الأخبار
موسكو: فكرة تجميد إنتاج النفط رهن أسعارهجبهة التحرير الفلسطينية وحركة فتح ... يوجهان تحية الوفاء للشعب اللبناني الشقيق و للمقاومة اللبنانيةاكتشاف 23 حالة منشطات في أولمبياد لندن300 مسلح يعرون قبطية في صعيد مصر ويطوفون بهاناشط تنظم جلسة حوارية حول "الشباب و المخدرات"موني غرام تطلق بطولة لعبة الكريكيت كي بادشاه 2016: إنطلاق الأسبوع الأول للبطولة في الرياضالاحتلال يعتقل والد اسيرين من سلوادمصر: "إبريز" يخصص ركناً لبيع الحقائب الفاخرة المستعملة في نادي سيدات الشارقةمصر: ضبط 5 متهمين جدد من الجناة في أحداث الكرم بالمنياجامعة الخليج الطبية ومستشفى ثومبي عجمان ينظمان المؤتمر العلمي الرابع للسكري والغدد الصماء في الإماراتبيان توضيحي من الضفة الغربية حول البطاقة الالكترونية النقديةوجهاء ومخاتير في غزة يهنئون الاردن بالاستقلال ويطالبون بتسهيل العبور لهاالعراق: العلامة الحسيني يزور المركز الاسلامي في باريس و يلتقي رئيس منتدى الأئمة في فرنساالقاضي احمد صواب : الفساد يتلخص في 5 اسماء..و الحكومات متقاعسة عن محاسبتهمموسكو تخصص أسهما في عملاق النفط الروسيهل تطيح قناة بنما بالسويس؟هبوط أسعار الفنادق بعد تحطم الطائرة المصريةالتطبيع في تونس على قدم وساق وبرعاية سياسيين في الحكمالجيش المصري أقوى من الإسرائيلي والأول عربياكحيل يحذر من انهيار قطاع المقاولين في قطاع غزةشرط جديد للحصول على الجنسية السعوديةبشار يرزق بـ"سلمان"!نبيل ، هذا النبيل !نيذة عن الأسير معاذ سعيد أحمد بلالفيديو: ولادة أثقل طفلة في العالم بالهند
2016/5/27

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو
تاريخ النشر : 2013-12-29
غزة - خاص دنيا الوطن-أمجد ياغي
 ستبقى الأصوات الفلسطينية تحلق في أعالي السماء بأنغام ممزوجة بالهواء النقي الحر لكي تصل أصوات حرية الفلسطينيين في كل بقاع الأرض، فيبدؤها كل طفلٍ ومنذ نعومة أظافره يرى الظلم والقتل والتهجير الذي يعانى أجداده منه بالغناء لفلسطين لعلها تقدم لهم ما سلب منهم.
ميس شلش كانت أحد أبرز الأطفال الذين غنوا لفلسطين، وكانت بداية مشوارها برفع اسم البلاد وهي في الحادية عشر من عمرها حتى وضعت بصمة لها لتمثل صوت الطفل الفلسطيني الذي طالب الحرية وكره ظلم الاحتلال، وكانت صاحبة الفضل الكبير على "مريم محمد معروف" البالغة من العمر التاسع عشر من عمرها التي جعلت من ميس قدوتها في الغناء للوطن بصوتها الذي كان يكبر معها رويدا رويدا حتى أن أصبح صوت تضاهي به الكبار.

جلست مريم بالقرب من والدتها مرتديةً الثوب الفلسطيني التي لطالما افتخرت بالظهور فيه في جميع المحافل الوطنية عندما تغني لفلسطين، لتتحدث لدنيا الوطن عن موهبتها، وتقول: بدأت في الغناء للوطن وأنا بالعاشرة من عمري على منصة المدرسة وكان الكل يؤيدني في أن أستمر في عمري هذا بالغناء للوطنية، وإستمريت على ذالك بالمشاركة في المحافل والمسابقات المدرسية والغناء ضمن فريق بطريقة الكورال، وأيضاً كنت ضمن فريق الغناء الوطني في جمعية الشابات المسلمات في مهرجان أغادير قبل ثلاث أعوام، وشاركت مع مؤسسة الإتحاد في الأسبوع الثقافي الذي تجولنا فيه جميع مناطق قطاع غزة وغنيت في كل منطقة.

لكن مريم كانت تتابع هذه الموهبة لوحدها في ذالك الوقت من دون المساندة الجدية من أحد أو أن تجد أحدهم يقدّر هذه الموهبة التي من الممكن أن تعمل على إضافة جديدة للأغنية الوطنية ويقوم في احتضانها لتطويرها، بل أنها كانت تبحث دائماً عن طريقة ما لتطور موهبتها الغنائية وهذا ما دفعها للجوء للموزع الموسيقي أسامة قاسم الملقب بالملك الذي كان بدوره بإرشاد مريم وتعليمها كيف تنشد وكيف تعمل على استغلال صوتها الجميل بالإنشاد بطريقة مميزة جدا، وكان يؤكد عليها كثيرا أن طبقة صوتها مماثلة للمغنية الفلسطينية ميس شلش.

بينما كانت تتحدث مريم لفتت النظر على أن صوتها يتقن الغناء في أكثر من لغة منها التركية والهندية وتحفظ 31 أغنية هندية و5 أغاني تركية ، عند الهندية فهنا ممكن للشخص أن يستغرب قليلاً وكيف لهذه الفتاة أن تجيد الغناء باللهجة الهندية الصعبة، لأنها لغة بعيدة جدا عن العربية بكل معانيها، فيثبت للمستمع أن هذه الموهبة بأنها ليست بأي موهبة إنما هي شيء نادر وتملك صوتي جوهري متمكن.

مريم تبدي فرحها على ما منحها الله من هذا الصوت لكن عندما تفكر في مستقبلها فيغلبها الحزن قليلاً لأن المواهب في قطاع غزة هي مجرد أن تشاهد للناس فقط دون الاهتمام فيها، وتقول: الشيء الذي يزعجني في غزة بأنها خالية من الفرص لجميع المواهب وبالنسبة لي سأبقى أحاول حتى أصل للحلم الذي يراودني من صغري وهو أن أشارك في جزء من القضية الفلسطينية عن طريق صوتي مثلما فعلت ميس شلش في صغرها لغاية الآن، كما أتمنى أن أجد من يحتضنني بصدق ويرعاني كصوت فلسطينية تطالب بالأرض والحرية.

تختم مريم حديثها مع دنيا الوطن بغنائها أغنية ميس شلش الأكثر إنتشاراً في الوطن العربي، وتضيف الغناء بالهندية والتركية لتعطي صورة لنفسها عن مدى تمكنها في صوتها.