الأخبار
مشاركة ناجحة لمؤسسة برامج الطفولة في مؤتمر دولي بفرنساالجبهة الديمقراطية تستقبل الجبهة الشعبية التركية وتعرض الاوضاع الفلسطينيةلجنة فلسطين في اتحاد البرلمانات الإسلامية: تطالب أعضائها تفعيل قرارات مقاطعة إسرائيلجمعية التضامن الخيرية تنفذ مشروع تأثيث منازل أسر معدمةنقابة موظفي غزة تدعو الرئيس عباس لاستكمال بنود المصالحة في احقاق حقوق موظفي غزةبلدية يطا وجمعية الروزنا في جولة على المواقع التاريخية والسياحية بالمدينةمحافظة سلفيت تستضيف ورشة هيئة مكافحة الفسادكهرباء القدس تركب محولين جديدين في ضاحية البريد والبيرةمصر: حمله مكبرة من أجهزة الرقابة التموينية تنجح في ضبط وتحرير عدد 8 محاضر ومخالفات تموينيه بمركز القصاصينعيسى: العلاقات الفلسطينية الروسية تطور مستمر وثقة متبادلةديار للنشر تطلق أحدث اصداراتها كتاب "فلسطين...أرض، شعب، هوية" للمصور الفلسطيني اياس أبو رحمةمصر: سلسة ندوات مركز المحروسة للعمال والفلاحين والمرأة في محافظات القاهرةمديرية زراعة محافظة نابلس تبدا بتصدير محصول الجوافه للاردنمصر: ​حملة لإزالة ورفع 50 حالة تعديات واشغالات علي الأراضي الزراعية واملاك الدولةالنائب نجاة ابو بكر تشارك في جنين بندوة حول مقاطعة البضائع الاسرائيليةبيان رقم (91) حول التصريحات الصادرة عن بعض الشخصيات الفلسطينية الطاعنة بالمقاومةالسياحة والآثار تستعرض خسائر القطاع السياحي والأثري جراء العدوان الأخير على قطاع غزةلجنة فلسطين في اتحاد البرلمانات الإسلامية: تطالب أعضائها تفعيل قرارات مقاطعة إسرائيلرأفت يلتقي سفير الصين لدى دولة فلسطين بحضور المستشار الأول في السفارة الصينيةالأسير نهار السعدي... في العزل منذ أكثر من عامآية مصطفي Makeup artist " مرعب" وفنانة حد السخرية.. خلعت حجابها من أجل شخصية كرتونيةبالفيديو: ماذا أهدت نانسي عجرم زوجها في عيد زواجهما السادس؟مجموعة شبابية تطلق مبادرة شجرة شهيد لتخليد شهداء العدوان الاسرائيلي على غزةصيني قتل وأصاب 8 تلاميذ ومعلماً في مدرسة ابتدائيةاستمتع باستخدام غير محدود لجميع التطبيقات المفضلة لديك بفضل باقة دو للتواصل الاجتماعي غير المحدودةعضو لجنة تحكيم"الراقصة" تامر حبيب: إلى حابب يتفرج أو ينتقد بالذوق "أهلا وسهلا"العفو الدولية تتهم داعش بشن "حملة تطهير عرقي" في العراقانطلاق تظاهرة "أيام كاكي في ضيافة العاصمة" أمس بقاعة الكازينو.قطاع غزة .. واحصائيات الهجرةبالصور.. فستان أنجلينا جولي يوم زفافها
2014/9/2
عاجل
اسرائيل تعلن حالة التأهب القصوى بهشارون بعد ورود معلومات عن تسلل استشهادي

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو
تاريخ النشر : 2013-12-29
غزة - خاص دنيا الوطن-أمجد ياغي
 ستبقى الأصوات الفلسطينية تحلق في أعالي السماء بأنغام ممزوجة بالهواء النقي الحر لكي تصل أصوات حرية الفلسطينيين في كل بقاع الأرض، فيبدؤها كل طفلٍ ومنذ نعومة أظافره يرى الظلم والقتل والتهجير الذي يعانى أجداده منه بالغناء لفلسطين لعلها تقدم لهم ما سلب منهم.
ميس شلش كانت أحد أبرز الأطفال الذين غنوا لفلسطين، وكانت بداية مشوارها برفع اسم البلاد وهي في الحادية عشر من عمرها حتى وضعت بصمة لها لتمثل صوت الطفل الفلسطيني الذي طالب الحرية وكره ظلم الاحتلال، وكانت صاحبة الفضل الكبير على "مريم محمد معروف" البالغة من العمر التاسع عشر من عمرها التي جعلت من ميس قدوتها في الغناء للوطن بصوتها الذي كان يكبر معها رويدا رويدا حتى أن أصبح صوت تضاهي به الكبار.

جلست مريم بالقرب من والدتها مرتديةً الثوب الفلسطيني التي لطالما افتخرت بالظهور فيه في جميع المحافل الوطنية عندما تغني لفلسطين، لتتحدث لدنيا الوطن عن موهبتها، وتقول: بدأت في الغناء للوطن وأنا بالعاشرة من عمري على منصة المدرسة وكان الكل يؤيدني في أن أستمر في عمري هذا بالغناء للوطنية، وإستمريت على ذالك بالمشاركة في المحافل والمسابقات المدرسية والغناء ضمن فريق بطريقة الكورال، وأيضاً كنت ضمن فريق الغناء الوطني في جمعية الشابات المسلمات في مهرجان أغادير قبل ثلاث أعوام، وشاركت مع مؤسسة الإتحاد في الأسبوع الثقافي الذي تجولنا فيه جميع مناطق قطاع غزة وغنيت في كل منطقة.

لكن مريم كانت تتابع هذه الموهبة لوحدها في ذالك الوقت من دون المساندة الجدية من أحد أو أن تجد أحدهم يقدّر هذه الموهبة التي من الممكن أن تعمل على إضافة جديدة للأغنية الوطنية ويقوم في احتضانها لتطويرها، بل أنها كانت تبحث دائماً عن طريقة ما لتطور موهبتها الغنائية وهذا ما دفعها للجوء للموزع الموسيقي أسامة قاسم الملقب بالملك الذي كان بدوره بإرشاد مريم وتعليمها كيف تنشد وكيف تعمل على استغلال صوتها الجميل بالإنشاد بطريقة مميزة جدا، وكان يؤكد عليها كثيرا أن طبقة صوتها مماثلة للمغنية الفلسطينية ميس شلش.

بينما كانت تتحدث مريم لفتت النظر على أن صوتها يتقن الغناء في أكثر من لغة منها التركية والهندية وتحفظ 31 أغنية هندية و5 أغاني تركية ، عند الهندية فهنا ممكن للشخص أن يستغرب قليلاً وكيف لهذه الفتاة أن تجيد الغناء باللهجة الهندية الصعبة، لأنها لغة بعيدة جدا عن العربية بكل معانيها، فيثبت للمستمع أن هذه الموهبة بأنها ليست بأي موهبة إنما هي شيء نادر وتملك صوتي جوهري متمكن.

مريم تبدي فرحها على ما منحها الله من هذا الصوت لكن عندما تفكر في مستقبلها فيغلبها الحزن قليلاً لأن المواهب في قطاع غزة هي مجرد أن تشاهد للناس فقط دون الاهتمام فيها، وتقول: الشيء الذي يزعجني في غزة بأنها خالية من الفرص لجميع المواهب وبالنسبة لي سأبقى أحاول حتى أصل للحلم الذي يراودني من صغري وهو أن أشارك في جزء من القضية الفلسطينية عن طريق صوتي مثلما فعلت ميس شلش في صغرها لغاية الآن، كما أتمنى أن أجد من يحتضنني بصدق ويرعاني كصوت فلسطينية تطالب بالأرض والحرية.

تختم مريم حديثها مع دنيا الوطن بغنائها أغنية ميس شلش الأكثر إنتشاراً في الوطن العربي، وتضيف الغناء بالهندية والتركية لتعطي صورة لنفسها عن مدى تمكنها في صوتها.