الأخبار
الرئيس اليمني يدعو إلى تسوية سياسية في ثالث يوم من الاشتباكاترئيسا وزراء ليبيا يخاطبان المواطنين مما يسلط الضوء على الانقسام300 كشاف يقدمون خدماتهم التطوعية للحجاج في المدينة المنورةالبنتاجون:أمريكا تسلم مصر عشر طائرات هليكوبتر أباتشيمصر: انطلاق فعاليات البرنامج العلاجى لتحسين مهارات القراءة والكتابة لتلاميذ الصفوف العليامستشفى النجار تستقبل وفد من رابطة علماء فلسطين وعدد من رجالات الإصلاح برفحمزهر يحذر من مؤامرة دولية لتصفية حقوقنا ويطالب القيادة بالتمسك بثوابتنا وليس بمربع التسويةالاردن: سياسيون ومثقفون وحزبيون عرب ضد الفاشية الدينيةاليمن: برئاسة أمين العاصمة صنعاء اجتماع لمناقشة الوضع الخدمي بالامانةتشديد الحصار على ليبرتي خاصة الحصار الطبيالعراق: الجيش العراقي ينعي الفريق الاول الركن عبد الجبار شنشلمصر: ندي سيف: حملة مين بيحب مصر انتهت من اعداد برنامج لمعالجة سوء التغذية لدي سكان القبورمصر: رئيس المركزى للمحاسبات : لا يوجد فى القانون ولا الدستور مؤسسة فوق الرقابةالإماراتية حصه تشارك في "جلسة طرب إمارايتة 2014" بثلاث أغنياتمصر: د/ عبدالله الناصر حلمى يشارك في مؤتمر رفض خصخصة الصحةمصر: سمكة تغازل رجل من أجل الطعامالسيسي يرحب بعودة الإخوانالمطران عطاالله حنا يعزي بوفاة العلامة الدكتور هاني فحصفيديو.. شاهد المقاتلات الفرنسية وهي تقصف داعشمصر: رئيس مجلس الوزراء وعدد من السادة الوزراء فى زيارة للاسماعيلية لتفقد مشروع قرية الأمل لشباب الخريجينلبنان.. مقتل 3 من حزب الله في تفجير انتحاريالخارجية تلتقي مقرر الامم المتحد الخاص بحالة حقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية المحتلةكيلة تلتقي مساعد وزير الداخلية الايطالي لمتابعه كارثة السفينةمصر: وزير التعليم العالي ورؤساء الجامعات المصرية فى جامعة أسيوطبتنظيم من مجلس الكنائس العالمي:انطلاق اسبوع التضامن مع الاسرى و المعتقلين الفلسطيين في سجون الاحتلالمصر: جولة محافظ أسيوط على المدارس يطمأن على انتظام الدراسة ويطالب بحل اية مشكلات تعوق العملية التعليميةسامر العيساوي يهدد بالاضراب المفتوح في حالة عدم الافراج عنهالاحتفال بمرور ثلاثين عاما على تخريج فوج عام 1984 لطلاب مدرسة الرامة الزراعية الثانويةاليمن: مؤسسىة حرية تدين بشدة القصف الحوثي لقناة اليمن الفضائيةتيسير خالد : عالم الغرب يتلعثم عندما يتعلق الأمر بالموقف من سياسة دولة اسرائيل
2014/9/21

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو
تاريخ النشر : 2013-12-29
غزة - خاص دنيا الوطن-أمجد ياغي
 ستبقى الأصوات الفلسطينية تحلق في أعالي السماء بأنغام ممزوجة بالهواء النقي الحر لكي تصل أصوات حرية الفلسطينيين في كل بقاع الأرض، فيبدؤها كل طفلٍ ومنذ نعومة أظافره يرى الظلم والقتل والتهجير الذي يعانى أجداده منه بالغناء لفلسطين لعلها تقدم لهم ما سلب منهم.
ميس شلش كانت أحد أبرز الأطفال الذين غنوا لفلسطين، وكانت بداية مشوارها برفع اسم البلاد وهي في الحادية عشر من عمرها حتى وضعت بصمة لها لتمثل صوت الطفل الفلسطيني الذي طالب الحرية وكره ظلم الاحتلال، وكانت صاحبة الفضل الكبير على "مريم محمد معروف" البالغة من العمر التاسع عشر من عمرها التي جعلت من ميس قدوتها في الغناء للوطن بصوتها الذي كان يكبر معها رويدا رويدا حتى أن أصبح صوت تضاهي به الكبار.

جلست مريم بالقرب من والدتها مرتديةً الثوب الفلسطيني التي لطالما افتخرت بالظهور فيه في جميع المحافل الوطنية عندما تغني لفلسطين، لتتحدث لدنيا الوطن عن موهبتها، وتقول: بدأت في الغناء للوطن وأنا بالعاشرة من عمري على منصة المدرسة وكان الكل يؤيدني في أن أستمر في عمري هذا بالغناء للوطنية، وإستمريت على ذالك بالمشاركة في المحافل والمسابقات المدرسية والغناء ضمن فريق بطريقة الكورال، وأيضاً كنت ضمن فريق الغناء الوطني في جمعية الشابات المسلمات في مهرجان أغادير قبل ثلاث أعوام، وشاركت مع مؤسسة الإتحاد في الأسبوع الثقافي الذي تجولنا فيه جميع مناطق قطاع غزة وغنيت في كل منطقة.

لكن مريم كانت تتابع هذه الموهبة لوحدها في ذالك الوقت من دون المساندة الجدية من أحد أو أن تجد أحدهم يقدّر هذه الموهبة التي من الممكن أن تعمل على إضافة جديدة للأغنية الوطنية ويقوم في احتضانها لتطويرها، بل أنها كانت تبحث دائماً عن طريقة ما لتطور موهبتها الغنائية وهذا ما دفعها للجوء للموزع الموسيقي أسامة قاسم الملقب بالملك الذي كان بدوره بإرشاد مريم وتعليمها كيف تنشد وكيف تعمل على استغلال صوتها الجميل بالإنشاد بطريقة مميزة جدا، وكان يؤكد عليها كثيرا أن طبقة صوتها مماثلة للمغنية الفلسطينية ميس شلش.

بينما كانت تتحدث مريم لفتت النظر على أن صوتها يتقن الغناء في أكثر من لغة منها التركية والهندية وتحفظ 31 أغنية هندية و5 أغاني تركية ، عند الهندية فهنا ممكن للشخص أن يستغرب قليلاً وكيف لهذه الفتاة أن تجيد الغناء باللهجة الهندية الصعبة، لأنها لغة بعيدة جدا عن العربية بكل معانيها، فيثبت للمستمع أن هذه الموهبة بأنها ليست بأي موهبة إنما هي شيء نادر وتملك صوتي جوهري متمكن.

مريم تبدي فرحها على ما منحها الله من هذا الصوت لكن عندما تفكر في مستقبلها فيغلبها الحزن قليلاً لأن المواهب في قطاع غزة هي مجرد أن تشاهد للناس فقط دون الاهتمام فيها، وتقول: الشيء الذي يزعجني في غزة بأنها خالية من الفرص لجميع المواهب وبالنسبة لي سأبقى أحاول حتى أصل للحلم الذي يراودني من صغري وهو أن أشارك في جزء من القضية الفلسطينية عن طريق صوتي مثلما فعلت ميس شلش في صغرها لغاية الآن، كما أتمنى أن أجد من يحتضنني بصدق ويرعاني كصوت فلسطينية تطالب بالأرض والحرية.

تختم مريم حديثها مع دنيا الوطن بغنائها أغنية ميس شلش الأكثر إنتشاراً في الوطن العربي، وتضيف الغناء بالهندية والتركية لتعطي صورة لنفسها عن مدى تمكنها في صوتها.