الأخبار
الرئيس معزيا الشعب المصري وقيادته : عملية قتل النائب العام المصري جبانة وبشعة(الحلقة الثانية عشر) .. سياسيون في رمضان :ما لا تعرفه عن "أحمد عساف" .. ساعة ونصف لعائلته فقط !توقيع إحدى عشرة إتفاقية بين الحكومتين الفلسطينية و الإيطاليةالرئيس يعزي السيسي باستشهاد النائب العام ويدين الارهاب ويتضامن مع مصرإصابة 5 مواطنين في انفجار شمال قطاع غزةصور وفيديو: أحدهم في عداد الموتى واثنين بحال الخطر الشديد .. إصابة 4 جنود في إطلاق نار قرب رام الله1701 لاجئ سوري يراجعون العيادات التخصصية السعودية في مخيم الزعتريسوريا: هيئة التنسيق الوطنية يشد بوحدات الحماية الشعبية لدحر تنظيم داعش الإرهابيالأحرار: انتصار خضر عدنان انتصار للحركة الأسيرة والمطلوب حراك ودولي لإنهاء سياسة الاعتقال الإداريالشرطة تعقد محاضرة لمنتسبي قوى الأمن بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات في طولكرمحركة الصابرين تبارك انتصار الشيخ عدنان وتعتبره بداية مرحلة جديدة من المواجهةأفتونا في فياض ..المركز السعودي في غزة يوزع أكثر من الف طرد غدائي شرق خان يونسهيئة الأعمال الاماراتية ترصد الالاف من السلال الغذائية لتوزيعها على الحالات المعوزةمصر: الدبش يدين استهداف رجال القضاء المصريينتنويه حول مقال منشور باسم جهاد الوزيرلبنان: القطه الين اورفليان الوجه الاعلاني لـ New Fashionالشبكة الديموقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب تدين العمليات الإرهابية لداعش ضد تونس والكويتالجمهور يشيد بنجاح العرض الفكاهي من "شارع الضحك"عرب 48: توما سليمان: محاولات المسّ بالنساء وأجسادهن ومعتقداتهن هي أساليب قذرة من تفانين الاحتلالتضارب الأنباء حول سبب الوفاة..صدم بسيارة أم بالانفجار،الطب الشرعي يوضّح أسباب وفاة النائب العام بمصرمصر: مستشارى التحكيم الدولى يرسل برقيتى عزاء للرئيس للسيسىمصر: لجنة تطوير المحلة الكبرى تخلو عضويتها من " مسئول" في المدينةمصر: العرباوى تجميع ونقل 100 طن قمامة من قطور الى المدفن الصحى بالسادات مباشرةمصر: حزب الشعب يستنكر جريمة اغتيال النائب العام المصري
2015/6/30

ضعف في الشخصية وخراب عش الزوجية : "يمين الطلاق" برأي علماء الدين وخبراء النفس

ضعف في الشخصية وخراب عش الزوجية : "يمين الطلاق" برأي علماء الدين وخبراء النفس
تاريخ النشر : 2013-12-04
غزة - خاص دنيا الوطن – ساجدة عياد
"عليا الطلاق " تلك الكلمة وهذا الحلف كان السبب الرئيسي في هدم عدد كبير من البيوت في المجتمع الفلسطيني بسبب جهل الزوج وعدم تقديسه للزوجة والحياة الزوجية وما ينتج على الأسرة والأطفال من أثار سلبية .  

فهذا رجل في العقد الخامس من عمره يوقع على زوجته الطلاق بسبب خلاف بينها وبين كنتها, غير مدرك لما سيحدث له ولأبنائه في غياب والداتهم, مما استدعى لتدخل رجال الإصلاح وعمل فتوى تقضي برجوع الزوجة إلى منزل زوجها وإنهاء الخلاف . 

ولأجل أهمية هذه المشكلة ونتيجة لأثارها الجمة والخطيرة على الأسرة , دنيا الوطن ناقشت القضية مع اختصاصي الاجتماع والشرع , يقول د. درداح الشاعر أستاذ علم النفس المساعد في جامعة الأقصى أن حلف يمين الطلاق قد يكون عادة كلامية اعتادها الرجل لتوكيد كلامه لمن يحادثه بسبب عدم الثقة واليقين من الأخر,   مشيراً إلى أنه يدخل في القسم التوكيدي الذي يلجا إليه بعض الأزواج وهو صورة من صور إبراز الهوية الذكورية, موضحاً أن القسم التوكيدي قد يكون مرده رغبة الزوج فعلا في إيقاع الطلاق .  

وحذر من التلاعب في يمين الطلاق للنهي الواضح والصريح عنه, مشيرا إلى أن بعض العلماء يعتبروا أن من يتلفظ باليمين ولو مازحا تعتبر طلقة للتعسير على الزوج في الحلف .  

وبين أن الزوج عندما يحلف بالطلاق يستهين في زوجته ولا يعطيها قيمتها كما يجب, حيث أنها ليست لقمة سائغة بل قضية أخلاقية وحد من حدود الله .  

وأرجع أسباب الحلف باليمين بالطلاق إلى دوافع نفسية وضعف في شخصية الزوج من أجل توكيد كلامه مع عدم وجود نية مبيتة من أجل إيقاع الطلاق .  

وأشار إلى إمكانية علاج المشكلة من خلال دراسة نفسية الزوج وإبراز حرمة التلفظ بتلك الألفاظ, وإبراز قيمة الزوجة في الحياة الزوجية, بإيضاح أن إهانة المرأة هي إهانة للرجل من باب " نظام الحاجات مدخل أساسي لنفسية البشر " .  

من جانبه قال أ. صادق قنديل عضو لجنة الإفتاء بالجامعة الإسلامية أن الحلف بالطلاق من القضايا الشائعة بكثرة بين الناس, موضحا أن الطلاق جعل له الإسلام أحكاما شرعية متعددة فهو إما محرماً, أو جائزاً , أو مباحاً, أو مكروهاً , أو مندوباً .

وبين بأن حكم الطلاق يتحدد وفقا لاحتياجاته واعتباراته فإذا أراد الزوج إيقاع الطلاق بزوجته دون سبب أو مبرر فهذا حرام شرعا, أما إذا سُدت أفاق الحياة والوفاق بينهما ونفذت كل مساعي الإصلاح فهذا الطلاق مباح وجائز .    

وأوضح أن الطلاق على نوعين, طلاق صريح كأن يقول الزوج لزوجته " أنت طالق ", والطلاق الكنائي ( كأن يتلفظ بيمين الطلاق لكن لا يقصده ) وهذا يعرف بالحلف بالطلاق من خلال التلفظ باللفظ الشائع ( عليا الطلاق ), حيث أن الزوج لا يريد أن يطلق الزوجة بل يريد ردعها وزجرها .  

وأكد على أن الطلاق مسألة خطيرة حيث قال النبي صلي الله عليه وسلم ( إن أبغض الحلال عند الله الطلاق ), وأن عرش الرحمان يهتز من أمر الطلاق, والله عز وجل يغضب منه لأنه من وسائل غواية إبليس للرجال بكثرة حلف الطلاق حتى تصبح العلاقة بينهم وبين زوجاتهم محرمة .

وختم أن الزواج رسالة دينية تعبدية حضارية مقدسة حتى تأتي بجيل يحمي المجتمع, فالطلاق مدلوله سلبي من ناحية التلاعب بالأسرة ومستقبلها لأتفه الأسباب, فالزواج قدسه الله تبارك وتعالى, فهو يعُرف بالقرآن بالميثاق الغليظ, وجعله أية من آياته (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها, وجعل بينكم مودة ورحمة ) .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف