الأخبار
الجزيرة الوثائقية تفتتح "يوم في.." بالجزائرالتربية: تعيين 8 من ذوي شهداء الواجب على وظائف تعليمية وإدارية في السعوديةالسيسي يقطع مشاركته في القمة الافريقية ويعود فورا لمتابعة الاوضاع بسيناءعرب 48: منتخب مدرسة الشافعي في باقة الغربية يتربع على عرش دوري كرة السلة للبنينمصر: سفير مصر في اليونسكو: مشاركة عدد كبير من وزارء التعليم يعكس رغبة تطوير برامج التعليمالاحتلال يزعم أن حماس أطلقت أربعة صواريخ تجريبية نحو البحرأحمد عز يتجاهل أزمته مع زينة ويستعد للزواج من أخرىمصر: اللواء ابوبكر مساعد وزير الداخلية: لابد من تضافر كل الجهات والمؤسسات المعنية لحل مشكلة اطفال الشوارعبعد انقضاء المهلة… هل أعدم داعش الطيار الأردني الكساسبة؟اليمن: إدانات واسعة لمحاولة استهداف مدير تحرير صحيفة 14 اكتوبر الإعلامي عبدالرحمن انيسمصر: سفير مصر في اليونسكو : التعليم يعتبر فى حد ذاته أحد حقوق الانسان الأساسيهافتتاح معرض للفتى الفلسطيني الفنان الصاعد سليمان شاهين بغزة مجسداً فيه معاناة الشعب الفلسطيني"هآرتس": الجولة القادمة مع حزب الله على الطريقشبيبة الاتحاد المغربي للشغل بجرادة تعقد مؤتمرها الثالثمجلس علماء فلسطين بشعار وحدة الصف يجول على الفعاليات الدينية والسياسية الفلسطينية واللبنانية في صورمصر: مجلس جامعة أسيوط يوافق على تعيين 6 أساتذة بكليات الجامعةلبنان: هذا ما قالته ستريدا جعجع لدنيز رحمة فخريبالتعاون مع رابطة الشهيد وديع حداد - الشعبية بالمغازي تنظيم عرض مرئي بذكرى الحكيم جورج حبشمصر: جبهة مصر للجميع تدين الهجوم الارهابى وتطالب الشعب بالوقوف خلف الجيش والشرطة فى معركة الارهابسيري: المانحون يرفضون تحويل الاموال لاعادة الاعمار لعدم وجود حكومة في غزةأثر الحرب على غزة وآثارها النفسية لدى كبار السن بقطاع غزةالملك سلمان يضخ الشباب في مجلس الوزراء ..نص الأوامر الملكية الكاملة لإعادة تشكيل مجلس الوزراءكوميديا ساخرة واسكتشات طريفة في ... "خليها علينا" مع أروىأسعار صرف العملات مقابل الشيقلصندوق النقد الدولي يحذر: الاقتصاد الفلسطيني سجل انكماشا هو الأول منذ 2006""صرخة طفل" اعتصام لأطفال اليرموك للمطالبة برفع الحصار عنهم"تارودانت : بيان يعلن عن وقفة احتجاجية تضامنية مع ساكنة جماعة حد امولاسبالصور : وزيرة شؤون المرأة تؤكد مشاركتها بحفل جائزة المرأة المبدعة السنوية الاول بفلسطينسوريا: بيان حول انتهاء اجتماعات "منتدى موسكو"التشاوري
2015/1/30
عاجل
انفجار طائرة ايرباص تابعة لشركة الخطوط الجوية الليبية في مطار معيتيقة في العاصمة طرابلسالسيسي يقطع مشاركته في القمة الإفريقية ويعود إلى مصر لمتابعة تطورات الأوضاع في سيناء

خوجلي.. من نادل طعام إلى مدير عام الفندق نفسه

خوجلي.. من نادل طعام إلى مدير عام الفندق نفسه
تاريخ النشر : 2014-01-03
رام الله - دنيا الوطن
بدأ الأمر كله في ديسمبر 1988 عندما قرر فتحي خوجلي، الانتقال إلى إمارة دبي، ليعمل نادلاً في مطعم بفندق «حياة ريجنسي» لمدة ثلاث سنوات، في سعيه إلى وضع أسس لمستقبله، وبعد مرور 25 عاماً، وفي الأول من ديسمبر الماضي، عيّنت مجموعة فنادق «حياة» خوجلي مديراً عاماً للفندق ذاته.

كان حلم الطالب المصري، الذي تخرّج حديثاً في قسم الدراسات الفندقية كغيره من الشباب، أن يشتري بيتاً في بلده، ويؤمّن ما استطاع لبناء عائلة بعد عودته، لكنه آثر البقاء في دبي «أرض الأحلام» كما يسمّيها، موضحاً: «أدركت، بعد وصولي، الفرص المتاحة في الإمارة، التي كانت تخطو خطواتها الأولى، في ذلك الوقت، لتفرض نفسها على خريطة أهم الوجهات السياحية في العالم».

خوجلي، الذي تقاضى أول راتب قدره 900 درهم، سرعان ما انخرط في بيئة العمل في الفندق، وأصبح مشرفاً عاماً على المطاعم، ومن ثم مسؤولاً عن قسم الأفراح والمناسبات، وفي عام 2010 كُلّف لمدة تسعة أشهر بالترتيب لافتتاح فندق «غراند حياة» في دبي، ليتولى منصب نائب المدير العام في الفندق الجديد حتى عام 2010، ليصبح في ما بعد مديراً عاماً للفندق نفسه.

25 عاماً قضاها خوجلي في مجموعة فنادق «حياة»، مكّنته من أن يجمع حصيلة كبيرة من الخبرة المتخصصة في قطاع الضيافة، وعلى الرغم من نشاطه وحبه للعمل وتفانيه في وظيفته، لكنه أحسّ بدافع لإعطاء المزيد.

ويوضح خوجلي المعروف بـ«فتحي حياة»، كما يسميه المحيطون به، نتيجة لعمله فترة طويلة مع مجموعة فنادق «حياة»، أنه «تلقى تشجيعاً كبيراً من قبل إدارة مجموعة فنادق (حياة)، والجهة المالكة للمنشأة، وانخرط في عدد من الدورات التدريبية في بلدان عدة»، مضيفاً أن «الإنجازات لا تأتي من فراغ، وأدركت وقتها أن مقابل كل جهد تبذله في دبي هناك قصة نجاح في انتظارك».

فرحة خوجلي الكبيرة اكتملت بعد أن أصبح أباً ورُزق بطفلته (مريم)، بعد 13 عاماً من الزواج، إذ تزامنت هذه المناسبة مع الخبر السار الذي تلقاه بتعيينه مديراً عاماً في فندق «حياة ريجنسي»، الذي عمل فيه نادلاً قبل 25 عاماً، قائلاً: «تحققت كل أحلامي في دبي التي قضيت فيها الجزء الأكبر من حياتي».

يُرجع خوجلي، الذي ولد عام 1965، سبب بقائه في دبي طوال هذه السنوات، إلى وقوف أبناء الإمارات إلى جانبه خلال مسيرة عمله في دبي، واحتكاكه اليومي بهم، قائلاً: «أشكر حكومة وشعب الإمارات، اللذين أتاحا الفرصة لكثير من الشباب العربي لتحقيق أحلامهم في دبي».

وتابع: «كوني كنت مسؤولاً عن قسم المناسبات والأفراح لفترة طويلة، قمنا بالترتيب والتحضير لعدد كبير من حفلات الأفراح الخاصة بالمواطنين الإماراتيين، واليوم نحتفل بأفراح الجيل الثاني من أبنائهم»، مضيفاً: «على الرغم من مرور سنوات عدة، ومع التطوّر الكبير في الدولة، إلا أن أبناء الإمارات حافظوا على عاداتهم وتقاليدهم، والقيم المتجذّرة في المجتمع، والهوية الإماراتية».

لم يتوقع خوجلي أن تحقق دبي كل هذه الإنجازات على الصعيد السياحي، خلال السنوات الماضية، مضيفاً: «لن أفاجأ مرة أخرى في دبي، التي تسبق دائماً طموحها على مختلف الصعد، إذ أثبتت الإمارة قدرتها على تقديم صورة رائعة متجدّدة، وإبهار زائريها باستمرار».
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف