الأخبار
منتدى البرلمانيين السابقين يرحب بقرارات القمة العربيةغنام: ملاهي "مخماس فن لاند" نقطة جذب للسياحة في محافظة رام الله والبيرةقوافل أميال من الابتسامات تدعو مصر لإدخال القوافل الإنسانية إلى غزة عبر معبر رفحمصر: رئيس جمعية الاخوة المصرية العربية الافريقية: علي ارض الكنانة اتفق العرب علي ان يتفقوالبنان: العلامة السيد علي الأمين في نداء إلى القمة العربية في شرم الشيخ : أطفئوا النار وعودوا إلى الحوار!جامعة الاستقلال تخرج المشاركين في مخيم الشبيبة الفتحاوية بحضور رسمي واسعمركز رام الله يدعو الى ادخال مفاهيم التسامح في الدستور الفلسطينيحركة فتح بسلفيت تسير قافلة معتمرين من حفظة القرآن الكريمالعمصي: شركات النظافة حصلت على مليون و935 ألف شيكل من مستحقاتها"تسويق" تكشف عن دور نمو رأس المال في إستقرار القطاع العقاري في دولة الإماراتأحمد موسى: هقطع ايدى لو سلمت على أمير قطر .. فيديواللجنة الشعبية لخدمات مخيم عسكر القديم تثمن قرار سلطة الطاقةوزيرة التربية والتعليم العالي تزور جامعة النجاح الوطنية وتطلع على إنجازاتها الأكاديمية والبحثيةعكاشة يتنبأ بتعرض #عاصفة_الحزم لنكسة وانسحاب الجيش المصريبحضور الامين العام..الجبهة العربية الفلسطينية تكرم عدد من الرفيقات بمناسبة" يوم الام"في اريحا..ورشة عمل توعوية حول مكافحة تعاطي المواد المخدرةقلب الشارقة يشهد عروضاً للفرق الشعبية و يستضيف سوقاً قديماًبعد نشر قصتها عبر دنيا الوطن : رئيس الوزراء يستجيب لمناشدة "ام فارس" .. فيديوالإتحاد الدولي للإتصالات يقرر إنشاء مركز طوارئ حاسوبية وآليات لتنفيذ القرارات الخاصة بفلسطينالمتحدث العسكرى: القوات المسلحة تدمر 22 نفقا بشمال سيناء خلال أسبوعمصر: بعنوان "نوبة هوس"..اصدار كتاب إرشادي للمريض النفسي وطرق التعامل معهاللاعب فؤاد غزاونة يحصل على أعلى الأصوات في إنتخابات مجلس شبابي محلي الرامشرطة منطقة الجوف تلقي القبض على شخص حاول التسلل إلى الأردنالعيادات التخصصية السعودية تستقبل (2443) حالة من اللاجئين السوريين مخيم الزعتري خلال اسبوعها (116)المركز الشبابي الاعلامي في غزة ينظم ندوة بعنوان " استراتيجيات التأثير من خلال موقع فيسبوك "
2015/3/29

شاهد بالفيديو .. رأي إمام الحرم المكّي "الشيخ السديس" بالأحداث المصرية الداخلية

شاهد بالفيديو .. رأي إمام الحرم المكّي "الشيخ السديس" بالأحداث المصرية الداخلية
تاريخ النشر : 2013-08-24
رام الله - دنيا الوطن
دعا الشيخ عبد الرحمن السديس، إمام الحرم المكى، المصريين جميعا بوقف نزيف الدم فورا وأن تراعى حرمات المساجد وأماكن العبادة والأبرياء وتصان الممتلكات العامة والمنشآت، مخاطبا شرفاء مصر لا غيرهم أن يهموا خفافا وثقالا لاحتواء هذه الفتنة العمياء والمحنة الصماء، ويعيدون الأمن ويقطعوا سيف القلاقل إلى قرابة، وأن يراعوا المصالح العليا وحقن الدماء ويغلبوا ضبط النفس وصوت الحكمة ويحذروا من كيد الغرباء الخارجين المتربصين بشق وحدتهم واستقرار بلدهم.

وأضاف السديس، فى خطبة الجمعة، والتى حملت عنوان "أهمية الوحدة بين المسلمين" إن مصر دولة عصيّة على التنازع والشقاق والفوضى والاختلاف مضيفا أن مصر الإسلام والتاريخ المجيد قادرة على الوصول إلى بر السلام والأمان وشاطئ الوفاق والوئام.

وأشار إلى أنه من الفتن السحماء التى أرخت سدولها على قطر عزيز علينا، فأرقت بالأسى الفؤاد، ما شهدته وتشهده مصر الكنانة والأزهر والمكانة من فتن عاصفة حامية وأحداث متلاحقة هزت رواسخ الطمأنينة والثبات وأفضت بالشعب إلى التنازع والشتات، وبعثت الكائدين والمزايدين وولع الحاسدين والمتربصين فى تفريق الصف والتألف، لافتا إلى أنه فى هذا المنعطف الخطير، وجب توارد أبناء الوطن الواحد بثبات مخلصة واثقة وجهود دئوبة وحنكة لاخماد شرارة هذه الفتنة.

ونوه إمام الحرم المكى أن المملكة العربية السعودية، سارعت لنصرة مصر فى أزمتها العصيبة لتعيد لها جداولها وهيبتها واستقرارها فى غيرة وحكمة وإباء، شعارها أمن ورفعة مصر واستقرارها وعزتها واجتماع كلمة أبنائها، وتأكد ذلك بجلاء فى الكلمات الحانية التى أطلقها خادم الحرمين الشريفين، وجاءت نبراسا يرسم الطريق لسالكيه، والموقف التاريخى لدعم مصر، ويجدد الآمال.

وقال ليس يخفى على أولى الألباب ما شهدت به الحضارات بأن شريعتنا الإسلامية الغراء غيرت بنور عدلها وهديها قاتم معالمها فطمثت جورها ومظالمها وانتزعت شحنائها وبغضائها وغرست فى البرية رحماتها ومكارمها، ومن ثم برزت فى حياة التعايش والتسامح الأجمل والمستقبل الآمن الأمثل إلى أن رست فى هذا الأوان فى مواقع الأمواج المتلاطمة ذات الفتن المدمرة جنحت عن المحجة البيضاء واتخذت طرائق الباطل، واتخذت من مناهل الباطل زاعمين بذلك الإصلاح فقتلوا وسفكوا الدماء ودمروا شاهق البناء وشوهوا قيم الدين.

وأوضح إمام الحرم المكى أن تلك الكوارث الأليمة التى أثرت فى خاصرة الإسلام هى نتيجة للذين اختزلوا الإسلام ومعانيه السامية بأسماء مستعارة توارت خلف الإرهاب الفكرى والشذوذ العلمى الذى تنصل من الاعتدال والوسطية فنجم عن ذلك الإرهاب المسلح، والإقصاء وحجر الحق على فكر وحيد وإنما أفكار إرهابية دخيلة تلقفت كنانتها المسمومة أذيال التفريق.

وتابع السديس: أن العقلاء من أهل الإيمان ليعجبون من هؤلاء الذين يحرفون كلام الله وفق نعرات عصبية وأهواء حزبية ومصالح ذات أجندة وتبعية فيعمدون إلى تخصيص عامة ومجمله الذى يعملون به على غير محمله فى نصوص الشرع متغلفين به لقتل الآمنين وترويع المسلمين وتخريب المنشآت وعدم المبالاة فى إزهاق الأرواح المعصومة، قائلا: "فرأينا من الأحداث ما يبعث الأسى ظلام وبطش وزيف وفهم للأهداف مغلوطة".

وأكد أن الذين انتحلوا قضية الإصلاح كذبوا واستغلوا عقول السذج ويدعون إلى أنهم إلى الدين الحنيف أقرب وأنهم بأحكامه يؤدون ولكن أفعالهم عن ذلك ببعيد وأقوالهم المنمقة تفضح مكنون ضلالهم وتكشف مضمون سرائرهم بأنهم اتخذوا الدين برخيص أفعالهم مستغلين بذلك أطماعهم الشنيعة بالتضليل والخديعة.

ولفت السديس إلى أن من أبشع جرائم الإرهاب ما قام به الطغاة فى سوريا ضد إخواننا فى الغوطة الشرقية من بلاد الشام التى استخدمت فيها الأسلحة الكيماوية والغازات السامة المحرمة شرعياً ودولياً وما أتبع ذلك من قصف بالصواريخ مما تسبب فى حصول كارثة إنسانية خطيرة وفاجعة بشرية أليمة راح ضحيتها أكثر من ألف وأربعمائة قتيل وأكثر من ستة آلاف مصاب مما لم يشهد التاريخ المعاصر له مثيل.





 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف