الأخبار
شاهد بالصور: تشييع زوجة ونجل محمد الضيف القائد العام لكتائب القسامالرئيس الفرنسي: أي اتفاق يجب أن يتضمن نزع سلاح القطاع ورفع الحصارحملة واسعة لمقاطعة المنتجات الاسرائيلية في غزةعباس زكي ينعى الشاعر الوطني الكبير ... شاعر الكفاح والثورة الفلسطينيةمصر: معدومى الدخل يحذر من اندلاع انتفاضة الكهرباء ويدعو المصريين بالامتناع عن سداد الفواتير"وزارة الاسرى": ادارة هداريم تعلن حالة الطوارئ في السجنبطموحها وشغفها الكبير: تطل المخترعة ألاء عبدالرحيم في برنامج شاشتك على تلفزيون جالخيار الوحيد الان هو ضرب اسرائيل.. حماس: نتنياهو أضاع فرصة التوصل لاتفاق بالقاهرةاعتبرت قطاع غزة منطقة منكوبة ودعت المجتمع الدولي لوقف العدوان ودعم غزةالنجم العالمي ألباتشينو في لقاء مع الزميل فراس رمضان والمخرج بشعلاني22 شهيدا و120 اصابة منذ تجدد العدوان مساء الأمس على القطاع .. 2039 شهيد حتى اللحظةورشة عمل حول استخدام المياه العادمة المعالجه في الزراعة في قرى نابلسوزير الحكم المحلي يتفقد مكب المنيا للنفايات الصلبةالصحة : وفد طبي مختص بالأمراض الجلدية وشاحنات أدوية إلى غزضمن حملة سياط الموت ... كتائب الناصر تقصف مدينة نيتيفوت بصاروخي ناصر4تقرير لجنة الطوارئ في بلدية غزة من مساء يوم الأحد 17-8 حتى يوم الإثنين 18-8-2014تقرير لجنة الطوارئ في بلدية غزة من مساء يوم الإثنين 18-8 حتى يوم الثلاثاء 19-8-2014انطلاق الشحنة الثالثة من جمعية دير طريف الخيرية لقطاع غزةالديمقراطية تلتقي الرئيس اللبناني اميل لحود وتعرض معه التطوراتللمرة الأولى… المقاومة تقصف محطة الغاز الإسرائيلية في عرض البحرالأسرة الإحصائية تواصل حملتها "أغيثوا غزة... كلنا غزة"جرار: رفضت التوقيع على قرار الإبعاد وهذا لن يثنيني عن الاستمرار في النضالأسرى مرضى في "عوفر" يعانون أمراضا مزمنة ولا يتلقون العلاجفتاة تبكي بحرقة بسبب ميريام فارس .. صورة وفيديوالعراق: القوات العراقية وبوضع عراقيل متعمدة تمنع نقل المرضى المصابين بالسرطان الى المستشفىحوراني : ازدواجية مواقف دول اقليمية تربك الحالة الفلسطينية وتشجع على استمرار العدوانمؤسسة القدس الدولية اليمن تحيي غد الخميس ذكرى إحراق المسجد الأقصىصور اجتماع المحافظ في بلدية جنينوزارة الثقافة في وداع سميح القاسم : سلاما يا سنديانة الجليلمروان البرغوثي: العالم لا يتحرك بقوة الا عندما تشتعل الحرائق
2014/8/20
عاجل
إصابتان باستهداف منزل لآل العبادلة في القرارة شرق خانيونس بصاروخين من طائرة بدون طياروصول ثلاث إصابات إلى مشفى شهداء الأقصى في المحافظة الوسطى إثر استهداف الأراضي الزراعية في المنطقةغارة قرب مسجد الدعوة شمال مخيم النصيرات وسط قطاع غزةالاحتلال يعترف بسقوط 3 صواريخ في عسقلان قبل قليلاطلاق صاروخ باتجاه بني شمعون ودوي صفارات الانذار في منطقة شاعر هنيغفسرايا القدس تطلق 5 قذائف هاون على الآليات في أبو مطبق وموقع صوفاالرئيس الفرنسي: أي اتفاق يجب أن يتضمن نزع سلاح القطاع ورفع الحصارغارة إسرائيلية جديدة على مدينة الزهراء جنوب مدينة غزةالاحتلال يعترف بسقوط صاروخ فلسطيني قرب محطة القطارات في مستوطنة سديروتصافرات الانذار تدوي الآن في عسقلاناسرائيل تعترف بسقوط صاروخين في النقبطائرات الاستطلاع تطلق صاروخين على منزل لعائلة العبادلة في القرارة بـ خانيونس جنوب قطاع غزةقصف مدفعي إسرائيلي متواصل شرق مدينة غزةصافرات الإنذار تدوي في ياد مردخاي جنوب تل أبيبعدة قذائف مدفعية تسقط على منازل المواطنين المدمرة شرق حي الشجاعيةصافرات الإنذار تدوي في ناحل عوزاسرائيل: المقاومة أطلقت 87 صاروخ من غزة منها 59 سقطت بمناطق مفتوحة و12 اعترضتها القبة الحديديةألوية الناصر صلاح الدين تقصف "مفتاحيم وكيسوفيم ورعيم" بمجمع أشكول بـ 6 صواريخ 107صافرات الإنذار تدوّي الان في المجلس الإقليمي أشكولكتائب شهداء الأقصي لواء العامودي تعلن قصف مستوطنة نيتفوت بـ3 صواريخ 107.

خوجلي.. من نادل طعام إلى مدير عام الفندق نفسه

خوجلي.. من نادل طعام إلى مدير عام الفندق نفسه
تاريخ النشر : 2014-01-03
رام الله - دنيا الوطن
بدأ الأمر كله في ديسمبر 1988 عندما قرر فتحي خوجلي، الانتقال إلى إمارة دبي، ليعمل نادلاً في مطعم بفندق «حياة ريجنسي» لمدة ثلاث سنوات، في سعيه إلى وضع أسس لمستقبله، وبعد مرور 25 عاماً، وفي الأول من ديسمبر الماضي، عيّنت مجموعة فنادق «حياة» خوجلي مديراً عاماً للفندق ذاته.

كان حلم الطالب المصري، الذي تخرّج حديثاً في قسم الدراسات الفندقية كغيره من الشباب، أن يشتري بيتاً في بلده، ويؤمّن ما استطاع لبناء عائلة بعد عودته، لكنه آثر البقاء في دبي «أرض الأحلام» كما يسمّيها، موضحاً: «أدركت، بعد وصولي، الفرص المتاحة في الإمارة، التي كانت تخطو خطواتها الأولى، في ذلك الوقت، لتفرض نفسها على خريطة أهم الوجهات السياحية في العالم».

خوجلي، الذي تقاضى أول راتب قدره 900 درهم، سرعان ما انخرط في بيئة العمل في الفندق، وأصبح مشرفاً عاماً على المطاعم، ومن ثم مسؤولاً عن قسم الأفراح والمناسبات، وفي عام 2010 كُلّف لمدة تسعة أشهر بالترتيب لافتتاح فندق «غراند حياة» في دبي، ليتولى منصب نائب المدير العام في الفندق الجديد حتى عام 2010، ليصبح في ما بعد مديراً عاماً للفندق نفسه.

25 عاماً قضاها خوجلي في مجموعة فنادق «حياة»، مكّنته من أن يجمع حصيلة كبيرة من الخبرة المتخصصة في قطاع الضيافة، وعلى الرغم من نشاطه وحبه للعمل وتفانيه في وظيفته، لكنه أحسّ بدافع لإعطاء المزيد.

ويوضح خوجلي المعروف بـ«فتحي حياة»، كما يسميه المحيطون به، نتيجة لعمله فترة طويلة مع مجموعة فنادق «حياة»، أنه «تلقى تشجيعاً كبيراً من قبل إدارة مجموعة فنادق (حياة)، والجهة المالكة للمنشأة، وانخرط في عدد من الدورات التدريبية في بلدان عدة»، مضيفاً أن «الإنجازات لا تأتي من فراغ، وأدركت وقتها أن مقابل كل جهد تبذله في دبي هناك قصة نجاح في انتظارك».

فرحة خوجلي الكبيرة اكتملت بعد أن أصبح أباً ورُزق بطفلته (مريم)، بعد 13 عاماً من الزواج، إذ تزامنت هذه المناسبة مع الخبر السار الذي تلقاه بتعيينه مديراً عاماً في فندق «حياة ريجنسي»، الذي عمل فيه نادلاً قبل 25 عاماً، قائلاً: «تحققت كل أحلامي في دبي التي قضيت فيها الجزء الأكبر من حياتي».

يُرجع خوجلي، الذي ولد عام 1965، سبب بقائه في دبي طوال هذه السنوات، إلى وقوف أبناء الإمارات إلى جانبه خلال مسيرة عمله في دبي، واحتكاكه اليومي بهم، قائلاً: «أشكر حكومة وشعب الإمارات، اللذين أتاحا الفرصة لكثير من الشباب العربي لتحقيق أحلامهم في دبي».

وتابع: «كوني كنت مسؤولاً عن قسم المناسبات والأفراح لفترة طويلة، قمنا بالترتيب والتحضير لعدد كبير من حفلات الأفراح الخاصة بالمواطنين الإماراتيين، واليوم نحتفل بأفراح الجيل الثاني من أبنائهم»، مضيفاً: «على الرغم من مرور سنوات عدة، ومع التطوّر الكبير في الدولة، إلا أن أبناء الإمارات حافظوا على عاداتهم وتقاليدهم، والقيم المتجذّرة في المجتمع، والهوية الإماراتية».

لم يتوقع خوجلي أن تحقق دبي كل هذه الإنجازات على الصعيد السياحي، خلال السنوات الماضية، مضيفاً: «لن أفاجأ مرة أخرى في دبي، التي تسبق دائماً طموحها على مختلف الصعد، إذ أثبتت الإمارة قدرتها على تقديم صورة رائعة متجدّدة، وإبهار زائريها باستمرار».
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف