الأخبار
د.شعث: إطار الرباعية إطارا مشلولا غير قادر على مواجهة الاحتلال الإسرائيلي"مهجة القدس": الأسير المجاهد علي الحروب يتنسم عبير الحريةبالفيديو.. روبوت يحل لغز مكعب روبيك في أقل من ثانيةروما: إرسال قوات برية إلى سوريا ليس حلاميسي يستعرض سيارته الجديدة الأغلى في العالم .. بالصورةالكونغرس الأمريكي يتبنى عقوبات جديدة على كوريا الشماليةفيديو يحبس الأنفاس.. رجلان وسيدة تحت عجلات قطارحسنين هيكل في حالة صحية حرجةالجيش الكاميروني يقتل 27 مسلحا ينتمون لـ"بوكو حرام"الاستخبارات الأمريكية: 38 ألف مقاتل أجنبي توجهوا إلى سوريا منذ 2012لندن ترجح استعداد موسكو لتقليص نشاطها العسكري في سوريامصر: "أمير كرارة".. يحل ضيفاً في "100 سؤال" مغ راغدة شلهوب على قناة "الحياة"القواسمي يخاطب المجتمع الدولي : انقذوا حياة القيق قبل فوات الاوانلبنان: اسرائيل تعوض عائلة جندي اسباني قتل بقذيفة اسرائيلية في جنوب لبنانوقفة تضامنية مع الأسير القيق والأسرى المرضى في مخيم جنينوزارة الشؤون الاجتماعية بغزة تعقد ورشة عمل لعرض الخطة التشغيلية للعام 20164 إصابات بحادث سير ذاتي في نابلسزراعة عشرات أشجار الزيتون في الأراضي المحاذية لجدار الضم العنصري في جنينتوقيع اتفاقية حوسبة النظام المالي والإداري والطبي- مستشفى زكاة طولكرمالرئاسة تطالب "الاونروا" بعدم اللجوء الى خطوات تمس بمستقبل وحياة اللاجئين الفلسطينيينلجنة تعزيز المنتج الوطني تعقد اجتماع لوضع السياسة العامة لدعم المنتج المحلي في 2016 مهذا آخر ما كتبه "حارق نفسه" جنوب القطاع على الفيسبوك (صور)بيت الصحافة تستضيف فعالية لبرنامج "كشكول"واصل ابو يوسف من امام سجن عوفر الاحتلالي يحمّل حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة (القيق)عشرون فائدة لا تعرفها لـ"حبة البركة" : تعالج أمراض وتقي من الكيماوي
2016/2/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نكاح الجهاد .. دعاية أم حقيقة ؟

تاريخ النشر : 2013-09-26
نكاح الجهاد .. دعاية أم حقيقة ؟
عبد الرحمن الراشد

إبان مواجهات العراق، بين القوات الأميركية وتنظيم القاعدة، اختفت مطلقة سعودية من بيتها ومعها أطفالها. وبعد بضعة أسابيع اكتشف رجال الأمن أن المرأة التحقت بتنظيم القاعدة في العراق. وفي البداية لم يصدق أحد أن امرأة في مجتمع محافظ يمكن أن تترك بيتها وأهلها وتسافر لأرض القتال. وقد رفض بعضهم تصديق الحكاية حتى اتضح لاحقا أنها بالفعل ذهبت إلى هناك بطوع إرادتها، وبترتيب من أشخاص يعملون سرا مع التنظيم في السعودية واليمن، حيث عبرت الحدود وأطفالها بجوازات يمنية مزورة وطارت من صنعاء إلى سوريا ورتب لها وكلاء «القاعدة» عملية تهريبها إلى داخل العراق.

وبعد سنوات تبين أن المرأة ذهبت للزواج من زعيم التنظيم الزرقاوي، الذي تزوجها ثم طلقها بعد أيام، وتزوجت من غيره وغيره لاحقا، وقتلت مع الآلاف في سنوات العنف في العراق.

هذه قصة حقيقية تعبر عن قدرة شيوخ الفكر الإرهابي التكفيري على غسل أدمغة الشباب ليقتلوا أنفسهم، والنساء ليعملن خادمات وجواري. وعندما صرخ وزير داخلية تونس لطفي بن جدو محذرا من أن هناك نساء تونسيات ذهبن إلى سوريا للعمل خادمات جنس للمقاتلين لم يكن مخطئا، مع أن البعض ظن أن الوزير فقد عقله. قال، هناك نساء ذهبن إلى سوريا إيمانا بفتوى نكاح الجهاد، ومارسن الجنس مع العشرات من الرجال، وبعضهن رجعن حوامل.

الأمر ليس غريبا، فإذا كان الشباب يذهبون إلى هناك للموت باسم الدين ليس كثيرا أن تذهب نسوة من أجل خدمة المجاهدين بالجنس أيضا، كله يتم زورا بالاقتناع بأن ذلك جهاد!

دعاة الإرهاب، مثل بعض تجار السوق، لا يتورعون عن إثارة الغرائز من أجل ترويج بضاعتهم. و«القاعدة» استخدمت كل الوسائل بما فيها الجنس، من أجل تجنيد الشباب والنساء من كل مكان وجد فيه دعاتهم. يعدونهم بالشهادة وجنات النعيم، ويمنونهم بالحور العين بعد الممات، ويغرونهم بالسبايا من النساء في الدنيا. لقد عانى الجزائريون من هذه الجماعات المتوحشة لعقدين من الزمان. فقد كان رجال الجماعة يلجأون للاحتماء في الجبال والأحراش، ومنها يهاجمون القرى وضواحي المدن، يسرقون، وينهبون، ويقتلون، ويخطفون النساء ليستخدمونهن سبايا للجنس وخادمات.

لنتذكر أن اغتصاب العقل أعظم خطرا، فمن خلاله يمكن توجيه المغسولة أدمغتهم لارتكاب كل الجرائم. ها هم في سوريا دخلوا على خط ثورة الشعب السوري، حيث الناس هناك بين محاصرة وملاحقة، وتخلى عنهم العالم. باسم مقاتلة النظام السوري غرروا بالكثيرين للالتحاق بهم، ليكتشف الأهالي أن «دولة العراق والشام الإسلامية» لا تقل شرا عن دولة الأسد التي ثاروا عليها.
الشرق الاوسط
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف