الأخبار
عرب 48: لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية تعقد إجتماع في ضوء الإعتداء على مسجد عراق الشباب في ام الفحمأميال من الابتسامات: وعود مصرية بفتح معبر رفح بشكل ثابت أسبوعياًاليمن: اللجنة الامنية :مصرع "10"إرهابيين في عملية نوعية استهدفت سيارة تقلهم شرقي اليمنتخريج فوج "مجد العميد" للاعبين ولاعبات الكارتيه في نادي غزة الرياضيخلال مهرجان نصرة للأسرى وإحياء لذكرى أبو جهاد د.غنام: كل التفاعل مع الأسرى لا يساوي ليلة واحدة في الزنازينالعراق: د.موفق الربيعي: على الشباب العراقي ان يتمسك بخيار التداول السلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراعالعراق: القاضي قاسم العبودي يبحث مع وفد عشائري دعم مؤسسات الدولةعملية نوعية فريدة تضاف الى السجل الطبي لمستشفى النجاح الوطني الجامعي بنابلسإنهاء الترتيبات لانطلاق فعاليات التذكير بذكرى النكبة 66بمناسبة مرور عام على تأسيسها : المبادرة الشبابية للدفاع عن مخيم البريج تعرض انجازاتهامصر: "قرار الشعب" : بدأنا فاعليات تأييد السيسي بالخارجطفل "حلاوة روح": مشهدي مع هيفاء الذي أثار ضجة عبارة عن حلم اتخيل فيه هيفاء معيقداس سبت الأنوار في كنيسة القديس بروفيريوس وسط مدينة غزةسما المصرى تردح لحمدين صباحى بقميص نوم الأحمرمدرب المحلة صور زوجته عريانه
2014/4/20

الحمد الله: الحكومة ستبحث موضوع غلاء المعيشة الخاص بالمتقاعدين العسكريين والاقتطاعات من رواتبهم

الحمد الله: الحكومة ستبحث موضوع غلاء المعيشة الخاص بالمتقاعدين العسكريين والاقتطاعات من رواتبهم
تاريخ النشر : 2013-09-15
رام الله - دنيا الوطن
 تعهد رئيس الورزاء ببحث موضوع غلاء المعيشة الخاص بالمتقاعدين العسكريين مع وزير المالية، ومعالجة موضوع الاقتطاعات من رواتبهم التي لا تصل لصالح الخدمات العسكرية.
جاء ذلك خلال لقاء رئيس الوزراء مع رئيس هيئة المتقاعدين العسكريين اللواء صلاح شديد، وعدد من اعضاء الهيئة، لمناقشة العديد من القضايا العالقة التي تخص الهيئة.
وأضاف الحمد الله انه سيتابع مع وزير الاوقاف موضوع تأمين عدد من مقاعد للحج لأعضاء الهيئة، مشيرا إلى ان سبب تقليص هذه المنح هو اعمال ترميم الحرم المكي من قبل المملكة العربية السعودية.
وابدى رئيس الوزراء استعداده لرفع مشروع بناء مقر لهيئة المتقاعدين العسكريين الى الصناديق العربية للمساعدة، في حال توفر قطعة ارض لهذا المشروع.
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف