الأخبار
هيثم خلايلي يتألق بأغنية زيديني عشقامنال موسى تشعل اراب ايدول ب "زريف الطول"عاش آراب آيدولمناشدة عاجلة للرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازنقيادة الأمل : هذا ما يحتاجه الشعب الفلسطيني !إصابة 7 جنود في تفجير مدرعة بشمال سيناءقصر أردوغان الجديد .. وأكثر من رسالة ! .. صور وفيديومهجة القدس: الأسير المجاهد خليفة القواسمة يتنسم عبير الحريةداعش تدعو المقاتلين للحشد استعدادا لغزو سيناءكيف ردّ أحمد عسّاف على "جندلمان" في ظل الارهاب في القدس !؟ .. فيديورغم حظر التجول.. 7 إصابات في تفجير مدرعة جنوبي العريشاتحاد الجاليات الفلسطينية المانيا يرحب بإعلان السويد رسميا اﻻعتراف بدولة فلسطينصحفي بريطاني: اسرائيل حولت غزة الى سجن هائل والاعمار بطئ وحسب احتياجاتها الامنيةالناطق باسم جيش الاحتلال: الانتشار المصري في سيناء بموافقتناخارجية الاحتلال تسحب سفيرها من السويد بعد اعترافها بدولة فلسطينتواصل المنخفض الجوي حتى الثلاثاءوفد من "القدس المفتوحة" يزور سفير الكويت في عمّان ويهنئه على اختيار الأمير الصبّاح الشخصية الإنسانية الأولى عالميًاكلية فلسطين التقنية تكرم طلبتها وخرجيها الذين ارتقوا خلال الحرب الأخيرة على غزةخطيب الأقصى: إغلاق المسجد الأقصى المبارك جريمة كبرى وعدوان خطيراللجنة الشعبية للاجئين بالبريج تطلق دوري كرة السلةالفنان درغام يجسد في كتابه " هنا القدس " حكاية صمود وتحدي لشعبنا وحجم المؤامرة التي تتعرض له قضيتهالقدس تنزف والمسجد الأقصى يئن من جرائم الاحتلال اليهودي والسلطة والحكام يتآمرون مع كيان يهودجمعية الفلاح الخيرية في فلسطين تفتتح 6 آبار جديدة بغزةالدكتور ياسر الوادية/ يطالب بفتح معابر غزة التجارية والسماح بالاستيراد والتصدير دون قيودأدنى مستوى له منذ يوليو تموز عام 2010.. انخفاض أسعار الذهب والفضةحركات كشفت هويتهم الفلسطينية.. وحدة المراقبة الاسرائيلية: لم نستطع تمييز مقاتلي المقاومة عن جيشناجنود قاتلوا بالشجاعية: كنا نشتم رائحة احتراق زملائناالمطران عطاالله حنا:ان اغلاق المسجد الاقصى المبارك امام المسلمين هو انتهاك خطير لحقوق الانسانقلقيلية : المحافظ يلتقي وفدا من المدرسة العمريةقلقيلية : المحافظ يلتقي وزير الأوقافالجهاد تدعو لجمعة غضب نصرة للقدس وتندد بالصمت العربي والإسلاميمصر: القوى الصوفية: تعقد اجتماعاً تحضيرا ً للمشاركة في الانتخابات المقبلةالأغا: ممارسات الاحتلال وصلت ذروتها وما يجري بالأقصى تعدي للخطوط الحمراءعريقات: الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة للأوضاع الحالية وإنهيار عملية السلامالمالكي يلتقي رئيس الفيدرالية الدولية لحقوق الانسان
2014/11/1

شاهد بالفيديو .. رأي إمام الحرم المكّي "الشيخ السديس" بالأحداث المصرية الداخلية

شاهد بالفيديو .. رأي إمام الحرم المكّي "الشيخ السديس" بالأحداث المصرية الداخلية
تاريخ النشر : 2013-08-24
رام الله - دنيا الوطن
دعا الشيخ عبد الرحمن السديس، إمام الحرم المكى، المصريين جميعا بوقف نزيف الدم فورا وأن تراعى حرمات المساجد وأماكن العبادة والأبرياء وتصان الممتلكات العامة والمنشآت، مخاطبا شرفاء مصر لا غيرهم أن يهموا خفافا وثقالا لاحتواء هذه الفتنة العمياء والمحنة الصماء، ويعيدون الأمن ويقطعوا سيف القلاقل إلى قرابة، وأن يراعوا المصالح العليا وحقن الدماء ويغلبوا ضبط النفس وصوت الحكمة ويحذروا من كيد الغرباء الخارجين المتربصين بشق وحدتهم واستقرار بلدهم.

وأضاف السديس، فى خطبة الجمعة، والتى حملت عنوان "أهمية الوحدة بين المسلمين" إن مصر دولة عصيّة على التنازع والشقاق والفوضى والاختلاف مضيفا أن مصر الإسلام والتاريخ المجيد قادرة على الوصول إلى بر السلام والأمان وشاطئ الوفاق والوئام.

وأشار إلى أنه من الفتن السحماء التى أرخت سدولها على قطر عزيز علينا، فأرقت بالأسى الفؤاد، ما شهدته وتشهده مصر الكنانة والأزهر والمكانة من فتن عاصفة حامية وأحداث متلاحقة هزت رواسخ الطمأنينة والثبات وأفضت بالشعب إلى التنازع والشتات، وبعثت الكائدين والمزايدين وولع الحاسدين والمتربصين فى تفريق الصف والتألف، لافتا إلى أنه فى هذا المنعطف الخطير، وجب توارد أبناء الوطن الواحد بثبات مخلصة واثقة وجهود دئوبة وحنكة لاخماد شرارة هذه الفتنة.

ونوه إمام الحرم المكى أن المملكة العربية السعودية، سارعت لنصرة مصر فى أزمتها العصيبة لتعيد لها جداولها وهيبتها واستقرارها فى غيرة وحكمة وإباء، شعارها أمن ورفعة مصر واستقرارها وعزتها واجتماع كلمة أبنائها، وتأكد ذلك بجلاء فى الكلمات الحانية التى أطلقها خادم الحرمين الشريفين، وجاءت نبراسا يرسم الطريق لسالكيه، والموقف التاريخى لدعم مصر، ويجدد الآمال.

وقال ليس يخفى على أولى الألباب ما شهدت به الحضارات بأن شريعتنا الإسلامية الغراء غيرت بنور عدلها وهديها قاتم معالمها فطمثت جورها ومظالمها وانتزعت شحنائها وبغضائها وغرست فى البرية رحماتها ومكارمها، ومن ثم برزت فى حياة التعايش والتسامح الأجمل والمستقبل الآمن الأمثل إلى أن رست فى هذا الأوان فى مواقع الأمواج المتلاطمة ذات الفتن المدمرة جنحت عن المحجة البيضاء واتخذت طرائق الباطل، واتخذت من مناهل الباطل زاعمين بذلك الإصلاح فقتلوا وسفكوا الدماء ودمروا شاهق البناء وشوهوا قيم الدين.

وأوضح إمام الحرم المكى أن تلك الكوارث الأليمة التى أثرت فى خاصرة الإسلام هى نتيجة للذين اختزلوا الإسلام ومعانيه السامية بأسماء مستعارة توارت خلف الإرهاب الفكرى والشذوذ العلمى الذى تنصل من الاعتدال والوسطية فنجم عن ذلك الإرهاب المسلح، والإقصاء وحجر الحق على فكر وحيد وإنما أفكار إرهابية دخيلة تلقفت كنانتها المسمومة أذيال التفريق.

وتابع السديس: أن العقلاء من أهل الإيمان ليعجبون من هؤلاء الذين يحرفون كلام الله وفق نعرات عصبية وأهواء حزبية ومصالح ذات أجندة وتبعية فيعمدون إلى تخصيص عامة ومجمله الذى يعملون به على غير محمله فى نصوص الشرع متغلفين به لقتل الآمنين وترويع المسلمين وتخريب المنشآت وعدم المبالاة فى إزهاق الأرواح المعصومة، قائلا: "فرأينا من الأحداث ما يبعث الأسى ظلام وبطش وزيف وفهم للأهداف مغلوطة".

وأكد أن الذين انتحلوا قضية الإصلاح كذبوا واستغلوا عقول السذج ويدعون إلى أنهم إلى الدين الحنيف أقرب وأنهم بأحكامه يؤدون ولكن أفعالهم عن ذلك ببعيد وأقوالهم المنمقة تفضح مكنون ضلالهم وتكشف مضمون سرائرهم بأنهم اتخذوا الدين برخيص أفعالهم مستغلين بذلك أطماعهم الشنيعة بالتضليل والخديعة.

ولفت السديس إلى أن من أبشع جرائم الإرهاب ما قام به الطغاة فى سوريا ضد إخواننا فى الغوطة الشرقية من بلاد الشام التى استخدمت فيها الأسلحة الكيماوية والغازات السامة المحرمة شرعياً ودولياً وما أتبع ذلك من قصف بالصواريخ مما تسبب فى حصول كارثة إنسانية خطيرة وفاجعة بشرية أليمة راح ضحيتها أكثر من ألف وأربعمائة قتيل وأكثر من ستة آلاف مصاب مما لم يشهد التاريخ المعاصر له مثيل.





 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف