الأخبار
الحكومة الليبية تعلن استعدادها للتعاون مع كافة الدول للتصدي للهجرة غير الشرعيةنتائج زيارة السيسى لروسيا: التكنولوجيا الروسيه فى المجالات العسكرية و منطقة صناعية روسية في مصرهيئة إسلامية تطلب من رجل يدعى "إله" تغيير اسمهمقتل شرطي واصابة سبعة اشخاص في انفجار بالبحرينالجماعات الكردية تستعيد سبع قرى في شمال العراقبالفيديو والصور..طولكرم:مظاهرة حاشدة رفضا لمشروع شركة "سند" للإسمنتطائرات التحالف العربي تقصف معسكر "جبل النهدين" لليوم الرابع على التواليبالصور: جلسا بجانبه عاريا… وأيقظا القلوب الغافية!غرق 105 مهاجرين غير شرعيين قبالة السواحل الليبيةالأمم المتحدة تحدد أسماء خبراء التحقيق في استخدام "الكيماوي" بسورياحكم متوقع السبت على صحافيي قناة الجزيرة في مصرعبد النور: توقيع عدد من الاتفاقيات الاقتصادية خلال زيارة الرئيس لبكيناربعة موقوفين بشبهة التورط في موت 71 مهاجرا يمثلون السبت امام القضاء المجريسوريا..مقتل 6 أشخاص من عائلة واحدة في هجوم انتحاري لـ”الدولة” بريف حلببالصور: والدة تشجع ابنتها على التعري لدفع تكاليف عمليات التجميلواشنطن تعتبر أزمة اللاجئين في أوروبا امتدادا للعنف في العالم العربيصحفيان فرنسيان يبتزان ملك المغرب بثلاثة ملايين يوروقوات الاحتلال تعتقل أسير محرر من بدّو شمال القدسمعاريف: كتائب القسام تنوي تنفيذ عملية كبيرة في الجنوبصينية تقتل حفيد جارتها "الأذكى" من حفيدهاعبودية الأطفال.. سجل أسود بإفريقيا الوسطىإيران تلغي شعار "الموت لأمريكا" من المساجدالأشقر:الاحتلال جدد اعتقال 85% من الأسرى الإداريين لعدة مراتلبنان يطلب رسمياً من تركيا المساعدة في التخلص من النفاياتوزير ألماني لفيسبوك: صارمون أكثر من أميركا
2015/8/29
عاجل
مقتل مواطن واصابة 7 آخرين في شجار وقع بنابلس والشرطة تسيطر عليه وتقبض على 6 أشخاص

خوجلي.. من نادل طعام إلى مدير عام الفندق نفسه

خوجلي.. من نادل طعام إلى مدير عام الفندق نفسه
تاريخ النشر : 2014-01-03
رام الله - دنيا الوطن
بدأ الأمر كله في ديسمبر 1988 عندما قرر فتحي خوجلي، الانتقال إلى إمارة دبي، ليعمل نادلاً في مطعم بفندق «حياة ريجنسي» لمدة ثلاث سنوات، في سعيه إلى وضع أسس لمستقبله، وبعد مرور 25 عاماً، وفي الأول من ديسمبر الماضي، عيّنت مجموعة فنادق «حياة» خوجلي مديراً عاماً للفندق ذاته.

كان حلم الطالب المصري، الذي تخرّج حديثاً في قسم الدراسات الفندقية كغيره من الشباب، أن يشتري بيتاً في بلده، ويؤمّن ما استطاع لبناء عائلة بعد عودته، لكنه آثر البقاء في دبي «أرض الأحلام» كما يسمّيها، موضحاً: «أدركت، بعد وصولي، الفرص المتاحة في الإمارة، التي كانت تخطو خطواتها الأولى، في ذلك الوقت، لتفرض نفسها على خريطة أهم الوجهات السياحية في العالم».

خوجلي، الذي تقاضى أول راتب قدره 900 درهم، سرعان ما انخرط في بيئة العمل في الفندق، وأصبح مشرفاً عاماً على المطاعم، ومن ثم مسؤولاً عن قسم الأفراح والمناسبات، وفي عام 2010 كُلّف لمدة تسعة أشهر بالترتيب لافتتاح فندق «غراند حياة» في دبي، ليتولى منصب نائب المدير العام في الفندق الجديد حتى عام 2010، ليصبح في ما بعد مديراً عاماً للفندق نفسه.

25 عاماً قضاها خوجلي في مجموعة فنادق «حياة»، مكّنته من أن يجمع حصيلة كبيرة من الخبرة المتخصصة في قطاع الضيافة، وعلى الرغم من نشاطه وحبه للعمل وتفانيه في وظيفته، لكنه أحسّ بدافع لإعطاء المزيد.

ويوضح خوجلي المعروف بـ«فتحي حياة»، كما يسميه المحيطون به، نتيجة لعمله فترة طويلة مع مجموعة فنادق «حياة»، أنه «تلقى تشجيعاً كبيراً من قبل إدارة مجموعة فنادق (حياة)، والجهة المالكة للمنشأة، وانخرط في عدد من الدورات التدريبية في بلدان عدة»، مضيفاً أن «الإنجازات لا تأتي من فراغ، وأدركت وقتها أن مقابل كل جهد تبذله في دبي هناك قصة نجاح في انتظارك».

فرحة خوجلي الكبيرة اكتملت بعد أن أصبح أباً ورُزق بطفلته (مريم)، بعد 13 عاماً من الزواج، إذ تزامنت هذه المناسبة مع الخبر السار الذي تلقاه بتعيينه مديراً عاماً في فندق «حياة ريجنسي»، الذي عمل فيه نادلاً قبل 25 عاماً، قائلاً: «تحققت كل أحلامي في دبي التي قضيت فيها الجزء الأكبر من حياتي».

يُرجع خوجلي، الذي ولد عام 1965، سبب بقائه في دبي طوال هذه السنوات، إلى وقوف أبناء الإمارات إلى جانبه خلال مسيرة عمله في دبي، واحتكاكه اليومي بهم، قائلاً: «أشكر حكومة وشعب الإمارات، اللذين أتاحا الفرصة لكثير من الشباب العربي لتحقيق أحلامهم في دبي».

وتابع: «كوني كنت مسؤولاً عن قسم المناسبات والأفراح لفترة طويلة، قمنا بالترتيب والتحضير لعدد كبير من حفلات الأفراح الخاصة بالمواطنين الإماراتيين، واليوم نحتفل بأفراح الجيل الثاني من أبنائهم»، مضيفاً: «على الرغم من مرور سنوات عدة، ومع التطوّر الكبير في الدولة، إلا أن أبناء الإمارات حافظوا على عاداتهم وتقاليدهم، والقيم المتجذّرة في المجتمع، والهوية الإماراتية».

لم يتوقع خوجلي أن تحقق دبي كل هذه الإنجازات على الصعيد السياحي، خلال السنوات الماضية، مضيفاً: «لن أفاجأ مرة أخرى في دبي، التي تسبق دائماً طموحها على مختلف الصعد، إذ أثبتت الإمارة قدرتها على تقديم صورة رائعة متجدّدة، وإبهار زائريها باستمرار».
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف