الأخبار
عرب 48: ابو عرار والحاج يحيى يؤكدان على ضرورة نصرة النقب قولا وفعلاالاف العمال يتوجهون للعمل في داخل اسرائيل في يومهم العالمي ورفض للاذلال والعبودية على المعابروثيقة تكشف ان اطباء الاحتلال اهملوا الشريف وقاتله صرخ هذا مخرب يجب ان يموتاليمن: تدشين المخيم الطبي الثاني المجاني لمكافحة العمى ورعاية البصر بالحديدةدوري جوال السلوي: فوزان لخدمات دير البلح وشباب المغازيمصر: محافظ الاسماعيلية يفتتح الغابة الشجرية بعد التطوير والتجميلالكاتب والباحث زقوت يهنيء عمالنا البواسل في عيد العمال العالميعرب 48: أكاديمية العلوم الشرعية في كفربرا تختتم اسبوع الدعوة الثالث بإلقاء عشرات الخطب في مختلف مناطق النقبمصر: أدب أسيوط ينظم لقاء حول فنون الكتابة والتصوير الصحفيمصر: بالصور..سفير مصر بتونس يشارك سيدات الاهلي فرحة الفوز ببطوله افريقيا للطائرةالمناضلة نهى عبد الله في ذمة اللهمدرسة أكاديمية عجمان تنظم مبادرة مجتمعية لجمع التبرعات تحت شعار "ساعدوا أطفال سوريا"وزير "اسرائيلي": "مستوطنة ارئيل" عاصمة المستوطنينفتح معبر رفح 27 يوماً في 16 شهراًتأكيد "اسرائيلي": الاسمنت سيدخل غزة خلال ايامفي اليوم العالمي للعمال:الجمعية الوطنية تواصل تجديد دعمها ومساندتها لحقوق العمال المشروعةالمحكمة الإسرائيلية تلغي قرار تقييد حركة الشاحنات شرق غزةضبط "1750" كرتونة حبوب مخدرة شرق رفحهيئة شؤون الأسرى:تمديد توقيف طفلة مصابةوالا: اتهام غزي بالمشاركة بأعمال عسكرية ضد "إسرائيل"انخفاض كبير لدرجات الحرارة الأربعاء المقبلالاحتلال يستدعي والد الشهيدين مرام وإبراهيم طه للتحقيقاليمن: انفجار سيارة بموكب شلال شايع مدير امن عدن المعين من قبل السلطات اليمنيهاليمن: تدشين المخيم الطبي الثاني المجاني لمكافحة العمى ورعاية البصر بالحديدةعرب 48: جمعية الأقصى: مقبرة القسام وقفُ وملكٌ إسلامي خالص
2016/5/1

خوجلي.. من نادل طعام إلى مدير عام الفندق نفسه

خوجلي.. من نادل طعام إلى مدير عام الفندق نفسه
تاريخ النشر : 2014-01-03
رام الله - دنيا الوطن
بدأ الأمر كله في ديسمبر 1988 عندما قرر فتحي خوجلي، الانتقال إلى إمارة دبي، ليعمل نادلاً في مطعم بفندق «حياة ريجنسي» لمدة ثلاث سنوات، في سعيه إلى وضع أسس لمستقبله، وبعد مرور 25 عاماً، وفي الأول من ديسمبر الماضي، عيّنت مجموعة فنادق «حياة» خوجلي مديراً عاماً للفندق ذاته.

كان حلم الطالب المصري، الذي تخرّج حديثاً في قسم الدراسات الفندقية كغيره من الشباب، أن يشتري بيتاً في بلده، ويؤمّن ما استطاع لبناء عائلة بعد عودته، لكنه آثر البقاء في دبي «أرض الأحلام» كما يسمّيها، موضحاً: «أدركت، بعد وصولي، الفرص المتاحة في الإمارة، التي كانت تخطو خطواتها الأولى، في ذلك الوقت، لتفرض نفسها على خريطة أهم الوجهات السياحية في العالم».

خوجلي، الذي تقاضى أول راتب قدره 900 درهم، سرعان ما انخرط في بيئة العمل في الفندق، وأصبح مشرفاً عاماً على المطاعم، ومن ثم مسؤولاً عن قسم الأفراح والمناسبات، وفي عام 2010 كُلّف لمدة تسعة أشهر بالترتيب لافتتاح فندق «غراند حياة» في دبي، ليتولى منصب نائب المدير العام في الفندق الجديد حتى عام 2010، ليصبح في ما بعد مديراً عاماً للفندق نفسه.

25 عاماً قضاها خوجلي في مجموعة فنادق «حياة»، مكّنته من أن يجمع حصيلة كبيرة من الخبرة المتخصصة في قطاع الضيافة، وعلى الرغم من نشاطه وحبه للعمل وتفانيه في وظيفته، لكنه أحسّ بدافع لإعطاء المزيد.

ويوضح خوجلي المعروف بـ«فتحي حياة»، كما يسميه المحيطون به، نتيجة لعمله فترة طويلة مع مجموعة فنادق «حياة»، أنه «تلقى تشجيعاً كبيراً من قبل إدارة مجموعة فنادق (حياة)، والجهة المالكة للمنشأة، وانخرط في عدد من الدورات التدريبية في بلدان عدة»، مضيفاً أن «الإنجازات لا تأتي من فراغ، وأدركت وقتها أن مقابل كل جهد تبذله في دبي هناك قصة نجاح في انتظارك».

فرحة خوجلي الكبيرة اكتملت بعد أن أصبح أباً ورُزق بطفلته (مريم)، بعد 13 عاماً من الزواج، إذ تزامنت هذه المناسبة مع الخبر السار الذي تلقاه بتعيينه مديراً عاماً في فندق «حياة ريجنسي»، الذي عمل فيه نادلاً قبل 25 عاماً، قائلاً: «تحققت كل أحلامي في دبي التي قضيت فيها الجزء الأكبر من حياتي».

يُرجع خوجلي، الذي ولد عام 1965، سبب بقائه في دبي طوال هذه السنوات، إلى وقوف أبناء الإمارات إلى جانبه خلال مسيرة عمله في دبي، واحتكاكه اليومي بهم، قائلاً: «أشكر حكومة وشعب الإمارات، اللذين أتاحا الفرصة لكثير من الشباب العربي لتحقيق أحلامهم في دبي».

وتابع: «كوني كنت مسؤولاً عن قسم المناسبات والأفراح لفترة طويلة، قمنا بالترتيب والتحضير لعدد كبير من حفلات الأفراح الخاصة بالمواطنين الإماراتيين، واليوم نحتفل بأفراح الجيل الثاني من أبنائهم»، مضيفاً: «على الرغم من مرور سنوات عدة، ومع التطوّر الكبير في الدولة، إلا أن أبناء الإمارات حافظوا على عاداتهم وتقاليدهم، والقيم المتجذّرة في المجتمع، والهوية الإماراتية».

لم يتوقع خوجلي أن تحقق دبي كل هذه الإنجازات على الصعيد السياحي، خلال السنوات الماضية، مضيفاً: «لن أفاجأ مرة أخرى في دبي، التي تسبق دائماً طموحها على مختلف الصعد، إذ أثبتت الإمارة قدرتها على تقديم صورة رائعة متجدّدة، وإبهار زائريها باستمرار».
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف