الأخبار
كتائب شهداء الأقصى تحذر الإحتلال: إفشال إتفاق المصالحة يعني إعدام التهدئةالمطران عطاالله حنا يعود الاعلامية الفلسطينية ايمان عياد بعد الوعكة الصحية التي المت بهاالشيخ تيسير التميمي يزور المطران عطاالله حنا في القدسرئيس البرلمان العربي يشيد ببدء تطبيق المصالحة الفلسطينيةالاحتفال بتخريج دورة للشرطة السياحية في هيئة التدريب في أريحااليمن: دور المرأة ضمن فعاليات العروض المسرحية التوعوية بخيمة المرحلة الانتقالية بمأربدبي.. القبض على عصابة متخصصة بسرقة عملاء البنوكمبيعات "تويوتا" تتجاوز 10 ملايين سيارة سنوياالسعودية تعلن عن 11 حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا""أجناد مصر" تتبنى استهداف العميد أحمد زكىتأجيل محاكمة البلتاجى وحجازى فى قضية تعذيب ضابط رابعةمحامي نادي الاسير يقوم بزيارة الاسيرة المحامية شرين العيساويمميش: عائدات قناة السويس 40 مليارًاالخارجية السورية: الشرعية الحقيقية سيحددها الشعب السورى بكامل حريتهقرار دولي بوقف تمويل سد النهضة الإثيوبي
2014/4/24

شرف: شفيق والبرادعى وصباحى خارج المنافسة الرئاسية

تاريخ النشر : 2013-09-30
رام الله - دنيا الوطن
قال المحلل السياسى محمد شرف ان ادارة الازمة مابين تخبط النخبة السياسية وتضارب المصالح بين الرموز والجبهات جعلنا نشهد فى الفترة الحالية حالة من التخبط السياسى بين جميع القوى والتيارات السياسية خاصة بعد التعاطف الشعبى الجارف مع وزير الدفاع الفريق اول عبدالفتاح السيسى والذى اقصى بدوره العديد من الرموز التى كانت تطمع فى الحصول على السلطة بعد انتهاء فترة حكم الاخوان .

واضاف شرف قائلا المشهد السياسى المصرى اصبح اكثر تعقيدا خاصة فى ظل انهيار معظم الرموز التى كانت يعتبرها الشعب رموزا وطنية امثال د0 البرادعى وحمدين صباحى والفريق شفيق وغيرهم الذين كانوا يسعون بشدة من اجل الحصول على مكتسبات على الارض خلال حقبة الاخوان ولكن انعدم امالهم امام سطوع نجم الفريق السيسى خاصة بعد تعالى الاصوات المنادية بترشحه لمنصب رئيس الجمهورية مما جعل بعض تلك الرموز بتغيير وجهتهم كلية وصبوا غضبهم على الشعب والجيش بتغيير مواقفهم مثل د. البرادعى

واعلن شرف ان الفريق السيسى وصل الى مرتبة جارفة من التعاطف الشعبى العفوى والذى يمنعه من الترشح لذا سيبقى السؤال مطروحا من هو رئيس مصر القادم
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف