الأخبار
القوات العراقية تقتحم منطقة الصوفية بالرمادي عبر 3 محاورالجبهة الشعبية في مخيم شاتيلا تنظم مسيرة شموع حاشدةحظر جوى تام فى بكين خلال فترة العرض العسكرى بمناسبة ذكرى الحرب العالمية الثانيةمنظمات إغاثية: آلاف المدنيين يواجهون خطر المجاعة بجنوب السودانالباحث ابو حماد يحصل على درجة الماجستير بعنوان "مصادر ضغوط العمل لدى معلمي مدارس الثانوية"الأمم المتحدة: مقتل 1332 عراقيا خلال يوليو المنصرم"أخلاقيات المهنة": ما جاء في كاريكاتير الرسالة منافٍ للعمل الإعلامي والأخلاقي"مهجة القدس": نقل الأسير المريض يسري المصري إلى سجن ايشلقوات الأمن الوطني الفلسطيني تستضيف مخيم تالا الصيفي الثاني في معسكر حرش السعادةالشاذلي: إعلان القاهرة بين مصر والمملكة العربية السعودية لتجديد للعلاقاتقوات الأمن الوطني الفلسطيني تشارك في افتتاح مخيم كشفي في مدرسة الزبابدة الثانويةمجلس طلاب الجامعة الاسلامية ينظم وقفة طلابية تنديدا بجريمة حرق الطفل دوابشةمصر: طاهر يناقش مقترحات مساندة المحافظة فى التجهيزات لافتتاح قناة السويس الجديدةتنويه هام من دنيا الوطنمنال عجاج مصممة الأزياء السورية: الإنسان الوطني لابد إن يكون مرتبط بوطنهمحمد صالح من ستار اكاديمي الى حرهمصر: مجلس جامعة أسيوط ينعى عميد كلية الصيدلة ويقف دقيقة حداد على روح الفقيدالثورة والحب والكوميديا والحنين إلى الماضي... من الخليج إلى سوريا وتركيا والهند على "MBC دراما"مصر: مجلس جامعة أسيوط يكرم رئيسها السابق ونائبيه لبلوغهم السن القانونية للمعاشبالصور: حفل زفاف ساندرا هاني ومحمد جمالالدورة الأولى لعرض الازياء 2015 La Moda Fashion Weekرويدا عطية على مسيرة الكبار في مهرجانات فحيص … وجمهور تخطى ال 3000 شخص غنوا ورقصوا حتى ساعات الصباح الأولىآية عموري تنضم الى نقابة الفنانين وتغني لماراثون حرمون وتطلق جديدهابالصور: محمد رمضان يفتتح العرض الخاص لفيلم شد أجزاء بالمغربفيديو: دحية الأسرى الفلسطينين 2015
2015/8/1
عاجل
مراسلنا: اطلاق صاروخ شرقي محافظة رفح وسقوطه خارج الشريط الحدوديمراسلنا: تم ضبط صاروخ ثاني لم ينجح مطلقو الصاروخ الأول في اطلاقه شرقي رفحمراسلنا: تحليق طائرات استطلاع بكثافة شرقي رفحفصائل المقاومة في غزة تقرر فتح بيت عزاء للشهداء الذين قضوا في الاعتداء الأخير في الضفةفصائل المقاومة بغزة ترفض التعديل الوزاري وتعتبره غير دستوري ويمثل انقلاباً على المصالحة

خوجلي.. من نادل طعام إلى مدير عام الفندق نفسه

خوجلي.. من نادل طعام إلى مدير عام الفندق نفسه
تاريخ النشر : 2014-01-03
رام الله - دنيا الوطن
بدأ الأمر كله في ديسمبر 1988 عندما قرر فتحي خوجلي، الانتقال إلى إمارة دبي، ليعمل نادلاً في مطعم بفندق «حياة ريجنسي» لمدة ثلاث سنوات، في سعيه إلى وضع أسس لمستقبله، وبعد مرور 25 عاماً، وفي الأول من ديسمبر الماضي، عيّنت مجموعة فنادق «حياة» خوجلي مديراً عاماً للفندق ذاته.

كان حلم الطالب المصري، الذي تخرّج حديثاً في قسم الدراسات الفندقية كغيره من الشباب، أن يشتري بيتاً في بلده، ويؤمّن ما استطاع لبناء عائلة بعد عودته، لكنه آثر البقاء في دبي «أرض الأحلام» كما يسمّيها، موضحاً: «أدركت، بعد وصولي، الفرص المتاحة في الإمارة، التي كانت تخطو خطواتها الأولى، في ذلك الوقت، لتفرض نفسها على خريطة أهم الوجهات السياحية في العالم».

خوجلي، الذي تقاضى أول راتب قدره 900 درهم، سرعان ما انخرط في بيئة العمل في الفندق، وأصبح مشرفاً عاماً على المطاعم، ومن ثم مسؤولاً عن قسم الأفراح والمناسبات، وفي عام 2010 كُلّف لمدة تسعة أشهر بالترتيب لافتتاح فندق «غراند حياة» في دبي، ليتولى منصب نائب المدير العام في الفندق الجديد حتى عام 2010، ليصبح في ما بعد مديراً عاماً للفندق نفسه.

25 عاماً قضاها خوجلي في مجموعة فنادق «حياة»، مكّنته من أن يجمع حصيلة كبيرة من الخبرة المتخصصة في قطاع الضيافة، وعلى الرغم من نشاطه وحبه للعمل وتفانيه في وظيفته، لكنه أحسّ بدافع لإعطاء المزيد.

ويوضح خوجلي المعروف بـ«فتحي حياة»، كما يسميه المحيطون به، نتيجة لعمله فترة طويلة مع مجموعة فنادق «حياة»، أنه «تلقى تشجيعاً كبيراً من قبل إدارة مجموعة فنادق (حياة)، والجهة المالكة للمنشأة، وانخرط في عدد من الدورات التدريبية في بلدان عدة»، مضيفاً أن «الإنجازات لا تأتي من فراغ، وأدركت وقتها أن مقابل كل جهد تبذله في دبي هناك قصة نجاح في انتظارك».

فرحة خوجلي الكبيرة اكتملت بعد أن أصبح أباً ورُزق بطفلته (مريم)، بعد 13 عاماً من الزواج، إذ تزامنت هذه المناسبة مع الخبر السار الذي تلقاه بتعيينه مديراً عاماً في فندق «حياة ريجنسي»، الذي عمل فيه نادلاً قبل 25 عاماً، قائلاً: «تحققت كل أحلامي في دبي التي قضيت فيها الجزء الأكبر من حياتي».

يُرجع خوجلي، الذي ولد عام 1965، سبب بقائه في دبي طوال هذه السنوات، إلى وقوف أبناء الإمارات إلى جانبه خلال مسيرة عمله في دبي، واحتكاكه اليومي بهم، قائلاً: «أشكر حكومة وشعب الإمارات، اللذين أتاحا الفرصة لكثير من الشباب العربي لتحقيق أحلامهم في دبي».

وتابع: «كوني كنت مسؤولاً عن قسم المناسبات والأفراح لفترة طويلة، قمنا بالترتيب والتحضير لعدد كبير من حفلات الأفراح الخاصة بالمواطنين الإماراتيين، واليوم نحتفل بأفراح الجيل الثاني من أبنائهم»، مضيفاً: «على الرغم من مرور سنوات عدة، ومع التطوّر الكبير في الدولة، إلا أن أبناء الإمارات حافظوا على عاداتهم وتقاليدهم، والقيم المتجذّرة في المجتمع، والهوية الإماراتية».

لم يتوقع خوجلي أن تحقق دبي كل هذه الإنجازات على الصعيد السياحي، خلال السنوات الماضية، مضيفاً: «لن أفاجأ مرة أخرى في دبي، التي تسبق دائماً طموحها على مختلف الصعد، إذ أثبتت الإمارة قدرتها على تقديم صورة رائعة متجدّدة، وإبهار زائريها باستمرار».
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف