الأخبار
عيسى: المستوطنات بالضفة تغلق ما مساحته 435,000 دونماً بحجة الأمن"مستشفى النجاح" يكشف تفوق معدل نجاح عمليات القلب التي يجريها على مستشفيات في أوروبا"آفاق الإسلامية للتمويل" تدخل في شراكة جديدة مع "كلية الإمارات للتكنولوجيا"وزارة الثقافة تنظم أمسيةً دينيةً رمضانيةً في عنبتابالصور.. بوتين وعشقه لكلبه المدلل "كوني"مفوضية وأوقاف رام الله تنظمان محاضرة دينية لشرطة ضواحي القدسمصر: القاهرة للدراسات الإقتصادية : 40 % انخفاض في دعم الطاقة بالموازنة الجديدةحركة فتح اقليم وسط الخليل تقيم إفطاراً جماعياً على شرف أهالي الشهداء والأسرىمستشفى يطا الحكومي يستقبل 5500 مريض الشهر الماضيفيديو.. لميس الحديدي تكشف مزاعم "الإخوان": "خرفان حتى فى الفبركة"إنعكاسجبهة التحرير الفلسطينية تكرم الاستاذ المناضل عبد جمال في صورمصر - إزالة تمثال مشوه لرأس نفرتيتي من مدخل "سمالوط" بالمنياقدري يلتقى شفيق بالإمارات مؤجلاً الحديث حتى "إنجاز مهمته"بورتاكول تسلط الضوء على آثار الإجهاد الناجم عن التعرض لدرجات الحرارةبحوث جاكوار لاند روڤر المتعلقة بالسلامة تشمل مراقبة الموجات الدماغية لتحسين تركيز السائقلجان المقاومة تنظم حملة " رحماء بينهم " الرمضانيةالعراق: نائب كردي: على البرلمان أن يتخذ اجراءات سريعة بحق النواب المتغيبينالعراق: نائب عن ديالى يؤكد على ضرورة الحفاظ على الانتصارات وتسهيل عودة النازحين للمحافظةصورة: أنجلينا جولي تهاجم "داعش" على طريقتها وتُدافع عن الإسلامناشطات"نسوي بيت لحم" يحاورن المحافظ البكريشعبان عبدالرحيم ينعى النائب العام بأغنيةأسرى الجهاد في النقب يطالبون بالكشف عن مصير المضرب علاننقل سامي العدل للمركز الطبي العالميفلسطينيو سورية في لبنان: لا صحة للأنباء التي تحدثت عن تجديد مجاني للإقامات
2015/7/6
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نكاح الجهاد .. دعاية أم حقيقة ؟

تاريخ النشر : 2013-09-26
نكاح الجهاد .. دعاية أم حقيقة ؟
عبد الرحمن الراشد

إبان مواجهات العراق، بين القوات الأميركية وتنظيم القاعدة، اختفت مطلقة سعودية من بيتها ومعها أطفالها. وبعد بضعة أسابيع اكتشف رجال الأمن أن المرأة التحقت بتنظيم القاعدة في العراق. وفي البداية لم يصدق أحد أن امرأة في مجتمع محافظ يمكن أن تترك بيتها وأهلها وتسافر لأرض القتال. وقد رفض بعضهم تصديق الحكاية حتى اتضح لاحقا أنها بالفعل ذهبت إلى هناك بطوع إرادتها، وبترتيب من أشخاص يعملون سرا مع التنظيم في السعودية واليمن، حيث عبرت الحدود وأطفالها بجوازات يمنية مزورة وطارت من صنعاء إلى سوريا ورتب لها وكلاء «القاعدة» عملية تهريبها إلى داخل العراق.

وبعد سنوات تبين أن المرأة ذهبت للزواج من زعيم التنظيم الزرقاوي، الذي تزوجها ثم طلقها بعد أيام، وتزوجت من غيره وغيره لاحقا، وقتلت مع الآلاف في سنوات العنف في العراق.

هذه قصة حقيقية تعبر عن قدرة شيوخ الفكر الإرهابي التكفيري على غسل أدمغة الشباب ليقتلوا أنفسهم، والنساء ليعملن خادمات وجواري. وعندما صرخ وزير داخلية تونس لطفي بن جدو محذرا من أن هناك نساء تونسيات ذهبن إلى سوريا للعمل خادمات جنس للمقاتلين لم يكن مخطئا، مع أن البعض ظن أن الوزير فقد عقله. قال، هناك نساء ذهبن إلى سوريا إيمانا بفتوى نكاح الجهاد، ومارسن الجنس مع العشرات من الرجال، وبعضهن رجعن حوامل.

الأمر ليس غريبا، فإذا كان الشباب يذهبون إلى هناك للموت باسم الدين ليس كثيرا أن تذهب نسوة من أجل خدمة المجاهدين بالجنس أيضا، كله يتم زورا بالاقتناع بأن ذلك جهاد!

دعاة الإرهاب، مثل بعض تجار السوق، لا يتورعون عن إثارة الغرائز من أجل ترويج بضاعتهم. و«القاعدة» استخدمت كل الوسائل بما فيها الجنس، من أجل تجنيد الشباب والنساء من كل مكان وجد فيه دعاتهم. يعدونهم بالشهادة وجنات النعيم، ويمنونهم بالحور العين بعد الممات، ويغرونهم بالسبايا من النساء في الدنيا. لقد عانى الجزائريون من هذه الجماعات المتوحشة لعقدين من الزمان. فقد كان رجال الجماعة يلجأون للاحتماء في الجبال والأحراش، ومنها يهاجمون القرى وضواحي المدن، يسرقون، وينهبون، ويقتلون، ويخطفون النساء ليستخدمونهن سبايا للجنس وخادمات.

لنتذكر أن اغتصاب العقل أعظم خطرا، فمن خلاله يمكن توجيه المغسولة أدمغتهم لارتكاب كل الجرائم. ها هم في سوريا دخلوا على خط ثورة الشعب السوري، حيث الناس هناك بين محاصرة وملاحقة، وتخلى عنهم العالم. باسم مقاتلة النظام السوري غرروا بالكثيرين للالتحاق بهم، ليكتشف الأهالي أن «دولة العراق والشام الإسلامية» لا تقل شرا عن دولة الأسد التي ثاروا عليها.
الشرق الاوسط
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف