الأخبار
تأبين الشهيد السيد حمزة وجيه زلزلي في ديرقانون النهر1615 مستوطناً وعنصراً احتلالياً اقتحموا ودنسوا المسجد الأقصى خلال شهر أيلولالشعبية: منع الزيارة عن القائد سعدات محاولة يائسة وعقيمة لكسر إرادة قياداتنا ورموزنالجنة طوارئ محافظة سلفيت تناشد وزارة الاشغال توفير المعدات اللازمة لمواجهة الكوارثالقواسمي: خطاب الرئيس في الامم المتحدة اسس لمرحلة جديد تضع العالم امام مسؤولياتهجامعة الخليل تنفذ فعاليات الملتقى التربويلأول مرة منذ سنوات… إسرائيل تسمح لأهالي غزة بأداء الصلاة في المسجد الأقصىالعراق: دبلوم القيادة المدرسية يطرق ابواب المدارس الفلسطينيةمصر: زوجة المتحدث لمجلس الوزارء المصري تدعم العمال بقناة السويس بـ"12.000" جنية مصريالصحة تصدر التقرير السنوي للأمراض المعدية 2013 في قطاع غزةالصحة تصدر التقرير السنوي للأمراض المعدية 2013 في قطاع غزةالهيئة الفلسطينية للتنمية ومؤسسة أمان فلسطين – ماليزيا تتواصل مع المجتمع على الهواتف الخلويةالاحتلال يعتقل 17 مواطناًالقائد العام لشرطة دبي يستقبل سفير الاعلاميين العرب ويقدم له درعاً تقديرياًوفد نرويجي يزور الجامعة العربية الأمريكية لبحث سبل التعاون مع الجامعات النرويجيةالمؤتمر الأول للطلاب الأكاديميين في طرعان"تك باي" تطلق عروضاً حصرية لمهرجان أكتوبر الرقميرئيس البلدية المتحدة واعضاء يهنئ الشعب الفلسطيني بعيد الأضحي المباركالهيئة الاسلامية المسيحية تصدر تقرير الانتهاكات في القدس لشهر أيلولخمسة أسرى من غزة والضفة يدخلون أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلالبلدية البيرة: امنعوا دخول منتجات الاحتلال الفاسدة الى الحسبةالبنتاغون: وحدة للتدخل السريع من مشاة البحرية في الشرق الأوسطالاحتلال اعتقل (165) مواطناً خلال شهر أيلول وفرض (50 ألف شيكل) غراماتاعتقال 28 طفلا خلال النصف الثاني من شهر أيلول /2014مصر: أحكام بالسجن لتسعة أشخاص في مصر بسبب التظاهر غير المرخصمليار دولار من البنك الدولي لتمويل مشاريع في لبنان والمغربالأمن الجزائري يتعرف على بعض قاتلي الفرنسي غوردالوزارة التربية تعقد دورة متخصصة في المحاسبة الحكوميةلبنان: "رادار" جنبلاط التقط "ذبذبات" بأنّ أمراً خطيراً يُحضّر للمنطقة فزارهامجندات داعش المراهقات يردن إنجاب المزيد من "المجاهدين"
2014/10/1

اليونيسف: حماية الأطفال المحاصرين بسبب النزاع في سوريا والوصول الفوري اليهم ضرورة عاجلة

تاريخ النشر : 2013-09-25
رام الله - دنيا الوطن

 قالت اليونيسف إن محنة المدنيين  المحاصرين جراء النزاع في سوريا أصبحت أكثر بؤساً، وأن هناك حاجة لبذل  المزيد من الجهود الفورية لإيصال المساعدات الإنسانية لحماية أرواح الآلاف  من الأطفال.

وفيما يجتمع قادة الدول في الدورة الثامن والستين للجمعية العمومية للأمم  المتحدة في نيويورك، تحذر اليونيسف من أن النزاع المتصاعد يقطع المعونات  العاجلة عن الأطفال، بما فيها التلقيح والمياه الصالحة للشرب والمأوى  والدعم النفسي.

ويقول المدير التنفيذي لليونيسف، أنتوني ليك: " مع استمرار القتال فأن بعض المناطق باتت محاصرة لأشهر متواصلة مما جعل الأسر تكافح من أجل البقاء على قيد الحياة. لقد عانى أطفال سوريا كثيراً ولفترة طويلة جداً، وسيستمرون في تحمل تبعات هذه الأزمة لسنوات عديدة قادمة. 

يجب أن نتمكن من الوصول إلى هؤلاء الأطفال، سريعاً وبدون قيود، وباستطاعة أطراف النزاع المختلفة تحقيق ذلك عن طريق السماح الفوري للعاملين في المجال الإنساني بتقديم المساعدة
المنقذة للحياة."

وذكر السيد ليك أن من الأمثلة العملية على ذلك حملة التلقيح في يوم صحة الطفل والتي تهدف إلى حماية الأطفال داخل سوريا من الأمراض التي يمكن تجنبها مع التركيز الخاص على 700,000 طفل الذين لم يحصلوا على التلقيح خلال الحملة الأخيرة.

كما وأشارت اليونيسف إلى أن الخدمات الأساسية مثل الصحة والتعليم تتطلب حماية خاصة أيضاً. وشدد ليك على ضرورة عدم استهداف المدارس والمرافق الصحية واعتبارها "مناطق سلام" يمكن للنساء والأطفال طلب المساعدة والدعم فيها.

هذا واجهت اليونيسف وشركاؤها خلال العام الماضي صعوبات شديدة في الوصول إلى مئات الآلاف من الأطفال في حلب وريف دمشق وأجزاء كبيرة من حمص ودير الزور  وريف درعا. كما تم احتجاز الإمدادات الطبية، بما فيها اللقاحات، عند نقاط
التفتيش، وتأجل العمل على إصلاح أنابيب المياه.

ويتطلب إزالة العوائق من طريق الوصول الإنساني التزامات واضحة من قبل  الحكومة السورية وجماعات المعارضة. وهناك عدد من الطرق العملية التي يمكن  من خلالها تحقيق ذلك، كإبرام هدنة إنسانية مؤقتة أثناء النزاع للسماح  للعاملين الإنسانيين بالوصول الآمن وحرية التنقل لتقديم الخدمات والإمدادات
للمحتاجين.

وأكد السيد ليك على أن: "العاملون في المجال الإنساني بحاجة لأن يكونوا  قادرين على تقديم المساعدة إلى النساء الأكثر ضعفاً والأطفال في جميع أنحاء سوريا، وذلك من أجل تمكينهم من تقديم الخدمات الصحية الأساسية والصرف  الصحي، علماً بأن الأكثر أهمية مثل تلقيح الأطفال الصغار لا يصل إلى كثير
من المجتمعات المتضررة."

وأضاف ليك إنه بالرغم من كل هذه التحديات تعمل اليونيسف مع الشركاء الآخرين لتقديم الخدمات الأساسية للأطفال أينما كانوا، وقال: "هذا العام فقط قمنا  مع شركائنا بتزويد 10 مليون شخص داخل سوريا بالمياه الصالحة للشرب، كما  قمنا بتلقيح مليوني طفل ضد الحصبة في العامين الماضيين. ونعمل الآن على
تقديم اللوازم المدرسية لتمكين مليون طفل سوري من اسئناف تعليمهم في  البلاد.

لكن الاحتياجات تبقى هائلة. وللوصول إلى الذين لم نصل إليهم ينبغي على  العاملين في المجال الإنساني أن يكونوا قادرين على التحرك بحرية وأمان في  جميع أنحاء البلاد وحماية الخدمات الأساسية."
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف