الأخبار
أدوار تنهي البرنامج التدريبي :" الوعي بالنوع الاجتماعي"مصر: تنمية الوعي السياسي لطلاب الجامعات بمحافظات الصعيد"في برنامجاً تدريبياً للتثقيف السياسي بجامعة أسيوطتلفزيون أبوظبي يحتفي بالذكرى الثالثة والأربعين للعيد الوطنيمركز الليزر لطب وزراعة الأسنان يعلن عن الفحص المجاني الشامللبنان: وفد من كلية الدعوة الإسلامية زار السفارة الأندونيسيةبعد اعتقال زوجته وأطفاله الاحتلال يعزل الأسير معمر غوادرةاختاري لعريسك الإطلالة الصحيحةغرق سياره معلمي مدرسة المجاز في مسافر يطاالعراق: الصرخي واتباعه يدفعون ثمن تمسكهم بالوحدة الوطنيةالإحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في مقر الأمم المتحدة في جنيفالمعطف الفرو لإطلالة دافئة وأنيقة في شتاء 2015اوقاف طولكرم تحث المواطنين للتفاعل مع حملة تشطيب المدرسة الشرعية والالتحاق بالتعليم الشرعيالسلامة الخيرية وشركة إفكتس للإستشارات والتطوير يفتتحان مشروع التدخل الطارئ لإغاثة الجرحي الأطفال لحرب 2014مصر: اردوغان يشترط المشاركة فى الحرب على داعش مقابل عدم الاعتراف بالدولة الكردية"دستينيا" تتطلع إلى إحداث ثورة في عالم السفر في الشرق الأوسطنادي الأسير يحمل حكومة الاحتلال المسؤولية عن اعتقال زوجة الأسير غوادرة وطفليهامصر: محافظ اسيوط ينفى ما يتردد عن قطع المياه والكهرباء اليوم وغداالعنب لمكافحة الشيخوخة وترطيب الوجه وشد البشرةإماراتيان يستخرجان الوقود الحيوي من سعف النخيلانطلاق مؤتمر "استثمر فى مصر" بأبو ظبى أمس بمشاركة "السعودية المصرية" للرجال الأعمالالصحة ونقابة التمريض تعقدان امتحان مزاولة مهنة الكلية العصرية الجامعيةبرنامج غزة للصحة النفسية يختتم دورة تدريبية حول الإشراف المهني للمشرفين في المؤسساتمصر: ردا على السيسى: بل هى عدونا اللدودمحكمة بداية الخليل تصدر حكمًا بالحبس المؤبد بحق قاتل فتاة السموع عدنان كايد السلامينفيلم "ترافيك" لستيفن سودربيرغ الصورة البانورامية المتكاملة للاتجار بالمخدرات!اوقاف طولكرم تحث المواطنين للتفاعل مع حملة تشطيب المدرسة الشرعية والالتحاق بالتعليم الشرعيالعلاقات العامة في بلدية رفح تنتج فيلم وثائقي بعنوان"رفح قلعة الجنوب"النجدة الاجتماعية عين الحلوة تقيم حملة 16 يوم لمناهضة العنفالعراق: تجمع معوقي العراق يلتقي معالي وزير العملالشعبية: اعتقال قيادات شعبنا لن يوقف مسيرتنا النضاليةلبنان: سيدة الأعمال اللبنانية منى العميل بين سيدات السلك الدبلوماسيالعراق: منظمة المرأة والمستقبل العراقية تشارك في ورشة بنا القدرات لتنفيذ الحملة الوطنية لمحو الاميةفي غزة.. الطفلتان سجى ويارا تطردان الحرب بالعزف على "الجيتار والقانون"الاتحاد للطيران وطيران سيشل تعززان خدمات الربط عبر تعديل جدول مواعيد الرحلات بين أبوظبي وسيشلمصر: الدستورية العليا تحدد أولى جلسات الطعن على دستورية قانون التظاهر بتاريخ 14 ديسيمبر
2014/11/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل بيتكم كبيتي،مخزنٌ لأدواتٍ الكهرباء؟

تاريخ النشر : 2013-12-26
هل بيتكم كبيتي،مخزنٌ لأدواتٍ الكهرباء؟
بقلم/ توفيق أبو شومر

علاقتي مع الأدوات الكهربائية قديمة، ولكن علاقتي بها في غزة، لها نكهةٌ أخرى، فقد أصبح اقتناء الأدوات الكهربية عندي في المرتبة الثانية، بعد جمع الكتب واقتنائها،  وصارت  أدوات الكهرباء في بيتي، تزاحمني حتى في غرفة نومي، فقررتُ لذلك أن أكتب وصفا  لما أملكه من أدوات كهربية، في شقتي الصغيرة في غزة، لعلّي أعثر على نُظراءَ لي يشبهونني، لأخفف من عذابي ومأساتي، لأطبق القول المأثور:

[ كلنا في الهمِّ شرقُ]

فأنا في الحقيقة أعيش وسط أدواتي الكهربية، التي صارتْ لها الغلبةُ والسيطرة والسطوة، فهي مالكة المنزل، ولو كان عقدُ ملكية الشقة باسمي الشخصي، فأنا ضيفٌ على أدواتي!

وهذه الأدوات تتوزع بين:

بطاريات ثقيلة، ومتوسطة وصغيرة. أما البطارية الكبيرة الخاصة بجهاز تحويلها إلى كهرباء، فهي الأثقل، لأنها تزيد عن خمسين كيلوغرام، فهي وتوابعها، من شواحن، وأسلاك،وإنفرتر،تعادلُ وزني بالضبط.

أما البطاريات الأخرى، المتوسطة والصغيرة، فهي تتراوح بين، بطاريات ذات أوزان، ابتداءً من عشرة كيلو غرامات، وبين البطاريات الجافة متعددة الأحجام والأشكال، فهي عديدة ومنوَّعة، زاحمتني أولا في مطبخي،ثم في قاعة جلوسي، وفي النهاية تسللت إلى غرفة نومي، حتى خزانة ملابسي،وحلَّت محل أدوات الزينة والعطور والكريمات في أدراج التسريحة، فأدواتُ الزينة لا يحتاجها مَن اعتادوا الظلامَ، لأن  الضوءَ صار في غزة استثناء، أما القاعدة فهي الظلام!!

أما عن الأدوات والمتعلقات الكهربية، فهي أكثر من أن تحصى، فهناك أسلاك متعددة الأشكال، ومقابس ، وأدوات لحام، ومفاتيح، وكماشات مختلفة، ومثاقب، وأدوات للطرق والدق، وقطع الغيار.

وكذلك الحال بالنسبة للامبات الضوء المشحونة والبديلة لمصابيح الكهرباء، المعلقة على الجدران، والمتحركة، ومصابيح الجيب، فلم أجد لها مكانا خاصا بها، لدرجة أنها تسربت أيضا إلى خزنة سريري الصغيرة، المصنوعة لمطالعة الكتب،

نسيتُ أن أُذكركم بأن إحدى لمبات الضوء اعتادتْ أن تختبئ تحت وسادتي أيضا، تساعدني على رؤية طريقي إلى الحمَّام في الظلام!

 فشقتي في الحقيقة ليست سوى مخزنٍ  للأدوات الكهربية.

وإليكم تفصيلا آخر ، لعدد أجهزة الراديو التي أملكها، ففي بيتي معرضٌ لأجهزة المذياع، تتراوح بين راديو الفيلبس القديم، الذي يعمل بنظام اللمبات، إلى آخر صرعات الراديو في جوالي الصغير، وهذه هوايةٌ قديمة، أعشقها، فهي تذكرني بعصرٍ كانت فيه الأذانُ، تُكسِبُ العقول الثقافةَ والوعي، فعندما أنظر إلى راديو الفيلبس،أشعرُ بأنني أسمعُ برنامجَ(قولٌ على قول)، للأديب الفلسطيني الراحل حسن سعيد الكرمي، وعشرات البرامج الثقافية، وكان حسن الكرمي كمبيوتر الأشعار، قبل أن يظهر الكمبيوتر.

تحسبا لحالة الطوارئ الدائمة في قطاع غزة، وانقطاع الكهرباء المستمر، فإنني لا أجرؤ أن أضحيَ بكثير من هذه الأدوات، فأنا لا أعرف ماذا سيحلُّ بمحطة كهرباء غزة، غدا أو بعد غد.ولا أتنبأ بما سيجري من أحداث حربية لغزة، وليس من قبيل المبالغة القول:

إنَّ ما أملكه من هذه الأدوات، أثقل بكثير  مما أملكه من مخزونات الطعام، والكساء والكؤوس والصحون !أنا أعرف بأنني لستُ  فريدا في ذلك، فما أكثر الذين يشبهونني، ولكنني دائما أفكر في نفايات بطاريات الكهرباء المتعددة، أين تذهب؟

 فأنا أفصلها عن نفايات الأطعمة دائما، وأضعها في أكياس خاصة، ولكنني لاحظتُ بأن نابشي القمامة يُعيدون نثرها على الأرض،لذلك فإن ما في ثرانا من مخلفات البطاريات،كفيلٌ بأن يحوِّل ترابنا إلى سموم قاتلة، يؤدي بالتأكيد لتسميم المياه الجوفية، على المدى القريب والبعيد.

وليس لي علم ببرنامج متخصِّصٍ، لالتقاط هذه السموم، والتخلص منها علميا! لأن نفايات البطاريات، هي من أخطر أعراض انقطاع التيار الكهربي في غزة، فهي كارثة بيئية، تستحق أن نرفع لأجلها شكوى للأمم المتحدة، ونطالب مؤسسات وجمعيات البيئة في العالم، بأن ترفع عنا هذا الظلم والقهر والحصار، مع العلم بأن هذه الكارثة –للأسف- ينساها السياسيون، وتهملها الأحزاب أيضا، وذلك لانشغالهم بفقه التحليل السياسي!

بالإضافة إلى ذلك، فإن ما يصل إلى غزة من بطاريات، من الأنواع الرديئة، يؤدي إلى زيادة الاستهلاك، وزيادة نفاياتها، وهذا  يُفاقم الأزمة، ويقضي نهائيا على ما بقي من نقاءِ المساحاتِ الطبيعية.

وبحساب بسيط، لأسرة متوسطة الحال، فإن إنفاقَ الأسرِ في غزة على شراء بدائل الكهرباء، من البطاريات والمصابيح، وحتى الشموع، والفحم، والكاز، والغاز،والمواقد، وفاتورة الكهرباء الوهمية الشهرية، وما تحرقه الكهرباء من أجهزة البيت بسبب تذبذب التيار، هو الإنفاق الأكثر في غزة، وأنا أضع بين يدي الباحثين مشروعا لقياس نسبة ما  يشتريه ويدفعه السكان،بسبب انقطاع التيار الكهربي، من مجموع الإنفاق العام، فربما حصلوا على نتيجة مفادها:

 إن ما يُنفقه سكانُ غزة على شراء أدوات الكهرباء، أكثر مما ينفقونه على الغذاء  والكساء.