الأخبار
نادي الأسير: الأسرى في "مجدو" يشتكون من الظروف المعيشية الصعبةكنيسة الأرض المقدسة تحتفل بعيد "سيدة فلسطين"اللجنة الاقليمية للتنظيم والتخطيط العمراني في محافظة قلقيلية تعقد جلستها العاشرة لهذا العامالخضري: إسرائيل تريد "إعمارا إعلاميا".. والمانحون قدموا أموالا ومطلوب ترجمتها لإعمار غزةنقل مريم فخر الدين لمستشفى المعادي العسكري"يداً بيد" يستذكر العلاقات التاريخية بين الإمارات ومصرإخلاء سبيل الفنانة دينا الشربيني بعد حبسها بتهمة تعاطي المخدراتمنيب المصري يطلق حملة دعم من نابلس الى الجليل لدعم المواهب الفلسطينية في اراب ايدولبالفيديو: سميّة الخشاب تكشف سرّ وتفاصيل الحمية التي أنقصتها 20 كيلوغراماً وحقيقة الدواءالقدرة: الازمات المتتالية تخنق منظومة العمل الصحي في قطاع غزة و تدخلها في حالة تدهور مستمرصحيفة " إندبندنت" البريطانية تتسائل عن مصير منال موسى و هيثم خلايلة بعد "أرب أيدول"أبوظبي تفوز باستضافة القمة العالمية للطاقة 2019الحبس 3 سنوات لمدرّسة تربية إسلامية عذّبت ابنتها القاصر بشدةالليلة: تأخير عقارب الساعة والبدء بالتوقيت الشتويانتهاء "أرب أيدول " يهدد منال موسى وهيثم خلايلة بالاعتقالعلى ضفاف قلب للشاعر شفيق التلولي كتاب شعر رائعالكويت: القبض على داعشي قاطع رؤوس بعد عودتهازمة في "ارب ايدول" بسبب تأييد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي لمنال موسى وهيثم الخلايلةدبي ثالث وجهة في العالم لأثرياء الصينقاتل سوزان تميم قد يُصبح حراً..!!من أجل الحصول على أموالهن.."فيسبوك" يفضح أسترالياً متزوج من 5 فتيات وخطيب لـ 7 أخرياتمن هو منفذ الهجوم على البرلمان الكندي وكيف رفعت كندا التحذير من هجوم إرهابيبالصور.. خمسيني أُدخل مستشفى للعلاج وخرج متوفَّى بسبب "كورونا" في السعوديةصور: مشاهير متشابهون لدرجة لا توصفمقاضاة ممرضة نشرت صورة لمريضة فقأت عينيها بقلم رصاص في محاولة انتحارقيادي اسلامي "يحلل الميسر" بعد فوز ابنه بمسابقة بوكربسبب شرائح البطاطا بنكهة "الوسابي".. ممرضة أمريكية تفوز بمليون دولارأروى تشكك بنتائج "أراب أيدول" ... معروفة سلفاًوزير النقل والمواصلات أ.د.علام موسى يشارك في اجتماع مجلس وزراء النقل العرب للعام 2014الشرطة والاستخبارات العسكرية تضبطان كمية من المواد يشتبه أنها مخدرة بضواحي القدس
2014/10/23

ضعف في الشخصية وخراب عش الزوجية : "يمين الطلاق" برأي علماء الدين وخبراء النفس

ضعف في الشخصية وخراب عش الزوجية : "يمين الطلاق" برأي علماء الدين وخبراء النفس
تاريخ النشر : 2013-12-04
غزة - خاص دنيا الوطن – ساجدة عياد
"عليا الطلاق " تلك الكلمة وهذا الحلف كان السبب الرئيسي في هدم عدد كبير من البيوت في المجتمع الفلسطيني بسبب جهل الزوج وعدم تقديسه للزوجة والحياة الزوجية وما ينتج على الأسرة والأطفال من أثار سلبية .  

فهذا رجل في العقد الخامس من عمره يوقع على زوجته الطلاق بسبب خلاف بينها وبين كنتها, غير مدرك لما سيحدث له ولأبنائه في غياب والداتهم, مما استدعى لتدخل رجال الإصلاح وعمل فتوى تقضي برجوع الزوجة إلى منزل زوجها وإنهاء الخلاف . 

ولأجل أهمية هذه المشكلة ونتيجة لأثارها الجمة والخطيرة على الأسرة , دنيا الوطن ناقشت القضية مع اختصاصي الاجتماع والشرع , يقول د. درداح الشاعر أستاذ علم النفس المساعد في جامعة الأقصى أن حلف يمين الطلاق قد يكون عادة كلامية اعتادها الرجل لتوكيد كلامه لمن يحادثه بسبب عدم الثقة واليقين من الأخر,   مشيراً إلى أنه يدخل في القسم التوكيدي الذي يلجا إليه بعض الأزواج وهو صورة من صور إبراز الهوية الذكورية, موضحاً أن القسم التوكيدي قد يكون مرده رغبة الزوج فعلا في إيقاع الطلاق .  

وحذر من التلاعب في يمين الطلاق للنهي الواضح والصريح عنه, مشيرا إلى أن بعض العلماء يعتبروا أن من يتلفظ باليمين ولو مازحا تعتبر طلقة للتعسير على الزوج في الحلف .  

وبين أن الزوج عندما يحلف بالطلاق يستهين في زوجته ولا يعطيها قيمتها كما يجب, حيث أنها ليست لقمة سائغة بل قضية أخلاقية وحد من حدود الله .  

وأرجع أسباب الحلف باليمين بالطلاق إلى دوافع نفسية وضعف في شخصية الزوج من أجل توكيد كلامه مع عدم وجود نية مبيتة من أجل إيقاع الطلاق .  

وأشار إلى إمكانية علاج المشكلة من خلال دراسة نفسية الزوج وإبراز حرمة التلفظ بتلك الألفاظ, وإبراز قيمة الزوجة في الحياة الزوجية, بإيضاح أن إهانة المرأة هي إهانة للرجل من باب " نظام الحاجات مدخل أساسي لنفسية البشر " .  

من جانبه قال أ. صادق قنديل عضو لجنة الإفتاء بالجامعة الإسلامية أن الحلف بالطلاق من القضايا الشائعة بكثرة بين الناس, موضحا أن الطلاق جعل له الإسلام أحكاما شرعية متعددة فهو إما محرماً, أو جائزاً , أو مباحاً, أو مكروهاً , أو مندوباً .

وبين بأن حكم الطلاق يتحدد وفقا لاحتياجاته واعتباراته فإذا أراد الزوج إيقاع الطلاق بزوجته دون سبب أو مبرر فهذا حرام شرعا, أما إذا سُدت أفاق الحياة والوفاق بينهما ونفذت كل مساعي الإصلاح فهذا الطلاق مباح وجائز .    

وأوضح أن الطلاق على نوعين, طلاق صريح كأن يقول الزوج لزوجته " أنت طالق ", والطلاق الكنائي ( كأن يتلفظ بيمين الطلاق لكن لا يقصده ) وهذا يعرف بالحلف بالطلاق من خلال التلفظ باللفظ الشائع ( عليا الطلاق ), حيث أن الزوج لا يريد أن يطلق الزوجة بل يريد ردعها وزجرها .  

وأكد على أن الطلاق مسألة خطيرة حيث قال النبي صلي الله عليه وسلم ( إن أبغض الحلال عند الله الطلاق ), وأن عرش الرحمان يهتز من أمر الطلاق, والله عز وجل يغضب منه لأنه من وسائل غواية إبليس للرجال بكثرة حلف الطلاق حتى تصبح العلاقة بينهم وبين زوجاتهم محرمة .

وختم أن الزواج رسالة دينية تعبدية حضارية مقدسة حتى تأتي بجيل يحمي المجتمع, فالطلاق مدلوله سلبي من ناحية التلاعب بالأسرة ومستقبلها لأتفه الأسباب, فالزواج قدسه الله تبارك وتعالى, فهو يعُرف بالقرآن بالميثاق الغليظ, وجعله أية من آياته (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها, وجعل بينكم مودة ورحمة ) .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف