الأخبار
فرحة مدريدية في قطاع غزة بعد الحصول على كأس الملكإعلاميون من أجل الوطن" يحيون الذكرى السنوية السادسة لاستشهاد المصور الصحفي فضل شناعةبنات أريحا الأساسية تنظم فعاليات اليوم المفتوحالفنان عيسى الكبيسي يتغنى بمسابقة "سنيار"واعد تصدر إحصائية محدثة بأعداد وتصنيفات الأسرى داخل سجون الاحتلالمجمع الشفاء الطبي يحتضن امتحان البورد الفلسطيني في اختصاص الجراحةنشاط ترفيهي لأيتام جمعية التضامن الخيرية يقيمه مجلس اتحاد الطلبة في جامعة النجاحعرب 48: يوم الصحة العالمي في مركز الرحمةبالفيديو.. محكمة الجنايات الدولية المصغرة بغزة لمحاكمة اسرائيلالتوجيه السياسي في نابلس يواصل نشاطه ويحاضر عن الصحة النفسية وامن الملعومات والسلوك والاخلاقفي "هو " حبيب الياسي يحدثكم عن مساره الموسيقيعساف لدنيا الوطن:وفد القيادة إلى غزة يحمل تفويض كامل لتنفيذ المصالحة..ونخشى رسائل حماستربية جنين تكرم الطلبة المتفوقين في الامتحانات الموحدة للفصل الدراسي الأولمزهر: القائد أبو جهاد كان واعياً بمجابهة شعبية شاملة بمختلف الأشكال للعدوفي ذكرى يوم الأسير الفلسطيني-- النائب حجازي يدعو المجتمع الدولي إلى حماية أسرانا في سجون الاحتلال
2014/4/17

حكم صيام يوم "الشك" .. خطأ تقدير هلال رمضان في الميزان الشرعي

حكم صيام يوم "الشك" .. خطأ تقدير هلال رمضان في الميزان الشرعي
تاريخ النشر : 2013-08-06
رام الله - خاص دنيا الوطن
يطل علينا رمضان من كل عام وغالبا ما يتبع المسلمين دار الافتاء السعودية التي بدورها تعلن نهاية شهر شعبان عن موعد صيام شهر رمضان ولكن قد تخطيء التقدير احيانا وتضطر الى دفع فدية عن كل مسلمين العالم مقابل الخطأ وبطبيعة البشر "الخطأ وارد" .

برغم التطور التكنولوجي الحديث وسهولة الحصول على احدث الوسائل التي تستطيع من خلالها رؤية ما يخفى على اعين البشر الا أن التقدير في الاعلان عن شهر الصيام يشوبه الغموض في بعض السنين .

بعض الناس يرجعون ذلك لخلافات سياسية والبعض الآخر يرجعه لهيمنة وسيطرة السعودية باعتبارها مهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم وفيها الكعبة المشرفة قبلة المسلمين في كل مكان من انحاء المعمورة وآخرون يشيرون الى أنه خطأ انساني و "جل من لا يخطيء" .


الصيام و معناه كما ورد في كتاب الله "عز وجل"

{ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ } (184) سورة البقرة

فضل الصيام كما ورد في "السنة النبوية"

عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : قال الله عز و جل (( كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لى و أنا أجزى به , و الصيام جُنة فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب ولا يجهل فإن شاتمة أحد او قاتلة أحد فليقل إنى صائم , مرتين , و الذى نفسى بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله يوم القيامة من ريح المسك , و للصائم فرحتان يفرحهما : إذا أفطر فرح بفطرة , و إذا لقى ربه فرح بصومه )) ::: رواة أحمد و مسلم و النسائى ::: , و عن عبد الله بن عمرو رضى الله عنهما ان النبى صلى الله عليه و سلم قال (( الصيام و القرآن يشفعان للعبد يوم القيامة , يقول الصيام : أى رب منعته الطعام و الشهوات بالنهار فشفعنى فية و يقول القرآن : منعته النوم بالليل فشفعنى فية فيشفعان )) , و عن أبى امامة رضى الله عنه قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلت : مُرنى بعمل يدخلنى الجنة , فقال : عليك بالصوم فإنه لا عدل له )) ::: رواة أحمد و النسائى و الحاكم و صححه ::: , و عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال : ان النبى صلى الله عليه و سلم قال (( لا يصوم عبد يوماً فى سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم النار عن وجهه سبعين خريفاً )) ::: رواة الجماعة إلا أبا داوود ::: , و عن سهل بن سعد رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه و سلم قال (( إن للجنه باباً يقال له الريان , يقال يوم القيامة : أين الصائمون ؟ فإذا دخل آخرهم أُغلق ذلك الباب )) ::: رواة البخارى و مسلم.

الجدل القائم حول حديث سلمان وفضل الصيام

حديث سلمان رواه ابن خزيمة في صحيحه فقال: باب في فضائل شهر رمضان إن صح الخبر، ثم قال: حدثنا علي بن حجر السعدي حدثنا يوسف بن زياد حدثنا همام بن يحيى عن علي بن زيد بن جدعان عن سعيد بن المسيب عن سلمان قال: (خطبنا رسول الله r في آخر يوم من شعبان فقال: «أيها الناس: قد أظلكم شهر عظيم، شهر مبارك، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، جعل الله صيامه فريضة وقيام ليله تطوعا من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه، ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه وهو شهر الصبر والصبر ثوابه الجنة، وشهر المواساة، وشهر يزداد فيه رزق المؤمن، من فطر فيه صائماً كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار وكان له مثل أجره من غير أن ينتقص من أجره شيء» قالوا: ليس كلنا نجد مايفطر الصائم، فقال: «يعطي الله هذا الثواب من فطر صائما على تمرة أو شربة ماء أو مذقة لبن، وهو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار من خفف عن مملوكه غفر الله له وأعتقه من النار فاستكثروا فيه من أربع خصال: خصلتين ترضون بهما ربكم وخصلتين لاغنى بكم عنهما؛ فأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم فشهادة أن لاإله إلا الله وتستغفرونه وأما اللتان لاغنى بكم عنهما فتسألون الله الجنة وتعوذون به من النار ومن أشبع فيه صائماً سقاه الله من حوضي شربة لايظمأ حتى يدخل الجنة»(1) وفي سنده علي بن زيد بن جدعان وهو ضعيف لسوء حفظه، وفي سنده أيضا يوسف بن زياد البصري وهو منكر الحديث، وفيه أيضا همام بن يحيى بن دينار العودي قال فيه ابن حجر في التقريب ثقة ربما وهم وعلى هذا فالحديث بهذا السند ليس بمكذوب لكنه ضعيف ومع ذلك ففضائل شهر رمضان كثيرة ثابتة في الأحاديث الصحيحة.

كيف تتم رؤية هلال رمضان في المملكة العربية السعودية

نظراً لما يترتب على معرفة أول يوم من شهر شعبان من أهمية بالنسبة لشهر رمضان المبارك فإن وزارة العدل تقوم في شهر رجب من كل عام بالتعميم على المحاكم بأن على القضاة أن يؤكدوا على الناس تحرّي رؤية هلال شهر شعبان، وفي أواخر شهر شعبان تجتمع الهيئة القضائية العليا بوزارة العدل للاطلاع على ماورد من القضاة من شهادات برؤية هلال شهر شعبان، وبعد دراسة ذلك تصدر الهيئة القضائية قراراً بما ثبت لديها شرعاً عن أول يوم من شهر شعبان، وبناء على ذلك تعين الليلة التي يجري فيها تحري رؤية هلال رمضان من أيام الأسبوع، وهي ليلة الثلاثين من شعبان، ومن ثم يتم التعميم على القضاة بذلك، وفي ليلة الثلاثين من شعبان يكون القضاة على أهبة الاستعداد لاستقبال من يحضر إليهم شاهداً برؤية هلال رمضان، وبعد ضبط شهادته والتثبت من عدالته ومناقشته في شهادته كيف رأى الهلال وفي أي مكان رآه وكم من الزمن بينه وبين الشمس إلى غير ذلك من الأسئلة التي يقصد منها التحقق عن صحة إمكان رؤيته، بعد ذلك يبرق القاضي بشهادة الرؤية إلى وزارة العدل، وفي نفس الليلة تكون الهيئة القضائية منعقدة في مقر وزارة العدل للاطلاع على ماقد يرد من القضاة حوله، وعندما يثبت لدى الهيئة دخول الشهر تعد قراراً بذلك تثبت بموجبه دخول شهر رمضان المبارك، وبعد اعتماد ذلك القرار من المقام السامي يتم التعميم على القضاة وإبلاغه للمواطنين بواسطة الإذاعة والصحافة والتلفزيون، ويكفي في ثبوت رؤية هلال رمضان أن يشهد بدخوله مسلم عدل لما روى ابن عمر رضي الله عنه قال: (تراءى الناس الهلال فأخبرت رسول الله r أني رأيته فصام وأمر الناس بصيامه)(2) رواه أبو داود والدار قطني،

