الأخبار
بيان الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلالالشرطة الفلسطينية تطلق فعاليتها بمناسبة عيد الشرطة العربمنظمة التحرير الفلسطينية وجبهة التحرير الفلسطينية تشيع الشهيد العقيد ابراهيم الصفوريمصر: منظمة ترصد تفشى زواج السنة غير الموثق بين الصعايدة والبدو و الغجر"نعم للسيد الرئيس محمود عباس" بيان صادر عن اللجان الشعبية للاجئين بقطاع غزةالافراج عن القيادي في الجهاد شريف طحاينة من سجون الاحتلالشادي فرح يطلق "وراق الخريف"واشنطن تعلن أنها لن تدعمه… المالكي: التصويت على مشروع قرار إنهاء الاحتلال خلال 24 ساعةالباحث الألماني " ترينر" يُثمـنْ مساندة مركزسنابل للمسنين الفلسطينينزعماء الاتحاد الأوروبي يحذرون روسيا: "مستعدون لمواجهة طويلة "العراق: مجلس شيوخ عشائر الثورة العراقية يصدر بيان رقم 32البنتاجون يعتمد مسمى جديدًا لـ"تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام"التايمز: "داعش" يغري فتيات بريطانيا بتذاكر سفر وتحويلات بنكية ووعود زواجتتويج أندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان بمؤسسات جهة طنجة تطوان التعليمية بدار الثقافة بتطوانتسعة مصابين وشخص واحد في عداد المفقودين بعد ثورة بركان بشرق أندونيسياثانوية بيسان في عين الحلوة تحيي اليوم العالمي لحقوق الإنسانقصة فتى أسود أعدموه ظلما قبل 70 سنة في أميركافندق السانت جورج بالقدس يحصد جوائز دولية ومحليةمصر: وزير التخطيط لـ"جيهان منصور": قانون الخدمة المدنية سيشكل "ثورة إدارية".. وصدوره بداية 2015طبيب مصري "يطوّل" قصار القامة ومعظم زبائنه مشاهيرأميركا.. أزمة أمن الرئاسة أعمق من "بناء سور"طبيب مغربي معتصم بمطار الدار البيضاء بسب منع زوجته وأولاده من دخول المغربفيديو.. أستراليا.. طعن جماعي حتى الموت يحصد 8 أطفالفيديو.. بعد أشهر من الحصار.. البيشمركة تحرر جبل سنجارجهود متواصلة بذلها الارتباط العسكري في نابلس لتامين الإفراج عن 7 أطفال من بلدة دير الحطبحماد: قدمنا مشروع القرار الفلسطيني-العربي واخذنا افكارا فرنسيةالفنان التطواني إلياس يطلق قريبا " يلا يلا "أسعار صرف العملاتحالة الطقس في فلسطين"دنيا الوطن" تنشر نص مشروع القرار الفلسطيني المقدم لمجلس الأمنمصر: د. إيمان سند تمثل مصر في حفل توزيع جوائز آدب الأطفال بالأردنتسلل من غزة لإسرائيل :"عميل" يقاوم لاثبات عمالته لاسرائيل بعد تنكر "الشاباك" له !ما هو الحدث الأكبر؟.غزة تشتعل:اشتباكات متفرقة وتيارات متصارعة..مصالحة الأحمد ومشادة الصالحي (تفاصيل)أبو ليلى: أبدينا تحفظات على مشروع القرار خلال اجتماع القيادةبالأسماء.. سبعة مرشحين يتقدمون لانتخابات نادي الجلاء الرياضي
2014/12/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل بيتكم كبيتي،مخزنٌ لأدواتٍ الكهرباء؟

تاريخ النشر : 2013-12-26
هل بيتكم كبيتي،مخزنٌ لأدواتٍ الكهرباء؟
بقلم/ توفيق أبو شومر

علاقتي مع الأدوات الكهربائية قديمة، ولكن علاقتي بها في غزة، لها نكهةٌ أخرى، فقد أصبح اقتناء الأدوات الكهربية عندي في المرتبة الثانية، بعد جمع الكتب واقتنائها،  وصارت  أدوات الكهرباء في بيتي، تزاحمني حتى في غرفة نومي، فقررتُ لذلك أن أكتب وصفا  لما أملكه من أدوات كهربية، في شقتي الصغيرة في غزة، لعلّي أعثر على نُظراءَ لي يشبهونني، لأخفف من عذابي ومأساتي، لأطبق القول المأثور:

[ كلنا في الهمِّ شرقُ]

فأنا في الحقيقة أعيش وسط أدواتي الكهربية، التي صارتْ لها الغلبةُ والسيطرة والسطوة، فهي مالكة المنزل، ولو كان عقدُ ملكية الشقة باسمي الشخصي، فأنا ضيفٌ على أدواتي!

وهذه الأدوات تتوزع بين:

بطاريات ثقيلة، ومتوسطة وصغيرة. أما البطارية الكبيرة الخاصة بجهاز تحويلها إلى كهرباء، فهي الأثقل، لأنها تزيد عن خمسين كيلوغرام، فهي وتوابعها، من شواحن، وأسلاك،وإنفرتر،تعادلُ وزني بالضبط.

أما البطاريات الأخرى، المتوسطة والصغيرة، فهي تتراوح بين، بطاريات ذات أوزان، ابتداءً من عشرة كيلو غرامات، وبين البطاريات الجافة متعددة الأحجام والأشكال، فهي عديدة ومنوَّعة، زاحمتني أولا في مطبخي،ثم في قاعة جلوسي، وفي النهاية تسللت إلى غرفة نومي، حتى خزانة ملابسي،وحلَّت محل أدوات الزينة والعطور والكريمات في أدراج التسريحة، فأدواتُ الزينة لا يحتاجها مَن اعتادوا الظلامَ، لأن  الضوءَ صار في غزة استثناء، أما القاعدة فهي الظلام!!

أما عن الأدوات والمتعلقات الكهربية، فهي أكثر من أن تحصى، فهناك أسلاك متعددة الأشكال، ومقابس ، وأدوات لحام، ومفاتيح، وكماشات مختلفة، ومثاقب، وأدوات للطرق والدق، وقطع الغيار.

وكذلك الحال بالنسبة للامبات الضوء المشحونة والبديلة لمصابيح الكهرباء، المعلقة على الجدران، والمتحركة، ومصابيح الجيب، فلم أجد لها مكانا خاصا بها، لدرجة أنها تسربت أيضا إلى خزنة سريري الصغيرة، المصنوعة لمطالعة الكتب،

نسيتُ أن أُذكركم بأن إحدى لمبات الضوء اعتادتْ أن تختبئ تحت وسادتي أيضا، تساعدني على رؤية طريقي إلى الحمَّام في الظلام!

 فشقتي في الحقيقة ليست سوى مخزنٍ  للأدوات الكهربية.

وإليكم تفصيلا آخر ، لعدد أجهزة الراديو التي أملكها، ففي بيتي معرضٌ لأجهزة المذياع، تتراوح بين راديو الفيلبس القديم، الذي يعمل بنظام اللمبات، إلى آخر صرعات الراديو في جوالي الصغير، وهذه هوايةٌ قديمة، أعشقها، فهي تذكرني بعصرٍ كانت فيه الأذانُ، تُكسِبُ العقول الثقافةَ والوعي، فعندما أنظر إلى راديو الفيلبس،أشعرُ بأنني أسمعُ برنامجَ(قولٌ على قول)، للأديب الفلسطيني الراحل حسن سعيد الكرمي، وعشرات البرامج الثقافية، وكان حسن الكرمي كمبيوتر الأشعار، قبل أن يظهر الكمبيوتر.

تحسبا لحالة الطوارئ الدائمة في قطاع غزة، وانقطاع الكهرباء المستمر، فإنني لا أجرؤ أن أضحيَ بكثير من هذه الأدوات، فأنا لا أعرف ماذا سيحلُّ بمحطة كهرباء غزة، غدا أو بعد غد.ولا أتنبأ بما سيجري من أحداث حربية لغزة، وليس من قبيل المبالغة القول:

إنَّ ما أملكه من هذه الأدوات، أثقل بكثير  مما أملكه من مخزونات الطعام، والكساء والكؤوس والصحون !أنا أعرف بأنني لستُ  فريدا في ذلك، فما أكثر الذين يشبهونني، ولكنني دائما أفكر في نفايات بطاريات الكهرباء المتعددة، أين تذهب؟

 فأنا أفصلها عن نفايات الأطعمة دائما، وأضعها في أكياس خاصة، ولكنني لاحظتُ بأن نابشي القمامة يُعيدون نثرها على الأرض،لذلك فإن ما في ثرانا من مخلفات البطاريات،كفيلٌ بأن يحوِّل ترابنا إلى سموم قاتلة، يؤدي بالتأكيد لتسميم المياه الجوفية، على المدى القريب والبعيد.

وليس لي علم ببرنامج متخصِّصٍ، لالتقاط هذه السموم، والتخلص منها علميا! لأن نفايات البطاريات، هي من أخطر أعراض انقطاع التيار الكهربي في غزة، فهي كارثة بيئية، تستحق أن نرفع لأجلها شكوى للأمم المتحدة، ونطالب مؤسسات وجمعيات البيئة في العالم، بأن ترفع عنا هذا الظلم والقهر والحصار، مع العلم بأن هذه الكارثة –للأسف- ينساها السياسيون، وتهملها الأحزاب أيضا، وذلك لانشغالهم بفقه التحليل السياسي!

بالإضافة إلى ذلك، فإن ما يصل إلى غزة من بطاريات، من الأنواع الرديئة، يؤدي إلى زيادة الاستهلاك، وزيادة نفاياتها، وهذا  يُفاقم الأزمة، ويقضي نهائيا على ما بقي من نقاءِ المساحاتِ الطبيعية.

وبحساب بسيط، لأسرة متوسطة الحال، فإن إنفاقَ الأسرِ في غزة على شراء بدائل الكهرباء، من البطاريات والمصابيح، وحتى الشموع، والفحم، والكاز، والغاز،والمواقد، وفاتورة الكهرباء الوهمية الشهرية، وما تحرقه الكهرباء من أجهزة البيت بسبب تذبذب التيار، هو الإنفاق الأكثر في غزة، وأنا أضع بين يدي الباحثين مشروعا لقياس نسبة ما  يشتريه ويدفعه السكان،بسبب انقطاع التيار الكهربي، من مجموع الإنفاق العام، فربما حصلوا على نتيجة مفادها:

 إن ما يُنفقه سكانُ غزة على شراء أدوات الكهرباء، أكثر مما ينفقونه على الغذاء  والكساء.