الأخبار
فلسطيني يستحم وسط الشارع احتجاجا على اشتباكات "عين الحلوة"(فيديو جديد مروع) ..أمريكا: قاتل الصحفي والمصور يصوّر جريمته بنفسه ويطلق النار على نفسهفيديو يوضح الخطأ الكارثي في تصميم سامسونغ "نوت 5"فيديو.. ماذا قال الكويتي الذي ضرب 15 تركياً ؟مسلحون يطلقون النار على مواطن في العريشفيديو الجزيرة "الاتصال المفقود" كاملاكاتب صحفي يحلل فيلم الجزيرة وصندوق حماس الأسودالعاهل السعودي يبحث مع الرئيس هادي التطورات باليمناعتقال صحافيين فرنسيين في باريس للاشتباه بمحاولتهما ابتزاز العاهل المغربيوزارة الاقتصاد تضبط كميات كبيرة من منتجات المستوطنات في طريقها لغزةالاحتلال يعتدى بالضرب المبرح على الأسير فهد الصوالحى وينقله إلى الزنازينمتحدث الجيش الاسرائيلي لجابر القرموطي : كلك عورات وللناس ألسنالاغاثة الطبية الفلسطينية توزع حقائب مدرسية علي الطلبة ذوي الاعاقة في المناطق الشرقيةحفلُ تكريميُ للطلاب الخريجين للعام الدراسي 2015 في مخيم الرشديةالارتباط العسكري يؤمن الافراج عن مواطنة وابنها من بلدة المزرعة الشرقيةبعد أن أهداه "العباءة" الأردنية..فرحة تغمر المستشار النمساوى فايمنتكليف رئيسة المحكمة العليا اليونانية بتشكيل حكومة مؤقتةاللواء كامل ابو عيسى يتحدث عن التحالف المصري الروسى لإطفاء حرائق الفوضى الخلاقة الأمريكيةطواقم بلدية غزة توقف خدماتها 48 ساعة بعد الاعتداء على احد موظفيهارئيس مجلس اشكول: الصواريخ تقلق سكان المستوطنات و تبقيهم في حالة رعب دائمة"مواجهات عنيفة" في تعز وقصف عشوائيعُمان تشهد حفل توزيع جوائز المركز العربي للإعلام السياحي 2015مصر: حزب المحافظين: البرلمان المقبل ملزم بمناقشة كافة القوانين التي صدرتجمعية ترقوميا الخيرية تشرع في توزيع حقائب وملابس مدرسية على الطلبة الايتام والمحتاجينالنائب الأشقر يطالب بالضرب بيد من حديد على المعتدين على موظف ببلدية غزة وتقديمهم للعدالة
2015/8/28

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو
تاريخ النشر : 2013-12-29
غزة - خاص دنيا الوطن-أمجد ياغي
 ستبقى الأصوات الفلسطينية تحلق في أعالي السماء بأنغام ممزوجة بالهواء النقي الحر لكي تصل أصوات حرية الفلسطينيين في كل بقاع الأرض، فيبدؤها كل طفلٍ ومنذ نعومة أظافره يرى الظلم والقتل والتهجير الذي يعانى أجداده منه بالغناء لفلسطين لعلها تقدم لهم ما سلب منهم.
ميس شلش كانت أحد أبرز الأطفال الذين غنوا لفلسطين، وكانت بداية مشوارها برفع اسم البلاد وهي في الحادية عشر من عمرها حتى وضعت بصمة لها لتمثل صوت الطفل الفلسطيني الذي طالب الحرية وكره ظلم الاحتلال، وكانت صاحبة الفضل الكبير على "مريم محمد معروف" البالغة من العمر التاسع عشر من عمرها التي جعلت من ميس قدوتها في الغناء للوطن بصوتها الذي كان يكبر معها رويدا رويدا حتى أن أصبح صوت تضاهي به الكبار.

جلست مريم بالقرب من والدتها مرتديةً الثوب الفلسطيني التي لطالما افتخرت بالظهور فيه في جميع المحافل الوطنية عندما تغني لفلسطين، لتتحدث لدنيا الوطن عن موهبتها، وتقول: بدأت في الغناء للوطن وأنا بالعاشرة من عمري على منصة المدرسة وكان الكل يؤيدني في أن أستمر في عمري هذا بالغناء للوطنية، وإستمريت على ذالك بالمشاركة في المحافل والمسابقات المدرسية والغناء ضمن فريق بطريقة الكورال، وأيضاً كنت ضمن فريق الغناء الوطني في جمعية الشابات المسلمات في مهرجان أغادير قبل ثلاث أعوام، وشاركت مع مؤسسة الإتحاد في الأسبوع الثقافي الذي تجولنا فيه جميع مناطق قطاع غزة وغنيت في كل منطقة.

لكن مريم كانت تتابع هذه الموهبة لوحدها في ذالك الوقت من دون المساندة الجدية من أحد أو أن تجد أحدهم يقدّر هذه الموهبة التي من الممكن أن تعمل على إضافة جديدة للأغنية الوطنية ويقوم في احتضانها لتطويرها، بل أنها كانت تبحث دائماً عن طريقة ما لتطور موهبتها الغنائية وهذا ما دفعها للجوء للموزع الموسيقي أسامة قاسم الملقب بالملك الذي كان بدوره بإرشاد مريم وتعليمها كيف تنشد وكيف تعمل على استغلال صوتها الجميل بالإنشاد بطريقة مميزة جدا، وكان يؤكد عليها كثيرا أن طبقة صوتها مماثلة للمغنية الفلسطينية ميس شلش.

بينما كانت تتحدث مريم لفتت النظر على أن صوتها يتقن الغناء في أكثر من لغة منها التركية والهندية وتحفظ 31 أغنية هندية و5 أغاني تركية ، عند الهندية فهنا ممكن للشخص أن يستغرب قليلاً وكيف لهذه الفتاة أن تجيد الغناء باللهجة الهندية الصعبة، لأنها لغة بعيدة جدا عن العربية بكل معانيها، فيثبت للمستمع أن هذه الموهبة بأنها ليست بأي موهبة إنما هي شيء نادر وتملك صوتي جوهري متمكن.

مريم تبدي فرحها على ما منحها الله من هذا الصوت لكن عندما تفكر في مستقبلها فيغلبها الحزن قليلاً لأن المواهب في قطاع غزة هي مجرد أن تشاهد للناس فقط دون الاهتمام فيها، وتقول: الشيء الذي يزعجني في غزة بأنها خالية من الفرص لجميع المواهب وبالنسبة لي سأبقى أحاول حتى أصل للحلم الذي يراودني من صغري وهو أن أشارك في جزء من القضية الفلسطينية عن طريق صوتي مثلما فعلت ميس شلش في صغرها لغاية الآن، كما أتمنى أن أجد من يحتضنني بصدق ويرعاني كصوت فلسطينية تطالب بالأرض والحرية.

تختم مريم حديثها مع دنيا الوطن بغنائها أغنية ميس شلش الأكثر إنتشاراً في الوطن العربي، وتضيف الغناء بالهندية والتركية لتعطي صورة لنفسها عن مدى تمكنها في صوتها.