الأخبار
غنائم العرب هدية لتل أبيب.. بوتين يهدي نتنياهو دبابة إسرائيلية أسرها السوريون والفلسطينيون في معركة تاريخيةالمشكلة فينا وعندناحكومة الوفاق الوطني الفلسطيني صمدت أمام الصراعات وأثبتت قدرتها بتجاوز الأزماتالافراج عن الاسير الفروخ بعد قضاء محكوميته في سجون الاحتلالالاحتلال يصادر جرارات زراعية ومركبة ويعتقل مواطنين من قرية مسلية جنوب جنينمركز سيدة الناصرة الرعوي للروم الكاثوليك يزور المجلس التشريعيالشيبي يطالب رجال الإصلاح بتعزيز ثقافة الأخوة والتسامحشركة شاويشكو (كي آند ام) تفتتح معرضها الثالث للملابس التركية الرجالية في البيرةلأول مرة منذ الانقسام الفلسطيني : وفد رفيع من وزارة التربية والتعليم برام الله يصل قطاع غزةالحج هذا العام بدون "إيرانيين"الباحث حلس يطالب ضرورة دعم الحملات والمبادرات لمقاطعة المنتجات الاسرائيلية باعتبارها من وسائل المقاومة الشعبيةشرق خانيونس: طالب يبتكر سفينة يتم التحكم بها عن بعد لأغراض الصيد والمراقبة البحريةالاحتلال يحاول اعاقة مرور الهباش عبر حاجز بيت ايل الاحتلالينادي الأسير: الاحتلال يقدم لائحة اتهام بحق البروفيسور البرغوثي ويبقيه رهن الاعتقالالنضال الشعبي بطولكرم تنظم لقاء ثقافي حول " كتاب الأمير ""المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر" عضواً تأسيسياً للملتقى الدولي للعمل الإنسانيالخطة المرورية الجديدة في جنين بين الترحيب والأنتقاد !المديرية العامة للأمن الوطني حاضرة في الطبعة 49 لمعرض الجزائر الدوليمصر: "القومي": نسبة الاقتراع في الكورة تخطت ألـ 40 بالمئةالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تواصل العمل على تحسين قطاع التعليممصر: هركي: أطالب حكومة اسماعيل بتطوير وتجديد طريق نصر النوبة"المرحلة المفصلية" فيلم وثائقي جديد عن انتفاضة القدس والاقصىالتربية تقرر التسهيل على طلبة جامعة الأقصى لتصديق شهاداتهمالشرطة تقبض على 3 أشخاص بتهمة سرقة مركبة في قلقيليةالاقتصاد الوطني والأمن الوقائي يدهمان مخزن مواد مهربة في بلدة سلود
2016/5/29

فيديو:حلقة رامز عنخ آمون تكشف اسم هيفاء وهبي الحقيقي.."فتحية كهربا"!

فيديو:حلقة رامز عنخ آمون تكشف اسم هيفاء وهبي الحقيقي.."فتحية كهربا"!
تاريخ النشر : 2013-07-24
رام الله - دنيا الوطن
لم تمر حلقة “رامز غنخ آمون” التي كانت ضحيتها هيفا وهبي مرور الكرام. كانت الحلقة مثيرة للجدل بكل المقاييس، وانقسمت الآراء بين متعاطف مع هيفا ومهاجم لها بسبب الألفاظ البذيئة التي تفوّهت بها. علماً أنّ النجمة اللبنانية تعرّضت خلال الحلقة لمقلب من العيار الثقيل.

في بداية البرنامج الذي يقدمه الممثل رامز جلال الذي يدبّر مقالب للفنانين، تمت استضافة هيفا. وقد قيل لها إنّها مدعوة من وزارة السياحة المصرية  للمساهمة في تنشيط السياحة.

وأبدت النجمة اللبنانية موافقتها وذهبت الى موقع التصوير في مقبرة فرعونية. وأُخبرت أنّه تم اكتشاف مقبرة فرعونية جديدة، وطُلب منها الدخول مع فريق العمل حيث احتُجزت داخل المقبرة لتجد نفسها في غرفة صغيرة معتمة تحوي خفافيش وأفاعي ومومياء تتحرك.

هذا الأمر أفقدها السيطرة وبدأت بالصراخ والتلفّظ بعبارات مسيئة. وعندما علمت أنّها تعرضت لمقلب، ازداد غضبها وضربت رامز جلال بحذائها وواصلت إطلاق الشتائم النابية. وانقسم الجمهور حول ردة فعل هيفا. بينما تعاطف كثيرون معها، اعتبر آخرون أنّها ظهرت على حقيقتها وأبدوا دهشتهم من مستوى الكلام البذيء الذي أطلقته. فيما سخر بعضهم، معتبرين أنّها فقدت أنوثتها حين ضربت رامز بحذائها.

وبعدما صوّرت هيفا الحلقة، وعلمت أنّها مجرّد مقلب، أصرّت على عدم عرضها وعلى مقاضاة رامز بسبب حالة الرعب التي تعرّضت لها. لكن بعد مفاوضات معها، وافقت على بثها بعدما ضاعفت أجرها المتفق عليه من قبل. كما طلبت حذف الشتائم التي تلفّظت بها، لكنّ المحطة لم تنفذ هذا الشرط.

هيفا التي تعرضت للكثير من الانتقاد بسبب سبّها للدين، كتبت توضيحاً على حسابها على تويتر جاء فيه: “أنا بشكر اللي زعلوا بسبب مقلب رامز. بس بالرغم من انهيار نفسيتي أنا رديتهلو بنفس الوجع. بالنسبة للناس اللي شايفين ردة فعلي قوية واللي فجأة لسانن ما بينقط الا عسل بقلهن: يا ريت يتسكر عليكن قبر مع مومياء وافاعي وخفافيش وعيشوا رعشة القلب الي عشتها، بعدين شوفو ردت فعلكن! فعلاً أقوى حلقة بس جرب تعيدها يا رامز”.

بدوره، علّق رامز جلال على الحلقة عبر حسابه على تويتر، قائلاً: “مبدئياً، أعتذر عن كل لفظ أو سباب اتقال في الحلقة، أنا كل هدفي انكوا تشوفوا الحلقة وتشوفوها على طبيعتها، دي الحلقة”.

من جهة أخرى، وفي تعليق طريف أطلق لاعب الكرة المصرية ابراهيم سعيد على هيفا وهبي لقب “فتحية كهربا” في إشارة الى العبارات السوقية والشائم التي أطلقتها،  فكتب عبر تويتر: “بعد حلقة رامز، اتضح أنّ اسم هيفا وهبي الحقيقي فتحية كهربا”.

* عن انا زهرة


 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف