الأخبار
جمعية النساء المقاولات بالمغرب بتعاون مع جمعية أبي رقـــراق تنظم لقاء" إختيار إنشاء مقاولة بكل ثقة "موسى يبحث مع الحبال الأوضاع الراهنة في المخيمات الفلسطينيةالبلعاوي: الحملة الوطنية وحدت الوطن وندعم توجه القيادة بقوة لطرد اسرائيل من الفيفالبنان: جمعية المواساة افتتحت مركز Puzzle للعلاجات المساندةالجيش الكولومبى يقتل 18 متمردا من جماعة فاركوفاة والدة الأسير مجد زيادة من رام اللهأكادير أولى محطات العرض الساخر “حميزة جور" للفنان الكوميدي حمزة الفيلاليقوات الأمن الوطني الفلسطيني تستضيف مخيم التعايش الخاص بمؤسسة التنمية الوطنية دورة "الشهيد سعد صايل"اسرائيل تصمم مبنى ثلاثي الأبعاد يشمل جغرافية غزة للتدريب على حرب غزةمعاريف العبرية: بلورة خطة شاملة لإخلاء سكان مستوطنات غلاف قطاع غزة حال اندلاع الحربالسياسية أليكسندرا تاين في برلين.. تنافح عن فلسطين...!!إيران تهدد باستخدام حزب الله لضرب إسرائيلنحمل الاونروا والدول المانحة مسؤولية الانفجار الشعبي ردا على التخفيضاترابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان تكرم مدرستي جباليا والمنصورة في منطقة صورالمنتدى الثقافي العربي الأسباني يحيي ذكرى ال 67 للنكبة في مدريدلبنان: المطران ميخائيل أبرص في عيد المقاومة والتحرير: نعزي أهالي الشهداء ونهنئهم ببطولة أبنائهمكتلة تحرير المراة تثمن قرارات المجلس المركزي للمنظمة وتؤكد دعمها لقرارات وتوصيات المجلس الاداريسوريا.. "داعش" يعدم 17 شخصا في تدمر ويسيطر على معبر التنفمصر - مجهولون يفجرون مدرسة وعمارة سكنية بالشيخ زويدعرب 48: شركة مياه الجليل تساهم في حل مشكلة التخطيط والبناء في عرابةلبنان: الشيخ علي ياسين في ذكرى تحرير الجنوب... للحفاظ على العقد الماسي للجيش والشعب والمقاومةالتشريعي الشبابي يعقد ندوة بعنوان الانفلات الأمني ومخاطره على المجتمع الفلسطيني في نابلس"سبيتاني" تساهم في رسم الفرحه على عدد من الأيتام بالتعاون مع جمعية "عطاء فلسطين الخيرية"مصر: ناجي عبد العزيز: مصر تعتزم استضافة منتدى دافوس الاقتصادي العام المقبلمصر: محمد منازع: بعض الفضائيات أفسدت العلاقات بين أبناء الشعب الواحد
2015/5/22

الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا تعلن عدد من المنح الدراسية

تاريخ النشر : 2013-09-02
رام الله - دنيا الوطن
عرضت الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا عدداً من المنح الدراسية الجامعية وفوق الجامعية للطلاب القادمين من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في إطار برنامج التبادل التعليمي. علاوة على ذلك، عرضت الجامعة إدراج عدد من الطلاب في برنامجها لما بعد الدكتوراه حيث يمكن للطلاب الراغبين المشاركة في البحث والأنشطة ذات الصلة.

كما أبدت الجامعة استعدادها لاتخاذ ترتيبات قصيرة وطويلة المدى لتبادل أعضاء هيئة التدريس حيث تشجع مؤسسات التعليم العالي في كل من القطاعين العام والخاص في الدول الأعضاء في المنظمة على تقديم عروض لتبادل أعضاء هيئة التدريس من الجامعة الإسلامية في ماليزيا على أساس تبادلي أو من طرف واحد وفقاً لاحتياجاتها وأولوياتها. وسوف تحتفظ الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بقائمة من العروض والاحتياجات مقدمة من الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا للمحاضرين والباحثين وسوف تعمم هذه المعلومات على جميع الدول الأعضاء.

كذلك يشمل عرض الجامعة الإسلامية في ماليزيا ترتيبات لتبادل استشاريين وباحثين لمشاريع قائمة تلقى الاهتمام أو بدء مشاريع مشتركة جديدة. وخلال فترة التبادل، يمكن للباحثين العمل على مشاريعهم البحثية، وتنظيم ندوات علمية وورش عمل في مواضيع مختارة إلى جانب باحثين في المواضيع نفسها وحضور دورات في المواضيع ذات الصلة تدرس في الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا. وسوف تحدد الجامعة مشاريع مجدية وقابلة للتسويق (إضفاء الصبغة التجارية على البحث والتطوير) من خلال ربط هذه المشاريع  بالصناعات الراغبة في الدول الأعضاء.

كذلك تشجع الدول الأعضاء في المنظمة على إرسال محاضرين وباحثين للجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا لدورات تدريبية/ مشاريع متخصصة من أجل تلبية احتياجات محددة للدول الأعضاء التي تطلب ذلك. ويمكن التعامل مع مثل هذه الطلبات المتخصصة على أساس كل حالة منفردة.

تعرض الأمانة العامة للمنظمة تفاصيل عرض الجامعة الإسلامية على جميع الدول الأعضاء في المنظمة من خلال القنوات الدبلوماسية الرسمية. ويمكن للطلاب والباحثين أعضاء هيئة التدريس الراغبين الحصول على معلومات مباشرة من الموقع الالكتروني للمنظمة (www.oic-oic.org تحت عنوان: برامج التبادل التعليمي).

توجد مؤشرات مبشرة على أن مشاركة برنامج الجامعة الإسلامية، وهي جامعة منتمية لمنظمة التعاون الإسلامي وذات مركز عالمي رفيع، في برنامج المنظمة للتبادل التعليمي، سوف يتيح فرصا طيبة لتحقيق قدر أكبر من التعاون في مجال التعليم العالي وتعزيز الروابط الأكاديمية بين الدول الأعضاء في المنظمة وهو أمر مهم للنهوض بالمعرفة في العالم الإسلامي.

تجدر الإشارة إلى أن "برنامج المنظمة للتبادل التعليمي: التضامن من خلال الأوساط الأكاديمية في العالم الإسلامي" يستقطب اهتماماً ومشاركة متزايدة من الدول الأعضاء وجامعاتها في القطاعين العام والخاص. يستفيد حالياً عدد كبير من الطلاب من منح التعليم العالي المقدمة في إطار هذا البرنامج من قبل جامعات رفيعة التصنيف في مختلف الدول الأعضاء، كما توجد مشاريع لعروض كثيرة أخرى.

يقوم برنامج التبادل التعليمي للمنظمة على الإقرار بالدور المركزي للمعرفة والتعليم العالي والبحث والعلوم والتكنولوجيا في النهوض بالعالم الإسلامي. وعليه، فإن الأمين العام للمنظمة ركز بشكل خاص على تعزيز التعاون بين بلدان المنظمة في هذه المجالات.

علاوة على إثراء التجربة التعليمية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس وتشجيع تبادل المعرفة والأفكار بينهم، فإن البرنامج يمكن أن ينهض بدور إيجابي تجاه تعزيز التضامن وتوطيد التفاهم والتسامح بين الدول الأعضاء. ومن ثم فإن البرنامج يدرج التضامن الإسلامي باعتباره وسيلة وباعتباره غاية في الوقت نفسه ويسهم مباشرة في تعزيز تحقيق أحد الأهداف الأساسية المتضمنة في ميثاق المنظمة.
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف