الأخبار
وفاة الفنان المصري حمزة الشيميالجولان: "اسرائيل" تتابع اشتباك بين الجيش السوري ومسلحين وتخشى على طائراتهاتفجير منزل مأهول بالأطفال في بلدة اذناالاحتلال يخشى من تصاعد إضراب الإداريين والتحاق أسرى آخرين بهبالصور.. حملة الحراك القانوني تنظم فعالية تضامنية في عرض بحر غزةتلفزيون الشراع المحلي يعود للبث ومطالب للحكومة بتعويض خسائرهبالصور.. اقتحام المستوطنين لبلدة كفل حارسعريقات حركة حماس حركة فلسطينية وليست حركة إرهابيةالاحتلال يمنع صالح زيدان من السفر إلى رام الله لحضور اجتماعات المركزيشعبان عبد الرحيم في العناية المركزةالمبعوث الخاص للرئيس الروسي يبحث مع "مشعل" هاتفياً اتفاق المصالحةاعتقال شقيقين بعد تفجير أبواب منزليهما غرب الخليلفيديو مضحك لحركة السيارات في اثيوبيا بدون اشارات ضوئيةداعمون للقضية الفلسطينية في جامعة نيويورك "ينشرون" إشعارات بإخلاء سكن الطلبةيديعوت: جيش الاحتلال أوصي الكابنيت عدم تشديد العقوبات ضد غزة
2014/4/25

فيديو.. الفنان التونسي لطفي بوشناق يجوب شوارع القدس ويغني لها

فيديو.. الفنان التونسي لطفي بوشناق يجوب شوارع القدس ويغني لها
تاريخ النشر : 2013-09-15
رام الله - دنيا الوطن
انتهى الفنان التونسي الكبير لطفي بوشناق من تصوير كليب أغنية "أحبك " و التي خصصها لمدينة القدس المحتلة .

وتمكن الفنان بوشناق من تصوير أغلب مشاهد الكليب الخاص بأغنيته في مدينة القدس والتي باح فيها عن مشاعره تجاه المدينة المحتلة و حزنه على استمرار قيدها و احتلالها .

و قال الفنان الكبير لطفي بوشناق  : "أتمنى لهذا العمل يخدم العروبة والإنسانية بشكل عام مضيفا ً أنه يريد أن تكون فلسطين قاعدة انطلاق للمبدعين العرب في كل المجالات وتحديداً الفني والثقافي كما أن فلسطين منارة لحضارتنا العربية الثقافية المجيدة وهذه هي ثورة السلاح الفني الذي لا يستطيع أحد أن يفتكه منا "

 من جانبه أكد المخرج الفلسطيني سامح المدهون وهو مدير أعمال الفنان لطفي بوشناق في فلسطين أن هذا العمل هو عمل مهم من أعمال الفنان بوشناق حيث تم تصويره بالقدس مؤكدا ًعلى أنه سيكون باكورة لمجموعة من الأعمال التي سيشارك فيها الفنان بوشناق و فنانون عرب آخرون في عمل غنائي عن فلسطين .

جدير بالذكر أن غنائية حب القدس من ألحان وغناء الفنان العربي الكبير لطفي بوشناق ومن كلمات الشاعر الفلسطيني سامح المدهون .



اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف