الأخبار
المالكي يلتقي كريستيان برجر ويطالب بتفعيل الدور الاوروبيتكريم مدير الارتباط العسكري في محافظة الخليلمقطع طريف لتنويم 3 قطط صغيرة في نفس الوقتمرض "الإيبولا" سلاح أمريكا البيولوجي الجديداليمن: اختتام تدريب حول القواعد القانونية للمنظومة الفيدرالية بعدنمشروع اعارة الكتب في جامعة بيرزيت ينطلق في سنته السابعةهجرة الفلسطينيين من الموت المحقق إلى احتمال الموتالمؤسسة الامنية تودع حجاج بيت الله الحرامإكليل من الزهر على أضرحة شهداء مجزرة صبرا وشاتيلا في الذكرى 32 للمجزرة المستمرة بحق الشعب الفلسطينيفيديو.. وجدى غنيم يعلن تأييد "داعش"داعش يعلن إسقاط طائرة للنظام السوري فوق الرقةواشنطن: لن ننسق مع إيران لضرب داعش في العراقمقتل مراهقة نمساوية التحقت خفية بصفوف"داعش" في سوريا"كتائب القسام" تكشف تفاصيل أول عملية إنزال خلف الخطوط نفذتها خلال الحربفاو" تطلب 32 مليون دولار مساعدات عاجلة لحل الأزمة الزراعية في غزةغانتس يطرد الحاخام العسكري الأكبر للجيش بسبب تسريبات عن أنفاق غزةيعلون: قرار آلية ادخال مواد البناء لغزة قريباخطوات تصعيدية تقرها قيادة الأسرى نهاية الأسبوعالقبض على سارقي 5000 دولار بخانيونستوقف حركة الوفود عبر معبر رفحطالع.. القائمة الأولى لأسماء مفقودي غزة بقارب الاسكندرية"التوريدات والخدمات الطبية" تختتم حملتها الترويجية لمنتجات العناية الخاصة بالرجال من نيفياعشراوي تدين عمليات الإعدام خارج إطار القانون في قطاع غزة وتطالب بإيقافهاندوة حول الاستراتيجية الفلسطينية بعد حرب غزةعطوفة محافظ محافظة جنين وقائد منطقة جنين وطوباس وقادة وممثلي الأجهزة الأمنية يتفدقون بلدة برطعة وقرية ام الريحان خلف جدار الفصل العنصريمكتب العلاقات العامة والإعلام في قوات الأمن الوطني الفلسطيني يشارك اجتماع اللجنة الفنية لقطاع التربية والتعليممحافظ اريحا يطالب بالاستعداد والجاهزية التامة لموسم الشتاء القادممركز الميزان يصدر تقريراً بعنوان: العدوان الإسرائيلي يستهدف الممتلكات الثقافية في قطاع غزةإن فيرف تستكمل كافة اختبارات قابلية التشغيل البيني على معيارجي 3 بي إل سيمطار دالاس فورت ورث الدولي: المطار الأمريكي الوحيد الذي يقدم جميع برامج خدمات التخليص الجمركي المعجل
2014/9/16

خوجلي.. من نادل طعام إلى مدير عام الفندق نفسه

خوجلي.. من نادل طعام إلى مدير عام الفندق نفسه
تاريخ النشر : 2014-01-03
رام الله - دنيا الوطن
بدأ الأمر كله في ديسمبر 1988 عندما قرر فتحي خوجلي، الانتقال إلى إمارة دبي، ليعمل نادلاً في مطعم بفندق «حياة ريجنسي» لمدة ثلاث سنوات، في سعيه إلى وضع أسس لمستقبله، وبعد مرور 25 عاماً، وفي الأول من ديسمبر الماضي، عيّنت مجموعة فنادق «حياة» خوجلي مديراً عاماً للفندق ذاته.

كان حلم الطالب المصري، الذي تخرّج حديثاً في قسم الدراسات الفندقية كغيره من الشباب، أن يشتري بيتاً في بلده، ويؤمّن ما استطاع لبناء عائلة بعد عودته، لكنه آثر البقاء في دبي «أرض الأحلام» كما يسمّيها، موضحاً: «أدركت، بعد وصولي، الفرص المتاحة في الإمارة، التي كانت تخطو خطواتها الأولى، في ذلك الوقت، لتفرض نفسها على خريطة أهم الوجهات السياحية في العالم».

خوجلي، الذي تقاضى أول راتب قدره 900 درهم، سرعان ما انخرط في بيئة العمل في الفندق، وأصبح مشرفاً عاماً على المطاعم، ومن ثم مسؤولاً عن قسم الأفراح والمناسبات، وفي عام 2010 كُلّف لمدة تسعة أشهر بالترتيب لافتتاح فندق «غراند حياة» في دبي، ليتولى منصب نائب المدير العام في الفندق الجديد حتى عام 2010، ليصبح في ما بعد مديراً عاماً للفندق نفسه.

25 عاماً قضاها خوجلي في مجموعة فنادق «حياة»، مكّنته من أن يجمع حصيلة كبيرة من الخبرة المتخصصة في قطاع الضيافة، وعلى الرغم من نشاطه وحبه للعمل وتفانيه في وظيفته، لكنه أحسّ بدافع لإعطاء المزيد.

ويوضح خوجلي المعروف بـ«فتحي حياة»، كما يسميه المحيطون به، نتيجة لعمله فترة طويلة مع مجموعة فنادق «حياة»، أنه «تلقى تشجيعاً كبيراً من قبل إدارة مجموعة فنادق (حياة)، والجهة المالكة للمنشأة، وانخرط في عدد من الدورات التدريبية في بلدان عدة»، مضيفاً أن «الإنجازات لا تأتي من فراغ، وأدركت وقتها أن مقابل كل جهد تبذله في دبي هناك قصة نجاح في انتظارك».

فرحة خوجلي الكبيرة اكتملت بعد أن أصبح أباً ورُزق بطفلته (مريم)، بعد 13 عاماً من الزواج، إذ تزامنت هذه المناسبة مع الخبر السار الذي تلقاه بتعيينه مديراً عاماً في فندق «حياة ريجنسي»، الذي عمل فيه نادلاً قبل 25 عاماً، قائلاً: «تحققت كل أحلامي في دبي التي قضيت فيها الجزء الأكبر من حياتي».

يُرجع خوجلي، الذي ولد عام 1965، سبب بقائه في دبي طوال هذه السنوات، إلى وقوف أبناء الإمارات إلى جانبه خلال مسيرة عمله في دبي، واحتكاكه اليومي بهم، قائلاً: «أشكر حكومة وشعب الإمارات، اللذين أتاحا الفرصة لكثير من الشباب العربي لتحقيق أحلامهم في دبي».

وتابع: «كوني كنت مسؤولاً عن قسم المناسبات والأفراح لفترة طويلة، قمنا بالترتيب والتحضير لعدد كبير من حفلات الأفراح الخاصة بالمواطنين الإماراتيين، واليوم نحتفل بأفراح الجيل الثاني من أبنائهم»، مضيفاً: «على الرغم من مرور سنوات عدة، ومع التطوّر الكبير في الدولة، إلا أن أبناء الإمارات حافظوا على عاداتهم وتقاليدهم، والقيم المتجذّرة في المجتمع، والهوية الإماراتية».

لم يتوقع خوجلي أن تحقق دبي كل هذه الإنجازات على الصعيد السياحي، خلال السنوات الماضية، مضيفاً: «لن أفاجأ مرة أخرى في دبي، التي تسبق دائماً طموحها على مختلف الصعد، إذ أثبتت الإمارة قدرتها على تقديم صورة رائعة متجدّدة، وإبهار زائريها باستمرار».
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف