الأخبار
شبكة انا ليند في فلسطين تتوجه بالتحية لبرلمانات العالم وتطالب الامم المتحدة بالحماية الدولية للشعب الفلسطينيمنظمة التحرير الفلسطينية وجبهة التحرير الفلسطينية تشيع الشهيد العقيد ابراهيم الصفوريالشرطة تنظم حملة تبرع لدعم الجمعية الوطنية لدعم مرضى السرطان بنابلسمدارس الهدى- الرملة تحتضن مشروع "تعرف على أقصاك" برعاية جمعية الأقصىلبنان: مسرح دمى تفاعلي بمناسبة ال 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة في مخيمات صورالارتباط العسكري نابلس يؤمن الإفراج عن طفل من بلدة دير الحطببسبب اعترافها بفلسطين.. ليبرمان يرفض لقاء وزيرة خارجية السويداسبوع للرد على مصير جثماني الشهيدين ابو جملجيش الاحتلال يعلن اعتقال فلسطينيين بعد تسللهما إلى مستوطنات "أشكول"المركز الفلسطيني لقضايا السلام والديمقراطية ينظم ورشة عمله الاولى حول العنف الاسري والزواج المبكرالأحتلال يفرج عن الأسير"شريف طحاينة" من بلدة السيلة الحارثية غرب جنينمركز الصم في زيارة لدار القران الكريم وعلومه في كفر قاسمسفارة فلسطين لدى ماليزيا تواصل استقبال المعزين في استشهاد الوزير زياد ابو عينالشخصيات المستقلة تقوم بجولة في مجمع الشفاء الطبي والانقسام يهدد حياة الغزييناغلاق عزاء الشهيد ابو عين في سفارة دولة فلسطين لدى إيطالياهآرتس: نتنياهو ضعيف أمام حماس وقوي أمام أوروبامستوطنو شمال غزة: لم ننم من مناورة القسامنفتالي بنيت: لن نسلم الضفة الغربية للفلسطينيين لانها جزء من "إسرائيل"الاتحاد الأوروبي يتبنى حزمة عقوبات إضافية ضد القرمبوتين: من الصعب إثبات وجود تواطؤ بين السعودية والولايات المتحدة لخفض أسعار النفطنتنياهو متحديًا مجلس الأمن: لن نوافق على أى إملاءات من أى منظمة دوليةالباجى قائد السبسى: تونس لايمكنها أن تقاوم الارهاب بمفردهاالعبادى:المتهمون بالارهاب غير مشمولين باتفاقية تبادل سجناء مع الأردنالمانيا توافق على إرسال 100 جندى لتدريب القوات العراقية والبشمركةمسلحون مجهولون يختطفون ضابطا سابقا بسلاح الجو الليبى بمدينة سرت3 جرحى فى استهداف سيارة تابعة للأمم المتحدة شمال مالىحرمان بريطانية من دخول الملاعب بعد تمزيقها للقرآنبلدة كمبودية موبوءة بالكامل بالإيدزفتح بالقدس: حرف البوصلة لا يخدم إلا أعداء شعبنامصر.. المؤبد لمن يعتدي على خط غاز أو مياه أو بترولسمكري باع سيارته في تكساس وظهرت كعتاد حربي في سورياأوباما: اعتقدوا أنني نادل خلال إحدى الحفلاتبالفيديو.. داعش يتبنى اغتيال معارضين تونسيينالمطران عطاالله حنا في حديث اذاعي مع صوت فلسطينالمطران عطاالله حنا يستقبل مديرة جمعية نساء من اجل الحياة
2014/12/18

شاهد بالفيديو .. رأي إمام الحرم المكّي "الشيخ السديس" بالأحداث المصرية الداخلية

شاهد بالفيديو .. رأي إمام الحرم المكّي "الشيخ السديس" بالأحداث المصرية الداخلية
تاريخ النشر : 2013-08-24
رام الله - دنيا الوطن
دعا الشيخ عبد الرحمن السديس، إمام الحرم المكى، المصريين جميعا بوقف نزيف الدم فورا وأن تراعى حرمات المساجد وأماكن العبادة والأبرياء وتصان الممتلكات العامة والمنشآت، مخاطبا شرفاء مصر لا غيرهم أن يهموا خفافا وثقالا لاحتواء هذه الفتنة العمياء والمحنة الصماء، ويعيدون الأمن ويقطعوا سيف القلاقل إلى قرابة، وأن يراعوا المصالح العليا وحقن الدماء ويغلبوا ضبط النفس وصوت الحكمة ويحذروا من كيد الغرباء الخارجين المتربصين بشق وحدتهم واستقرار بلدهم.

وأضاف السديس، فى خطبة الجمعة، والتى حملت عنوان "أهمية الوحدة بين المسلمين" إن مصر دولة عصيّة على التنازع والشقاق والفوضى والاختلاف مضيفا أن مصر الإسلام والتاريخ المجيد قادرة على الوصول إلى بر السلام والأمان وشاطئ الوفاق والوئام.

وأشار إلى أنه من الفتن السحماء التى أرخت سدولها على قطر عزيز علينا، فأرقت بالأسى الفؤاد، ما شهدته وتشهده مصر الكنانة والأزهر والمكانة من فتن عاصفة حامية وأحداث متلاحقة هزت رواسخ الطمأنينة والثبات وأفضت بالشعب إلى التنازع والشتات، وبعثت الكائدين والمزايدين وولع الحاسدين والمتربصين فى تفريق الصف والتألف، لافتا إلى أنه فى هذا المنعطف الخطير، وجب توارد أبناء الوطن الواحد بثبات مخلصة واثقة وجهود دئوبة وحنكة لاخماد شرارة هذه الفتنة.

ونوه إمام الحرم المكى أن المملكة العربية السعودية، سارعت لنصرة مصر فى أزمتها العصيبة لتعيد لها جداولها وهيبتها واستقرارها فى غيرة وحكمة وإباء، شعارها أمن ورفعة مصر واستقرارها وعزتها واجتماع كلمة أبنائها، وتأكد ذلك بجلاء فى الكلمات الحانية التى أطلقها خادم الحرمين الشريفين، وجاءت نبراسا يرسم الطريق لسالكيه، والموقف التاريخى لدعم مصر، ويجدد الآمال.

وقال ليس يخفى على أولى الألباب ما شهدت به الحضارات بأن شريعتنا الإسلامية الغراء غيرت بنور عدلها وهديها قاتم معالمها فطمثت جورها ومظالمها وانتزعت شحنائها وبغضائها وغرست فى البرية رحماتها ومكارمها، ومن ثم برزت فى حياة التعايش والتسامح الأجمل والمستقبل الآمن الأمثل إلى أن رست فى هذا الأوان فى مواقع الأمواج المتلاطمة ذات الفتن المدمرة جنحت عن المحجة البيضاء واتخذت طرائق الباطل، واتخذت من مناهل الباطل زاعمين بذلك الإصلاح فقتلوا وسفكوا الدماء ودمروا شاهق البناء وشوهوا قيم الدين.

وأوضح إمام الحرم المكى أن تلك الكوارث الأليمة التى أثرت فى خاصرة الإسلام هى نتيجة للذين اختزلوا الإسلام ومعانيه السامية بأسماء مستعارة توارت خلف الإرهاب الفكرى والشذوذ العلمى الذى تنصل من الاعتدال والوسطية فنجم عن ذلك الإرهاب المسلح، والإقصاء وحجر الحق على فكر وحيد وإنما أفكار إرهابية دخيلة تلقفت كنانتها المسمومة أذيال التفريق.

وتابع السديس: أن العقلاء من أهل الإيمان ليعجبون من هؤلاء الذين يحرفون كلام الله وفق نعرات عصبية وأهواء حزبية ومصالح ذات أجندة وتبعية فيعمدون إلى تخصيص عامة ومجمله الذى يعملون به على غير محمله فى نصوص الشرع متغلفين به لقتل الآمنين وترويع المسلمين وتخريب المنشآت وعدم المبالاة فى إزهاق الأرواح المعصومة، قائلا: "فرأينا من الأحداث ما يبعث الأسى ظلام وبطش وزيف وفهم للأهداف مغلوطة".

وأكد أن الذين انتحلوا قضية الإصلاح كذبوا واستغلوا عقول السذج ويدعون إلى أنهم إلى الدين الحنيف أقرب وأنهم بأحكامه يؤدون ولكن أفعالهم عن ذلك ببعيد وأقوالهم المنمقة تفضح مكنون ضلالهم وتكشف مضمون سرائرهم بأنهم اتخذوا الدين برخيص أفعالهم مستغلين بذلك أطماعهم الشنيعة بالتضليل والخديعة.

ولفت السديس إلى أن من أبشع جرائم الإرهاب ما قام به الطغاة فى سوريا ضد إخواننا فى الغوطة الشرقية من بلاد الشام التى استخدمت فيها الأسلحة الكيماوية والغازات السامة المحرمة شرعياً ودولياً وما أتبع ذلك من قصف بالصواريخ مما تسبب فى حصول كارثة إنسانية خطيرة وفاجعة بشرية أليمة راح ضحيتها أكثر من ألف وأربعمائة قتيل وأكثر من ستة آلاف مصاب مما لم يشهد التاريخ المعاصر له مثيل.





 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف