع المؤسسات الصغيرة والمتوسطةسمو محافظ الأحساء يفتتح ملتقى الإعلام الإلكتروني برحاب جامعة الملك فيصلالعراق: جمال المحمداوي يطالب بدور ثالث لطلبة الجامعات والمعاهدالعراق: الموسوي يدعو الى اعتماد معيار المحرومية بدلا من النسبة السكانية في مشروع قانون الموازنة الاتحاديةورش عمل حول حق العودة بين حل الدولة وحل الدولتينصاحبي اعلي حكمين في العالم مركز أسرى فلسطين يزور ذوى الأسيرين القائدين البرغوتى و حامداجتماع لجنة التحضير لإطلاق مشروع إعادة تخضير شوارع المدينه وتجميلهااجتماع تشاوري لوزراء ومسؤولي الاتصالات الخليجيين على هامش مؤتمر الاتحاد الدولي للاتصالاتإيمج نيشن تقدم العرض العالمي الأول لفيلم عن شلل الأطفال في مهرجان نيويورك للأفلام الوثائقيةالهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تفتتح دورة تدريبية متخصصة حول تعزيز الحقوق الاقتصادية والاجتماعيةانتخاب الدكتور منصور العور بالإجماع رئيساً لمجلس أمناء "معهد اليونِسكو لتقنيات المعلومات في التعليم"ورش عمل حول حق العودة بين حل الدولة وحل الدولتينالشؤون الاجتماعية تنظم حفلا تكريميا ل500 طفل من أبناء شهداء الحرب في منتجع الدولفينمركز أسرى فلسطين يزور ذوى الأسيرين القائدين البرغوتى و حامدمصر: محافظ أسيوط يأمر بتوفير 3كولدير واعادة صيانة ودهان مقاعد الطلابمصر: جامعة أسيوط تتصدى لخطر الإيبولا القادم من أفريقياتسليم مكرمة رئاسية لطفل من مدينة جنينفوزبنات قلقلية ببطولة كرة الطائرة المركزية الأولى للمجموعه الاولى وبنات قباطية ثانياالمحافظ رمضان يطلع مندوب بعثة الصليب الأحمر في الشمال على أوضاع المحافظةمصر: مين بيحب مصر : تشكر وزير الزراعةعلى مشروعات تنمية الريف
2014/10/21

"آسفة أنا مشغولة".. رسالة أرسلت مواطن غزي الى الاعدام

"آسفة أنا مشغولة".. رسالة أرسلت مواطن غزي الى الاعدام
تاريخ النشر : 2014-01-11
رام الله - دنيا الوطن
"هاني" –اسم وهمي- شاب أعزب في مقتبل العمر (23 عاماً)، لم يكمل تعليمه، عاطل عن العمل، التقاه مراسل المجد الأمني في احد السجون، ينتظر حكماً قد يصل إلى الإعدام، سألناه عن كيفية سقوطه  في هذا الفخ؟

فأجاب رسالة SMS هي السبب؟

بدأ "هاني" بالحديث قائلا: كنت جالساً في غرفتي، فإذا برسالة قصيرة SMS تصل إلى هاتفي كتب فيها "أسفه أنا مشغولة ... "، تعجبت من الرسالة والرقم الغير مسجل لدي، أثار فضولي لمعرفة من صاحب الرقم أو صاحبة الرقم وقد كنت أميل إلى أن تكون فتاة هي صاحبة الرقم!

حاولت منع فضولي من أن يقودني إلى الاتصال بالرقم، لكنني انصعت إليه بعد أقل من ساعة من ارسال الرسالة، اتصلت بالرقم فإذا بصوت فتاة ناعم، تعتذر مني بلطف على ارسال الرسالة، وأدعت أنها بالخطأ.

سألتني بعدها هل أنا من "غزة"؟  فأجبتها بنعم ! أخذت تبجل وتمدح في أهل "غزة" وكم هي تحبهم وتتوق إلى القدوم إليها، فعرفت من خلال المكالمة الأولى أنها فتاة تدعى " رندا " تدرس في احدى الجامعات بالضفة الغربية، والدها تاجر معروف في مدينته. (حسب إدعائها)

قبل أن أنهي اتصالي بها، طلبت مني أن تبقى على اتصال بي، لأنني من غزة وهي تعشق أهل غزة، وأخبرتني أنها ستتصل بي.

يتابع "هاني"... كنت سعيداً بهذه المكالمة فهي المرة الأولى التي أتحدث فيها مع فتاة بهذه القوة والشخصية، وبدأت أرسم في مخيلتي لـ " رندا " صورة بارعه أختارها عقلي ونفسي.

في مساء نفس الليلة وصلتني رسالة من " رندا " تستأذن في الحديث معي، كنت خجلان منها حيث لم يتبقى معي "رصيد مكالمات" في هاتفي، فأخذت هاتف والدي ودخلت غرفتي واتصلت بها.

تعجبت "رندا" من اتصالي من رقم آخر، فأخبرتها بنفاذ رصيدي، فأخبرتني أنها سوف ترسل لي رصيد خلال 5 دقائق على هاتفي، وفعلاً وصل رصيد بقمية عالية نوعاً ما.

سارعت بالاتصال ب "رندا" مقدماً شكري على كرمها وعطائها، ودار الحديث بيننا إلى أكثر من نصف ساعة حدثتها عن حياتي، وحدثتني عن حياتها.

يتابع هاني، استمر الاتصال بيننا لفترة زادت عن شهرين، ووصلت إلى حد المكالمات الإباحية، والوعد بالزواج، والعمل الأفضل، كما وعدتني أن تسهل قدومي إلى الضفة للعمل مع والدها في التجارة، مؤكدة أن والدها تربطه علاقات قوية مع شخصيات سياسية ويستطيع نقل أي شخص من غزة إلى الضفة والعكس.

طلبت مني، أن أحضر شريحة اتصال "أورانج" للتواصل معها حيث ان تكلفة الاتصال أرخص، وفعلاً وفرت الشريحة واستمر الاتصال بها.

يقول هاني، في احدى مرات وأثناء اتصالي مع "رندا"، فإذا بصوت والدها، أخذ الهاتف من "رندا" وأخذ يهددني ويتوعدني، وأنه لا يجوز أن اتصل في ابنته، فاعلمته أنني من غزة، فاخذت نبرة صوته تهدأ قليلاً وطلب مني التعرف، فعرفته بنفسي، وأخبرني عن عمله وعلاقاته وعن مدى حبه لأبنته وكم يخاف عليها.

اصبح الاتصال مع والدها بشكل اعتيادي، وقد ارسل لي مبلغ 30$ على شكل رصيد مكالمات، ووعدني بأن يحضرني إلى الضفة وأن أعمل في التجارة معه.

بعد عدة اتصالات من والد "رندا" أخبرني أنه ضابط مخابرات "اسرائيلي" وأنه يريد مني أن اساعده في تقديم معلومات، مقابل المال، ويسهل ذهابي إلى الضفة.

وافقت شرط ألا يشكل ذلك خطرا على حياتي وألا اشارك في تنفيذ اغتيالات، ووعدني بذلك. بل وعدني أنه في حال وجود أي خطر علي فسيرسل قوات خاصة من أجل حمايتي وتأمين خروجي إلى الضفة في أي وقت لأنه يعتبرني مثل ابنه!!!

كان الاتصال بيني وبين "أبو يوسف" –المدعي أنه والد رندا- اقدم فيه الكثير من المعلومات العامة "من وجهة نظري"، كما أنه كان يطلب مني بعض المعلومات الخاصة.

في أقل من شهر طلب مني "أبو يوسف" أن احضر رقم لوحة سيارة تابعه لأحد المقاومين، ترددت قليلاً فتأخرت في ارسال الرقم، لكنه هددني بقطع الاتصال بي وفضحي إن ترددت مرة أخرى، وأخبرني (أن هذا عمل، ويجب علي أن أقوم به).

بعد أيام من ارسال رقم لوحة السيارة تم قصفها وقد اصيب المقاوم وعدد من المارة، عشت خلال هذه الفترة اسوء أيام حياتي، وما هي إلا أيام قليلة حتى تم اعتقالي على أيدي  الأجهزة الأمنية في غزة، واقتادوني من وسط منزلي وها أنا هنا انتظر الإعدام.

يختم "هاني" حديثه، "أبو يوسف" لم يرسل لي قوات خاصة، ولم ينقلي إلى الضفة، حتى أنه لم يرسل لي أي مبلغ مالي، كل ما استلمته منه لم يتجاوز 70$. هذه نهايتي.