الأخبار
الاسلامية المسيحية تحذر: دعوات للسيطرة على الاقصىالعراق: العمل تتخذ اجراءات قانونية بحق الشركات المخالفة لاحكام قانون العملالعراق: العمل : جهود استثنائية لتحقيق الاهداف المتعلقة بالصحة والسلامة المهنيةالعراق: تعاون بين العمل والتربية لاشراك الاحداث في مناهج التعليم المسرعالوادية يؤكد أن أطراف مستفيده من عدم نجاح حكومة التوافق الوطني في غزةالعراق: العمل تعلن اعادة مقابلة المتقدمين للتعاقد ضمن برنامج البحث الاجتماعي لمحافظتي الديوانية والمثنى"الأمة " تهنئ أبو زهري لتوليه منصب رئاسة جامعة الأقصىالفلاح الخيرية في فلسطين توزع الهدايا والألعاب على الاطفال المرضى في مشافي قطاع غزةشاهد الصور… "دنيا الوطن" في نابلس - إبداع من نوع آخر لأشقاء ثلاثة رغم الإعاقة !اوقاف سلفيت تعقد اجتماعا لمدرسي ومدرسات دور القرآن الكريم"مهجة القدس": تجديد الاعتقال الإداري للأسير المريض مصطفى بريجيةأمسية شعرية لملتقى الفينيق الثقافي في رفحالتحالف الدولي يشن غارة كل ساعة على داعش بالعراقتجارب أشخاص يعانون من "متلازمة الرأس المنفجر"مجلس الأمن يطالب بإدخال المساعدات إلى مخيم اليرموكهنجاريا تقرر منح دولة فلسطين خمسين منحة دراسيةمجلس التعاون: على الحوثيين تنفيذ قرار مجلس الأمن أولاًبنك الفجيرة الوطني كابيتال يجمع مليار درهم إماراتي لباسيفيك كنترول سيستيمزالعراق: خلال لقائه ممثل الامم المتحدة المرجع اليعقوبي :الشعب العراقي متوحد خلف قواته المسلحةالأسرى للدراسات: اعتقال التجار ظاهرة متجددة على حاجز بيت حانون " ايرز"رسالة إلى إدارة جامعة الأقصى"مهجة القدس": تجديد الاعتقال الإداري للأسير المريض مصطفى بريجيةلبنان: السفير خميدي زائراً الشيخ جبري: السفارة الأندونيسية في لبنان جاهزة لتعزيز العلاقة مع كلية الدعوة الجامعيةاسرى فلسطين: الاحتلال يضيف حكماً جديداً للأسير صابر ذياب للمرة الرابعة500 طالب غادروا اليمن… السفير اللوح يوضح ظروف استشهاد المواطن حردان وتضرر السفارة من القصف؟
2015/4/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل بيتكم كبيتي،مخزنٌ لأدواتٍ الكهرباء؟

تاريخ النشر : 2013-12-26
هل بيتكم كبيتي،مخزنٌ لأدواتٍ الكهرباء؟
بقلم/ توفيق أبو شومر

علاقتي مع الأدوات الكهربائية قديمة، ولكن علاقتي بها في غزة، لها نكهةٌ أخرى، فقد أصبح اقتناء الأدوات الكهربية عندي في المرتبة الثانية، بعد جمع الكتب واقتنائها،  وصارت  أدوات الكهرباء في بيتي، تزاحمني حتى في غرفة نومي، فقررتُ لذلك أن أكتب وصفا  لما أملكه من أدوات كهربية، في شقتي الصغيرة في غزة، لعلّي أعثر على نُظراءَ لي يشبهونني، لأخفف من عذابي ومأساتي، لأطبق القول المأثور:

[ كلنا في الهمِّ شرقُ]

فأنا في الحقيقة أعيش وسط أدواتي الكهربية، التي صارتْ لها الغلبةُ والسيطرة والسطوة، فهي مالكة المنزل، ولو كان عقدُ ملكية الشقة باسمي الشخصي، فأنا ضيفٌ على أدواتي!

وهذه الأدوات تتوزع بين:

بطاريات ثقيلة، ومتوسطة وصغيرة. أما البطارية الكبيرة الخاصة بجهاز تحويلها إلى كهرباء، فهي الأثقل، لأنها تزيد عن خمسين كيلوغرام، فهي وتوابعها، من شواحن، وأسلاك،وإنفرتر،تعادلُ وزني بالضبط.

أما البطاريات الأخرى، المتوسطة والصغيرة، فهي تتراوح بين، بطاريات ذات أوزان، ابتداءً من عشرة كيلو غرامات، وبين البطاريات الجافة متعددة الأحجام والأشكال، فهي عديدة ومنوَّعة، زاحمتني أولا في مطبخي،ثم في قاعة جلوسي، وفي النهاية تسللت إلى غرفة نومي، حتى خزانة ملابسي،وحلَّت محل أدوات الزينة والعطور والكريمات في أدراج التسريحة، فأدواتُ الزينة لا يحتاجها مَن اعتادوا الظلامَ، لأن  الضوءَ صار في غزة استثناء، أما القاعدة فهي الظلام!!

أما عن الأدوات والمتعلقات الكهربية، فهي أكثر من أن تحصى، فهناك أسلاك متعددة الأشكال، ومقابس ، وأدوات لحام، ومفاتيح، وكماشات مختلفة، ومثاقب، وأدوات للطرق والدق، وقطع الغيار.

وكذلك الحال بالنسبة للامبات الضوء المشحونة والبديلة لمصابيح الكهرباء، المعلقة على الجدران، والمتحركة، ومصابيح الجيب، فلم أجد لها مكانا خاصا بها، لدرجة أنها تسربت أيضا إلى خزنة سريري الصغيرة، المصنوعة لمطالعة الكتب،

نسيتُ أن أُذكركم بأن إحدى لمبات الضوء اعتادتْ أن تختبئ تحت وسادتي أيضا، تساعدني على رؤية طريقي إلى الحمَّام في الظلام!

 فشقتي في الحقيقة ليست سوى مخزنٍ  للأدوات الكهربية.

وإليكم تفصيلا آخر ، لعدد أجهزة الراديو التي أملكها، ففي بيتي معرضٌ لأجهزة المذياع، تتراوح بين راديو الفيلبس القديم، الذي يعمل بنظام اللمبات، إلى آخر صرعات الراديو في جوالي الصغير، وهذه هوايةٌ قديمة، أعشقها، فهي تذكرني بعصرٍ كانت فيه الأذانُ، تُكسِبُ العقول الثقافةَ والوعي، فعندما أنظر إلى راديو الفيلبس،أشعرُ بأنني أسمعُ برنامجَ(قولٌ على قول)، للأديب الفلسطيني الراحل حسن سعيد الكرمي، وعشرات البرامج الثقافية، وكان حسن الكرمي كمبيوتر الأشعار، قبل أن يظهر الكمبيوتر.

تحسبا لحالة الطوارئ الدائمة في قطاع غزة، وانقطاع الكهرباء المستمر، فإنني لا أجرؤ أن أضحيَ بكثير من هذه الأدوات، فأنا لا أعرف ماذا سيحلُّ بمحطة كهرباء غزة، غدا أو بعد غد.ولا أتنبأ بما سيجري من أحداث حربية لغزة، وليس من قبيل المبالغة القول:

إنَّ ما أملكه من هذه الأدوات، أثقل بكثير  مما أملكه من مخزونات الطعام، والكساء والكؤوس والصحون !أنا أعرف بأنني لستُ  فريدا في ذلك، فما أكثر الذين يشبهونني، ولكنني دائما أفكر في نفايات بطاريات الكهرباء المتعددة، أين تذهب؟

 فأنا أفصلها عن نفايات الأطعمة دائما، وأضعها في أكياس خاصة، ولكنني لاحظتُ بأن نابشي القمامة يُعيدون نثرها على الأرض،لذلك فإن ما في ثرانا من مخلفات البطاريات،كفيلٌ بأن يحوِّل ترابنا إلى سموم قاتلة، يؤدي بالتأكيد لتسميم المياه الجوفية، على المدى القريب والبعيد.

وليس لي علم ببرنامج متخصِّصٍ، لالتقاط هذه السموم، والتخلص منها علميا! لأن نفايات البطاريات، هي من أخطر أعراض انقطاع التيار الكهربي في غزة، فهي كارثة بيئية، تستحق أن نرفع لأجلها شكوى للأمم المتحدة، ونطالب مؤسسات وجمعيات البيئة في العالم، بأن ترفع عنا هذا الظلم والقهر والحصار، مع العلم بأن هذه الكارثة –للأسف- ينساها السياسيون، وتهملها الأحزاب أيضا، وذلك لانشغالهم بفقه التحليل السياسي!

بالإضافة إلى ذلك، فإن ما يصل إلى غزة من بطاريات، من الأنواع الرديئة، يؤدي إلى زيادة الاستهلاك، وزيادة نفاياتها، وهذا  يُفاقم الأزمة، ويقضي نهائيا على ما بقي من نقاءِ المساحاتِ الطبيعية.

وبحساب بسيط، لأسرة متوسطة الحال، فإن إنفاقَ الأسرِ في غزة على شراء بدائل الكهرباء، من البطاريات والمصابيح، وحتى الشموع، والفحم، والكاز، والغاز،والمواقد، وفاتورة الكهرباء الوهمية الشهرية، وما تحرقه الكهرباء من أجهزة البيت بسبب تذبذب التيار، هو الإنفاق الأكثر في غزة، وأنا أضع بين يدي الباحثين مشروعا لقياس نسبة ما  يشتريه ويدفعه السكان،بسبب انقطاع التيار الكهربي، من مجموع الإنفاق العام، فربما حصلوا على نتيجة مفادها:

 إن ما يُنفقه سكانُ غزة على شراء أدوات الكهرباء، أكثر مما ينفقونه على الغذاء  والكساء.