الأخبار
قبعة شاهد على المرحلةدعمت المبادرة الفرنسية وعقد مؤتمر دولي:المجلس الوزاري العربي يصف اسرائيل بـ"القوة القائمة بالاحتلال"!القيادي في حماس غازي حمد يكتب .. نحو مفهوم اخر للانتخابات: أن يفوز الوطن قبل الحزب !!سوري يتعرض للضرب المبرح على يد سائق حافلة سويدي.. شاهدوا‎نواكشوط... هل من جديد ..؟لبنان: لقـاء عام للجان القواطع في مقر اللجنة الشعبية لفصائل المنظمة بعين الحلوةاليمن: مؤسسة ثمار النهضة تقدم سلة غذائية متكاملة لعمال وموظفو صندوق النظافة والبكري يتبرع بعلاجهم مجاناً بردفانالبرغوثي يهاتف الرئيس عباس ويعزيه بوفاة شقيقهطريقة سهلة وبسيطة لاسترجاع رسائل واتس آب المحذوفةتفاقم خسائر شركات الاسمنت السعوديةمصر تطرح تجربة الاستثمار في "السويس""بوكيمون" يقاطع مؤتمر وزارة الخارجية الأمريكية!تفسير علمي لرؤية الموت خلال الصدمات والغيبوبةالبطنيجي لـ"دنيا الوطن": الشرطة تلقي القبض على قاتل المواطن محمود أبو سيدو بحي التفاح بمدينة غزةالدفاع الروسية ترد على ما نشر عن قصف قاعدة غربي سوريااشتباكات عنيفة في منبج بين المعارضة وداعشماذا سيقول السيسي خلال القمة العربية؟رونالدو يغيب عن مباراة "السوبر الأوروبية"قائد الرحلة "MH370" الماليزية تدرب على الانتحار!جاويش أوغلو إلى واشنطن لمفاوضتها على تسليم غولنانتخابات جمهورية دونتسك ستجري في الـ6 من نوفمبر المقبلقوات الأمن الوطني الفلسطيني تباشر أعمال البناء والترميم لمنزل مواطنه من بلدة الفندقوميةجبهة التحرير الفلسطينية تشيد بثورة 23 يوليو والتي يتزامن مع انتصار المقاومة في لبنان وفلسطينالحوثيون يسيطرون على آخر معاقل أنصار هادي في إبتعيين نائب لرئيس جنوب السودان بدلا من مشار
2016/7/24

الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا تعلن عدد من المنح الدراسية

تاريخ النشر : 2013-09-02
رام الله - دنيا الوطن
عرضت الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا عدداً من المنح الدراسية الجامعية وفوق الجامعية للطلاب القادمين من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في إطار برنامج التبادل التعليمي. علاوة على ذلك، عرضت الجامعة إدراج عدد من الطلاب في برنامجها لما بعد الدكتوراه حيث يمكن للطلاب الراغبين المشاركة في البحث والأنشطة ذات الصلة.

كما أبدت الجامعة استعدادها لاتخاذ ترتيبات قصيرة وطويلة المدى لتبادل أعضاء هيئة التدريس حيث تشجع مؤسسات التعليم العالي في كل من القطاعين العام والخاص في الدول الأعضاء في المنظمة على تقديم عروض لتبادل أعضاء هيئة التدريس من الجامعة الإسلامية في ماليزيا على أساس تبادلي أو من طرف واحد وفقاً لاحتياجاتها وأولوياتها. وسوف تحتفظ الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بقائمة من العروض والاحتياجات مقدمة من الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا للمحاضرين والباحثين وسوف تعمم هذه المعلومات على جميع الدول الأعضاء.

كذلك يشمل عرض الجامعة الإسلامية في ماليزيا ترتيبات لتبادل استشاريين وباحثين لمشاريع قائمة تلقى الاهتمام أو بدء مشاريع مشتركة جديدة. وخلال فترة التبادل، يمكن للباحثين العمل على مشاريعهم البحثية، وتنظيم ندوات علمية وورش عمل في مواضيع مختارة إلى جانب باحثين في المواضيع نفسها وحضور دورات في المواضيع ذات الصلة تدرس في الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا. وسوف تحدد الجامعة مشاريع مجدية وقابلة للتسويق (إضفاء الصبغة التجارية على البحث والتطوير) من خلال ربط هذه المشاريع  بالصناعات الراغبة في الدول الأعضاء.

كذلك تشجع الدول الأعضاء في المنظمة على إرسال محاضرين وباحثين للجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا لدورات تدريبية/ مشاريع متخصصة من أجل تلبية احتياجات محددة للدول الأعضاء التي تطلب ذلك. ويمكن التعامل مع مثل هذه الطلبات المتخصصة على أساس كل حالة منفردة.

تعرض الأمانة العامة للمنظمة تفاصيل عرض الجامعة الإسلامية على جميع الدول الأعضاء في المنظمة من خلال القنوات الدبلوماسية الرسمية. ويمكن للطلاب والباحثين أعضاء هيئة التدريس الراغبين الحصول على معلومات مباشرة من الموقع الالكتروني للمنظمة (www.oic-oic.org تحت عنوان: برامج التبادل التعليمي).

توجد مؤشرات مبشرة على أن مشاركة برنامج الجامعة الإسلامية، وهي جامعة منتمية لمنظمة التعاون الإسلامي وذات مركز عالمي رفيع، في برنامج المنظمة للتبادل التعليمي، سوف يتيح فرصا طيبة لتحقيق قدر أكبر من التعاون في مجال التعليم العالي وتعزيز الروابط الأكاديمية بين الدول الأعضاء في المنظمة وهو أمر مهم للنهوض بالمعرفة في العالم الإسلامي.

تجدر الإشارة إلى أن "برنامج المنظمة للتبادل التعليمي: التضامن من خلال الأوساط الأكاديمية في العالم الإسلامي" يستقطب اهتماماً ومشاركة متزايدة من الدول الأعضاء وجامعاتها في القطاعين العام والخاص. يستفيد حالياً عدد كبير من الطلاب من منح التعليم العالي المقدمة في إطار هذا البرنامج من قبل جامعات رفيعة التصنيف في مختلف الدول الأعضاء، كما توجد مشاريع لعروض كثيرة أخرى.

يقوم برنامج التبادل التعليمي للمنظمة على الإقرار بالدور المركزي للمعرفة والتعليم العالي والبحث والعلوم والتكنولوجيا في النهوض بالعالم الإسلامي. وعليه، فإن الأمين العام للمنظمة ركز بشكل خاص على تعزيز التعاون بين بلدان المنظمة في هذه المجالات.

علاوة على إثراء التجربة التعليمية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس وتشجيع تبادل المعرفة والأفكار بينهم، فإن البرنامج يمكن أن ينهض بدور إيجابي تجاه تعزيز التضامن وتوطيد التفاهم والتسامح بين الدول الأعضاء. ومن ثم فإن البرنامج يدرج التضامن الإسلامي باعتباره وسيلة وباعتباره غاية في الوقت نفسه ويسهم مباشرة في تعزيز تحقيق أحد الأهداف الأساسية المتضمنة في ميثاق المنظمة.
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف