الأخبار
حلم صار مشنقةبالصوت… ماذا قال فضل شاكر في أول مقابلة اذاعية له؟طلاب الجامعة الكندية دبي يكتسبون الخبرة والمعرفة حول أسس تنظيم الأعمالالمدير الجديد لمستشفى شهداء الأقصى د. كمال خطاب يلتقي بعدة وفود من مؤسسات المجتمع المدنيمؤسسة شركاء في التنمية المستدامة تنظيم يوماً تدريبياً خاصاً لطلاب نادي البرمجة بنابلسلجنة زكاة الدرج تقدم مساعدات عينية لمستشفى الحرازينبيان لـ"الكادر الفتحاوي" يتضمن اتهامات للهيئة القيادية:تساوق مع دحلان واسرائيل في الهجمة ضد الرئيسنقابة المهندسين بمحافظة الشمال تنظم محاضرة حول"آلية إدخال مواد البناء إلى قطاع غزة"نعقد لقاءاً تشاورياً لفريق عمل التحقيق الاستقصائي على المجلس الأعلى للشباب و الرياضةالرئيس عباس يصدر تعليماته بتوفير العلاج للأسير المحرر التاجادعيس يكرم حفظة ومدرسي القرآن الكريم من محافظة رام الله والبيرةالخارجية تطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه ترسيخ إسرائيل لنظام الفصل العنصري في فلسطينالشرطة تعثر على 3 فتيات بعد ساعات من الإبلاغ عن فقدانهن في الخليلالرئيس السيسي : في حال اقامة الدولة الفلسطينية سنرسل الجيش المصري لتثبيتهامقطع يظهر الهداف التاريخي ليونيل ميسي بـ 253 هدف بقميص برشلونةالرجوب: الشعب الفلسطيني يتطلع إلى جنوب إفريقيا كحصن تضامني عالمي متينمصر: حملة مكبرة لازالة ورفع 352 حالة تعديات على الترع والقضاء على مشكلة مياه الرىالصحة بغزة : استشهاد شاب جراء إصابته برصاص الاحتلال شرق جبالياالمئات من النسوة يعتصمن في خزاعة للمطالبة بالإسراع في إعادة إعمار غزةالشبيبة الفتحاوية تحيي الذكري الثلاثين لشهيد القرار الوطني المستقل شرف الطيبيالاستاذ الدكتور ماهر النتشة يستقبل السفير التشيكي لدى دولة فلسطين راديك روبيسالسفيرة جيهان جادو احتفلت بيوم للطفل اليتيم مع بعض المؤؤسسات والحملاتعرب 48: النائب مسعود غنايم: التقسيم العادل لميزانية التربية والتعليم هو السبيل لسد الفجواتمصر: اسامه كمال يحكم بقرب انتهاء عصر الصحف الورقيةجمعية أخصائي المكتبات الفلسطينية تواصل بتنظيم سلسلة من ورش العمل في مختلف المحافظاتالمكتب الحركي المركزي للجرحى، يطالب الحكومة بتلبية مطالب الجرحى وتأمين الحياة الكريمة لهم بما يحفظ كرامتهمالنائب\د- محمد حجازي ينعى المناضل أحمدشريم (أبو هزاع)شباب النضال برفح يشارك في ورشة عمل لمناقشة (القانون الأساسي للمجلس الأعلى للشباب والرياضة )بدل ثيابك القديمة بوردة .. مبادرة طوعية لإغاثة النازحينالمواطن الجزائرية تصدر نشرة خاصة بالراحلة الأسيرة المحررة الشهيدة زكية شموطفي الإمارات .. مُعلم خصوصي يهتك عرض طالب عمره 9 سنواتجرغون يطالب السلطات المصرية بفتح معبر رفحكيف تحضّرين منزلك لاستقبال العام الدراسي الجديد؟شركة توزيع الكهرباء:تعطل خط الكهرباء المصري المغذي لرفح الفلسطينية لأعمال صيانه في الجانب المصريكويتية تطعن والدها في رقبته حين استلمها من المخفر
2014/11/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل بيتكم كبيتي،مخزنٌ لأدواتٍ الكهرباء؟

تاريخ النشر : 2013-12-26
هل بيتكم كبيتي،مخزنٌ لأدواتٍ الكهرباء؟
بقلم/ توفيق أبو شومر

علاقتي مع الأدوات الكهربائية قديمة، ولكن علاقتي بها في غزة، لها نكهةٌ أخرى، فقد أصبح اقتناء الأدوات الكهربية عندي في المرتبة الثانية، بعد جمع الكتب واقتنائها،  وصارت  أدوات الكهرباء في بيتي، تزاحمني حتى في غرفة نومي، فقررتُ لذلك أن أكتب وصفا  لما أملكه من أدوات كهربية، في شقتي الصغيرة في غزة، لعلّي أعثر على نُظراءَ لي يشبهونني، لأخفف من عذابي ومأساتي، لأطبق القول المأثور:

[ كلنا في الهمِّ شرقُ]

فأنا في الحقيقة أعيش وسط أدواتي الكهربية، التي صارتْ لها الغلبةُ والسيطرة والسطوة، فهي مالكة المنزل، ولو كان عقدُ ملكية الشقة باسمي الشخصي، فأنا ضيفٌ على أدواتي!

وهذه الأدوات تتوزع بين:

بطاريات ثقيلة، ومتوسطة وصغيرة. أما البطارية الكبيرة الخاصة بجهاز تحويلها إلى كهرباء، فهي الأثقل، لأنها تزيد عن خمسين كيلوغرام، فهي وتوابعها، من شواحن، وأسلاك،وإنفرتر،تعادلُ وزني بالضبط.

أما البطاريات الأخرى، المتوسطة والصغيرة، فهي تتراوح بين، بطاريات ذات أوزان، ابتداءً من عشرة كيلو غرامات، وبين البطاريات الجافة متعددة الأحجام والأشكال، فهي عديدة ومنوَّعة، زاحمتني أولا في مطبخي،ثم في قاعة جلوسي، وفي النهاية تسللت إلى غرفة نومي، حتى خزانة ملابسي،وحلَّت محل أدوات الزينة والعطور والكريمات في أدراج التسريحة، فأدواتُ الزينة لا يحتاجها مَن اعتادوا الظلامَ، لأن  الضوءَ صار في غزة استثناء، أما القاعدة فهي الظلام!!

أما عن الأدوات والمتعلقات الكهربية، فهي أكثر من أن تحصى، فهناك أسلاك متعددة الأشكال، ومقابس ، وأدوات لحام، ومفاتيح، وكماشات مختلفة، ومثاقب، وأدوات للطرق والدق، وقطع الغيار.

وكذلك الحال بالنسبة للامبات الضوء المشحونة والبديلة لمصابيح الكهرباء، المعلقة على الجدران، والمتحركة، ومصابيح الجيب، فلم أجد لها مكانا خاصا بها، لدرجة أنها تسربت أيضا إلى خزنة سريري الصغيرة، المصنوعة لمطالعة الكتب،

نسيتُ أن أُذكركم بأن إحدى لمبات الضوء اعتادتْ أن تختبئ تحت وسادتي أيضا، تساعدني على رؤية طريقي إلى الحمَّام في الظلام!

 فشقتي في الحقيقة ليست سوى مخزنٍ  للأدوات الكهربية.

وإليكم تفصيلا آخر ، لعدد أجهزة الراديو التي أملكها، ففي بيتي معرضٌ لأجهزة المذياع، تتراوح بين راديو الفيلبس القديم، الذي يعمل بنظام اللمبات، إلى آخر صرعات الراديو في جوالي الصغير، وهذه هوايةٌ قديمة، أعشقها، فهي تذكرني بعصرٍ كانت فيه الأذانُ، تُكسِبُ العقول الثقافةَ والوعي، فعندما أنظر إلى راديو الفيلبس،أشعرُ بأنني أسمعُ برنامجَ(قولٌ على قول)، للأديب الفلسطيني الراحل حسن سعيد الكرمي، وعشرات البرامج الثقافية، وكان حسن الكرمي كمبيوتر الأشعار، قبل أن يظهر الكمبيوتر.

تحسبا لحالة الطوارئ الدائمة في قطاع غزة، وانقطاع الكهرباء المستمر، فإنني لا أجرؤ أن أضحيَ بكثير من هذه الأدوات، فأنا لا أعرف ماذا سيحلُّ بمحطة كهرباء غزة، غدا أو بعد غد.ولا أتنبأ بما سيجري من أحداث حربية لغزة، وليس من قبيل المبالغة القول:

إنَّ ما أملكه من هذه الأدوات، أثقل بكثير  مما أملكه من مخزونات الطعام، والكساء والكؤوس والصحون !أنا أعرف بأنني لستُ  فريدا في ذلك، فما أكثر الذين يشبهونني، ولكنني دائما أفكر في نفايات بطاريات الكهرباء المتعددة، أين تذهب؟

 فأنا أفصلها عن نفايات الأطعمة دائما، وأضعها في أكياس خاصة، ولكنني لاحظتُ بأن نابشي القمامة يُعيدون نثرها على الأرض،لذلك فإن ما في ثرانا من مخلفات البطاريات،كفيلٌ بأن يحوِّل ترابنا إلى سموم قاتلة، يؤدي بالتأكيد لتسميم المياه الجوفية، على المدى القريب والبعيد.

وليس لي علم ببرنامج متخصِّصٍ، لالتقاط هذه السموم، والتخلص منها علميا! لأن نفايات البطاريات، هي من أخطر أعراض انقطاع التيار الكهربي في غزة، فهي كارثة بيئية، تستحق أن نرفع لأجلها شكوى للأمم المتحدة، ونطالب مؤسسات وجمعيات البيئة في العالم، بأن ترفع عنا هذا الظلم والقهر والحصار، مع العلم بأن هذه الكارثة –للأسف- ينساها السياسيون، وتهملها الأحزاب أيضا، وذلك لانشغالهم بفقه التحليل السياسي!

بالإضافة إلى ذلك، فإن ما يصل إلى غزة من بطاريات، من الأنواع الرديئة، يؤدي إلى زيادة الاستهلاك، وزيادة نفاياتها، وهذا  يُفاقم الأزمة، ويقضي نهائيا على ما بقي من نقاءِ المساحاتِ الطبيعية.

وبحساب بسيط، لأسرة متوسطة الحال، فإن إنفاقَ الأسرِ في غزة على شراء بدائل الكهرباء، من البطاريات والمصابيح، وحتى الشموع، والفحم، والكاز، والغاز،والمواقد، وفاتورة الكهرباء الوهمية الشهرية، وما تحرقه الكهرباء من أجهزة البيت بسبب تذبذب التيار، هو الإنفاق الأكثر في غزة، وأنا أضع بين يدي الباحثين مشروعا لقياس نسبة ما  يشتريه ويدفعه السكان،بسبب انقطاع التيار الكهربي، من مجموع الإنفاق العام، فربما حصلوا على نتيجة مفادها:

 إن ما يُنفقه سكانُ غزة على شراء أدوات الكهرباء، أكثر مما ينفقونه على الغذاء  والكساء.