الأخبار
لبنان: الفرقان تعمل على اصلاح مولد بئر مسجد خالد بن الوليد في عين الحلوةغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة تكرم أوائل الطلبة بالثانوية العامةطبّاخ السم يذوقه..!!تحرك فوج المعلمين المرشحين للعمل في قطرهيئة الأسرى: الأسير المعزول صوفان يدخل اضرابا مفتوحا عن الطعام ضد عزله المتوصل منذ عامانبرنامج ‘WU Wish’ الخاص بشركة ويسترن يونيون يحقق أمنيات الإمارات المؤثرةبنغازي تغرق في ظلام دامسمحمد عادل إمام يستعد للزواج من خارج الوسط.. هل هذه هي العروس؟بنكيران مع 'يس وي كان' في فرقعة انتخابية مبكرةهيئة الأسرى: إسرائيل مارست التعذيب والتنكيل بحق 99% من الأسرى الأطفالشُراب: نعم للوحدة الوطنية ولا للتفرد والانقساممجمع اسعاد الطفولة وأكاديمية الخليل يختتمان بطولة الشطرنجحساء العدس مع شيش بركهجوم دموي على شرطة البحرين أقوى من الإنكار الإيرانيمديرية الحكم المحلي جنين تعقد اجتماع لهيئة كهرباء يعبد وبلدية برقينإدارة الأدوية الأمريكية توافق على عقار جديد لعلاج سرطان الجلدخفر السواحل الايطالى ينقذ 1810 مهاجرين وينتشل 13 جثةالحوثيون يحررون أسعار المشتقات النفطية وسط توقعات بارتفاع أسعارها للضعفالفصائل الفلسطينية تنظم اعتصاما حاشدا في البقاعالقبض على شخصين انتحلا صفة رجال شرطة فى برلينارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات فى فيتنام إلى 11 قتيلاسوريا: أستاذ علاقات دولية: انضمام تركيا لقوات التحالف هدفه منع قيام كيان كردي داخل سورياقوات البيشمركة تقتل 11 من مسلحى "داعش" فى اشتباكات ليلية بمحافظة ديالى"الأمن القومي الأمريكية" ستتوقف عن جمع بيانات الاتصالات في نوفمبرالعراق: معسكرات صيفية لتدريب فتيان الشيعة لمحاربة تنظيم داعش
2015/7/28
عاجل
الدكتور زكريا الأغا يشارك في اجتماع الحكومة الفلسطينية لاطلاعهم على اخر مستجدات تقليصات الوكالة
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نكاح الجهاد .. دعاية أم حقيقة ؟

تاريخ النشر : 2013-09-26
نكاح الجهاد .. دعاية أم حقيقة ؟
عبد الرحمن الراشد

إبان مواجهات العراق، بين القوات الأميركية وتنظيم القاعدة، اختفت مطلقة سعودية من بيتها ومعها أطفالها. وبعد بضعة أسابيع اكتشف رجال الأمن أن المرأة التحقت بتنظيم القاعدة في العراق. وفي البداية لم يصدق أحد أن امرأة في مجتمع محافظ يمكن أن تترك بيتها وأهلها وتسافر لأرض القتال. وقد رفض بعضهم تصديق الحكاية حتى اتضح لاحقا أنها بالفعل ذهبت إلى هناك بطوع إرادتها، وبترتيب من أشخاص يعملون سرا مع التنظيم في السعودية واليمن، حيث عبرت الحدود وأطفالها بجوازات يمنية مزورة وطارت من صنعاء إلى سوريا ورتب لها وكلاء «القاعدة» عملية تهريبها إلى داخل العراق.

وبعد سنوات تبين أن المرأة ذهبت للزواج من زعيم التنظيم الزرقاوي، الذي تزوجها ثم طلقها بعد أيام، وتزوجت من غيره وغيره لاحقا، وقتلت مع الآلاف في سنوات العنف في العراق.

هذه قصة حقيقية تعبر عن قدرة شيوخ الفكر الإرهابي التكفيري على غسل أدمغة الشباب ليقتلوا أنفسهم، والنساء ليعملن خادمات وجواري. وعندما صرخ وزير داخلية تونس لطفي بن جدو محذرا من أن هناك نساء تونسيات ذهبن إلى سوريا للعمل خادمات جنس للمقاتلين لم يكن مخطئا، مع أن البعض ظن أن الوزير فقد عقله. قال، هناك نساء ذهبن إلى سوريا إيمانا بفتوى نكاح الجهاد، ومارسن الجنس مع العشرات من الرجال، وبعضهن رجعن حوامل.

الأمر ليس غريبا، فإذا كان الشباب يذهبون إلى هناك للموت باسم الدين ليس كثيرا أن تذهب نسوة من أجل خدمة المجاهدين بالجنس أيضا، كله يتم زورا بالاقتناع بأن ذلك جهاد!

دعاة الإرهاب، مثل بعض تجار السوق، لا يتورعون عن إثارة الغرائز من أجل ترويج بضاعتهم. و«القاعدة» استخدمت كل الوسائل بما فيها الجنس، من أجل تجنيد الشباب والنساء من كل مكان وجد فيه دعاتهم. يعدونهم بالشهادة وجنات النعيم، ويمنونهم بالحور العين بعد الممات، ويغرونهم بالسبايا من النساء في الدنيا. لقد عانى الجزائريون من هذه الجماعات المتوحشة لعقدين من الزمان. فقد كان رجال الجماعة يلجأون للاحتماء في الجبال والأحراش، ومنها يهاجمون القرى وضواحي المدن، يسرقون، وينهبون، ويقتلون، ويخطفون النساء ليستخدمونهن سبايا للجنس وخادمات.

لنتذكر أن اغتصاب العقل أعظم خطرا، فمن خلاله يمكن توجيه المغسولة أدمغتهم لارتكاب كل الجرائم. ها هم في سوريا دخلوا على خط ثورة الشعب السوري، حيث الناس هناك بين محاصرة وملاحقة، وتخلى عنهم العالم. باسم مقاتلة النظام السوري غرروا بالكثيرين للالتحاق بهم، ليكتشف الأهالي أن «دولة العراق والشام الإسلامية» لا تقل شرا عن دولة الأسد التي ثاروا عليها.
الشرق الاوسط
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف