الأخبار
إكسسواراتك بالذهبي في السهرات الساحرةبورصة فلسطين تصدر العدد الثاني من نشرتها الإلكترونية "بانوراما البورصة"مصر: اداء الخدمة العامة لخريجى الجامعةمصر: تأهيل شباب الخريجين لسوق العمل تحت رعاية اللواء احمد بهاء الدين القصاص محافظ الاسماعيليةقراقع يتسلم رئاسة هيئة شؤون الأسرى والمحررينرونالدو يُبدي رأيه في صفقة انتقال فالكاو لمانشستر يونايتدمصر: حملة لمكافحة الغربانفلسطين والمغرب تجمعهم غزةبرنامج «صولا» يواصل تألقه على قناة أبوظبي الأولىدي ماريا: بقيت في ريال مدريد من أجل رونالدوبونافينتورا "بكى" أثناء التوقيع لميلانفابريجاس يكتب رسالة يهين فيها الجهاز الطبي لبرشلونةوزارة التربية تطلق مرحلة جديدة من تأهيل معلمي المرحلة الأساسيةوزارة التربية ومؤسسة صابرين يعقدان سلسة ورشات عمل موسيقية لمشرفي المرحلة الأساسيةبكدار: آلاف الطلبة في غزة بلا مقاعد دراسيةلبنان: القائد العام لليونيفيل يلتقي رئيس مجلس النواب نبيه بريمحافظة سلفيت تستضيف ورشة بعنوان " هيئة مكافحة الفساد والمؤسسات الاهلية الفلسطينية آفاق التعاونجمعية عطاء فلسطين الخيرية تطلق حملة "حقيبتي هدية نجاحي"مخامرة يستقبل خليل الغبيش ويطلعه على وضع المياه المأساوي بالمدينةالسفير عيسى يثمن دور الحركة الرياضية الجزائرية بدعم الرياضة الفلسطينيةالمحافظ اللواء رمضان يتفقد منازل تعرضت للمداهمة في قرية عنزا حيث اعتقلت قوات الاحتلال 17 شابا فجر اليومالعراق: اوكرانيا تدين بشدة الاعمال الارهابية لتنظيم "داعش"لبنان: الذكرى الــ 94 لاعلان دولة لبنان الكبير "بيروت عاصمة المواطنة اللبنانية"ليل الدرزي يستضيف امير يزبك في برنامج "do re meتفعيل قرار خصم علاوتي القيادة والمخاطرة عن العسكريين وجهود تبذل لتجميده:رواتب موظفي السلطة في موعدهاتوقيع مذكرة تفاهم بين قنصلية فلسطين والكلية الإماراتية الكندية الجامعيةعلي فيصل: غالوي رجل الكلمة الحرة في الميادين الحرةاللجنة الفنية للقطاع الاجتماعي في محافظة جنين تناقش سبل العمل على تطوير القطاع الاجتماعي في المحافظةد. الهندي يتفقد عشرات العائلات المكلومة والمنازل المدمرة في قطاع غزةالعراق: اشادة واسعة من الزائرين العرب والاجانب بمعرض كفن احيا امة في النجف
2014/9/2

كتاب جديد عن الفريق الركن عبد الرازق المجايده خمسون عاماً من النضال

تاريخ النشر : 2013-09-21
رام الله - دنيا الوطن
كتاب جديد عن الفريق الركن عبد الرازق المجايده خمسون عاماً من النضال21سبتمبركتب هشام ساق الله – أهداني الصديق العزيز اللواء ركن عرابي محمد كلوب كتابه الجديد والذي يحمل رقم 16 بسلسلة إصدارات أهداها للمكتبة الفلسطينية والعربية عن الفريق الركن المرحوم عبد الرزاق المجايده السيرة والمسيرة خلال خمسون عاماً من النضال بدأت خطة عمل هذا الكتاب منذ خمس سنوات أجرى فيها العديد من اللقاءات الشخصية وأجرى مع عدد كبير من أصدقاء المرحوم لقاءات عن تجربة هذا المناضل العنيد أبو العبد المجايده .

تضمن الكتاب 60 مصوره جميلة للفريق المجايده في مراحل عمريه مختلفة من حياته بصحبة عدد كبير من قادة الثوره الفلسطينيه ورؤساء وملوك الدول العربيه تم تجميعها من أصدقاء ومكتبة اللواء الخاصة وتضمن الكتاب كافة القرارات التي تم فيها تكليفه فيها منذ عام 1976 حتى تاريخ وفاته رحمه الله وهي وثائق نادرة تم الحصول عليها خلال زيارات متعددة للقاهرة وتضمن الكتاب ذاتية الفريق المجايده مكتوبة بخط .

ويقول الكاتب المتميز اللواء عرابي كلوب أبو محمد إن ما ادفعه للكتابة عن الفريق الركن عبد الرزاق المجايده هو الوفاء لهذا الرجل وللتاريخ وعرفاناً بالفضل لأهل الفضل وكانت البداية قبل خمسة سنوات أن طلب من المرحوم تدوين مذكراته بخط يده أو تسجيل هذه الذكريات وفعلا قام بكتابه العديد من الأوراق وتسجيل ثلاثة أشرطة وضاع جزء كبير من أوراق وصور الشهيد حين اجتاحت قوات الاحتلال الصهيوني قطاع غزة عامي 2008-2009 وتم احتلال بيته واستخدامه كمقر لعمليات قوات الاحتلال الصهيوني .

ويتكون الكتاب من خمس فصول الأول يتحدث عن المولد والنشأة وتحدث الكاتب عن نبذه تاريخية عن مدينة خانيونس وتاريخ عائلة المجايده التي تنتسب إلى جدها الأكبر عبد المجيد بن عربي بن سليمان من عشيرة بني الدالي وهي قبيلة عربية موطنها الأصلي الكرك بلاد الشام وجاءوا ضمن جيش صلاح الدين الذي فتح بيت المقدس والفريق المجايده رحمه الله ولد في تاريخ 11/3/1937 في مدينة خانيونس وكان ضمن عائلة مكونة من تسعة أفراد ستة من الذكور وثلاثة من الإناث وكان هو أكبرهم سنا والتحق في مدرسة خانيونس الابتدائية ودرس حتى الصف الرابع الابتدائي وانتقل إلى مدرسة عز الدين القسام وحصل على الثانوية العامة الفرع العلمي عام 1955.

والتحق في أول دفعة لطلبة الكلية الحربية عام 1954وتخرج منها بتاريخ 11/2/1957 وانضم إلى للوحدات الفلسطينية الملحقة بفرقة المشاة المصرية التي كان يقودها اللواء يوسف عبد الله العجرودي وتحدث الكتاب عن مرحلة بعد التخرج والانضمام إلى القوات و الوحدات الفلسطينية عام 1958 وإنشاء منظمة التحرير وتشكيل جيش التحرير وعن قوات عين جالوت وضمت الكتائب الفلسطينية التي عملت بآمرة الجيش المصري والضباط الفلسطينيين الذين تخرجوا من الكلية الحربية المصرية .

وتحدث الكتاب عن هزيمة 5 يونيه عام 1967 وشارك النقيب عبد الرازق المجايده آنذاك بوضع خطة للدفاع عن قطاع غزه ضمن قيام اللواء 108 بالدفاع عن منطقة رفح وخانيونس ودير البلح واللواء 107 بالدفاع عن مدينة غزه وشمال غزه بالرغم من عدم توفير أي من الإمكانيات اللازمة لذلك وواصل حديثه عن الخروج من غزة والالتحاق بالقوات المصرية واستقر به المقام على الجبهة المصرية والتحق بقوات جيش التحرير وشارك بحرب الاستنزاف منذ عام 1968 حتى العبور عام 1973 وكان من أشجع وأنشط الضباط ولديه القدرة على التحمل وقوة الأعصاب .

وبعد الانتصار في أكتوبر عام 1973 بناء على طلب من الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات تحركت ثلاث كتائب من لواء عين جالوت المتواجدة على الساحة المصرية إلى الساحة اللبنانية عن طريق ميناء الإسكندرية إلى ميناء اللاذقية السوري وكان في ذلك الوقت المناضل عبد الرزاق المجايده برتبة مقدم وتم ترقيته إلى رتبة عقيد ركن في تاريخ 1/7/1976 وعين مسيرا لشئون جيش التحرير المتواجدة على الأراضي اللبنانية ونائبه في ذلك الوقت المقدم محمود أبو مرزوق .

وفي عام 1978 تم إعفائه من مهامه كمسير لجيش التحرير في لبنان وتم تعينه كمساعد لمدير العمليات المركزية في قوات الثورة الفلسطينية بقيادة اللواء الشهيد سعد صايل أبو الوليد وفي عام 1981 صدق قرار من القائد العام بإنشاء مديرية التعبئة العامة وعينه مديراً لها بالإضافة إلى مهامه السابقة وأشرف على تدريب كافة مناضلي الثورة الفلسطينية داخل بيروت وكذلك السفارات والممثليات والطلبة في الخارج .

وخلال الاجتياح الصهيوني للبنان عام 1982 وتحدث الكتاب عن يوميات الحرب وأسبابها والمواقع التي تم قصفها ومشاركة العقيد المجايده آنذاك في وضع خطة للدفاع عن مدينة بيروت أثناء الاجتياح وكان من القادة المتميزين الذين شاركوا بهذه الحرب التي استمرت ثمانون يوماً وكانت عنواناً للبطولة والتضحية والفداء من كفاءة أفراد المقاومة الفلسطينية .

وتحدث عن معركة طرابلس والدفاع عن القرار الوطني المستقل حيث تم استدعاء العقيد المجايده من السودان إلى تونس ليتم تعينه مساعداً لرئيس هيئة الأركان للإدارة المالية والتحق المناضل الكبير بالقائد العام أبو عمار وحدثت أثناء هذا الوقت الانشقاق الذي حصل في حركة فتح بزعامة العقيد أبو موسى المراغي المدعوم من النظام السوري والليبي

وبعد توقيع اتفاقية أوسلو عام 1993 وبناء على تعليمات القائد العام فقد تم تشكيل لجنة لإعداد قوات عين جالوت وقوات الجزائر وقوات ليبيا وقوات السودان وقوات اليمن وتكليفه بمهمة إعداد وتحضير وتدريب وتجهيز هذه القوات برئاسة اللواء الركن عبد الرزاق المجايده أمين سر المجلس العسكري الأعلى .

والمناصب التي تولاها اللواء المجايده هي أمين سر المجلس العسكري الأعلى وعضو في مجلس الأمن القومي في داخل الوطن وعضو بالمجلس الوطني الفلسطيني وعضو بالمجلس المركزي لمنظمة التحرير وعضو بالمجلس الثوري حتى المؤتمر السادس وعضو في المجلس الاستشاري لحركة فتح حتى وفاته ومستشار عسكري للرئيس محمود عباس ورئيس جمعية المحاربين القدامى وضحايا الحرب الفلسطينية حتى وفاته .

والأوسمة التي حصل عليها اللواء المجايده هي نوط الواجب العسكري من الطبقة الأولى ونوط التدريب والخدمة الطويلة والشاقة ونوط الشجاعة من الدرجة الأولى في حرب أكتوبر عام 1973 ووسام نجمة القدس من الرئيس محمود عباس ووسام الشرف للاتحاد العربي للمحاربين القدامى عام 2010 .

والفريق المجايده شغوف بالقراءة و نهم ويحب السباحة والرماية ويمارس الرياضة حتى أخر أيامه وكان رحمه الله دمث الأخلاق وأبا رحيماً لأبنائه الجنود وأخا للصف ضباط ومعلما وموجها وكان كريما ومقداما لا يهاب الموت وقائد محنك وجرئ صلب وكان رحمه الله يحظى باحترام القيادة السياسية والعسكرية والتنظيمية والشعبية وكل القيادات بمختلف أطيافها وتوفي رحمة الله عليه يوم 8/5/2013 بمستشفى القدس وتم تشيع جثمانه الطاهر في مسجد أهل السنة في مدينة خانيونس بمسقط رأسه وأقيم له بيت عزاء كبير أمام بلدية خانيونس امه عشرات الاف المواطنين من مختلف ألوان الطيف السياسي الفلسطيني .

وتضمن الكتاب في الفصل الثاني برقيات التعزية وفي مقدمتها برقية الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين ونعي حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية وإسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ورئيس الحكومة في غزه ونعي من قائد قوات الأمن الوطني في مخيمات لبنان اللواء صبحي أبو عرب وحركة الشبيبة الفتحاوية وصور عن تلك البرقيات تم وضعها في ملحق .

والفصل الثالث تضمن مقالات كتبها مجموعة من الكتاب عن المرحوم المجايده لمجموعة متميزة من الكتاب الفلسطينيين هم الأخوة يحيى رباح وعدلي صادق وشاكر فريد حسن ومازن صافي وهشام ساق الله ومازن عز الدين وعمر الغول وحسن الكاشف وعبد القادر فارس وكامل شعث وكامل أبو عيسى وخص بالشكر الكاتب والمحلل السياسي يحي رباح على تفضله بكتابة مقدمة الكتاب وتقدم بالشكر الجزيل لمن دعموا فكرة هذا الكتاب وساهموا بإخراجه إلى النور.

والفصل الرابع يتضمن مجموعه من المقابلات الصحافية الطويلة أجراها المرحوم مع مجلة الأمة ومقابله مع مجلة حماة العرين ومقابله مطوله مع رئيس تحرير صحيفة الصباح الغزية ورئيس تحريرها سري القدوة والفصل الخامس تضمن كافة القرارات التي تم تكليف الفريق عبد الرزاق المجايده طوال خدمته في الثورة الفلسطينة والسلطة الوطنية الفلسطينية .

ومؤلف الكتاب اللواء الركن عرابي محمد كلوب ولد في مخيم رفح لأسرة هاجرت من فلسطين عام 1950 وحاصل على الماجستير في العلوم العسكرية من أكاديمية القيادة والأركان في يوغسلافيا سابقاً وتفرغ في صفوف الثورة الفلسطينية عام 1968 وتلقى تعليمه العسكري في العراق والجزائر والاتحاد السوفيتي سابقاً والصين الشعبية ورومانيا حصل على دورات قيادة سرايا وقيادة كتائب وأركان ألوية وأركان حرب .

كما حصل على دورات في الإدارة في كل من بيروت وألمانيا الشرقية سابقاً واليونان والدنمرك وسنغافورا وعمل نائب لمدير الإدارة العسكرية في بيروت منذ عام 1977 نائب لرئيس هيئة التنظيم والإدارة في تونس حتى عام 1989 وعمل مديرا للتنظيم والإدارة في قوات صبرا وشاتيلا باليمن عام 1990 وعاد إلى ارض الوطن عام 1994 .

عمل مديرا عاما للتنظيم والإدارة في الشرطة الفلسطينية منذ عام 1996 حتى عام 2004 وعمل مستشاراً لمدير الشرطة منذ عام 2005 حتى عام 2007 الانقسام الفلسطيني الداخلي وصدر له 15 مؤلفاً .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف