الأخبار
30 إصابة وإحراق شقق سكنية بمواجهات بالعيسويةالاحتلال: صيادي غزة يجمعون معلومات عن البوارج البحريةاستشهاد فتى برصاص الاحتلال ببلدة سلواد شرق رام اللهالتوقعات الفلكية خاصة بالابراج النارية.وهي برج الحمل والاسد والقوس لسنة 2015قوات الاحتلال تقمع مسيرة المعصرة الاسبوعيةالاحتلال يقمع مسيرة النبي صالح الاسبوعيةالكوماندوز السعودي : المملكة ليس لها أطماع في دول أخرى وضعنا ممتاز وعلى الجميع أن يفهم هذا الشيءاصابة العشرات بالاختناق الشديد في مسيرة بلعين نصرة للأقصىقبرص ﻻرنكا :حزب الشعب يلتقي الحزب الشيوعي القبرصيشاهد سائق سيارة يصارع بوابة حتى قلب سيارتهاحتمالات طفيفة" في أمسية أدبية في مدينة كلادنو التشيكيةالشيخ التميمي يؤكد أن الهجرة من فلسطين إثم وهروب من الرباطمصر: المركز يعقد الندوة العاشرة ضمن سلسلة ندوات "نحو تعزيز المشاركة السياسية للنساء "الشخصيات المستقلة تجتمع مع القيادة المصرية لبحث بدء الاعمار وتنفيذ المصالحةمصر: أستاذ أمراض القلب: الأكلات السريعة وانتشار التدخين وراء انتشار "أمراض الشريان التاجي""جمعية المستهلك" تقرر عقد اجتماع موسع لبحث دعم المنتجات الفلسطينيةافتتاح معرض "مقدمة في المتاحف الفلسطينية" بمشاركة 39 متحفاً ضمن قلنديا الدوليمروة نصر تطرح أعلان البومها " أحسن حالاتي "صورة: فتاة الهوى الجزائرية "الزاهية دهار" تتباهى بصورتها مع وزير فرنسي80 مشاركًا فقط بالتشييع.. تسليم جثمان الشلودي ليل غد ومنع وداعهمع ارتفاع الدولار.. الذهب الى أين؟116 متر.. مهارة عالية في تفجير أعلى مبنى جامعي في أوروبا بجامعة "غوته" بألمانياضبط زوجته تمارس الجنس..فقام عشيقها بالقفز من الطابق الثالثبث مباشر: بعد استشهاد 30 جندي وضابط .. طائرات الأباتشي تقصف مواقع لمسلحين في العريش والشيخ زويدبالفيديو.. غارة أمريكية تستهدف مسلحين من "داعش"الجيش الأمريكي يحذر من سقوط عين العرب"الغارديان": اسرائيل تتغير ونتنياهو أضعف مما كانالمتهمة فى اغتيال عالمة ذرة مصرية.. الممثلة "راقية إبراهيم" هى راشيل اليهودية الخائنة لمصر"الشاباك" يبتز ويهدد أقارب المقاوميناليابان تقدم 5.8 مليون دولار منحة للأونروا
2014/10/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نكاح الجهاد .. دعاية أم حقيقة ؟

تاريخ النشر : 2013-09-26
نكاح الجهاد .. دعاية أم حقيقة ؟
عبد الرحمن الراشد

إبان مواجهات العراق، بين القوات الأميركية وتنظيم القاعدة، اختفت مطلقة سعودية من بيتها ومعها أطفالها. وبعد بضعة أسابيع اكتشف رجال الأمن أن المرأة التحقت بتنظيم القاعدة في العراق. وفي البداية لم يصدق أحد أن امرأة في مجتمع محافظ يمكن أن تترك بيتها وأهلها وتسافر لأرض القتال. وقد رفض بعضهم تصديق الحكاية حتى اتضح لاحقا أنها بالفعل ذهبت إلى هناك بطوع إرادتها، وبترتيب من أشخاص يعملون سرا مع التنظيم في السعودية واليمن، حيث عبرت الحدود وأطفالها بجوازات يمنية مزورة وطارت من صنعاء إلى سوريا ورتب لها وكلاء «القاعدة» عملية تهريبها إلى داخل العراق.

وبعد سنوات تبين أن المرأة ذهبت للزواج من زعيم التنظيم الزرقاوي، الذي تزوجها ثم طلقها بعد أيام، وتزوجت من غيره وغيره لاحقا، وقتلت مع الآلاف في سنوات العنف في العراق.

هذه قصة حقيقية تعبر عن قدرة شيوخ الفكر الإرهابي التكفيري على غسل أدمغة الشباب ليقتلوا أنفسهم، والنساء ليعملن خادمات وجواري. وعندما صرخ وزير داخلية تونس لطفي بن جدو محذرا من أن هناك نساء تونسيات ذهبن إلى سوريا للعمل خادمات جنس للمقاتلين لم يكن مخطئا، مع أن البعض ظن أن الوزير فقد عقله. قال، هناك نساء ذهبن إلى سوريا إيمانا بفتوى نكاح الجهاد، ومارسن الجنس مع العشرات من الرجال، وبعضهن رجعن حوامل.

الأمر ليس غريبا، فإذا كان الشباب يذهبون إلى هناك للموت باسم الدين ليس كثيرا أن تذهب نسوة من أجل خدمة المجاهدين بالجنس أيضا، كله يتم زورا بالاقتناع بأن ذلك جهاد!

دعاة الإرهاب، مثل بعض تجار السوق، لا يتورعون عن إثارة الغرائز من أجل ترويج بضاعتهم. و«القاعدة» استخدمت كل الوسائل بما فيها الجنس، من أجل تجنيد الشباب والنساء من كل مكان وجد فيه دعاتهم. يعدونهم بالشهادة وجنات النعيم، ويمنونهم بالحور العين بعد الممات، ويغرونهم بالسبايا من النساء في الدنيا. لقد عانى الجزائريون من هذه الجماعات المتوحشة لعقدين من الزمان. فقد كان رجال الجماعة يلجأون للاحتماء في الجبال والأحراش، ومنها يهاجمون القرى وضواحي المدن، يسرقون، وينهبون، ويقتلون، ويخطفون النساء ليستخدمونهن سبايا للجنس وخادمات.

لنتذكر أن اغتصاب العقل أعظم خطرا، فمن خلاله يمكن توجيه المغسولة أدمغتهم لارتكاب كل الجرائم. ها هم في سوريا دخلوا على خط ثورة الشعب السوري، حيث الناس هناك بين محاصرة وملاحقة، وتخلى عنهم العالم. باسم مقاتلة النظام السوري غرروا بالكثيرين للالتحاق بهم، ليكتشف الأهالي أن «دولة العراق والشام الإسلامية» لا تقل شرا عن دولة الأسد التي ثاروا عليها.
الشرق الاوسط
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف