الأخبار
النيابة تطلب ضبط وإحضار الراقصة صفيناز بتهمة ..السيسي:صفقة السلاح بين مصر وفرنسا تمول بقرض من باريسالملك سلمان والرئيس السيسي يناقشون اليوم بالرياض العلاقات الثنائية ومستجدات الأوضاع في المنطقةاليمن: شبكة تعز التنمويةTND ومركز الدراسات والاعلام الاقتصادي ينفذان دورة مناصرة الاحتياجات المجتمعيةفلسطينيون يحاولون العبور إلى القدسالمفوض السياسي لرام الله والبيرة يحاضر لمنتسبي الأمن الوطني حول صلابة الإرادة في مواجهة التحدياتأردوغان يرحب بدعوة أوجلان لنزع سلاح الأكرادكتلة نضال العمال تنهي مؤتمرها وتؤكد على الوحدة الوطنية الفلسطينيةالهباش يشارك في المؤتمر الدولي حول عظمة الاسلامدي ميستورا يلتقي المعلم لتجميد القتال بحلبجمعية شباب مبادرة الخير تنظم حملة "دفىء" بدوار تسگينت تامرووتتحالف إلكترونى سعودى دولى لإعداد قائمة سوداء بالمواقع الإرهابيةبالفيديو: جنات تقتحم عالم السينمامسؤول أمريكي: دعم الأسد يكبد إيران 100 مليون دولار يومياًالداخلية التونسية: نحو 100 إرهابي متحصنين في الجبال الغربيةبدء الترشيح لجائزة أجفند في مجال مكافح البطالة وسط الشبابعادل إمام: أفاضل بين 3 سيناريوهات سينمائيةالقاهرة تستقبل 227 مصريا عائدا من ليبيا عبر تونسالسيسي يبحث مع العاهل السعودي تشكيل "قوة عربية مشتركة"اليمن: هيئة تحرير صوت الشعب: محركات البحث اليمنية ترفض ربط الموقع وإضافته لمصادرهاأحرار: شهيدان و 280 معتقلا فلسطينيا بينهم 36 طفلا خلال شهر شباط 2015الإمارات ثاني مستثمر عربي في مصر بعد السعوديةتقرير: الأجانب في السعودية يرتكبون جريمة كل 24 دقيقةفنزويلا: اعتقال أمريكيين بتهمة التجسسمقتل شخصين بإطلاق نار بمطعم ماكدونالدز في كنداالأمن الكويتي يرصد تحركات أسرة "ذباح داعش"يوم طبي مجاني في عيادة نادي سلواد بالقدسمختبرات وزارة الصحة أجرت 5 ملايين فحص العام الفائتسوريا: الائتلاف يطالب بتجميد القتال في عدة مناطقرئيسة كوريا الجنوبية: تعاون حقيقي لبناء مفاعل نووي سعودي
2015/3/1
عاجل
صحيفة: سلطنة عمان تسعى لاستضافة مفاوضات القوى السياسية اليمنيةسوريا: إطلاق سراح عشرات الأشوريين المختطفين لدى «داعش»سوريا: قوات النظام تسيطر على تلال فاطمة و سبسبا بريف دمشقسوريا: ديمستورا يبحث مع الأسد مبادرته حول وقف القتال بحلبالسيسي: عدم استقرار مصر يعني عدم استقرار المنطقة باكملهاالعراق.. استعدادات نهائية لاستعادة السيطرة على تكريتحماس تناشد ملك السعودية والجامعة العربية التدخل لإلغاء قرار المحكمة المصرية باعتبارها منظمة "ارهابيةسوريا: قوات المعارضة تستعيد مناطق بريفي دمشق ودرعامصر: 3 انفجارات تهز مدينة العاشر من رمضان بالشرقيةسوريا: الجيش السوري يسيطر على قريتين في الجنوبالقناة السابعة: سائق فلسطيني يدهس جندي اسرائيلي عند نقطة تفتيش بين نابلس وطولكرمالعبادي يتعهد بمنع داعش من تهريب الآثاراليمن: هادي يشترط إلقاء الحوثيين للسلاح لاستئناف الحوارالسعودية: خادم الحرمين الشريفين يعقد قمة اليوم مع السيسي

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو
تاريخ النشر : 2013-12-29
غزة - خاص دنيا الوطن-أمجد ياغي
 ستبقى الأصوات الفلسطينية تحلق في أعالي السماء بأنغام ممزوجة بالهواء النقي الحر لكي تصل أصوات حرية الفلسطينيين في كل بقاع الأرض، فيبدؤها كل طفلٍ ومنذ نعومة أظافره يرى الظلم والقتل والتهجير الذي يعانى أجداده منه بالغناء لفلسطين لعلها تقدم لهم ما سلب منهم.
ميس شلش كانت أحد أبرز الأطفال الذين غنوا لفلسطين، وكانت بداية مشوارها برفع اسم البلاد وهي في الحادية عشر من عمرها حتى وضعت بصمة لها لتمثل صوت الطفل الفلسطيني الذي طالب الحرية وكره ظلم الاحتلال، وكانت صاحبة الفضل الكبير على "مريم محمد معروف" البالغة من العمر التاسع عشر من عمرها التي جعلت من ميس قدوتها في الغناء للوطن بصوتها الذي كان يكبر معها رويدا رويدا حتى أن أصبح صوت تضاهي به الكبار.

جلست مريم بالقرب من والدتها مرتديةً الثوب الفلسطيني التي لطالما افتخرت بالظهور فيه في جميع المحافل الوطنية عندما تغني لفلسطين، لتتحدث لدنيا الوطن عن موهبتها، وتقول: بدأت في الغناء للوطن وأنا بالعاشرة من عمري على منصة المدرسة وكان الكل يؤيدني في أن أستمر في عمري هذا بالغناء للوطنية، وإستمريت على ذالك بالمشاركة في المحافل والمسابقات المدرسية والغناء ضمن فريق بطريقة الكورال، وأيضاً كنت ضمن فريق الغناء الوطني في جمعية الشابات المسلمات في مهرجان أغادير قبل ثلاث أعوام، وشاركت مع مؤسسة الإتحاد في الأسبوع الثقافي الذي تجولنا فيه جميع مناطق قطاع غزة وغنيت في كل منطقة.

لكن مريم كانت تتابع هذه الموهبة لوحدها في ذالك الوقت من دون المساندة الجدية من أحد أو أن تجد أحدهم يقدّر هذه الموهبة التي من الممكن أن تعمل على إضافة جديدة للأغنية الوطنية ويقوم في احتضانها لتطويرها، بل أنها كانت تبحث دائماً عن طريقة ما لتطور موهبتها الغنائية وهذا ما دفعها للجوء للموزع الموسيقي أسامة قاسم الملقب بالملك الذي كان بدوره بإرشاد مريم وتعليمها كيف تنشد وكيف تعمل على استغلال صوتها الجميل بالإنشاد بطريقة مميزة جدا، وكان يؤكد عليها كثيرا أن طبقة صوتها مماثلة للمغنية الفلسطينية ميس شلش.

بينما كانت تتحدث مريم لفتت النظر على أن صوتها يتقن الغناء في أكثر من لغة منها التركية والهندية وتحفظ 31 أغنية هندية و5 أغاني تركية ، عند الهندية فهنا ممكن للشخص أن يستغرب قليلاً وكيف لهذه الفتاة أن تجيد الغناء باللهجة الهندية الصعبة، لأنها لغة بعيدة جدا عن العربية بكل معانيها، فيثبت للمستمع أن هذه الموهبة بأنها ليست بأي موهبة إنما هي شيء نادر وتملك صوتي جوهري متمكن.

مريم تبدي فرحها على ما منحها الله من هذا الصوت لكن عندما تفكر في مستقبلها فيغلبها الحزن قليلاً لأن المواهب في قطاع غزة هي مجرد أن تشاهد للناس فقط دون الاهتمام فيها، وتقول: الشيء الذي يزعجني في غزة بأنها خالية من الفرص لجميع المواهب وبالنسبة لي سأبقى أحاول حتى أصل للحلم الذي يراودني من صغري وهو أن أشارك في جزء من القضية الفلسطينية عن طريق صوتي مثلما فعلت ميس شلش في صغرها لغاية الآن، كما أتمنى أن أجد من يحتضنني بصدق ويرعاني كصوت فلسطينية تطالب بالأرض والحرية.

تختم مريم حديثها مع دنيا الوطن بغنائها أغنية ميس شلش الأكثر إنتشاراً في الوطن العربي، وتضيف الغناء بالهندية والتركية لتعطي صورة لنفسها عن مدى تمكنها في صوتها.