حكم نقل الخبر بوسائل الاعلام

وأما بالنسبة لخبر المذياع أو البرقيات بثبوت الهلال دخولاً أو خروجاً فنظراً إلى أنهما منسوبان إلى الدولة ولايمكن أن يجرأ أحد أن يختلق خبراً بذلك أو يغيره بزيادة أو نقص مؤثرة لاسيما وقد جرت العادة من المسئولين عنهما منذ كان استخدامها كوسيلة إعلام بتحرّي الدقة التامة في النقل فلا يظهر مانع يحول دون قبول خبرهما، وإن لم يكن متولي النقل معروفا معرفة تزكية..
وأمّا التلفون فيحتاج إلى مزيد تحقيق وتأكد عن شخص ناقل الخبر ، وحاله من حيث العدالة والتحري في نقل الأخبار؛ لأن التلفون ليس شأنه كشأن الإذاعة أو اللاسلكي؛ لكون استخدامه عامَّاً.

اختلاف وسائل تحديد بداية شوال

بعض الدول الإسلامية تعتمد في بعض الحالات نقطة المحاق لتحديد بداية شهر شوال كما هو الحال في ليبيا حيث أعلنت ليبيا مساء يوم 22 أكتوبر 2006 أن عيد الفطر (أول أيام شوال) هو يوم الإثنين 23 أكتوبر، مع استحالة الرؤية البصرية اعتمادا على وصول القمر لنقطة المحاق، مع تجاهل إمكانية الرؤية البصرية من عدمها (إلا أنهم أعلنوا صراحة عن عدم إمكانية الرؤية البصرية مساء يوم الأحد)، وأرجعوا سبب تحديدهم ليوم غزة شول إلى اعتمادهم على إحدى نظريات الحساب الفلكي، حيث هناك اتجاه من علماء المسلمين يرون باعتماد الحساب الفلكي استنادًا إلى رؤية فقهية لنصوص الكتاب والسنة، ولاعتقادهم بعدم تعارض الكتاب والسنة مع التطور العلمي. وبخسب نظرية حساب فلكي أخرى فإنه لا يمكن رؤية القمر إلا بعد انتظار فترة زمنية معينة، يقطع خلالها القمر مسافة ضمن مداره، مما يتيح للهلال بالنمو، بحيث يمكن رؤيته. هذه الفترة الزمنية يقدرها البعض بمدة تتراوح بين ثمان إلى عشر ساعات وذلك في ظروف جوية مناسبة، حيث لا تكون السماء ملبدة بالغيوم.

تعددت الاسباب في الخطأ 

كما الخطأ في رؤية هلال شوال أصبح شائعا جدا في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرون، وترجع الاختلافات إلى عدة أسباب، منها عدم فهم الظواهر الطبيعية، ففي عام 2004 قامت سبع دول عربية بإعلان رؤية الهلال قبل يوم واحد من الموعد الممكن علميا، من ضمنها جميع دول الخليج العربي باستثناء عُمان، حيث تم اعتبار السبت 13 نوفمبر 2004 أول يوم شوال. 

 فسر الإستاذ الدكتور وهيب الناصر، أستاذ الفيزياء بجامعة البحرين ونائب رئيس الجمعية الفلكية البحرينية، هذا الخطأ برؤية الأفراد لسراب قطبي. مع تأكيده على استحالة الرؤية الفعلية للهلال. نفس الخطأ نبه إليه الدكتور صالح العجيري، والذي يعتبره الكثير عميدا للفلكيين الكويتيين.

كما قام للاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، بالإعلان عن استحالة رؤية هلال شوال عند مغيب شمس يوم الجمعة (12/11) وأوضح خبراء الإتحاد ذلك في بيان تم إصداره في منتصف رمضان.

بالمقابل ورغم عدم قدرة المراصد في الخليج على رؤية الهلال، إلا أنه تم اعتماد رؤية ما أطلق عليهم الشوّيفة والذين يفترض ان لهم نظرا أقوى من العادة.

في عام 2005 تكرر نفس الأمر ولكن بحدة اختلاف أقل حيث أعلنت ليبيا عن حلول أول يوم من شوال في يوم الأربعاء الموافق 2 نوفمبر 2005

المشروع الإسلامي لرصد الأهلة  

المشروع الإسلامي لرصد الأهلة،و هو مشروع عالمي يضم علماء وخبراء في رصد الأهلة، يؤكد أن إعلان السعودية بداية رمضان كان خطأ فادح، حيث أكد بيان المشروع أن :

الإعلان عن رؤية الهلال يوم الجمعة حين كان القمر غائبا هو جهل بأبسط البديهيات العلميةبل وشكر المشروع الدول التي أبت أن تستخف بالعقول ولم تعلن ثبوت رؤية الهلال يوم الجمعة حسب نص بيانهم 

المشروع الإسلامي أقام عدة مواقع للرصد على مستوى العالم يوم السبت لم تستطع إي منها أن تشاهد الهلال على الرغم من كون جميع المشاركين من الخصائين ومزودين بأجهزة حديثة. توزعت الفرق على الدول التالية لتغطية أكبر توزيع جغرافي 

هلال عيد الفطر من منظور إسلامي 

في القرآن كتاب المسلمين جاء قول الله : ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْاْ الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُواْ الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾«‌2‏:189»

الهلال له عدة مدلولات شرعية أهمها أنه يعتبر مرجعا زمنيا يحدد المواقيت المهمة في الديانة الإسلامية، هذه المواقيت تبنى على ظهور الهلال أو ما يصطلح على تسميته بداية الشهر العربي. وقد أشار إليه الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، نبي الإسلام، بقوله: صوموا لرؤيته، وأفطروا لرؤيته، وعليه تم اعتبار الرؤية أصلا شرعيا، لا يمكن تركها، إلا أن المشكلة هي بتفسير معنى الرؤية، حقيقتها، الصور التي تقع بها، الوسائل التي تستعمل لتحقيقها، من يسمح له بالرؤيا، كيفية أداء الرؤيا، إثبات الرؤيا. وعلى الرغم من جدال البعض بحقيقة عدم وجود أي نوع من الرؤيا غير الرؤية البصرية المباشرة بالعين المجردة في بداية عصر الإسلام، وتوفر عدة أنواع جديدة في العصور التي تلت، وخاصة العصر الحالي، إلا أن جمهور ضخما من الفقهاءيصر على الرؤية البصرية المجردة، متمسكين بحرفية النص النبوي.

و مع ظهور الحساب الفلكي منذ القرن الثالث الهجري، انقسمت الأراء الفقهية حول الحساب, بين رفض مطلق للحساب الفلكي، إلى الاستئناس، إلى القبول في حالة النفي، إلى القبول في حالة استحالة الرؤيا، إلى القبول ولكن بشروط، إلى القبول على أساس الاقتران. وترجع مبررات القائلين باستبعاد الحسابات الفلكية إلى أخذهم بظاهر نصوص الكتاب والسنة، فيرون انه لا سبيل إلى اثبات دخول الشهر الا برؤية الهلال بالعين المجردة، ومن أهم دعاة هذا الرأي ابن باز، وابن تيمية الذي رفض القول باعتماد الحساب في الأهلة وشنع فيه، وقال:

"فمن كتب أو حسب لم يكن من هذه الأمة في هذا الحكم، بل يكون اتبع غير سبيل المؤمنين"، كما قال : "وهذا من الأسباب الموجبة لئلا يعمل بالكتاب والحساب في الأهلة".في عام 1984 تم قبول قبول شهادة شاهد برؤية الهلال مع توفر العلم اليقيني الذي يفيد خطأ هذه الشهادة في اليوم الثامن والعشرين من رمضان، وقد تبين لاحقا أنه رأى كوكبي عطارد والزهرة فاعتقدهما الهلال.

استعمال الاجهزة المتطورة تكلف وخروج عن النص
وهذه الفئة تعتقدون أن استعمال الأجهزة المتطورة هو تكلف، وخروج عن النص، حتى لو كان الحساب الفلكي قطعي لا يخالطه الظن، ولهم براهينهم وحججهم المثبتة برأيهم. ومن الأسباب الأخرى هو الجهل بالحساب الفلكي، وعدم الاعتقاد بصحته، فقد نقل ابن حجر عن ابن بزيزة أن اعتبار الحساب هو "مذهب باطل، فقد نهت الشريعة عن الخوض في علم النجوم لأنه حَدس وتخمين، وليس فيه قطع ولا ظن غالب". وسار عليه البعض حتى العصر الحديث.

و أجاز بعض الفقهاء الحساب الفلكي في النفي فقط؛ بحيث إذا تعارضت شهادة الرؤيا البصرية مع الحسابات القاطعة الدقيقة فإن هذه الشهادة ترد. ففي القرن الثامن الهجري ذكر تقي الدين السبكي:

"أن الحساب إذا نفى إمكانية الرؤية البصرية؛ فالواجب على القاضي أن يرد شهادة الشهود، لأن الحساب قطعي والشهادة والخبر ظنيان، والظني لا يعارض القطعي، فضلاً عن أن يُقَدم عليه".كما قال أيضا :

"والبينـة شـرطها أن يكون ما شهدت به ممكنا حسًا وعقلا وشرعًا، فإذا فرض دلالة الحساب قطعًا على عدم الإمكان اسـتحال القول شرعًا، لاسـتحالة المشــهود به، والشرع لا يأتي بالمســتحيلات. أما شهادة الشهود فتحمل على الوهم أو الغلط أو الكذب".و أيضا المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث في بيانه الذي نشره يوم 20/9/2004

"يثبت دخول شهر رمضان أو الخروج منه بالرؤية البصرية، سواء كانت بالعين المجردة أم بواسطة المراصد، إذا ثبتت في أي بلد إسلامي بطريق شرعي معتبر،... وهذا بشرط ألا ينفي الحساب الفلكي العلمي القطعي إمكان الرؤية في أي قطر من الأقطار. فإذا جزم هذا الحساب باستحالة الرؤية المعتبرة شرعاً في أي بلد، فلا عبرة بشهادة الشهود التي لا تفيد القطع، وتحمل على الوهم أو الغلط أو الكذب، وذلك لأن شهادة الشهود ظنية، وجزم الحساب قطعي، والظني لا يقاوم القطعي، فضلاً عن أن يقدم عليه، باتفاق العلماء."


طرق إثبات دخول شوال شرعا 

يثبت دخول شهر شوال بواحد من ثلاث أساليب:

رؤية الهلال.

إكمال عدة شعبان ثلاثين.

التقدير للهلال

اختلف الجمهور في الرؤية: أهي رؤية واحد ، أم رؤية عدلين اثنين ، أم رؤية جم غفير من الناس.


أما إكمال عدة شعبان ثلاثين، فبغض النظر، سواء كان الجو صحوا أم غائما، فإن عدم حصول الرؤية للهلال ليلة الثلاثين من رمضان، يلزم استكماله إلى الثلاثين يوما بشرط أن يكون ثبوت رمضان معروفا منذ بدايته، موثقا لا لبس فيه.

رؤية هلال شوال 1427 يكون أقصى إظلام للقمر في تمام الساعة 5:15 صباح يوم الأحد 22 أكتوبر 2006.

رؤية هلال رمضان في كتب السنة

الواجب الصيام إذا ثبتت رؤية الهلال ولو بواحد عدل من المسلمين، كما أمر النبي r بالصيام عندما شهد الأعرابي برؤيته الهلال وأما الاستدلال بحديث صوموا لرؤيته على أن كل فرد لايصوم إلا برؤيته بنفسه فغير صحيح؛ لأن الحديث خطاب عام بالصيام عند تحقق الرؤية ولو من واحد عدل من المسلمين. 

حكم رؤية القمر في البلدان التي يكسوها الضباب

تجوز الاستعانة بآلات الرصد في رؤية الهلال ولايجوز الاعتماد على العلوم الفلكية في إثبات بدء شهر رمضان المبارك أو الفطر؛ لأن الله لم يشرع لنا ذلك، لافي كتابه ولافي سنة نبيه r وإنما شرع لنا إثبات بدء شهر رمضان ونهايته برؤية هلال شهر رمضان في بدء الصوم ورؤية هلال شوال في الإفطار والاجتماع لصلاة عيد الفطر وجعل الأهلة مواقيت للناس وللحج، فلا يجوز لمسلم أن يوقت بغيرهاً شيئا من العبادات من صوم رمضان والأعياد وحج البيت، والصوم في كفارة القتل خطأً وكفارة الظهار ونحوها، قال الله تعالى: {فمن شهد منكم الشهر فليصمه}(8)، وقال تعالى: {يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج}(9)، وقال r «صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين»، وعلى ذلك يجب على من لم ير الهلال في مطلعهم في صحو أوغيم أن يتموا العدة ثلاثين إن لم يره غيرهم في مطلع آخر فإن ثبت عندهم رؤية الهلال في غير مطلعهم لزمهم أن يتبعوا ما حكم به ولي الأمر العام المسلم في بلادهم من الصوم أو الإفطار؛ لأن حكمه في مثل هذه المسألة يرفع الخلاف بين الفقهاء في اعتبار اختلاف المطالع وعدم اعتباره فإن لم يكن ولي أمرهم الحاكم في بلادهم مسلماً عملوا بما يحكم به مجلس المركز الإسلامي في بلادهم من الصوم تبعاً لرؤية الهلال في غير مطلعهم أوالإفطار؛ عملاً باعتبار اختلاف المطالع .

رأي الاسلام في اختلاف اعياد المسلمين

اتفق العلماء على أن مطالع الأهلة مختلفة وأن ذلك مما علم بالضرورة حساً وعقلاً، ولكنهم اختلفوا في اعتبار ذلك في بدء صوم رمضان ونهايته، وعدم اعتباره على قولين: فمن أئمة الفقهاء من رأى اعتبار اختلاف المطالع في بدء صوم رمضان ونهايته. ومنهم من لم ير اعتباره في ذلك. واستدل كل فريق بأدلة من الكتاب والسنة والقياس ، وربما استدل الفريقان بالنص الواحد كاشتراكهما في الاستدلال بقوله تعالى: {فمن شهد منكم الشهر فليصمه}(10)، وقوله تعالى: {يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس}(11)، وبقول النبي r: «صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته» الحديث، وذلك لاختلاف الفهم في النصوص وسلوك كل من الفريقين طريقاً في الاستدلال بها وبالجملة فموضوع الاستفتاء في المسائل النظرية التي للاجتهاد فيها مجال، ولهذا اختلف فيه الفقهاء قديماً وحديثاً، ولاحرج على أهل أي بلد إذا لم يروا الهلال ليلة الثلاثين أن يأخذوا برؤيته في غير مطلعهم متى ثبت ذلك لديهم، فإذا اختلفوا فيما بينهم أخذوا بحكم الحاكم في دولتهم؛ إن كان الحاكم مسلماً، فإن حكمه بأحد القولين يرفع الخلاف، ويلزم الأمة العمل به، وإن لم يكن مسلماً أخذوا بحكم مجلس المركز الإسلامي في بلادهم؛ محافظة على الوحدة في صومهم رمضان وصلاتهم العيد في بلادهم.

صوم يوم الشك

من صام يوم الثلاثين من شعبان دون ثبوت الرؤية الشرعية ووافق صومه ذلك اليوم أول دخول رمضان فلا يجزئه؛ لكونه لم يبن صومه على أساس شرعي، ولأنه يوم الشك، وقد دلت السنة الصحيحة على تحريم صومه، وعليه قضاؤه، قال ابن قدامه رحمه الله في ذلك: وعن أحمد رواية ثالثة لايجب ولا يجزئه عن رمضان إن صامه، وهو قول أكثر أهل العلم منهم أبوحنيفة ومالك والشافعي ومن تبعهم؛ لما روى أبوهريرة قال: قال رسول الله r: «صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين» رواه البخاري، وعن ابن عمر أن رسول الله r قال: «صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فاقدروا له ثلاثين» رواه مسلم، وقد صح أن النبي r نهى عن صوم يوم الشك متفق عليه، وهذا يوم شك؛ ولأن الأصل بقاء شعبان فلا ينتقل عنه بالشك (انتهى) المغني.

رمضان 2013 

بحسب خبراء الفلك فإن الأول من شوال سيكون يوم الخميس الموافق الثامن من اغسطس لعام 2013 , وهو اليوم الأول لعيد الفطر .

اعلان المحكمة العليا السعودية المصير للجدل 

وكانت قد دعت المحكمة العليا في المملكة العربية السعودية إلى تحري رؤية هلال شهر شوال لهذا العام 1434هـ ، مساء يوم الثلاثاء ليلة الأربعاء 29 - 30/رمضان / 1434هـ ، فإن لم يرَ فمساء يوم الاربعاء 30/ رمضان / 1434هـ ليلة الخميس 1/ شوال / 1434هـ حسب تقويم أم القرى ، الموافقين 6 - 7 / أغسطس - آب / 2013م ، وإبلاغ أقرب محكمة ممن يراه بالعين المجردة أو بواسطة المناظير .

جاء ذلك في إعلان للمحكمة فيما يلي نصه :

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد : فأخذاً بالسنة المطهرة، واتباعاً للهدي النبوي، ونظراً لإكمال عدة شهر شعبان لهذا العام 1434هـ ثلاثين يوماً لعدم تقدم من يشهد برؤية هلال شهر رمضان المبارك لهذا العام بعد غروب شمس يوم الاثنين 29/8/1434هـ ، فإن المحكمة العليا بالمملكة العربية السعودية ترغب من عموم المسلمين في جميع أنحاء المملكة تحري رؤية هلال شهر شوال لهذا العام 1434هـ ، مساء يوم الثلاثاء ليلة الأربعاء 29 - 30/رمضان / 1434هـ ، فإن لم يرَ فمساء يوم الأربعاء 30/ رمضان / 1434هـ ليلة الخميس 1/ شوال / 1434هـ حسب تقويم أم القرى ، الموافقين 6 - 7 / أغسطس - آب / 2013م .

وترجو المحكمة العليا ممن يراه بالعين المجردة أو بواسطة المناظير إبلاغ أقرب محكمة إليه ، وتسجيل شهادته لديها ، أو الاتصال بأقرب مركز لمساعدته في الوصول إلى أقرب محكمة . كما تأمل المحكمة ممن آتاه الله القدرة على الترائي الاهتمام بالأمر لما فيه من التعاون على البر والتقوى ، واحتساب الأجر والمثوبة بالمشاركة فيه ، والانضمام إلى اللجان المشكلة في المناطق لهذا الغرض . والله الموفق ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحابته أجمعين .

ومن الاعلان المنشور فإنه من الواضح أن هناك إعلان خطأ لبداية شهر رمضان لهذا العام , وبالعادة يقوم خادم الحرمين باخراج كفّارة الصيام الخطأ عن كافة المسلمين . ولو تبين ان بداية شوال ستكون الاربعاء سيكون المسلمون قد صاموا 28 يوماً وهو ما يدعوا الى صيام يوم آخر ولو كان العيد يوم الخميس يعني ان المسلمين قد صاموا 29 يوماً ويكون حينها الصيام صحيحاً .

ولم يصدر عن دار الافتاء الفلسطينية اي تاكيد حتى اللحظة
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف