الأخبار
بالفيديو.. " جني" يتكلم في محاضرة داعية سعودي!طلاب مركز حساب الذكاء العقلي في فلسطين يصلون أرض الوطن مع إنجازاتهم العالميةكاتب يهودي: حكومة نتنياهو الحقت الضرر الأكبر بصورة إسرائيلبالصور.. النمل يأكل طفلة حديثة الولادة بعد إلقائها عارية في الزبالةكويتية تهنئ زوجها على زواجه من أخرى بطريقة غريبة و"مؤلمة"بالصور.. طليق والدة "كيم كاردشيان" يخضع لعملية تكبير ثدي ليتحول لامرأةهيئة الإغاثة الإسلامية السعودية تتبنى علاج سيدة نشرت مناشدتها عبر دنيا الوطنمفتي السعودية: سفك الدماء باسم الإسلام جهل وخيانة عظمىأمريكي يصور أطفاله وهم يمارسون الجنس مع كلبإنستغرام يزيل ملايين الحسابات الوهمية ويفضح النجوم!البرلمان الكوبي يصادق على تطبيع العلاقات مع أمريكاقطر تدعو إلى تضامن خليجي وسط الاضطرابات الاقليميةالبحرين: جرح 3 رجال شرطة في تفجير استهدف دوريتهمرجل يختلس النظر على الفتيات في دورة المياه .. شاهد ردود الأفعالمعارك ضارية على مشارف مخيم حندرات بحلب وسط غموض يكتنف مصيرهمشاجرة بين أم وسيدتين بسبب بكاء طفل على متن طائرةسفارة فلسطين بالقاهرة: فتح معبر رفح الأحد والإثنين لعودة العالقين إلى غزةأبو صبحة .. فتح معبر رفح الاحد والاثنين لعودة العالقين فقطعرب 48: الإحتفال ب 200 عام لميلاد الشاعر الروسي الكبير ليرمانتوف، اول من ادخل اسم فلسطين للأدب العالميأبو ليلى لـ"دنيا الوطن": لا يوجد ما يسمى بمسودة قرار فرنسي ونخشى من خلع أسنان المشروع الفلسطينيشاهد حبيبة براد بيت " أيام الشباب" وكيف تتذكته في عيد ميلادهبين الكواليس والعروض المباشرة أحلام بكلمتين لـ محمد رشاداختار أين ستحتفل في رأس السنة عام 2015حوار بين شريف منير و مدير شركة " الغاز" والبسبب " الفاتوره"ماهي نصيحة نوال الزغبي لـ وائل كفوريالاولي في فلسطين...بطولة الشهيد شتين اوغلو للتايكوندوعزون يتوج بطلا لبطولة سيد الرجال الشهيد ياسر عرفات بكرة اليد وجامعة الخليل الوصيفموظف بمصلحة الطب الشرعى: زينة لم تجر تحليل الـDNAالعراق: العمل تصرف اكثر من ستة مليارات دينار نهاية خدمة لثلاثة الاف عامل تقريباً خلال العام الجاريالعراق: هيئة النزاهة تدرج تشكيلات في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ضمن الدوائر التي تخلو من تعاطي الرشوةالشبيبة الفتحاوية تؤكد دعم ومساندة الرئيس محمود عباسوللأمل حكاية لا يعرفها الكثيرمقتل الممثل السوري فهد نجار بطلق ناريالعراق: الدكتور إياد علاوي نائب رئيس الجمهورية والوفد المرافق يزورون رئيس الجمهورية السابق جلال طلبانيباحثون في أكاديمية بن رشد للحرية والديمقراطية: الحرية أساس البناء المؤسساتي السليم
2014/12/20

خوجلي.. من نادل طعام إلى مدير عام الفندق نفسه

خوجلي.. من نادل طعام إلى مدير عام الفندق نفسه
تاريخ النشر : 2014-01-03
رام الله - دنيا الوطن
بدأ الأمر كله في ديسمبر 1988 عندما قرر فتحي خوجلي، الانتقال إلى إمارة دبي، ليعمل نادلاً في مطعم بفندق «حياة ريجنسي» لمدة ثلاث سنوات، في سعيه إلى وضع أسس لمستقبله، وبعد مرور 25 عاماً، وفي الأول من ديسمبر الماضي، عيّنت مجموعة فنادق «حياة» خوجلي مديراً عاماً للفندق ذاته.

كان حلم الطالب المصري، الذي تخرّج حديثاً في قسم الدراسات الفندقية كغيره من الشباب، أن يشتري بيتاً في بلده، ويؤمّن ما استطاع لبناء عائلة بعد عودته، لكنه آثر البقاء في دبي «أرض الأحلام» كما يسمّيها، موضحاً: «أدركت، بعد وصولي، الفرص المتاحة في الإمارة، التي كانت تخطو خطواتها الأولى، في ذلك الوقت، لتفرض نفسها على خريطة أهم الوجهات السياحية في العالم».

خوجلي، الذي تقاضى أول راتب قدره 900 درهم، سرعان ما انخرط في بيئة العمل في الفندق، وأصبح مشرفاً عاماً على المطاعم، ومن ثم مسؤولاً عن قسم الأفراح والمناسبات، وفي عام 2010 كُلّف لمدة تسعة أشهر بالترتيب لافتتاح فندق «غراند حياة» في دبي، ليتولى منصب نائب المدير العام في الفندق الجديد حتى عام 2010، ليصبح في ما بعد مديراً عاماً للفندق نفسه.

25 عاماً قضاها خوجلي في مجموعة فنادق «حياة»، مكّنته من أن يجمع حصيلة كبيرة من الخبرة المتخصصة في قطاع الضيافة، وعلى الرغم من نشاطه وحبه للعمل وتفانيه في وظيفته، لكنه أحسّ بدافع لإعطاء المزيد.

ويوضح خوجلي المعروف بـ«فتحي حياة»، كما يسميه المحيطون به، نتيجة لعمله فترة طويلة مع مجموعة فنادق «حياة»، أنه «تلقى تشجيعاً كبيراً من قبل إدارة مجموعة فنادق (حياة)، والجهة المالكة للمنشأة، وانخرط في عدد من الدورات التدريبية في بلدان عدة»، مضيفاً أن «الإنجازات لا تأتي من فراغ، وأدركت وقتها أن مقابل كل جهد تبذله في دبي هناك قصة نجاح في انتظارك».

فرحة خوجلي الكبيرة اكتملت بعد أن أصبح أباً ورُزق بطفلته (مريم)، بعد 13 عاماً من الزواج، إذ تزامنت هذه المناسبة مع الخبر السار الذي تلقاه بتعيينه مديراً عاماً في فندق «حياة ريجنسي»، الذي عمل فيه نادلاً قبل 25 عاماً، قائلاً: «تحققت كل أحلامي في دبي التي قضيت فيها الجزء الأكبر من حياتي».

يُرجع خوجلي، الذي ولد عام 1965، سبب بقائه في دبي طوال هذه السنوات، إلى وقوف أبناء الإمارات إلى جانبه خلال مسيرة عمله في دبي، واحتكاكه اليومي بهم، قائلاً: «أشكر حكومة وشعب الإمارات، اللذين أتاحا الفرصة لكثير من الشباب العربي لتحقيق أحلامهم في دبي».

وتابع: «كوني كنت مسؤولاً عن قسم المناسبات والأفراح لفترة طويلة، قمنا بالترتيب والتحضير لعدد كبير من حفلات الأفراح الخاصة بالمواطنين الإماراتيين، واليوم نحتفل بأفراح الجيل الثاني من أبنائهم»، مضيفاً: «على الرغم من مرور سنوات عدة، ومع التطوّر الكبير في الدولة، إلا أن أبناء الإمارات حافظوا على عاداتهم وتقاليدهم، والقيم المتجذّرة في المجتمع، والهوية الإماراتية».

لم يتوقع خوجلي أن تحقق دبي كل هذه الإنجازات على الصعيد السياحي، خلال السنوات الماضية، مضيفاً: «لن أفاجأ مرة أخرى في دبي، التي تسبق دائماً طموحها على مختلف الصعد، إذ أثبتت الإمارة قدرتها على تقديم صورة رائعة متجدّدة، وإبهار زائريها باستمرار».
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف