الأخبار
اليمن: قتلى من القاعدة بغارة جوية في اليمنالعراق: القوات العراقية تعلن طرد داعش من ديالىالعراق: قوات كندية تشتبك مع داعش مجددا بالعراقليبيا.. إجبار ناقلة نفط على الرسو في طبرقاليمن: اليمن.. بحث تشكيل مجلس رئاسي من الأحزابواشنطن: من يرفض "الحوار الليبي" يقصي نفسهواشنطن: تحرير 90% من كوبانيوزير خارجية ألمانيا يزور كييف بعد الدعم الأوروبيمقتل 10 بتحطم مقاتلة يونانية في إسبانياكيرشنر تحل جهاز المخابرات الأرجنتينيالفلبين.. مقتل العشرات من قوات الأمنتحذير من مخاطر "إرهابية" على منشآت نوويةألمانيا تطالب اليونان باحترام التزامات أثيناهغل: إقفال غوانتانامو بعامين صعب للغايةواشنطن.. مشروع قرار يعارض عقوبات على ايرانعاصفة ثلجية تاريخية تهدد بتوقف الحياة بنيويوركاليمن: مؤسسة طيبة تدشن 25عملية قلب مجانية للأطفالالاحتفال بالذكرى الخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينية في شيكاغوالاتحاد العام لعمال فلسطين يناشد انقاذ حياة النقابي المحرر محمد التاجحركة فتح تنظم وقفة وطنية دعماً للرئيس وضد قرصنة الاحتلال لأموال الضرائب الفلسطينيةاليمن: في ظل جهودهم المبذوله بقياده درويش: ضرائب عدن يحقق ارتفاع الإيرادات الضريبيةلبنان: بلدية صور ترد على المنجمة ليلى عبد اللطيف في مهرجان اطلاق شهر التسوق في صور جنوب لبنانمشايخ وأعيان "بللسمر" بالسعودية يعزون القيادة في وفاة الملك عبداللهنقابة الصحفيين بغزة تختتم الدورة الثانية بعنوان "السلامة المهنية للصحفيين"عرب 48: الفرقان حوره تخرج أول حافظتين لكتاب اللهعرب 48: جمعية انماء تشارك في عمل تطوعي كبير في الناصرةمصر: الشعبية لتوحيد المصررين: اسرائيل والام اي سكس وراء احداث فوضى ينايراختتام مشروع "فرح ومرح" شمال قطاع غزةمصر: النائب عزت دراج يتصدر المشهد السياسى بدائرة بندر المحلة الكبرى تنفيذا لرغبات الجماهيرمصر: محافظ الاسماعيلية تستجيب بشكل فوري لمطالب أهالى مساكن عمارات شل
2015/1/27

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو
تاريخ النشر : 2013-12-29
غزة - خاص دنيا الوطن-أمجد ياغي
 ستبقى الأصوات الفلسطينية تحلق في أعالي السماء بأنغام ممزوجة بالهواء النقي الحر لكي تصل أصوات حرية الفلسطينيين في كل بقاع الأرض، فيبدؤها كل طفلٍ ومنذ نعومة أظافره يرى الظلم والقتل والتهجير الذي يعانى أجداده منه بالغناء لفلسطين لعلها تقدم لهم ما سلب منهم.
ميس شلش كانت أحد أبرز الأطفال الذين غنوا لفلسطين، وكانت بداية مشوارها برفع اسم البلاد وهي في الحادية عشر من عمرها حتى وضعت بصمة لها لتمثل صوت الطفل الفلسطيني الذي طالب الحرية وكره ظلم الاحتلال، وكانت صاحبة الفضل الكبير على "مريم محمد معروف" البالغة من العمر التاسع عشر من عمرها التي جعلت من ميس قدوتها في الغناء للوطن بصوتها الذي كان يكبر معها رويدا رويدا حتى أن أصبح صوت تضاهي به الكبار.

جلست مريم بالقرب من والدتها مرتديةً الثوب الفلسطيني التي لطالما افتخرت بالظهور فيه في جميع المحافل الوطنية عندما تغني لفلسطين، لتتحدث لدنيا الوطن عن موهبتها، وتقول: بدأت في الغناء للوطن وأنا بالعاشرة من عمري على منصة المدرسة وكان الكل يؤيدني في أن أستمر في عمري هذا بالغناء للوطنية، وإستمريت على ذالك بالمشاركة في المحافل والمسابقات المدرسية والغناء ضمن فريق بطريقة الكورال، وأيضاً كنت ضمن فريق الغناء الوطني في جمعية الشابات المسلمات في مهرجان أغادير قبل ثلاث أعوام، وشاركت مع مؤسسة الإتحاد في الأسبوع الثقافي الذي تجولنا فيه جميع مناطق قطاع غزة وغنيت في كل منطقة.

لكن مريم كانت تتابع هذه الموهبة لوحدها في ذالك الوقت من دون المساندة الجدية من أحد أو أن تجد أحدهم يقدّر هذه الموهبة التي من الممكن أن تعمل على إضافة جديدة للأغنية الوطنية ويقوم في احتضانها لتطويرها، بل أنها كانت تبحث دائماً عن طريقة ما لتطور موهبتها الغنائية وهذا ما دفعها للجوء للموزع الموسيقي أسامة قاسم الملقب بالملك الذي كان بدوره بإرشاد مريم وتعليمها كيف تنشد وكيف تعمل على استغلال صوتها الجميل بالإنشاد بطريقة مميزة جدا، وكان يؤكد عليها كثيرا أن طبقة صوتها مماثلة للمغنية الفلسطينية ميس شلش.

بينما كانت تتحدث مريم لفتت النظر على أن صوتها يتقن الغناء في أكثر من لغة منها التركية والهندية وتحفظ 31 أغنية هندية و5 أغاني تركية ، عند الهندية فهنا ممكن للشخص أن يستغرب قليلاً وكيف لهذه الفتاة أن تجيد الغناء باللهجة الهندية الصعبة، لأنها لغة بعيدة جدا عن العربية بكل معانيها، فيثبت للمستمع أن هذه الموهبة بأنها ليست بأي موهبة إنما هي شيء نادر وتملك صوتي جوهري متمكن.

مريم تبدي فرحها على ما منحها الله من هذا الصوت لكن عندما تفكر في مستقبلها فيغلبها الحزن قليلاً لأن المواهب في قطاع غزة هي مجرد أن تشاهد للناس فقط دون الاهتمام فيها، وتقول: الشيء الذي يزعجني في غزة بأنها خالية من الفرص لجميع المواهب وبالنسبة لي سأبقى أحاول حتى أصل للحلم الذي يراودني من صغري وهو أن أشارك في جزء من القضية الفلسطينية عن طريق صوتي مثلما فعلت ميس شلش في صغرها لغاية الآن، كما أتمنى أن أجد من يحتضنني بصدق ويرعاني كصوت فلسطينية تطالب بالأرض والحرية.

تختم مريم حديثها مع دنيا الوطن بغنائها أغنية ميس شلش الأكثر إنتشاراً في الوطن العربي، وتضيف الغناء بالهندية والتركية لتعطي صورة لنفسها عن مدى تمكنها في صوتها.