الأخبار
شاهد بالصور: غزة في أول أيام العيدفي أول أيام العيد .. شهيدين أحدهما طفل واصابة اخرين في قصف اسرائيلي لمنطقة جبالياالاحتلال يعترف باصابة جندي في اشتباك مسلح بجباليا:المقاومة تعلن قتل اثنين.اسرائيل تقصف والمقاومة تردكتائب المجاهدين تدك مجمع اشكول بـ 5صواريخ طراز 107صائب عريقات يزور اهالي الاسرى في اريحابيــا تعايد محبيها من تركيـا و تعد بأعمال جديدةبالصور - لوحة تحمل اسماء 264 طفل شهيد في غزة ببيت لحمبالصور..جماهير رام الله البيرة تشارك بوقفة عز وشموخ مع أهلنا في القطاع أمام بلدية رام اللهخمسة أفلام تنافس على كعكة عيد الفطرأبناء فنانين ممنوعون من مشاهدة أعمالهممصر: تفريق مسيرات إخوانية بالقاهرة والمحافظاتالأسد يشارك بصلاة الفطر في جامع وسط دمشقكيف تضعين نقوش النمر على أظافرك بخطوات بسيطة؟ظلال الجفون المتباينة تبرز جمال لون العيونافكار مميزة لديكور الحماماتنسي ان الحمام يحتوي على مرايا .. أمريكي ينشر صوره عارياً بالخطأ في إعلان لبيع المنزللص غبي ...!بالفيديو: طفل ليبي يتعلم استخدام الـ "آر بي جي"الأردن: حملة لرسم العلم الإسرائيلي على مداخل المنازلرجال يستخدمون الماكياج ونساء: أصبح الشباب كالورقمحمد عساف: إسرائيل منعتني من دخول غزةحصاد كتائب شهداء الأقصى فلسطين خلال الـ 20 يوم الماضية في صد العدوان عن قطاع غزةد.عودة: المجلس التشريعي الارجنتيني يقول كلمته للسفير الفلسطيني وليد المؤقتمفوضية فتح في أمريكا اللاتينية: المجلس التشريعي الارجنتيني يقول كلمتهد.عودة: كأس العالم يدخل على خط المواجهة بين إسرائيل والبرازيل
2014/7/28
عاجل
رئيس أركان جيش الاحتلال بني غانتس: الجيش يواجه صعوبات مع المسلحين على تخوم قطاع ‫‏غزة‬كتائب الاقصى - جيش العاصفة تقصف نتيفوت بصاروخين 107
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نكاح الجهاد .. دعاية أم حقيقة ؟

تاريخ النشر : 2013-09-26
نكاح الجهاد .. دعاية أم حقيقة ؟
عبد الرحمن الراشد

إبان مواجهات العراق، بين القوات الأميركية وتنظيم القاعدة، اختفت مطلقة سعودية من بيتها ومعها أطفالها. وبعد بضعة أسابيع اكتشف رجال الأمن أن المرأة التحقت بتنظيم القاعدة في العراق. وفي البداية لم يصدق أحد أن امرأة في مجتمع محافظ يمكن أن تترك بيتها وأهلها وتسافر لأرض القتال. وقد رفض بعضهم تصديق الحكاية حتى اتضح لاحقا أنها بالفعل ذهبت إلى هناك بطوع إرادتها، وبترتيب من أشخاص يعملون سرا مع التنظيم في السعودية واليمن، حيث عبرت الحدود وأطفالها بجوازات يمنية مزورة وطارت من صنعاء إلى سوريا ورتب لها وكلاء «القاعدة» عملية تهريبها إلى داخل العراق.

وبعد سنوات تبين أن المرأة ذهبت للزواج من زعيم التنظيم الزرقاوي، الذي تزوجها ثم طلقها بعد أيام، وتزوجت من غيره وغيره لاحقا، وقتلت مع الآلاف في سنوات العنف في العراق.

هذه قصة حقيقية تعبر عن قدرة شيوخ الفكر الإرهابي التكفيري على غسل أدمغة الشباب ليقتلوا أنفسهم، والنساء ليعملن خادمات وجواري. وعندما صرخ وزير داخلية تونس لطفي بن جدو محذرا من أن هناك نساء تونسيات ذهبن إلى سوريا للعمل خادمات جنس للمقاتلين لم يكن مخطئا، مع أن البعض ظن أن الوزير فقد عقله. قال، هناك نساء ذهبن إلى سوريا إيمانا بفتوى نكاح الجهاد، ومارسن الجنس مع العشرات من الرجال، وبعضهن رجعن حوامل.

الأمر ليس غريبا، فإذا كان الشباب يذهبون إلى هناك للموت باسم الدين ليس كثيرا أن تذهب نسوة من أجل خدمة المجاهدين بالجنس أيضا، كله يتم زورا بالاقتناع بأن ذلك جهاد!

دعاة الإرهاب، مثل بعض تجار السوق، لا يتورعون عن إثارة الغرائز من أجل ترويج بضاعتهم. و«القاعدة» استخدمت كل الوسائل بما فيها الجنس، من أجل تجنيد الشباب والنساء من كل مكان وجد فيه دعاتهم. يعدونهم بالشهادة وجنات النعيم، ويمنونهم بالحور العين بعد الممات، ويغرونهم بالسبايا من النساء في الدنيا. لقد عانى الجزائريون من هذه الجماعات المتوحشة لعقدين من الزمان. فقد كان رجال الجماعة يلجأون للاحتماء في الجبال والأحراش، ومنها يهاجمون القرى وضواحي المدن، يسرقون، وينهبون، ويقتلون، ويخطفون النساء ليستخدمونهن سبايا للجنس وخادمات.

لنتذكر أن اغتصاب العقل أعظم خطرا، فمن خلاله يمكن توجيه المغسولة أدمغتهم لارتكاب كل الجرائم. ها هم في سوريا دخلوا على خط ثورة الشعب السوري، حيث الناس هناك بين محاصرة وملاحقة، وتخلى عنهم العالم. باسم مقاتلة النظام السوري غرروا بالكثيرين للالتحاق بهم، ليكتشف الأهالي أن «دولة العراق والشام الإسلامية» لا تقل شرا عن دولة الأسد التي ثاروا عليها.
الشرق الاوسط
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف