الأخبار
مصر: مصريون في قائمة أفضل 55 إعلاميا بالعالمكتائب الناصر : مجدداً قصف مدينة عسقلان بصاروخ جراد س 7:3 مإصابة ثلاثة مواطنين واحد بالرصاص الحي وأثنين بالمطاط والعشرات بحالة الاختناق في مسيرة بلعينمبيعات "فوجيتسو" من الماسحات الضوئية للوثائق "سكان سناب" تكسر حاجز الـ 3 ملايين ماسحةالسيدة الحديدية حياة الفهد تدافع عن المعنفات في "ريحانة" على MBC1 في أغسطس"إسرائيل" تتخوف من تحقيق دولي بجرائمها في غزة وتشكل طاقما لمواجهتهتصريح صحفي صادر عن ممثل اللجنة الرباعية توني بليرتعطلت بنسبة 85%.. مجموعة الاتصالات تعلن عن تعرض شبكة الاتصالات الأرضية والخلوية والانترنت للانقطاعالنجم السوري أيمن زيدان : الدراما السورية مستباحة ومرتهنة برأس المالالاحتلال يخترق التهدئة ! .. 5 شهداء وعشرات الجرحى في رفح جنوباً وجرحى في منطقة الشعف شرقاً .. محدّثمصر: مركز المحروسة ينظم سلسلة ندوات نقاشية عمالية بعنوان " ماذا نريد من البرلمان القادم؟"بيان صار عن القائد مروان البرغوثي 29/7/2014الكشافة الفلسطينية تشارك السفارة المغربية في فلسطين عيد الجلوس الملكي المغربي بوقفة تضامنية مع قطاع غزةمواجهات بين الاهالي والمستوطنين والجيش في كفر الديك"شهداء الاقصى" تقصف عسقلان بأربعة صواريخ جراد وتطلق خمس قذائف هاون وتفجر عبوة ناسفةمدى: الصحفيان ضاهر والعريان اخر ضحايا العدوان على الصحفيينحصاد العمليات العسكرية خلال ألـ 24 ساعة السابقة ليوم الخميس الموافق 31/7/2014كتائب الأقصى لواء العامودي تدك موقع زكيم العسكري ب 3 قذائف هاون عيار 120محصاد العمليات العسكرية منذ بدأ العدوان علي غزة ضمن عملية" طريق العاصفة " حتي صباح 1/8/2014قبل التهدئة بدقائق.. السرايا تقصف " تل ابيب" بصاروخ براق 70فنزويلا: انطلاق الحملة الوطنية لإغاثة للشعب الفلسطينيآلاف المواطنين يذهبون لتفقد منازلهم التي نزحوا منها مع بدء سريان التهدئةد.مصطفى البرغوثي: العدوان الاسرائيلي فشل و الارادة الفلسطينية انتصرتالاحتلال يحذر المواطنين من العودة لمنازلهم في المناطق الحدوديةحماس تدعو لهبة بالضفة نصرة لغزة ظهرًا
2014/8/1
عاجل
وجود قناصة في شرق حي الشعف تطلق النار على المواطنين في شرق مدينة غزة5 شهداء و30 إصابة في قصف مدفعية الاحتلال شرق محافظة رفحالقذائف تسقط على منطقة البلبيسي ومفترق جورج وحي التنور وهناك عشرات الاصابات ملقاة فى الشوارعارتفاع عدد الشهداء شرق رفح إلى 4 جراء القصف المدفعي المتواصلبعد اختراق الاحتلال للتهدئة.. المقاومة تطلق قذيفتي هاون قرب كرم ابو سالمإصابة 3 مواطنين برصاص القناصة الإسرائيلية في منطقة الشعف شرق غزةبعد اختراق الاحتلال....مصادر عبرية: صافرات الإنذار تدوي الآن في كرم ابو سالمطائرات مروحية تطلق النار على المواطنين شرق رفحأكثر من 40 قذيفة مدفعية تسقط شرق رفح و15 اصابة حتى الانعشرات الإصابات في قصف مدفعية الاحتلال شرق محافظة ‫‏رفح‬المدفعية تطلق عدة قذائف شرق رفح رغم سريان التهدئة الانسانية
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل بيتكم كبيتي،مخزنٌ لأدواتٍ الكهرباء؟

تاريخ النشر : 2013-12-26
هل بيتكم كبيتي،مخزنٌ لأدواتٍ الكهرباء؟
بقلم/ توفيق أبو شومر

علاقتي مع الأدوات الكهربائية قديمة، ولكن علاقتي بها في غزة، لها نكهةٌ أخرى، فقد أصبح اقتناء الأدوات الكهربية عندي في المرتبة الثانية، بعد جمع الكتب واقتنائها،  وصارت  أدوات الكهرباء في بيتي، تزاحمني حتى في غرفة نومي، فقررتُ لذلك أن أكتب وصفا  لما أملكه من أدوات كهربية، في شقتي الصغيرة في غزة، لعلّي أعثر على نُظراءَ لي يشبهونني، لأخفف من عذابي ومأساتي، لأطبق القول المأثور:

[ كلنا في الهمِّ شرقُ]

فأنا في الحقيقة أعيش وسط أدواتي الكهربية، التي صارتْ لها الغلبةُ والسيطرة والسطوة، فهي مالكة المنزل، ولو كان عقدُ ملكية الشقة باسمي الشخصي، فأنا ضيفٌ على أدواتي!

وهذه الأدوات تتوزع بين:

بطاريات ثقيلة، ومتوسطة وصغيرة. أما البطارية الكبيرة الخاصة بجهاز تحويلها إلى كهرباء، فهي الأثقل، لأنها تزيد عن خمسين كيلوغرام، فهي وتوابعها، من شواحن، وأسلاك،وإنفرتر،تعادلُ وزني بالضبط.

أما البطاريات الأخرى، المتوسطة والصغيرة، فهي تتراوح بين، بطاريات ذات أوزان، ابتداءً من عشرة كيلو غرامات، وبين البطاريات الجافة متعددة الأحجام والأشكال، فهي عديدة ومنوَّعة، زاحمتني أولا في مطبخي،ثم في قاعة جلوسي، وفي النهاية تسللت إلى غرفة نومي، حتى خزانة ملابسي،وحلَّت محل أدوات الزينة والعطور والكريمات في أدراج التسريحة، فأدواتُ الزينة لا يحتاجها مَن اعتادوا الظلامَ، لأن  الضوءَ صار في غزة استثناء، أما القاعدة فهي الظلام!!

أما عن الأدوات والمتعلقات الكهربية، فهي أكثر من أن تحصى، فهناك أسلاك متعددة الأشكال، ومقابس ، وأدوات لحام، ومفاتيح، وكماشات مختلفة، ومثاقب، وأدوات للطرق والدق، وقطع الغيار.

وكذلك الحال بالنسبة للامبات الضوء المشحونة والبديلة لمصابيح الكهرباء، المعلقة على الجدران، والمتحركة، ومصابيح الجيب، فلم أجد لها مكانا خاصا بها، لدرجة أنها تسربت أيضا إلى خزنة سريري الصغيرة، المصنوعة لمطالعة الكتب،

نسيتُ أن أُذكركم بأن إحدى لمبات الضوء اعتادتْ أن تختبئ تحت وسادتي أيضا، تساعدني على رؤية طريقي إلى الحمَّام في الظلام!

 فشقتي في الحقيقة ليست سوى مخزنٍ  للأدوات الكهربية.

وإليكم تفصيلا آخر ، لعدد أجهزة الراديو التي أملكها، ففي بيتي معرضٌ لأجهزة المذياع، تتراوح بين راديو الفيلبس القديم، الذي يعمل بنظام اللمبات، إلى آخر صرعات الراديو في جوالي الصغير، وهذه هوايةٌ قديمة، أعشقها، فهي تذكرني بعصرٍ كانت فيه الأذانُ، تُكسِبُ العقول الثقافةَ والوعي، فعندما أنظر إلى راديو الفيلبس،أشعرُ بأنني أسمعُ برنامجَ(قولٌ على قول)، للأديب الفلسطيني الراحل حسن سعيد الكرمي، وعشرات البرامج الثقافية، وكان حسن الكرمي كمبيوتر الأشعار، قبل أن يظهر الكمبيوتر.

تحسبا لحالة الطوارئ الدائمة في قطاع غزة، وانقطاع الكهرباء المستمر، فإنني لا أجرؤ أن أضحيَ بكثير من هذه الأدوات، فأنا لا أعرف ماذا سيحلُّ بمحطة كهرباء غزة، غدا أو بعد غد.ولا أتنبأ بما سيجري من أحداث حربية لغزة، وليس من قبيل المبالغة القول:

إنَّ ما أملكه من هذه الأدوات، أثقل بكثير  مما أملكه من مخزونات الطعام، والكساء والكؤوس والصحون !أنا أعرف بأنني لستُ  فريدا في ذلك، فما أكثر الذين يشبهونني، ولكنني دائما أفكر في نفايات بطاريات الكهرباء المتعددة، أين تذهب؟

 فأنا أفصلها عن نفايات الأطعمة دائما، وأضعها في أكياس خاصة، ولكنني لاحظتُ بأن نابشي القمامة يُعيدون نثرها على الأرض،لذلك فإن ما في ثرانا من مخلفات البطاريات،كفيلٌ بأن يحوِّل ترابنا إلى سموم قاتلة، يؤدي بالتأكيد لتسميم المياه الجوفية، على المدى القريب والبعيد.

وليس لي علم ببرنامج متخصِّصٍ، لالتقاط هذه السموم، والتخلص منها علميا! لأن نفايات البطاريات، هي من أخطر أعراض انقطاع التيار الكهربي في غزة، فهي كارثة بيئية، تستحق أن نرفع لأجلها شكوى للأمم المتحدة، ونطالب مؤسسات وجمعيات البيئة في العالم، بأن ترفع عنا هذا الظلم والقهر والحصار، مع العلم بأن هذه الكارثة –للأسف- ينساها السياسيون، وتهملها الأحزاب أيضا، وذلك لانشغالهم بفقه التحليل السياسي!

بالإضافة إلى ذلك، فإن ما يصل إلى غزة من بطاريات، من الأنواع الرديئة، يؤدي إلى زيادة الاستهلاك، وزيادة نفاياتها، وهذا  يُفاقم الأزمة، ويقضي نهائيا على ما بقي من نقاءِ المساحاتِ الطبيعية.

وبحساب بسيط، لأسرة متوسطة الحال، فإن إنفاقَ الأسرِ في غزة على شراء بدائل الكهرباء، من البطاريات والمصابيح، وحتى الشموع، والفحم، والكاز، والغاز،والمواقد، وفاتورة الكهرباء الوهمية الشهرية، وما تحرقه الكهرباء من أجهزة البيت بسبب تذبذب التيار، هو الإنفاق الأكثر في غزة، وأنا أضع بين يدي الباحثين مشروعا لقياس نسبة ما  يشتريه ويدفعه السكان،بسبب انقطاع التيار الكهربي، من مجموع الإنفاق العام، فربما حصلوا على نتيجة مفادها:

 إن ما يُنفقه سكانُ غزة على شراء أدوات الكهرباء، أكثر مما ينفقونه على الغذاء  والكساء.