الأخبار
حي الشجاعية في خطوط الدفاع الاولىصديقي الفتحاوي وكرامات المجاهدينالجامعات المصرية تمنح الباحث الفلسطيني بسام فضل مطاوع درجة الدكتوراة بمرتبة الشرف الأولىسوريه قتلت زوجها السعودي بمساعدة عشيقهاأهم 20 شخصية في داعش.. عراقيون ما عدا سورياً واحداًاليمن: انتخاب هيئة إدارية جديدة لنادي سلوادالرئيس الأوكراني يطلب منح كييف وضعاً دفاعياً خاصاًاليمن: منظمة مجتمع مدني تنادي بالعوده الى الزي الرجالي اليمني التقليديلعل ارواحهم ترقد في سلام .. نشطاءينثرون "الورود" بالبحر على ارواح المهاجرين الفلسطينيينأفتتح العميد ركن خالد أبو كامل قائد منطقة أريحا والأغوار غرفة غسيل الموتى في مستشفى اريحاالحكم بإعدام سورية وعشيقها لقتلهما زوجها السعوديمنصور: سنتخذ خطوات لاحقة بشأن مبادرة الرئيس بعد انتهاء أسبوع المشاورات مع أعضاء مجلس الأمنكيري: الأسد انتهك معاهدة حظر الاسلحة الكيماويةمصر: بالصور: افتتاح حمام سباحه بمواصفات دولية بنادى النيل بالبدرشين بالجيزةاليمن: إقليم عدن يستضيف الفدراليه طريقنا للتكامل الاقتصادي والاستقرارالسياسيقلقيلية تعقد اجتماعا موسعا للمؤسسات التعليمية الخاصة المدارس ورياضاليمن: مسيرات حاشدة في مدن اليمن الجنوبي تستنكر صمت وتجاهل المجتمع الدولي لثورة الجنوبشيرين تغني من ألبومها الجديد في "صولا"فلم رائع يلخص المدبحة التي تعرض لها الشعب الفلسطين بغزةجمعية كنعان للتطوير المجتمعي تقيم يوم ترفيهي لذوي الاحتياجات الخاصةبيان وزارة الخارجية حول حادثة غرق سفن تقل مهاجرين من غزةالبردويل:مصر لم تبلغنا حتى الآن بموعد استئناف المفاوضات مع إسرائيلمنصور: سنتخذ خطوات لاحقة بشأن مبادرة الرئيس بعد انتهاء أسبوع المشاوراتالزهار: سنبني المطار والميناء دون اذن إسرائيل وإن اعتدوا عليهما فسنضرب مطارهمالبرغوثي: ما جرى في غزة نصر للمقاومة ولفلسطينحماس تحذر: ظروف تفجر الوضع بغزة لا تزال قائمةالصحفي البريطاني الأسير: "سأكشف لكم حقيقة داعش"إعفاء سكان بيت حانون من رسوم الاتصالاتاستشهاد شاب بحادث عرضي غرب غزةبوتين: بإمكان الجيش الروسي احتلال أوروبا الشرقية خلال يومين
2014/9/19

بمشاركة النائب الأسطل مسير عسكري لـ"فتوَّة خانيونس" في ذكرى السجِّيل

تاريخ النشر : 2013-11-25
خانيونس  - دنيا الوطن-رائد حماد

جاب العشرات من طلاب المرحلة الثانوية الملتحقين ببرنامج "الفتوَّة" التدريبي الاثنين شوارع وميادين محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة.

جاء ذلك خلال مسير عسكري نظَّمه ضباط ومدربو برنامج الفتوَّة في المدارس الثانوية وبالتعاون مع مديرية التربية والتعليم بخانيونس ,انطلق من أمام نادي خانيونس انتهاءً بمدرسة الحاج محمد النجار تخليداً للذكرى الأولى لمعركة حجارة السجِّيل.

دحر الاحتلال

وحمل الطلاب المشاركون في المسير الأعلام الفلسطينية و البنادق الخشبية بالإضافة إلى صور الشهيد القائد أحمد الجعبري.

وشارك في المسير كلُّ من النائب د. يونس الأسطل ومفتى خانيونس الشيخ إحسان عاشور ومدير التربية والتعليم أ. أشرف حرز الله ولفيف من المدرسين ومسؤول برنامج الفتَّوة في خانيونس النقيب بسام القدرة وعدد من ضباط الأمن الوطني.

وأكد النائب الاسطل أنَّ الإعداد الجيد للأجيال يقربنا من النصر ودحر الاحتلال، معتبراً مشروع الفتوَّة يُعزز مفهوم المقاومة وإنشاء جيل قوي قادر على تحمُّل الصعاب وتعزيز روح المقاومة لديهم.

وحثَّ الاسطل الطلبة على التمسك بمقومات القوة الثلاثة (قوة العقيدة وقوة العلم وقوة الساعد)، وعبَّر عن سعادته مما شاهده في مخيمات الفتوَّة.

عماد الأمة

وأشاد بالهَّمة العالية للطلاب الملتحقين بفعاليات برنامج الفتوَّة، مثمِّناً في ذات السياق جهود الطواقم العاملة في البرنامج.

بدوره، عدَّ أشرف حرز الله مدير التربية والتعليم بخان يونس الشباب عماد الأمة، مبيَّناً أنَّ برنامج الفتوَّة يمُدُّ الطلبة بمهارات وسلوكيات طيبة بهدف تعزيز القيم الحميدة لديهم حتى يكونوا قادة في المستقبل لخدمة الوطن.

من جانبه، أكَّد مشرف الفتوَّة النقيب بسام القدرة أنَّ هذا المسير جاء بهدف ترسيخ أهداف وغايات برنامج الفتوَّة والتي من أهمها غرس مفهوم المقاومة وإنشاء جيل قوي.

ثقافة "الفتوَّة"

وقال القدرة "يُعدُّ هذا المشروع وطنياً خالصاً وهو ليس حكراً على شريحة معينة من الطلبة حيث انتشرت ثقافة الفتوَّة عند كافة شرائح المجتمع الفلسطيني ولاقت قبولاً من الجميع".

وعزا الهدف الرئيس من هذا البرنامج إلى غرس القيم الطيبة والأخلاق لدى الطلاب وإيجاد مجموعة من الشباب قادرة على تحمُّل المسؤولية وبناء الوطن شاكراً كلَّ مَنْ ساهم في إنجاح هذا البرنامج.

وتخلَّلت المسيرَ عروضٌ عسكريةٌ لطلاب الفتوَّة عن مهارات القتال والدفاع عن النفس والقفز على الموانع والجمباز وقد لاقت إعجاب الحضور.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف