الأخبار
الأزهر: من يرفع السلاح ويقتل باسم الدين يخرج منه"سبحان الله" تزين حافلات لندن الحمراء!كريستيانو رونالدو جاهز لنهائي الأبطالمحرك جديد لـ"سكودا أوكتافيا"M3 كوبيه سيارة من الكربونفيديو.. رجل يجرّ حافلتين بـ"شعره"شاهد.. خناقة بين مواطنين من أجل الحصول على الأرزفيديو.. أسقف المنيا: الأمن مش قادر على الجناة في واقعة سيدة "الكرم"خلل فني يجبر طائرة تابعة للمملكة الأردنية على العودة بعدما كانت متجهة الى دبيأمن المطار يمنع رامي صبري من السفرتفكيك عبوتين ناسفتين في مسجدين بمديرية المنصورة بعدنإيران تتراجع مجددًا عن توقيع ترتيبات الحجمقتل قائد داعش في الفلوجة مع 70 مسلحا بقصف للتحالفمشروع توزيع كشافات اضاءة على طلية الثانوية العامة بمنطقة الدرجالقيادي البطش: "ليبرمان" صاحب مشروع عدواني وإرهابيإصابة شاب بجروح في مواجهات شرق غزةسفينة متطورة تصل لرصد الصندوق الأسود للطائرة المصريةأرامكو تكشف عن رقم قياسي جديد بإنتاج النفطانقاذ مواطن من الغرق في بحر الزاويدة وسط غزةدعوات لإيقاف العملية العسكرية بالفلوجةبالفيديو.. منسق مكافحة الإرهاب بالاتحاد الأوربي لـ"المناوي": داعش تخطط لهجمات "إرهابية" جديدة في العواصم الأوربيةتنظيم الدولة يفرغ مخازن القنابل الذكية الأمريكيةتوقعات بعدم استمرار ائتلاف نتنياهو ليبرمان طويلاًجمعية المحاور الخيرية وروضه المحاور النموذجية يحتفلون بتخريج الفوج الثامن "فوج الأمل"تشييع جثمان الشهيدة سوسن منصور
2016/5/27

تهجّم على الأردن: المُعارض "مضر زهران" في إسرائيل بالشماغ الأردني .. فيديو

تهجّم على الأردن: المُعارض "مضر زهران" في إسرائيل بالشماغ الأردني .. فيديو
تاريخ النشر : 2013-11-20
رام الله - دنيا الوطن
تناقلت صفحات الفيسبوك فيديو للمعارض الاردني -من اصل فلسطيني- مضر زهران وهو يتهجم على الدولة الاردنية وخلفه علم "دولة اسرائيل" .

واستفزّ الفيديو المنشور عدد كبير من المتابعين ممن وصفوا "زهران" بالعميل الإسرائيلي وأطلق عدد من النشطاء حملة ضد المعارض الاردني الذي يدّعي أنه يطالب بحقوق الفلسطينيين في الأردن .

ويعتبر مضر زهران من الشخصيات المثيرة للجدل التي تهاجم الملك عبدالله الثاني والدولة الأردنية , ويقيم المعارض مضر في لندن ويعتبره الفلسطينيين هناك بانه عميل الموساد بحسب صفحات نشطاء على الفيسبوك .






 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف