الأخبار
الخارجية: نتوقع خطوات اولى من بريطانيا لتصحيح الظلم التاريخي الذي حل بالشعب الفلسطينيالعوض: شعبنا لن يركع في مواجهة العدوان"حياة "بالتعاون مع منتدى شارك الشبابي تنظم يوم تعليمي وتثقيفي لطلبة الجامعات بقرية الشبابمشروع التنمية المحلية الاقتصادية يوقع اتفاقية تعاون لتنفيذ مشروع سوق السبتجبهة التحرير الفلسطينية تزور اذاعة صوت الفرح في صور وتكرم الزميل محمد ابو سالم تقديراً لدورهمذكرة تفاهم بين "القدس المفتوحة" و"الإحصاء المركزي"الجامعة العربية الأمريكية تستضيف ندوة علمية تدريبية عقدتها المدرسة المتقدمة الأولى في مجال الفيزياءمنتدى السكرتير الفلسطيني ينفذ زيارة اجتماعية لعائلة الشهيد عصام السكافيالدفاع المدني يخلي خمسة عشر إصابة في حادث سير بين مركبتين شمال طولكرمجبهة النضال الوطني تنعي الشهيد البطل محمد الفقيهالنيابة العامة تشارك في ختتام ورشة عمل حول المعايير الدولية في قضايا الاحداثعشراوي تنعى إلى شعبنا المناضل الوطني جرار القدوةد.غنام تسلم الطلبة منحة الرئيس وتؤكد أن تفوق الطلبة تأكيد على أن شعبنا باق ولن يهزمالمدني : تهديدات ليبرمان بقتلنا رسالة تخويف للاسرائيليين من الحوار العقلاني من أجل السلامغريب: أعضاء الوفد البرلماني التشيلي مستاءون مما رأوه من أفعال الاحتلال ميدانياصيدم يفتتح مؤتمر "تجارب جديرة بالتوثيق والتعميم" في مديرية طولكرمالنائب العام المستشار د. أحمد براك يلتقي بوفد من الشرطة الاوروبيةعريقات يدين جريمة قتل الفقيه ويدعو إلى رفع الغطاء السياسي والقانوني عن الاحتلال -فتح تطالب مشعل بعدم الازدواجية والتناقض في التصريحات الاعلاميةمن مبارة أهلي الخليلوكيل التربية: مُصرّون على التغيير والتطوير نحو الأفضلمصر: محلل مالي: الاقتصاد المصري غير قادر على تعويم الجنية المصرى الآنمصر: محافظ الاسماعيلية يعتمد نتائج امتحانات الدور الثانى للشهادتين الابتدائية والاعدادية .. 4و95 % نسبة النجاح فى الابتدائية و3و94 % للاعدادية ..مفوضية رام الله والبيرة تشارك في الاجتماع التحضيري لدورة تدريب طواقم مشرفي المخيمات الصيفيةالنائب جمال حويل يشارك في المؤتمر الوطني الأول للحزب الاشتراكي في فنزويلا
2016/7/27

ضعف في الشخصية وخراب عش الزوجية : "يمين الطلاق" برأي علماء الدين وخبراء النفس

ضعف في الشخصية وخراب عش الزوجية : "يمين الطلاق" برأي علماء الدين وخبراء النفس
تاريخ النشر : 2013-12-04
غزة - خاص دنيا الوطن – ساجدة عياد
"عليا الطلاق " تلك الكلمة وهذا الحلف كان السبب الرئيسي في هدم عدد كبير من البيوت في المجتمع الفلسطيني بسبب جهل الزوج وعدم تقديسه للزوجة والحياة الزوجية وما ينتج على الأسرة والأطفال من أثار سلبية .  

فهذا رجل في العقد الخامس من عمره يوقع على زوجته الطلاق بسبب خلاف بينها وبين كنتها, غير مدرك لما سيحدث له ولأبنائه في غياب والداتهم, مما استدعى لتدخل رجال الإصلاح وعمل فتوى تقضي برجوع الزوجة إلى منزل زوجها وإنهاء الخلاف . 

ولأجل أهمية هذه المشكلة ونتيجة لأثارها الجمة والخطيرة على الأسرة , دنيا الوطن ناقشت القضية مع اختصاصي الاجتماع والشرع , يقول د. درداح الشاعر أستاذ علم النفس المساعد في جامعة الأقصى أن حلف يمين الطلاق قد يكون عادة كلامية اعتادها الرجل لتوكيد كلامه لمن يحادثه بسبب عدم الثقة واليقين من الأخر,   مشيراً إلى أنه يدخل في القسم التوكيدي الذي يلجا إليه بعض الأزواج وهو صورة من صور إبراز الهوية الذكورية, موضحاً أن القسم التوكيدي قد يكون مرده رغبة الزوج فعلا في إيقاع الطلاق .  

وحذر من التلاعب في يمين الطلاق للنهي الواضح والصريح عنه, مشيرا إلى أن بعض العلماء يعتبروا أن من يتلفظ باليمين ولو مازحا تعتبر طلقة للتعسير على الزوج في الحلف .  

وبين أن الزوج عندما يحلف بالطلاق يستهين في زوجته ولا يعطيها قيمتها كما يجب, حيث أنها ليست لقمة سائغة بل قضية أخلاقية وحد من حدود الله .  

وأرجع أسباب الحلف باليمين بالطلاق إلى دوافع نفسية وضعف في شخصية الزوج من أجل توكيد كلامه مع عدم وجود نية مبيتة من أجل إيقاع الطلاق .  

وأشار إلى إمكانية علاج المشكلة من خلال دراسة نفسية الزوج وإبراز حرمة التلفظ بتلك الألفاظ, وإبراز قيمة الزوجة في الحياة الزوجية, بإيضاح أن إهانة المرأة هي إهانة للرجل من باب " نظام الحاجات مدخل أساسي لنفسية البشر " .  

من جانبه قال أ. صادق قنديل عضو لجنة الإفتاء بالجامعة الإسلامية أن الحلف بالطلاق من القضايا الشائعة بكثرة بين الناس, موضحا أن الطلاق جعل له الإسلام أحكاما شرعية متعددة فهو إما محرماً, أو جائزاً , أو مباحاً, أو مكروهاً , أو مندوباً .

وبين بأن حكم الطلاق يتحدد وفقا لاحتياجاته واعتباراته فإذا أراد الزوج إيقاع الطلاق بزوجته دون سبب أو مبرر فهذا حرام شرعا, أما إذا سُدت أفاق الحياة والوفاق بينهما ونفذت كل مساعي الإصلاح فهذا الطلاق مباح وجائز .    

وأوضح أن الطلاق على نوعين, طلاق صريح كأن يقول الزوج لزوجته " أنت طالق ", والطلاق الكنائي ( كأن يتلفظ بيمين الطلاق لكن لا يقصده ) وهذا يعرف بالحلف بالطلاق من خلال التلفظ باللفظ الشائع ( عليا الطلاق ), حيث أن الزوج لا يريد أن يطلق الزوجة بل يريد ردعها وزجرها .  

وأكد على أن الطلاق مسألة خطيرة حيث قال النبي صلي الله عليه وسلم ( إن أبغض الحلال عند الله الطلاق ), وأن عرش الرحمان يهتز من أمر الطلاق, والله عز وجل يغضب منه لأنه من وسائل غواية إبليس للرجال بكثرة حلف الطلاق حتى تصبح العلاقة بينهم وبين زوجاتهم محرمة .

وختم أن الزواج رسالة دينية تعبدية حضارية مقدسة حتى تأتي بجيل يحمي المجتمع, فالطلاق مدلوله سلبي من ناحية التلاعب بالأسرة ومستقبلها لأتفه الأسباب, فالزواج قدسه الله تبارك وتعالى, فهو يعُرف بالقرآن بالميثاق الغليظ, وجعله أية من آياته (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها, وجعل بينكم مودة ورحمة ) .
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف