الأخبار
تسلل من غزة لإسرائيل :"عميل" يقاوم لاثبات عمالته لاسرائيل بعد تنكر "الشاباك" له !ما هو الحدث الأكبر؟.غزة تشتعل:اشتباكات متفرقة وتيارات متصارعة..مصالحة الأحمد ومشادة الصالحي (تفاصيل)أبو ليلى: أبدينا تحفظات على مشروع القرار خلال اجتماع القيادةبالأسماء.. سبعة مرشحين يتقدمون لانتخابات نادي الجلاء الرياضيوصفت دحلان بكبير الاصنام "هُبل": قيادة فتح بشرق غزة تطالب بسرعة محاسبة المشاركين بمؤتمر "غزة"دراسات علمية وباحثين : شخصية المرأة تتحدد من خلال شكل يديها واصابعهاالمكتب الحركي العسكري العام المحافظات الجنوبية يشارك بذكرى رحيل الشهيد البطل اللواء عبد المعطي السبعاويالسفير الليبي السابق بالجزائر :الغرب والأمريكان تدخلوا في بلادنا للسيطرة ونهب ثرواتهاالعقيد أبو شنب: شرطة الحراسات تقوم بعمل أمني مُشرِّف وحساسنفى وجود انشقاق في حركته .. أبو النجا : ديمقراطية فتح سكر زيادةمناشدة لوزارة الصحة الفلسطينيةاللجان الشعبية للاجئين بقطاع غزة تستنكر الحملة ضد الرئيس ابو مازن بغزةغزة تهتف "بالروح بالدم نفديك يا أبو مازن" خلال احياء ذكرى السبعاويأوباما يوقع على قرار يفرض عقوبات جديدة على روسياالإمارات: سقوط طائرة عسكرية خلال تدريب مشترك مع مصرمقتل نائب "البغدادي" وقائد جيشه في العراقعروس لبنانية تدهش الحضور بغنائها لزوجهاالسماح لـ 700 مسيحي من غزة بزيارة الضفةشبكة انا ليند في فلسطين تتوجه بالتحية لبرلمانات العالم وتطالب الامم المتحدة بالحماية الدولية للشعب الفلسطينيمنظمة التحرير الفلسطينية وجبهة التحرير الفلسطينية تشيع الشهيد العقيد ابراهيم الصفوريالشرطة تنظم حملة تبرع لدعم الجمعية الوطنية لدعم مرضى السرطان بنابلسمدارس الهدى- الرملة تحتضن مشروع "تعرف على أقصاك" برعاية جمعية الأقصىلبنان: مسرح دمى تفاعلي بمناسبة ال 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة في مخيمات صورالارتباط العسكري نابلس يؤمن الإفراج عن طفل من بلدة دير الحطببسبب اعترافها بفلسطين.. ليبرمان يرفض لقاء وزيرة خارجية السويداسبوع للرد على مصير جثماني الشهيدين ابو جملجيش الاحتلال يعلن اعتقال فلسطينيين بعد تسللهما إلى مستوطنات "أشكول"المركز الفلسطيني لقضايا السلام والديمقراطية ينظم ورشة عمله الاولى حول العنف الاسري والزواج المبكرالأحتلال يفرج عن الأسير"شريف طحاينة" من بلدة السيلة الحارثية غرب جنينمركز الصم في زيارة لدار القران الكريم وعلومه في كفر قاسمسفارة فلسطين لدى ماليزيا تواصل استقبال المعزين في استشهاد الوزير زياد ابو عينالشخصيات المستقلة تقوم بجولة في مجمع الشفاء الطبي والانقسام يهدد حياة الغزييناغلاق عزاء الشهيد ابو عين في سفارة دولة فلسطين لدى إيطالياهآرتس: نتنياهو ضعيف أمام حماس وقوي أمام أوروبامستوطنو شمال غزة: لم ننم من مناورة القسام
2014/12/19

فضائح شركة "جي فور إس" الأمنية التي تربطها علاقات وطيدة باسرائيل.. المصري سامح سيف اليزل يرأس أحد فروعها

فضائح شركة "جي فور إس" الأمنية التي تربطها علاقات وطيدة باسرائيل.. المصري سامح سيف اليزل يرأس أحد فروعها
تاريخ النشر : 2013-11-09
رام الله - دنيا الوطن
شف موقع الجمعية المصرية البريطانية للأعمال أن عضو مجلس إدارتها الخبير الاستراتيجي اللواء سامح سيف اليزل يعمل رئيسا لفرع شركة "جي فور إس" الأمنية في مصر، وهي شركة عالمية مقرها في بريطانيا وتعمل في حوالي   125 دولة حول العالم، لكن الكثير من الشبهات ارتبطت بالشركة حول علاقتها بتوفير خدمات أمنية لسجون الاحتلال التي تستخدم في تعذيب الفلسطينيين، وهو ما يضع الكثير من علامات الاستفهام في موافقة سيف اليزل على المنصب، لا سيما وأن الشركة تعرضت للعديد من حملات المقاطعة والشجب والإدانة.

 وترتبط شركة "جي فور إس" بعلاقات وطيدة ب "اسرائيل" دفع إلى انطلاق العديد من حملات المقاطعة للشركة.وحسب الموقع الرسمي لـ "مركز الأعمال وحقوق الإنسان"، في 2 أكتوبر الماضي، وهي المنظمة التي تتعقب  إيجابيات وسلبيات ما يزيد عن 5100 شركة عبر أنحاء العالم، فقد قامت نقابة العاملين في صناعة الطاقة "Industri Energi " النرويجية والتي تضم العاملين في قطاع الطاقة والصناعات الثقيلة بإنهاء عقدها مع الشركة كـ "نوع من التضامن" مع الفسلطينيين، واحتجاجا على دور "جي فور إس" في تقديم تجهيزات وخدمات أمنية في السجون والمستوطنات الاسرائيلية .

وكانت النقابة النرويجية المشار إليها تستعين بالشركة في حماية مقرها بمدينة "ستافانجر" النرويجية، وأشار رئيس النقابة ليف ساند أن تلك الخطوة تأتي كنوع من التضامن مع كفاح الشعب الفلسطيني.    

كما أشارت ذات المنظمة في 30 سبتمبر 2013 إلى أن "جمعية معلمي شرق لندن" قامت بإدانة عقد "جي فور إس" مع جهاز السجون الإسرائيلي، واستندت الجمعية في إدانتها إلى ما اعتبرته "تواطئا" من شركة "جي فور إس" البريطانية داخل سجون إسرائيل.وتابعت أن  الانتهاكات التي تشهدها السجون الاسرائيلية من تعذيب ممنهج للفلسطينيين، بينهم أطفال، يطرح العديد من ظلال الشك على الدور الذي تلعبه "جي فور إس" ، وأهابت الجمعية بالسلطات المختصة بإلغاء العقد مع شركة الأمن لحماية المدارس.

وأوردت المنظمة بيانا للجمعية المذكورة يقول : " الجمعية ترى أنه ليس من الملائم تماما لشركة متواطئة في الاحتجاز غير المشروع والتعذيب، أن تقدم خدماتها إلى مدارس Tower Hamlets". 

وأضافت المنظمة في تقرير بتاريخ 22 أبريل 2013 أن شركة "جي فور إس" اضطرت إثر حملات المقاطعة العالمية إلى القول بأنها تعتزم إنهاء تعاقدها في الضفة الغربية، بحلول عام 2015  إلا أنها أضافت أنها مستمرة في توفير الأنظمة والخدمات الأمنية داخل إسرائيل، بما في ذلك السجون التي تأوي سجناء فلسطينيين. وتحت عنوان "لا يوجد عيد أم للنساء المحتجزات في سجون إسرائيل المجهزة بواسطة "جي فور إس" قالت المنظمة في تقرير بتاريخ 22 مارس 2013: " إسرائيل اعتقلت خلال الخمس والأربعين عاما 10000 امرأة فلسطينية من الضفة الغربية وغزة، يتم وضعهن في سجني الشارون والدامون داخل إسرائيل" ويعد نقل السجينات من الضفة الغربية وغزة  بانتهاكات لاتفاقية جنيف الرابعة، وترتبط شركة :جي فور إس" بتقديم خدمات أمنية داخل السجنين".  

وفي تقرير أوردته المنظمة في 11 ديسمبر 2012، تحت عنوان "السجون الإسرائيلية يتم تجهيزها من شركة الأمن المشبوهة جي فور إس وتضع مراهقين فلسطينيين في الحبس الانفرادي، ذكرت خلاله أن إسرائيل احتجزت ستة أطفال فلسطينيين في مركز اعتقال الجلمة قبل أن يتم نقلهم إلي سجن مجدو ،وهو ما يعد انتهاكا لاتفاقية جنيف الرابعة، وأشار التقرير إلى دور شركة الأمن "جي فور إس" في التجهيزات والخدمات الأمنية لكلا السجنين.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف