الأخبار
بالصور: صراع نسائي بين صفاء سلطان وصابرين وهيدي علي الحكمعبد المنعم العامري يختار كلمات وألحان التراث السعوديمنتدى الرواد يهنئ خدمات المغازي بإنجاز الصعود للأضواء ويناقش عدة قضايا باجتماعه الاسبوعيمسؤولون أتراك: مساعدات أنقرة متواصلة في غزة منذ العدوان الأخيرعامر زيان يشارك في مهرجان الأغنية الشرقية وكليب "يا ليلة الما نمتا" يلاقي إستحسان الجمهور!ماذا وراء الطريق الذي يشقه القسام على الحدود الشرقية قرب ناحل عوز؟!الاحتلال يدخل720 شاحنة عبر كرم أبو سالم غدًاكيف تبني إسرائيل السفن الحربية؟5 مأكولات تقدمها المعالجة الغذائية كريستل ابي عاصي لبطن مسطّحالاحمد: يستنكر الحكم الجائر من قبل سلطات الاحتلال بحق النائب د. عزيز دويكبالصور: قناة "الوطن" تتعاقد مع الشيخ " ميزو " مقدم برامجالاحمد يستنكر الحكم على النائب عزيز دويكجامعة الخليل تستضيف متحدثة من جامعة تنسي حول قانون الهجرة واللاجئين في الولايات المتحدةواصل أبو يوسف ينفي وجود قناة سرية للمفاوضات حاليامصر: المتحدث باسم الكهرباء: تشكيل وحدات كاملة للطوارئ لمواجهة أي انقطاعات مفاجئة فى الكهرباءمحكمة إسرائيلية تقضي بسجن أولمرت ثمانية أشهرآلاف المستوطنين يتدفقون إلى القدس واقتحامات جماعية للمسجد الأقصىفيديو: لماذا أوقف الاحتلال فتى في الخليل؟بالصور: اعتقال مقدسي بزعم محاولته تنفيذ عملية دهسمقاتلات أمريكية تعترض طائرة فرنسية فوق نيويوركاحذر!!.. بعض تجار الذهب يغش عند تجهيز كسوة الأعراستوما - سليمان تزور النائبة جرّار في سجن الشارونمصر: وكيل وزارة الأوقاف بأسيوط : الوزارة أكدت دعمها للعمل النقابي القانونيذوي الاعاقة يطالبون وزارة الاسكان بوضعهم على سلم أولويات إعادة الاعماراجتماع الهيئة الإدارية لنقابة عمال البناء والأخشاب في محافظة أريحا
2015/5/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نكاح الجهاد .. دعاية أم حقيقة ؟

تاريخ النشر : 2013-09-26
نكاح الجهاد .. دعاية أم حقيقة ؟
عبد الرحمن الراشد

إبان مواجهات العراق، بين القوات الأميركية وتنظيم القاعدة، اختفت مطلقة سعودية من بيتها ومعها أطفالها. وبعد بضعة أسابيع اكتشف رجال الأمن أن المرأة التحقت بتنظيم القاعدة في العراق. وفي البداية لم يصدق أحد أن امرأة في مجتمع محافظ يمكن أن تترك بيتها وأهلها وتسافر لأرض القتال. وقد رفض بعضهم تصديق الحكاية حتى اتضح لاحقا أنها بالفعل ذهبت إلى هناك بطوع إرادتها، وبترتيب من أشخاص يعملون سرا مع التنظيم في السعودية واليمن، حيث عبرت الحدود وأطفالها بجوازات يمنية مزورة وطارت من صنعاء إلى سوريا ورتب لها وكلاء «القاعدة» عملية تهريبها إلى داخل العراق.

وبعد سنوات تبين أن المرأة ذهبت للزواج من زعيم التنظيم الزرقاوي، الذي تزوجها ثم طلقها بعد أيام، وتزوجت من غيره وغيره لاحقا، وقتلت مع الآلاف في سنوات العنف في العراق.

هذه قصة حقيقية تعبر عن قدرة شيوخ الفكر الإرهابي التكفيري على غسل أدمغة الشباب ليقتلوا أنفسهم، والنساء ليعملن خادمات وجواري. وعندما صرخ وزير داخلية تونس لطفي بن جدو محذرا من أن هناك نساء تونسيات ذهبن إلى سوريا للعمل خادمات جنس للمقاتلين لم يكن مخطئا، مع أن البعض ظن أن الوزير فقد عقله. قال، هناك نساء ذهبن إلى سوريا إيمانا بفتوى نكاح الجهاد، ومارسن الجنس مع العشرات من الرجال، وبعضهن رجعن حوامل.

الأمر ليس غريبا، فإذا كان الشباب يذهبون إلى هناك للموت باسم الدين ليس كثيرا أن تذهب نسوة من أجل خدمة المجاهدين بالجنس أيضا، كله يتم زورا بالاقتناع بأن ذلك جهاد!

دعاة الإرهاب، مثل بعض تجار السوق، لا يتورعون عن إثارة الغرائز من أجل ترويج بضاعتهم. و«القاعدة» استخدمت كل الوسائل بما فيها الجنس، من أجل تجنيد الشباب والنساء من كل مكان وجد فيه دعاتهم. يعدونهم بالشهادة وجنات النعيم، ويمنونهم بالحور العين بعد الممات، ويغرونهم بالسبايا من النساء في الدنيا. لقد عانى الجزائريون من هذه الجماعات المتوحشة لعقدين من الزمان. فقد كان رجال الجماعة يلجأون للاحتماء في الجبال والأحراش، ومنها يهاجمون القرى وضواحي المدن، يسرقون، وينهبون، ويقتلون، ويخطفون النساء ليستخدمونهن سبايا للجنس وخادمات.

لنتذكر أن اغتصاب العقل أعظم خطرا، فمن خلاله يمكن توجيه المغسولة أدمغتهم لارتكاب كل الجرائم. ها هم في سوريا دخلوا على خط ثورة الشعب السوري، حيث الناس هناك بين محاصرة وملاحقة، وتخلى عنهم العالم. باسم مقاتلة النظام السوري غرروا بالكثيرين للالتحاق بهم، ليكتشف الأهالي أن «دولة العراق والشام الإسلامية» لا تقل شرا عن دولة الأسد التي ثاروا عليها.
الشرق الاوسط
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف