الأخبار
هنية يستقبل فتوح ويبحث معه سبل مواجهة التحدياتالرئيس عباس يصدر قرارا بقانون لتشديد عقوبة مسربي الأراضيفيديو من الأرشيف: جنازة الشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات أبوعمارالبردويل: يمكننا الحديث مع دحلان كما الرئيس عباس ولا مانع لدينافيديو… مرشح بحريني: برنامجي يهدف إلى نشر الرقصرئيس الجالية الأردنية فى النمسا : لا نؤيد داعش ولا نضعهم فى قائمة ابليسخوفا من انتقام داعش..المخابرات النمساوية تراقب المصلين وأئمة المساجدبالفيديو .. شهادة الرئيس "أبو مازن" تضع مرسي تحت مشنقة الإعدامهيفاء وهبى ترد على غادة عبد الرازق بقسوة : خليكى بمسلسلك الفاشل .. فيديوإنتهاء أعمال مؤتمر الأطباء العرب في العاصمة الإيطالية روماأبو نحل-يلتقي فعاليات المقاطعة الإسرائيلية في كتالونيا بأسبانياالجمعية الطبية الالمانية العربية تستقبل وفدا طبيا وتودع وفدا الى فلسطينجمعية الهيئة الفلسطينية للتنمية تنفذ دورة تدريبية لطاقم عمل مشروع الدعم النفسي للأطفال في قطاع غزةجمعية ميلاد تطلق معرض للفن التشكيلي بعنوان غزة 52بريطانية ترابط على حدود سوريا لإنقاذ ابنها من "داعش"أبو مرزوق: المفاوضات الغير مباشرة في الـ27 من الشهر الجاريبالصور: رعب الايبولا يصل "إسرائيل"ثوري فتح: الانضمام للجنايات الدولية واجب قبل نهاية هذا العامإسرائيل تزود أوكرانيا ببنادق غاليل متطورةوزير الرياضة الجزائري يبدي استعداد بلاده دعم الرياضة الفلسطينيةحالة من التوتر تخيم على سجن "ريمون"جامعة بوليتكنك فلسطين تستقبل وفداً من وزارة الاقتصاد الوطني الفلسطينيمؤسسات أوروبية وكويتية تمنح غسان رضوان لقب "رجل الإنسانية"الإعلان عن اللجنة المشرفة على بطولة القادة الشهداء التنشيطية للأندية الغزيةإطلاق الحملة الوطنية لمساندة المزارعين في قطف ثمار الزيتون في محافظة الخليلاليمن: الأمانة العامة لجوائز رئيس الجمهورية تدشن حملة شعبية للتصويت لممثل اليمن في برنامج عرب ايدولاليمن: الماجستير بامتياز للطالب جمال محمد ثابت الردفاني بكلية التربية عدن "جامعة عدن"محافظ طولكرم اللواء د. كميل يلتقي السفير الصيني لدى دولة فلسطين على رأس وفد من المؤسسات وفعاليات المحافظة ويؤكد على عمق العلاقات الفلسطينية الصينيةأفكار تختتم دورة مدربين في فن المناظرة والتحكيمالميزان يفتتح دورة تدريبية حول (التعذيب وإساءة المعاملة في حقوق الإنسان والقانون الدولي... آليات الرصد والتوثيق) للعاملين في المجال الصحي ونشطاء مجتمع مدني
2014/10/20

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو

"ميس شلش" مثلها الأعلى : "مريم معروف" .. صوت فلسطيني جديد يشدو بالأغاني الوطنية .. شاهد الفيديو
تاريخ النشر : 2013-12-29
غزة - خاص دنيا الوطن-أمجد ياغي
 ستبقى الأصوات الفلسطينية تحلق في أعالي السماء بأنغام ممزوجة بالهواء النقي الحر لكي تصل أصوات حرية الفلسطينيين في كل بقاع الأرض، فيبدؤها كل طفلٍ ومنذ نعومة أظافره يرى الظلم والقتل والتهجير الذي يعانى أجداده منه بالغناء لفلسطين لعلها تقدم لهم ما سلب منهم.
ميس شلش كانت أحد أبرز الأطفال الذين غنوا لفلسطين، وكانت بداية مشوارها برفع اسم البلاد وهي في الحادية عشر من عمرها حتى وضعت بصمة لها لتمثل صوت الطفل الفلسطيني الذي طالب الحرية وكره ظلم الاحتلال، وكانت صاحبة الفضل الكبير على "مريم محمد معروف" البالغة من العمر التاسع عشر من عمرها التي جعلت من ميس قدوتها في الغناء للوطن بصوتها الذي كان يكبر معها رويدا رويدا حتى أن أصبح صوت تضاهي به الكبار.

جلست مريم بالقرب من والدتها مرتديةً الثوب الفلسطيني التي لطالما افتخرت بالظهور فيه في جميع المحافل الوطنية عندما تغني لفلسطين، لتتحدث لدنيا الوطن عن موهبتها، وتقول: بدأت في الغناء للوطن وأنا بالعاشرة من عمري على منصة المدرسة وكان الكل يؤيدني في أن أستمر في عمري هذا بالغناء للوطنية، وإستمريت على ذالك بالمشاركة في المحافل والمسابقات المدرسية والغناء ضمن فريق بطريقة الكورال، وأيضاً كنت ضمن فريق الغناء الوطني في جمعية الشابات المسلمات في مهرجان أغادير قبل ثلاث أعوام، وشاركت مع مؤسسة الإتحاد في الأسبوع الثقافي الذي تجولنا فيه جميع مناطق قطاع غزة وغنيت في كل منطقة.

لكن مريم كانت تتابع هذه الموهبة لوحدها في ذالك الوقت من دون المساندة الجدية من أحد أو أن تجد أحدهم يقدّر هذه الموهبة التي من الممكن أن تعمل على إضافة جديدة للأغنية الوطنية ويقوم في احتضانها لتطويرها، بل أنها كانت تبحث دائماً عن طريقة ما لتطور موهبتها الغنائية وهذا ما دفعها للجوء للموزع الموسيقي أسامة قاسم الملقب بالملك الذي كان بدوره بإرشاد مريم وتعليمها كيف تنشد وكيف تعمل على استغلال صوتها الجميل بالإنشاد بطريقة مميزة جدا، وكان يؤكد عليها كثيرا أن طبقة صوتها مماثلة للمغنية الفلسطينية ميس شلش.

بينما كانت تتحدث مريم لفتت النظر على أن صوتها يتقن الغناء في أكثر من لغة منها التركية والهندية وتحفظ 31 أغنية هندية و5 أغاني تركية ، عند الهندية فهنا ممكن للشخص أن يستغرب قليلاً وكيف لهذه الفتاة أن تجيد الغناء باللهجة الهندية الصعبة، لأنها لغة بعيدة جدا عن العربية بكل معانيها، فيثبت للمستمع أن هذه الموهبة بأنها ليست بأي موهبة إنما هي شيء نادر وتملك صوتي جوهري متمكن.

مريم تبدي فرحها على ما منحها الله من هذا الصوت لكن عندما تفكر في مستقبلها فيغلبها الحزن قليلاً لأن المواهب في قطاع غزة هي مجرد أن تشاهد للناس فقط دون الاهتمام فيها، وتقول: الشيء الذي يزعجني في غزة بأنها خالية من الفرص لجميع المواهب وبالنسبة لي سأبقى أحاول حتى أصل للحلم الذي يراودني من صغري وهو أن أشارك في جزء من القضية الفلسطينية عن طريق صوتي مثلما فعلت ميس شلش في صغرها لغاية الآن، كما أتمنى أن أجد من يحتضنني بصدق ويرعاني كصوت فلسطينية تطالب بالأرض والحرية.

تختم مريم حديثها مع دنيا الوطن بغنائها أغنية ميس شلش الأكثر إنتشاراً في الوطن العربي، وتضيف الغناء بالهندية والتركية لتعطي صورة لنفسها عن مدى تمكنها في صوتها.